رسالة شفوية من الملك محمد السادس إلى الرئيس التونسي قيس سعيد    الرؤية الملكية من أجل نظام متعدد الأطراف تضامني تعرض أمام دول عدم الانحياز بباكو    الرئيس الجزائري يحذر من مغبة تعطيل الانتخابات    "الماط" يهزم واد زم ويتأهل نصف نهائي "الكأس"    بعض أرقام المغربي حكيم زياش أمام تشيلسي    بطل مغربي يختار "الحريك" ويرمي ميدالية في البحر    مايكل بومبيو: أمريكا تقدر دعم جلالة الملك للسلام في الشرق الأوسط والاستقرار والتنمية في إفريقيا    اللبنانيون يفترشون الشوارع لمنع الجيش من فتح الطرق بالقوة    المغرب يعرب عن أسفه لعدم تقديم شركة “فايسبوك” أجوبة على أسئلته المطروحة    بعد قضية هاجر، هل فهم المغاربة معنى الحريات الفردية ؟    "لا ليغا" تدرس استئناف قرار الاتحاد بإقامة "الكلاسيكو" يوم 18 دجنبر    نظام جديد بكأس العالم للأندية    بنشعبون: مشروع قانون المالية 2020 يطمح إلى تقوية الثقة بين الدولة والمواطن    التعادل يحسم مباراة الوداد والمولودية    روسيا تعتزم بناء مركب للبتروكيماويات بشمال المغرب    بعد أن تحول إلى أنقاض في العاصمة الاقتصادية.. الحياة تعود من جديد إلى فندق لينكولن الشهير    عودة الجدل حول «منع» الحجز على ممتلكات الدولة لتنفيذ أحكام القضاء    أخنوش يستعرض بأوسلو التدبير المستدام للقطاع البحري بالمغرب ويلتقي وزير الصيد في النرويج    " لجنة الحسيمة" تقرر تخليد ذكرى محسن فكري في تاريخ ومكان "استشهاده"    OCP تلتحق بالمجلس العالمي للمقاولات من أجل التنمية المستدامة    "البيجيدي" ينافس "البام" على رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة    نسبة ملء حيقنة سد الخطابي بالحسيمة تتجاوز 47 في المائة    وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة "تاكادة"    كارمين الكنز الإسباني الثمين    هرنانديز سيخضع لجراحة في أربطة الكاحل    خزينة الحسنية تنتعش بعد التأهل لدور النصف نهائي لكأس العرش    “الجوكر”.. رسائل فيلم “مثير للجدل” يفضح واقع “الرأسمالية المتوحشة”    في ظرف 10 أيام.. توقيف 8225 خلال عمليات أمنية بالدار البيضاء    المدير التقني الوطني روبيرت يعقد ندوة صحفية غداً الخميس    قيس سعيد يقترح على التونسيين التبرع بيوم عمل على مدار 5 سنوات لتسديد ديون البلاد    جلالة الملك يعزي إمبراطور اليابان على إثر الإعصار الذي تعرضت له بلاده    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    بث مباشر.. العثور على 39 جثة في حاوية شاحنة ببريطانيا    مكانة المرأة المغربية في القضاء    بعدما عصف به التعديل الحكومي.. العثماني يعين الصمدي مستشارا له في التعليم    العثماني.. لا نية للحكومة في الرفع من ثمن “البوطا”    عامل إقليم بوجدور يدعو لإشاعة الثقافة المقاولاتية ودعم المبادرات الفردية    الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن    محمد الشوبي يتألق في الشعر بتطوان رفقة حليمة الإسماعيلي ورشيد العلوي    روسيا، تطرد البوليساريو من قمة "سوتشي"    أحمد الفيشاوي يكشف أسرارا غير متوقعة عن هيفاء وهبي ونيته في وشم صورة زوجته – فيديو    على غرار المخدرات.. مصحات لعلاج إدمان الهواتف الذكية    المغرب يحتل الصف الثالث في مؤشر «أبسا » للأسواق المالية الأفريقية لسنة 2019    فيلمان مغربيان بالمهرجان الدولي «سينميد»    فيلمان مغربيان في مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير    الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بجهة فاس – مكناس    مصر "مصدومة" من تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي    روسيا: أمريكا خانت الأكراد.. وإذا لم ينسحبوا فسيواجهون ضربات الجيش التركي    استنفار في فرنسا.. رجل يُهدد الشرطة من داخل متحف بكتابات عربية    علماء يطورون "أدمغة صغيرة" من أنسجة بشرية في إنجاز يثير مخاوف أخلاقية!    أزمة صحية جديدة بسبب الدواء المضاد للسل    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    حوار حول الحرية    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد
نشر في العمق المغربي يوم 20 - 09 - 2019

لن أبدأ كلامي بإحدى العبارات المسكوكة من قبيل ” يحز في النفس ” أو “يعجز اللسان” أو ” تتبعثر الكلمات”، وغيرها من الجمل الثقيلة، وإنما سأكشف بصريح العبارة وببليغ الكلام تضاعيف هذه المسألة؛ مسألة الإلحاد – موضة العصر- في صفوف الشباب المسلم، ممن يعيشون بيننا، يأكلون من نعم الله، ويشربون، كما نأكل ونشرب، ثم أحاول النبش في جوهر البنيات المجتمعية المتشابكة الأبعاد، ومدى تدخلها في هذه القضية، التي أصبحت تنتشر في جلد الأمة كالنار في الهشيم، بل هي أحر!!
فضلا عن الاستشهاد بالدعامات الأساسية، وبالأمثلة الحية لبعض النماذج؛ لتقوية الرأي، وتبليغ الرسالة بسلاسة مقترنة بالحجة والدليل، من خلال بعض المحادثات الإلكترونية، التي فضحت هذه المعضلة ذات النتائج الوخيمة، وهي تنخر عنفوان شبابنا نخرا، دون أية حماية أو توجيه..، في خضم التناقض الصارخ المتحكم بنفوس هؤلاء، والزج بذواتهم نحو متاهات مجهولة النهاية والمصير، داخل الأسرة المسلمة.
خاطبني أحدهم، وهو يقول:
Bhal dok l2assatir o l9issas mab9aw salhin. ola rah mohmad tle blhmar lend lah h hhh khasso imchi dlhata bach maytnssa
في محاولة لترجمة كلامه – أستغفر الله – :
” لا أومن بتلك (الأساطير) الواردة في القرآن الكريم كقصص الأنبياء والرسل، كما لا أومن بمعجزة الإسراء والمعراج، التي وقعت للرسول صلى الله عليه وسلم حين عرج (بحماره) إلى الله. بل يجب على القرآن أن يساير الحداثة كي (لا ينسى)”.
يقول هذا، وهو يتنفس الهواء دون قيد أو شرط، وينش الذباب على طعامه بيد من لحم ودم، ثم يمشي على قدمين دون أداء أو مقابل، ثم يعطف على كلامه كلما أنهاه بصيغ الاستهجان والسخرية من الله، الذي حباه بهذه النعم لا النقم، وأسبغ عليه من المكارم، كما يجحد بما أنزل على رسله وأنبيائه عليهم السلام، مصنفا إياهم ضمن رف الأساطير والقصص الخرافية، التي لا تصلح لهذا الزمان.
إن الله تعالى خلق الإنسان وخلق معه نزعتي العقل والغريزة، ليعيش حينا من الدهر في تجاذب بين هاتين النزعتين، وتدافع قيم الخير بقيم الشر، وقيم الحق بقيم الباطل، وقيم الجمال بقيم القبح؛ لتعلن الغريزة انتصارها أخيرا على العقل، ويكون هذا الأخير في حاجة إلى قرين يتوسد به ويتقوى، وهذا القرين هو الشريعة؛ أي تشريع العبادات والأحكام والمعاملات، وفق العقيدة الإسلامية السمحاء منذ آدم إلى آخر الزمان.
وما الشورى إلا بداية فعلية لروح الديموقراطية المعاصرة لا لجسدها المعاق، وكذا التوازن بين الحق لك والواجب عليك كمبدأ أساسي لروح الحداثة، أما الماديات من طائرات وبواخر وصواريخ..، كما ادعى أحدهم، فهي تدخل في مُلك الله، الذي سخره للعباد، وفق نظام وحِكم مذكورة في القرآن الكريم إجمالا وتفصيلا.
وإن الحكمة من إيراد قصص الأنبياء والمرسلين في القرآن الكريم لحكمة ربانية أولا، ثم لجعلها صندوق تجارب عبرة للطالحين وقوة للصالحين، كمن يرجع إلى تاريخه بحوالي عشرين قرنا.
والقرآن الكريم كلام الله المعجز، إن قسمناه إلى أجزاء؛ فثلثه لا يعلم سره إلا الله، وثلثه للأحكام والعبادات والمعاملات، والثلث الأخير للنوازل واجتهادات علماء التقى والهدى.
فمن أحب الله، أحب رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم، ومن أحب الرسول العربي أحب العرب، ومن أحب العرب، أحب العربية التي نزل بها أفضل الكتب على أفضل العجم والعرب، ومن أحب العربية عني بها، وثابر عليها.. ومن هداه الله للإسلام وشرح صدره للإيمان وأتاه حسن سريرة فيه، اعتقد أن محمدا صلى الله عليه وسلم خير الرسل، والإسلام خير الملل .. والإقبال على تتفهمها من الديانة، إذ هي أداة العلم ومفتاح الفقه في الدين.. وهي كالينبوع للماء والزند للنار.. ” أو كما قال إمام اللغة أبو منصور عبد العزيز الثعالبي.
ولا يجرؤ أحد من الناس الرد على كلام أبيه فكيف إذا كان كلام رب أبيه، لكنهم لا يأبون إلا أن يلبسوا عمامة بيضاء في ليلة مظلمة ساكنة، كي يقال عنهم: ” إنهم هناك “، إنها باختصار “مرض الموضة ” الذي دخل علينا – بلاء – من أبواب متعددة؛ أولها: بنية العقل العربي المؤمن بالقومية والعشائرية، لغة وثقافة وعادات، كمن قال: ” أنت أمازيغي متوحش ! “.
ثم إن مما يشكل نقطة حسنة في قلوب هؤلاء رغم كل المنغصات، هي مرونة قلوبهم وسرعان ما يرددون هذا الدعاء: ” هدانا الله “، فضلا عن اعتبار أحدهم إسلام آبائه وأجداده – من صلاة وصوم وزكاة وصدق دون رياء ولا كذب ولا غش- أفضل من إسلام مؤدلج مسيس على حد تعبيرهم.
ومهما يكن من أمر؛ فإنك لن تهدي من أحببت، ولكن الله يهدي من يشاء، وعلى الله الأجر وقصد السبيل، وإليه الأمر والمصير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.