الأمم المتحدة تتبنى قرارا ضد إنكار ال"هولوكوست" ومعادة السامية    بلماضي: سأكشف عن سر محرز.. وهذا اللاعب لم ينضج بعد    توقعات أحوال الطقس ليوم السبت    كورونا يتمكّن من منتخب تونس ويطال الكبيّر وأربعة موظفين    بعثة المنتخب المصري تصل إلى مدينة دوالا الكاميرونية    وزير الثقافة يؤكد أهمية الاستثمار في السياحة الثقافية بالصويرة    الرابور El grande toto يوجه رسالة للشباب حول الإدمان على التدخين...في "رشيد شو"    الأمين العام للأمم المتحدة: هناك إمكانية ظهور سلالات جديدة لكورونا قد تكون أخطر من "أوميكرون"    أطباء القطاع الحر في المغرب ينتقدون تنزيل ورش التغطية الصحية    بعد بريطانيا.. فرنسا تستعد ترفع قيود كورونا ابتداء من شهر فبراير    تهنئة أسرة ورينيش بالمولود الجديد    مقتل مواطنة فرنسية بأكادير.. فرنسا تصر على الدافع الإرهابي والمغرب ينفي    خطير: مقتل مغربي برصاصة في الرأس.. مافيا "مقهى لاكريم" أو ملائكة الموت تُصفي بارون شهير    بنموسى يزور مؤسسة "مدارس.كم" النموذجية في مجال تدريس الأمازيغية    الكاظمي يتعهد بإطلاق عمليات عسكرية لملاحقة بقايا " داعش " بعد مقتل 11 جنديا عراقيا    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 21 يناير..    Netflix تنشر تريلر سلسلتها الجديدة حول الألمانية التي احتالت على فندق بمراكش    دولة أوروبية تعلن تحديد سلالة فرعية جديدة من متحور "أوميكرون".    سكيتش فكاهي حول أعمال الرابور El grande toto...في "رشيد شو"    الاتحاد المغربي للشغل: برنامج أوراش حل مؤقت ولن يسهم في خلق العمل الائق و المستدام    الجامعة المغربية لكرة السلة تعقد اتفاقية تعاون مع الاتحاد الإسرائيلي    إصابة مدرب المنتخب التونسي منذر الكبير بكورونا    طقس السبت..استمرار الأجواء الباردة في مناطق المملكة    أونسا يكشف نتائج تحرياته الأولى بخصوص ظاهرة اختفاء النحل    الجامعة العربية: القمة العربية لن تعقد قبل متم شهر أبريل المقبل    نتائج الدور التمهيدي لتصفيات كأس أمم إفريقيا- كوت ديفوار 2023    الموت يفجع الفنان نعمان الحلو    الفنانة ميريام فارس تصدر أغنية مغربية بإيقاعات أمازيغية بعنوان "معليش"...إليكم الفيديو كليب    المغرب يعلن أن مقتل المواطنة الفرنسية "حادث معزول" عقب تحقيق فرنسي    المنتخب بدا يوجد لماتش مالاوي – تصاور    أصحاب وكالات الأسفار يطالبون بإضافتهم ضمن المستفيدين من الدعم الحكومي لقطاع السياحة    والمغرب مازال حتى مافتح الحدود.. حتى فرنسا غادير بحال بريطانيا: غادي تحيد قيود كورونا شوية بشوية ف 2 فبراير الجاي    الداكي ل"كَود": افتتاح مركز قضائي فطرفاية غادي يحقق العدالة لبزاف من المواطنين    البحرية الإسبانية تُعزز من تواجدها بسواحل الناظور لمنع المغرب من إقامة مزرعة أسماك أخرى    إقبال كبير على رواق المغرب بالمعرض الدولي للسياحة بمدريد وسط ترقب فتح الحدود الجوية والبحرية    ألباريس: الحكومة المغربية لم تذكر إسبانيا بالإسم حول مسألة الوضوح    محادثة تسيء للمغربيات.. هكذا رد الإعلامي الجزائري حفيظ الدراجي    أورنج المغرب تطلق جهاز DarBox Turbo بتقنية WiFi6    حصيلة الحالة الوبائية بالمغرب: ما يزيد على 30 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    مندوبية التخطيط تؤكد ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية خلال شهر دجنبر    عقب زيارة المبعوث الأممي للصحراء.."فيا غلوبال" تكتب عن تجنيد الأطفال بتندوف    التجاري وفا بنك والوكالة المغربية للتعاون الدولي تدعمان الطلبة والخريجين الدوليين في إطار التعاون بالمملكة المغربية    يونس ميكري يخرج عن صمته وهذا ما قاله عن ابن أخيه    هذه حقيقة انسحاب شركة الطيران "ريان إير" من المغرب ..    نقابات: إضراب الأطباء الخواص يبلغ 80 بالمائة    إنهيار أوهام منتخب منفوخ عسكرياً وإعلامياً..السقوط الحر أمام الفيلة يعيد المنتخب الجزائري إلى حجمه الحقيقي    تجميد أنشطة حزب العمال الاشتراكي بالجزائر وإغلاق مقره    وفاة نجم الروك الأمريكي ميت لوف عن 74 عاما    دريدا شاهدًا على أحادية اللغة    إصابة وزير الدفاع الإسرائيلي بفيروس كورونا    لوبي الفرماسيانات تفرش.. مفتشية الصحة لقات زعيمهم مخبي الأدوية وكيتشكا من الانقطاع ديالها وعليه حكم قضائي خايب    ايلي كوهانيم: الغاء إدارة بايدن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية "خطأ فادح" و الهجوم على الامارات أثبت أنهم إرهابيون    والدة جاد المالح تطلق مشروع "الوالدة" لبيع وتوصيل الكسكس المغربي بفرنسا    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين
نشر في العمق المغربي يوم 30 - 11 - 2021

أعلن اليميني المتطرف إريك زمور، الثلاثاء 30 نوفمبر 2021، قراره خوض انتخابات الرئاسة الفرنسية المرتقبة العام 2022، في تسجيل مصور نشر على يوتيوب تضمن تحذيرات كثيرة من المهاجرين وتعهّدات بإعادة الهيبة إلى فرنسا على الساحة الدولية.
زمور قال وفقاً لما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية: "لم يعد الوقت (مناسباً) الآن لإصلاح فرنسا، بل لإنقاذها"، مشيراً إلى أن الكثير من الناخبين "لم يعودوا قادرين على التعرّف على بلادهم".
وجاء إعلان زمور قبل ساعات من عقد الجمهوريين (يمين) آخر مناظرة تلفزيونية لهم قبيل مؤتمر لاختيار مرشحهم نهاية الأسبوع، فيما بدأ المشهد في ساحة المعركة الانتخابية في أبريل 2022 يتضح بالمجمل.
ويشير إعلان زمور، الذي يطلَق عليه "ترامب فرنسا" (نسبة إلى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب)، إلى اعتقاده بأن لديه الدعم والتمويل الكافي للإطاحة بالرئيس إيمانويل ماكرون والتفوّق على زعيمة اليمين المتشدد المخضرمة مارين لوبن في انتخابات أبريل المقبل.
ومن المقرر أن يعقد أول اجتماع رسمي لحملته صباح الأحد في باريس.
وصف إريك زمور كثيراً بأنه ترامب الفرنسي، ولكنّ كثيراً من المراقبين يرون أنه أخطر من ترامب، وأنه يتفوق عليه تحديداً في قدرته على التأثير على الجماهير.
وزمور، صحفي يميني معتاد على الظهور التلفزيوني، ولكن صعوده واحتمال ترشحه للرئاسة، يزعج اليمين المتطرف والمؤسسة السياسية التقليدية المحافظة على حد سواء في البلاد، حسبما ورد في تقرير لصحيفة The Independent البريطانية.
وإريك زمور هو سليل مهاجرين جزائريين اشتهر بمواقفه الشديدة المناهضة للمهاجرين. إنه مفكر فرنسي كلاسيكي يلعب على نزعة معاداة المثقفين لدى شريحة من الناخبين فرنسي الأصل.
وكان إريك زمور قد أثار جدلاً واسعاً بعد تصريحاته الداعمة لما قاله الرئيس ماكرون حول "عدم وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي"، مؤكداً أن فرنسا هي من صنعت الجزائر طيلة 132 عاماً.
يقول برنارد كوتريس، أستاذ العلوم السياسية في معهد باريس للدراسات السياسية: "ما قد يكون خطيراً هو أن ما يقوله، والطريقة التي يدير بها حملته، والقضايا التي يتناولها، هي قضايا متفجرة للغاية. في أي وقت تُذكر فيه قضية الهوية، تكون النهاية سلبية. هذا الهوس بقضية الهوية الوطنية هو ليس بالأمر الخطير للغاية، لكنه يخلق مناخاً سلبياً، وأجواء تشاؤمية".
وقد أدت مغازلة زمور الجادة للمشاعر الشعبوية مع احتمال خوضه لانتخابات الرئاسة في 2022 إلى إثارة الحالة المزاجية ورفع المخاطر في الانتخابات التي يعتقد الكثيرون أنها ستشهد منافسة ساخنة مثلما حدث في الجولة الثانية لعام 2017 بين الرئيس إيمانويل ماكرون والمرشحة اليمينية المتطرفة، مارين لوبان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.