العثماني: فشلنا في التغلب على معيقات الحماية الاجتماعية للأطفال (فيديو) أشار إلى تزايد ظواهر العنف    فيدرير يتأهل بمعجزة إلى نصف نهائي أستراليا    اختفاء أربعة أعضاء من فرقة موسيقية مغربية بفرنسا    الوكيل العام بالرباط يحيل برلمانياً آخر عن البام على جرائم الأموال !    دار الشعر بمراكش تطلق فقرة جديدة “شعراء تشكيليون” في افتتاح 2020 عزيز أزغاي وفؤاد شردودي ونعيمة فنو يشكلون قصائدهم في مراكش    الفيدرالية المغربية لسينما الهواة تحتج بشدة على فرض تعريفة على تأشيرة الاستغلال الثقافي للأفلام    رصد أول إصابة بفيروس «كورونا» في المانيا    السياسة الخارجية المغربية.. ملفات شائكة ورهانات غامضة    أفاق انتخابات 2021 مرهونة بتغيير شامل للحياة الحزبية وللضوابط القانونية    "وداد أكسيون" مخاطبة لقجع: ألم يحن الوقت لوقف تجاوزات مكونات الرجاء في حق الوداد ومؤسسات الوطن؟    وزير الصحة يُعفي المدير الجهوي للصحة بطنجة تطوان الحسيمة    لأول مرة.. مطار “أكادير المسيرة” يتجاوز عتبة مليوني مسافر    روسيا تعلق رحلاتها السياحية من الصين إلى روسيا بسبب فيروس “كورونا”    “المرصد الفرنسي لمكافحة الإسلاموفوبيا” يسجل ارتفاعا حادا للهجمات ضد المسلمين في البلاد خلال 2019    فلسطين تطلب عقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب لبحث تداعيات صفقة القرن وروسيا تعتبرها “تتجاهل قاعدة المبادرات الدولية”    برنامج مباريات الأندية الوطنية في مسابقتي دوري أبطال أفريقيا و كأس الكونفدرالية    بعد 18 سنة .. ملك بلجيكا يعترف بابنته غير الشرعية !    معتقلو “حراك الريف” بسجن جرسيف يعتزمون الدخول في إضراب عن الطعام لتجميعهم مع الزفزافي    إحباط لمحاولة عبور قارب مغربي محمل بالحشيش للضفة الاسبانية    طقس الثلاثاء.. بارد في المرتفعات مع سحب منخفضة    “بيدوفيل ليساسفة”.. دفاع المتهم ينسحب والقاضي يطالب بإحضار الضحايا اتهمن بهتك عرض قاصرات    اعتقال أربعيني ضواحي بحوزته طنا من المخدرات بعد مداهمة أوكار المخدرات بالمنطقة    بنشعبون للملك: البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات سيساهم في خلق 27000 فرصة عمل جديد    ورش الإصلاح الجامعي وقانون تنظيم مهنة “محاسب معتمد” على طاولة المجلس الحكومي    نقابات التعليم تخرج للإحتجاج و تدعم إضراب الأساتذة المتعاقدين !    ” تغيب وتبان” جديد النجم المغربي زكرياء الغفولي    جدول مباريات دور ال16 من كأس ملك إسبانيا    مصرع شخصين في حادث سقوط طائرة مقاتلة جزائرية من “الخردة” العسكرية    الحكومة تضخ 13.6 مليار درهم في صندوق المقاصة .. رغم ارتفاع كلفته التي فاقت 15.8 مليار درهم سنة 2019 أجلت إصلاحه إلى حين استكمال «السجل الاجتماعي الموحد»    ارتفاع الدرهم ب 0,18 في المائة مقابل الأورو    أمير قطر يقبل استقالة رئيس الوزراء ويعين خالد بن خليفة خلفًا له    بنشماش يتبرأ من وهبي: تصريحاته حول إمارة المؤمنين لا تخص الحزب وهي غير مسؤولة    الوداد يحل بجوهانسبورغ عبر رحلتين    الدفاع الجديدي يندد بالتشويش والمؤامرة عبر “فيسبوك”    بمشاركة 35 دولة.. افتتاح المنتدى الدولي للسياحة التضامنية بورزازات يناقش "التغيرات المناخية والتنمية المستدامة"    ONEE و «طاقة » يجددان التعاقد حول محطة الجرف الأصفر    ارتفاع عدد وفيات فيروس كورنا بالصين إلى 106 شخصا و4515 إصابة مؤكدة    قوات الحكومة الليبية تُسقط طائرة مسيرة إماراتية داعمة لقوات اللواء حفتر    “صور الأندلس” تحط بفاس    مثقفات يطالبن بالتمثيلية الدستورية    التعاقد مع الزغبي لإحياء حفل بالمغرب    فاكهة للغربان ل أحمد زين    غضب ماكرون في القدس محور تعليقات وسائل الإعلام الإسرائيلية والفلسطينية    رئيس “الكاف” أحمد أحمد يحل بالعيون    بسبب فيروس كورونا.. الملك يأمر بترحيل المغاربة العالقين بووهان الصينية واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة    ارتفاع عدد ضحايا كورونا بالصين.. وتخصيص 9 مليارات دولار لمكافحته أكثر من 100 وفاة بالصين    القضية حامضة.. فيروس كورونا القاتل يتسلل إلى ألمانيا وأوكرانيا والكوت ديفوار    توقف خدمات الهاتف الثابت تربك الادارات والمؤسسات في المغرب    فلسطين تدعو سفراء الدول العربية والإسلامية إلى مقاطعة إعلان "صفقة القرن"    عودة شبح الانتحار بشفشاون.. العثور على شخص مشنوقا داخل منزله    السجلماسي: اتفاقية الإدماج المالي للساكنة القروية تؤسس لشراكة تواكب تطور النسيج المقاولاتي    أحفير.. الدرك الملكي يعتقل شخصين متورطين في سرقة منازل    باخ يغدق الثناء على نجم السلة الراحل براينت    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“عاشقة”، و”لا تقل… شئنا!”
نشر في العمق المغربي يوم 09 - 12 - 2019


خديجة بن شقرون تنشدُ للشعرِ والحب والحياة…
بعد ديوان “عاشقة” وديوان “لا تقل شئنا!!!”، تواصلُ الشاعرة المغربية خديجة بن شقرون متعةَ الإبداعِ والقصيدِ والبوحِ الأنيق.. تُبدع كي يستمر الجمال وتتدفق الحياة، وكي يتواصلَ نشيدُ الحرفِ والروحِ عِشْقِياتٍ جامحةً تملأً الدنيا محبةً وبهاء، حباً وسلاما، وأغنياتٍ من الزمنِ الجميلِ إلى الزمنِ الأجملِ الذي في الأفقِ حتماً…
هذه التجربة، أعني تجربةَ الشاعرة خديجة بن شقرون، تدفعني وأنا أُحبر سطوراً حولها إلى استعادةِ ما كتبه الأستاذ محمد الرافيعي الدكالي مقدماً ديوان الشاعرة الثاني “لا تقل… شئنا!!!”.. يقول؛ “شعرها يميل إلى الرومانسية الواقعية في أشكالها وصورها وكلماتها، ترسله عبر الخاطر والقريحة على نظام الشعر الحر أو الشعر المقفى أو مزيجاً من هذه الألوان والأنواع- مثل ما تردد عند نزار قباني وغيره- فهو أقرب إلى الحس وأكثر تماشياً مع ملابسات الحياة.”
ولما كانت الشاعرة خديجة بن شقرون تتأهبُ لإخراج ديوانها الثالث إلى نور القراءة والتداول، بدتْ لي الكتابة- ولو بصفةٍ انطباعية- عن هذه التجربة المُميزة مفيدة للقراء، وذلك لسببٍ بسيطٍ وآخر وجيهٍ أو لافتٍ جداً… فمن جهةٍ هناك حقيقة شروع الشاعرة في كتابةِ الخواطر الأدبية والقصيدة الشعرية معاً منذ سن مبكرة وفي طقوسٍ خاصة- مثلما سنرى- والتي سوف لن تطبع في كتاب إلا في سنة 2012 (الديوان الأول) و2017 (الديوان الثاني)…
ومن جهةٍ ثانية، فإن هذه التجربة هي لشاعرةٍ أنثى من المغرب، تنشأتْ وترعرعتْ في وسطٍ وطني غيور مع الرعيل الأول للوطنيين المغاربة من طينة علال الفاسي والمهدي بنبركة وآخرين، وفي كنفِ أسرةٍ وطنيةٍ محافظةٍ هي بنوتها الوحيدة.. في هذه الأجواء أحاطتْ خديجة بن شقرون إبداعاتها بسريةٍ خاصة، فما كان لها أنْ تُظهرَ أشعاراً في الرومنسيةِ الشفافةِ والغزلِ العفيف على نهجِ بعض المشارقة وعلى رأسهم مي زيادة ونزار قباني مثلاً، وهي التي عُرفتْ آنذاك مناضلةً وطنيةً في التجمعات والمظاهرات التي عرفها المغرب عموماً والرباط خصوصاً، مع أوائل ستينيات القرن الماضي، ضد بقايا الاستعمار والمعمرين وأذنابهم من الرجعيين والاستغلاليين والعملاء والخونة.
هكذا تأبطتْ خديجة بن شقرون شعراً، كل هذا الوقت الطويل… وهكذا تكتمتْ الشاعرة على أشعارها الرهيفة حباً وسلاماً وصفاءً لعقود مديدة.
هنا والآن، والشاعرة في الطريق إلى استصدار الديوان الثالث، يستوقفني هذا النص الشعري أو هذا النشيد الرومانسي بعنوان؛ رِفْقاً حَبِيبَاهْ!
رِفْقاً حَبِيبَاهْ
بِمُتَيمٍ يَسْتَمِيتُ في هَوَاهْ
في دُرُوبِ الشوْقِ…
تَاهَتْ خُطَاهْ
شَدْوُهُ يَسْتَبِينُ للسامِعِ بُكَاهْ
يُنَادِيكَ في عُمْقِ السكُونِ
فَهَلْ يَصِلْكَ نَدَاهْ؟
عَلَى مَدَى الكَوْنِ…
يَرْتَد رَجْعُ صَدَاهْ…
عَلَى أَنْقَاضِ زَفَرَاتْهِ
يَلْتَقِطُ أَنْفَاسَ صِبَاهْ
هَجَرَ النوْمُ مَرْقَدَهْ
وَبِالسهْدِ اكْتَحَلَتْ جَفْنَاهْ
مَا طَابَتْ جُرُوحُهْ…
وَلَا جَفتْ دِمَاهْ
لا شك أن القارئ سوف ينتبه للبعد الغنائي في هذه السطور الشعرية كما في مجمل أشعار هذه الشاعرة العصامية نضالاً وإبداعاً وحباً وإنسانية عميقة.. ولا شك أيضاً أنه سوف يُدركُ معاناة الشاعرة، وهي تخفي شعرها- لا شاعريتها طبعاً- في وسطها المحافظ وفي مجتمعٍ محافظٍ ذكوري يُلزمُ بالمظاهرِ والقواعدِ العتيقة، أو يُحرمُ البوحَ الأصيل ونشيدَ العشقِ الصافي العَلني.
لا يحتاجُ الناقد- كما القارئ طبعاً- مع أشعارِ خديجة بن شقرون، إلى ركوبِ عناءِ البحثِ والتأويلِ في “البنيةِ العميقة” للنصوصِ أو في القَوْلِ الشعري للقصيد، ذلك أن ما يتدفقُ من أناملِ الشاعرة يأتي سَلِساً كالسهلِ الممتنعِ تماماً.. يُقرأُ من سِر انسيابه وتدفقه الصادقِ الوضاءِ كانسيابِ المياهِ في السواقي، أو كما تتدفقُ الطيبةُ رَقْراقةً دافئةً من قلوبِ الأمهاتِ الرائعات وفي أعماقِ الآتي النظيفِ في ثوبِ البحر..
“البنية السطحية” و”البنية العميقة” للخطاب- أعني الخطاب الشعري- هما سيان في قصائد الشاعرة.. هما مثل أي ورقةٍ، يستحيلُ فصلَ صفحتيْها عن بعضها البعض.. بل أكادُ أقول؛ إن أشعار خديجة بن شقرون تنقلُ الأحاسيسَ والمشاعر، وكذا الأفكارَ والقيمَ النبيلة، دونما حاجةٍ لغرابةٍ قُصوى في اللغةِ أو في الكلمات ودونما أي تمنعٍ يذكر على القارئ أو المُتلقي..
هكذا، من دونِ تعقيداتِ البلاغةِ والبيانِ ينسابُ القصيدُ في تجربةِ الشاعرة بسيطاً لا يخلو من شاعريةٍ أعمق، عميقاً لا تعدمه بلاغةُ الإنشادِ أو تلك الغنائيةُ الثاوِيةِ في انزياحاتِ اللفظِ والعبارة، وفي بديعِ التكرارِ الصوتي وجماليةِ القوافي… تقولُ الشاعرةُ عن الشعرِ في “كلمة” تتصدرُ ديوان “لا تقل… شئنا!!!”؛ “إنه فيضٌ غامرٌ من الأحاسيسِ التي تسمو إلى قمةِ النشوةِ الرومانسية، لما يفيضُ من القولِ وجَوْدَةِ النظم.” وتضيف؛ “الشعرُ كلامٌ جميلُ وإبداعٌ وإلهامٌ في عالمِ ليس له حدود، ولا تضبطه قيود”…
“ما في قلبها على لسانها” و “ما في قلبها وعلى لسانها تتكفلُ به القريحةُ وتُعلنُه رغبةٌ جامحةٌ عارمةُ في البوحِ والإنشادِ والغناء”… هكذا تتبدى أشعار خديجة بن شقرون، بلا قيدٍ إلا قيود تلك اللغة السلسة والتصوير الناعمِ الطالعِ من الأعماقِ الإنسانيةِ الرهيفة على دربِ المُحدثين، وبكثيرٍ من النشوةِ والجمالِ وما يُشبهُ التوسلَ بمعجمِ المشاعرِ والإلهامَ دليلاً ومنبعاً للخلقِ والإبداع كما لدى القدامى في التنظيراتِ النقدية الشهيرةِ لكل من قدامة بن جعفر والجاحظ وغيرهما.
تقول الشاعرة في إحدى القصائد، بلا قيودٍ إلا قيدَ الفيضِ الشعري والصدق الفني؛
يسكرني الحب…
ويرحلُ بي في الهواء…
يَزفني إليك…
عبر ضوءِ القمرِ الأسمر…
ليلقي بي بعيدا…
بين ذراعيك…
هناك بين النجوم…
في كبدِ السماء…
الحب إلى حد الحلول عشقاً وعفةً، أو النشوة إلى أقصى الحب والهيامِ الملتزم، وذلك بما للحب وللطيبةِ والوفاء من ثمنٍ في زمنٍ تَم في تبْضيعُ كل شيء … هذه هي موضوعة الشاعرة الأثيرة والمأثورة في نصوص الديوانين معاً.. إنه أم الأحاسيسِ والمشاعرِ وكل القيم في تجربةِ الشاعرة، وفي الرؤية إلى العالم التي توجهُ الموقف، القولَ والفعل، في المشروعِ الشعري لدى خديجة بن شقرون.
هذه القيمة الإنسانية الأنبلَ في الكون- أعني الحب هنا والآن- وكما عند شعراء الغزل العفيف أو الغزل العذري، ترخي بكل الظلالِ الوارفةِ في نفحاتٍ رومانسيةٍ ملموسة على القصائد والنصوص، بما يُرافقها من مشاعرِ النشوةِ تارةً ومن أحاسيسِ الحزنِ تارةً أخرى، مُتْرَعَةً بالفرحِ واللدةِ والبهاء وبالألمِ والسهرِ والسهاد والرثاءِ والهَباء.
وبعباراتٍ أوضح، يجدُ القارئ والمتلقي عموماً في هذه التجربةِ الشعرية المتميزة للشاعرة المغربية خديجة بن شقرون آثار شعر الغزل في الشعر الأندلسي والموشحات الأندلسية عموماً، كما تبلورتْ في أجواء الحريةِ والإبداعِ والرخاءِ آنذاك، مع ابن زيدون والشاعرة حمدون بن زياد ونزهون الغرناطية وولادة بنت المستكفي مثلاً…
في ديوانِ الشاعرة خديجة بن شقرون المقبل، أكيد أن عُودَ هذه التجربةِ الشعريةِ الخلاقةِ سيكون قد اشتد واكتمل… أتمنى لها، ولكل القابضاتِ والقابضين على جمرِ الشعرِ والكتابةِ والكتاب، كل النبوغِ والتميزِ والتوفيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.