مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيين في مناصب عليا    إسبانيا تتهم الجزائر بتوقيف جميع التبادلات التجارية وتؤكد أنها سترد بحزم    لمواجهة ندرة المياه...إحداث لجنة لتتبع برنامج الحكومة فيما يتعلق بالتزود المستمر بالماء الصالح للشرب    الترانات فالمغرب هزو أكثر من 25,5 مليون طن ديال السلعة ف2021.. الخليع: كاين انتعاش مهم فنشاط الترانسبور ديال الفوسفاط والسلعة    خبراء إيطاليون: النموذج المغربي في مجال الأمن الغذائي توجه ملهم للقارة الإفريقية    تقرير: المغرب يعزز ترسانته بمركبات مدرعة ونظام صاروخي    الألعاب المتوسطية: المغربي حسن الدكالي يحرز فضية مسابقة الجيدو في وزن أقل من 73 كلغ    أحداث مليلية.. حكاية 04 مهاجرين سريين عبروا من الجزائر إلى المغرب    الجفاف وكوارث تدبير قطاع الماء لسنوات طوال.. اخنوش فاجتماع رفيع مع مسؤولين: كنلتازمو باش الما يوصل لجميع مناطق المملكة    المختصر المفيد للمضحي يوم العيد    قاسم اكحيلات يكتب: يوم عرفة    الجيش والماص يتصارعان على المشاركة بكأس "كاف"    الدكيك: تنتظرنا مهمة صعبة في الاستحقاقات المقبلة    متولي يودع الرجاء ويحسم وجهته صوب الدوري القطري    ارتفاعات جديدة لأسعار المحروقات وحكومة أخنوش تتفرج    كاب درعة بطانطان.. اختتام تمرين "الأسد الافريقي 2022"    الناظور : الاجتماع الشهري للمرشدين والمرشدات لشهر يونيو2022م    "لبؤات الأطلس" يفتتحن كأس أمم إفريقيا بمواجهة بوركينافاسو    كوفيد-19..المغرب انتقل إلى ّالمستوى الأحمر" من انتشارالفيروس    الضابطة القضائية توقف صاحب المقهى المنهارة التي تسببت في مقتل ثلاثة أشخاص بالبيضاء    عاجل. الوكيل العام للملك ففاس التامس من قاضي التحقيق اعتقال الرئيس السابق لجماعة ميدلت اللي عليه شبهات خو وعدد من المسؤولين الجماعيين    بسبب كورونا.. بعثة المينورسو تقرر العمل عن بعد    المغرب يسجل 4003 حالة كورونا جديدة    هذه حقيقة حدوث وفيات في مباراة وجدة والوداد …    بنعلي: هكذا نجح المغرب في تعويض الغاز الجزائري المقطوع    منظمة الصحة العالمية تحذر من أزمة جوع تهدد مناطق عبر العالم    المهندس المغربي محمد سعيد يفوز بجائزة التميز في مجال الأمن السيبراني وتكنولوجيا المعلومات بدبي    المغرب ضيف شرف الدورة ال 3 لمهرجان سينما التيرانغا    تكريم خاص لمحمد الداهي المتوج بجائزة الشيخ زايد للكتاب        فتح باب التقدم لجائزة إبراهيم الخطيب بالأردن    شركة إسرائيلية تعلن استثمار 500 مليار في بناء مستشفيات في خمس جهات بالمغرب    رواية مغربية ضمن القائمة القصيرة لجائزة غسان كنفاني    البث التلفزيوني ينقذ برشلونة    مندوبية السجون تسمح بقفة عيد الأضحى    فرقة محاربة العصابات بطنجة تستعمل جهاز BOLAWRAP لاعتقال مسلح هائج    أبناك : فتح 3ر2 مليون حساب جديد سنة 2021    بعد التتويج بالبطولة.. تخريب حافلة الوداد بوجدة    منظمة الصحة العالمية :تفشي إصابات جدري القردة في أكثر من 50 دولة لا يزال يمثل خطرا كبيرا    طنجة.. إطلاق طلب عروض ترميم مسرح "سيرفانتيس"    تفجيرات باريس 2015 .. السجن المؤبد لصلاح عبد السلام    منظمة الصحة العالمية: تفشي إصابات جدري القردة في أكثر من 50 دولة لا يزال يمثل خطرا كبيرا    أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش آسفي ليومه الخميس    أدى لإصابة 4 شرطيين.. الشغب الكروي يقود إلى اعتقال 45 شخصا بالبيضاء    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    حلّ البرلمان الاسرائيلي لإجراء انتخابات في الأول من نوفمبر    تقرير رسمي: الأسعار فقطاع الصناعات الغذائية والطوموبيلات والحوايج تزادو    في رفض إرسال عمّال مغاربة إلى دولة الأبارتهايد الإسرائيلي    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم    تحذير عاجل لمستخدمي "أندرويد" من خطر هذا الهجوم المرتقب    تركيا تسجل أول حالة إصابة بمرض جدري القردة    الرسام التجريدي الأميركي سام غيليام يرحل عن 88 عاماً، جراء إصابته بفشل كلوي.    محملة بأطنان من الحبوب.. عودة إبحار السفن من مرفأ بأوكرانيا    "دمى السيسي".. "مراسلون بلا حدود" تتهم مدّاحي النظام بشنّ "حملات الكراهية والتشهير" ضد الصحافيين والمعارضين    سحر الموسيقى الأندلسية يخيم على شفشاون في مهرجانها السادس والثلاثين    بلاغ هام من وزارة الأوقاف للحجاج المغاربة    وزارة الأوقاف: حجاج التنظيم الرسمي مدعوون للإحرام في الطائرة حين بلوغ ميقات "رابغ"    تذكير للنفس ولطلبة العلم بما ينبغي الحرص عليه خلال عطلة الصيف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تصريح السفير الفلسطيني بالسنغال يثير غضب المغرب.. وسفارة الرباط ترد عليه
نشر في العمق المغربي يوم 21 - 05 - 2022

فندت سفارة المغرب في السنغال، "مغالطات وانحرافات" السفير الفلسطيني في دكار، خلال خرجة إعلامية له على موقع إلكتروني محلي، معتبرة أنها "تتناقض مع المواقف الرسمية لمسؤوليه المباشرين".
ففي بيان حقيقة نشر أمس الجمعة، انتقدت ممثلية المملكة في السنغال هذه الخرجة الإعلامية المؤسفة والمدعية، لهذا الدبلوماسي المقيم في دكار.
وقالت السفارة المغربية: "مؤسفة لأنها مليئة بالانزلاقات والانحرافات، بل وحتى مخالفة للمواقف الرسمية لمسؤوليه الهرميين"، تؤكد سفارة المغرب في هذا البيان الذي نقلته وسائل إعلام سنغالية.
وجاء في بيان الحقيقة أن "التعليق بطريقة مغرضة، بعد عامين، ومن دكار، حول استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية وإسرائيل، يبين كون هذه الخرجة أقل ما يمكن وصفها وهي أنها غريبة وغير متوقعة وتثير تساؤلات حول دوافعها الحقيقية، والأجندة التي تتأسس عليها والواقفين وراءها. وعلاوة على ذلك، فهذا الديبلوماسي لا يتردد في التلميح إلى ما أسماه قوة عظمى".
وأضاف أنه "إلى جانب الإخلال بالمبادئ الأساسية للتحفظ واحترام الدول ذات السيادة، ولا سيما من جانب الدبلوماسي، فإن المواقف المعبر عنها واللغة المستخدمة تفتقر بشدة إلى اللباقة والدبلوماسية بشكل صرف، وتندرج في إطار الجدل الصبياني".
وأوضح البيان أنه "بالإضافة إلى الطبيعة السيادية للمواقف المغربية، فإن هذه المواقف تم توضيحها وإبلاغها بشكل كاف، ولا سيما إلى أعلى السلطات الفلسطينية، وهذا في إطار المشاورات القبلية، والتي يفترض ألا يتجاهلها الدبلوماسي المعني!".
وذكرت السفارة أن محمد السادس تباحث مع رئيس دولة فلسطين، محمود عباس، في 9 دجنبر 2020، لإبلاغه بالخطوة المغربية والتبادل معه بشأنها، موضحة أن "الملك، أكد خلال هذا الاتصال الهاتفي، للرئيس محمود عباس أن موقفه الداعم للقضية الفلسطينية ثابت لا يتغير. وقد ورثه عن والده الملك الحسن الثاني".
وأشارت السفارة المغربية في توضيحها في هذا الإطار، الى أن بيانا صادرا عن الديوان الملكي بتاريخ 9 دجنبر 2020، أبرز فيه الملك أن المغرب مع حل الدولتين، وأن المفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي هي السبيل الوحيد للوصول إلى حل نهائي ودائم وشامل لهذا الصراع" وفق المبادرة العربية لعام 2002 التي أقرتها القمة العربية في بيروت.
وبصفته رئيسا للجنة القدس، المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، فإن الملك ما فتئ يؤكد على ضرورة الحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس الشريف، يضيف البلاغ ذاته
وأضاف بيان الحقيقة، أن الملك شدد على أن المغرب يضع دائما القضية الفلسطينية في مرتبة قضية الصحراء المغربية، وأن عمل المغرب من أجل ترسيخ مغربيتها لن يكون أبدا، لا اليوم ولا في المستقبل، على حساب نضال الشعب الفلسطيني من أجل حقوقه المشروعة.
وأوضح "أن مسألة الصحراء المغربية، وعلى الرغم من أنف هذا المجاذل الناشئ، شكلت في جميع الأوقات الأولوية الوطنية المطلقة لكل الشعب المغربي. والقضية، التي لا جدال فيه على قدسيتها التي تماثل القضية الفلسطينية، وهي متجذرة في الوعي الجماعي للشعب المغربي. تحشد وتوحد الأمة المغربية منذ الاستقلال حول الملك. وهذا يعني أن الطريقة واللغة المستخدمة في التعامل مع هذه القضية في الخرجة الإعلامية لهذا الدبلوماسي، تظهر جهلا كاملا بالواقع المغربي مقرونا بعداء لا مبرر له".
وأضاف البيان "وبالتالي، ما الذي يبحث عنه هذا الدبلوماسي بالضبط؟ أليس هو خلق شرخ لا داعي له؟ وعلى أي حال، فبالنسبة للمغرب والمغاربة، فإن قضية الصحراء المغربية وفلسطين هما قضيتان وطنيتان مقدستان وعلى نفس قدم المساواة!".
ومن جانب آخر فخلال مباحثاته مع الرئيس الفلسطيني، أوضح الملك "أن ملك المغرب له وضع خاص، وتربطه علاقات متميزة بالجالية اليهودية من أصل مغربي، ومنهم مئات الآلاف من اليهود المغاربة الموجودين في إسرائيل. وأضاف أن المغرب سيوظف كل التدابير والاتصالات، من أجل الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إطار التزام بناء لتحقيق السلام العادل والدائم في منطقة الشرق الأوسط".
وأضاف بيان الحقيقة أنه "دون الرغبة في الخوض في سياق وشروط استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل، التي توقفت في عام 2002 بعد الانتفاضة الثانية، وخلافا للتأكيدات المغرضة والمهووسة للدبلوماسي المعني، يجدر التأكيد على أنه لا يوجد نص رسمي يتحدث عن هذا التطبيع الشهير. وفي الواقع، إنه استئناف للعلاقات كان على جدول الأعمال منذ قطعها".
وذكر البيان "بأن هذا القرار، هو قبل كل شيء قرار سيادي، ونتيجة لعملية مفاوضات قبل وقت طويل مما يسمى باتفاقات أبراهام. ونتيجة هذه العملية تعكس نهجا جديدا، يجذر التأكيد أنه لا يكتنفه أي ضرر على القضية الفلسطينية التي تظل في صميم اهتمامات الشعب والعمل الدبلوماسي للمملكة".
وأكدت السفارة المغربية أنه "علاوة على العلاقات الرسمية، يجب ألا نغفل العامل البشري والديموغرافي الذي لعب دورا أساسيا في نتيجة هذه العملية. ففي الواقع، وكما يعلم الجميع، فإن أكثر من مليون إسرائيلي ذوو أصول مغربية، والمغرب لم ينكرهم أبدا. وبحسب الدستور المغربي، فهم مواطنون مغاربة كاملو المواطنة وسيظلون كذلك، وبالتالي رعايا للملك".
وتابع: "وارتباط اليهود المغاربة ببلدهم الأصلي له جذوره في التاريخ العريق للمغرب، أرض التسامح والتعايش. ويتجلى ذلك بشكل خاص في ما قام به جلالة المغفور له محمد الخامس لحماية اليهود المغاربة إبان نظام فيشي، وهو الأمر الذي لايزال حيا في الذاكرة الجماعية لمواطنينا من الديانة اليهودية والذين أطلقوا على العاهل الراحل لقب الملك الصالح بين الصالحين".
وأضافت السفارة المغربية في توضيحها أن المغرب لم يحد البتة عن واجباته والتزاماته فيما يتعلق بالقضية المشروعة للشقيقة فلسطين، كما يتضح من رسالة الملك إلى الشيخ نيانغ، رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، بتاريخ 29 نوفمبر 2021 ، بعد عامين من استئناف العلاقات مع إسرائيل.
ومما جاء في الرسالة الملكية "ونغتنم هذه المناسبة لنجدد تضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني، ودعمنا لحقه المشروع في إقامة دولته المستقلة والقابلة للحياة، التي تتعايش في أمن وسلام مع إسرائيل. وهنا نؤكد أن هذا الموقف المغربي الراسخ ليس ظرفيا أو مناسباتيا، ولا يندرج في إطار سجالات أو مزايدات سياسية عقيمة".
وأضافت السفارة أن "هذه التأكيدات التي عبر عنها الملك، والتي لم تعجب هذا الديبلوماسي، توضح مرة أخرى، الموقف الثابت والوفي والمحترم للالتزامات التي قطعتها دبلوماسية متجذرة في التاريخ، بعيدة كل البعد عن الانتهازية والتأرجح حسب الأهواء".
وقالت "هل من المناسب تذكير هذا الدبلوماسي بالاعتراف والتكريم لمرات عديدة ومتكررة من قبل مسؤوليه المباشرين، وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومختلف القادة والشخصيات الدينية الأخرى في فلسطين وحول العالم، بالملك والمغرب على موقفه الثابت ودوره البناء في الدفاع عن الحقوق المشروعة وغير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني وتحقيق السلام".
وأكدت السفارة في توضيحها أنه "على أرض الواقع، تمول لجنة القدس وذراعها المالي بيت مال القدس، مشاريع اجتماعية واقتصادية لصالح السكان ومن أجل الحفاظ على الطابع العربي الإسلامي للمدينة المقدسة، علما بأن 80 في المائة من تمويلاتها مصدرها المملكة وحدها".
وختم بيان الحقيقة بالتأكيد أنه في ما يتعلق "بوضع إسرائيل كمراقب داخل الاتحاد الإفريقي، فالأمر متروك للمنظمة ودولها الأعضاء لاتخاذ قرار بشأن هذه القضية وفقا لنظامها الأساسي. والمغرب من جانبه يظل منسجما مع نفسه، وإذا كانت ثمة هناك أي ضبابية، فإنه يجب التماسها من أطراف معينة لا تتحمل المسؤولية".
وأضافت السفارة "ومرة أخرى، سيكون المغرب قادرا على الاستفادة من جميع الروافع وكذلك جميع المحافل الإقليمية والدولية للدفاع بصوت عال وواضح، دون أي تنازل أو غموض، عن الحقوق المشروعة للأشقاء الفلسطينيين وعن حل الدولتين اللتين تعيشان جنبا إلى جنب بسلام ووئام".
"و م ع"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.