إقلاع تاريخي للصاروخ الأمريكي "سبايس - إكس"    لاعبو بايرن ميونيخ يوافقون على خفض رواتبهم حتى نهاية الموسم        اندلاع حريق مهول في مصنع للكابلاج بطنجة (فيديو)    عودة مغاربة كانوا عالقين في الجزائر بسبب فيروس كورونا    نسبة التعافي من كورونا تقترب من 85 في المائة بجهة طنجة    في إنتظار التأشير الحكومي..شبكة 5G تصل المغرب    الدوري "التونسي" يعود في "2" غشت المقبل    وداعا القائد المجاهد !    "وفيات كورونا" تغيب عن 11 منطقة في إيطاليا    ريضال.. استئناف عملية قراءة عدادات الماء والكهرباء يوم الاثنين المقبل    إرسال محتويات رقمية إباحية لأطفال قاصرين يوقع بشخصين بالجديدة وفاس    مشاورات بين الحكومة والمهنيين حول استئناف الأنشطة التجارية    لليوم الثاني.. لا إصابات جديدة بكورونا بجهة فاس مكناس    مالطا تصادر مبلغ مليار دولار يعود لحكومة حفتر    مستجدات الحالة الوبائية بالمغرب إلى حدود السادسة من مساء اليوم    تشريح جثة « فلوريد » يكشف تفاصيل جديدة    أول فوج من المغاربة العالقين بالجزائر يصل إلى مطار وجدة    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم السبت بالمغرب    درك شفشاون يحبط عملية تهريب طن من الحشيش    قاصر تضع حدا لحياتها شنقا بإقليم شيشاوة    الساحة الفنية المصرية تفقد أحد رموزها.. وفاة الفنان الكبير حسن حسني    بايرن ميونخ يسحق فورتونا ويواصل التقدم نحو منصة التتويج بلقب البوندسليغا    أحمد أحمد: تعرضت للتهديد من رئيس الترجي والنادي التونسي يتحمل مسؤولية تعطيل الفار    تسجيل 66 إصابة جديدة بفيروس كورونا والحصيلة تواصل الإرتفاع    كان يتناوله ترامب..مستشفيات أميركا توقف استخدام عقار لعلاج كورونا    مسؤول : الوضع الوبائي بطنجة تطوان الحسيمة "متحكم فيه"    بن ناصر: « اخترت اللعب للجزائر عوض المغرب لأن مشروع المنتخب لم يقنعني »    شالكه "يسقط" أمام بريمن في "البوندسليغا"    العثماني: التجار المغاربة تضرروا وسنوليهم عناية خاصة    انخفاض مبيعات الإسمنت ب 20,6 في المائة عند متم أبريل 2020    الدولي المغربي يونس عبد الحميد مرشح لجائزة أفضل لاعب إفريقي في فرنسا    مقاهي تيزنيت تواصل رفض استئناف عملها    الفنان المصري حسن حسني في ذمة الله    ميركل لن تحضر قمة مجموعة السبع في واشنطن    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    الرئيس الجزائري معزيا في اليوسفي: يتعين على الشباب تحقيق حلمه ببناء الاتحاد المغاربي    جماعة العدل والإحسان تعزّي في رحيل عبد الرحمان اليوسفي    وضع بروتوكول خاص ب”كورونا” لمستخدمي الفلاحة والصيد البحري    ترامب يريد إنهاء "العلاقة الخاصة" مع هونغ كونغ    مستجدات الحالة الوبائية بالمغرب إلى حدود العاشرة من صباح اليوم السبت (+ صورة بيانية)    الانتحار مقاربة نفسية سوسيولوجية شرعية.. موضوع ندوة عن بعد    دونالد ترامب وتويتر: الرئيس في مواجهة منصته المفضلة    تبون ينعي الراحل اليوسفي … هذا نص الرسالة    وفاة الممثل المصري حسن حسني عن عمر ناهز 89    هيئات تدعو الحكومة إلى تطبيق إعفاءات جبائية    "الحَجر" يدفع إلى تنظيم "ملتقى شعري عن بعد"    مقترح قانون ينادي بإجراءات بنكية وتأمينية لفائدة التجار والحرفيين    وفاة الفنان المصري حسن حسني عن 89 عاما    تعزية: فطومة الإدريسي إلى ذمة الله    إعادة افتتاح سوق كيسر للمواشي بجهة البيضاء    بسبب كورونا..شركة (رونو) الفرنسية تلغي 15 ألف منصب شغل عبر العالم    جامعة الحسن الثاني تتحدى الحجر بمهرجان فني    عارضة أزياء مشهورة تنتظر ولادة زوجها الحامل في شهره 8    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رفيقي: القوانين المغربية ذات الصلة بالدين استعمارية ولا علاقة لها بالإسلام
نشر في القناة يوم 19 - 02 - 2020

يرى الباحث في الدراسات الإسلامية، والسلفي السابق، محمد عبد الوهاب رفيقي، أنه من 'الضروري اخراج نقاش الحريات الفردية، عن النقاش الديني'.
وأوضح رفيقي الذي كان يتحدث في ندوة حول 'الحريات الفردية بين التشريع والتطبيق'، نظمها الاتحاد النسائي الحر، أمس الثلاثاء بالرباط، أن 'أغلب الممانعين لتوسيع هامش الحريات الفردية، يسوقون حجة أن فيها مصادمة للنظام العام المغربي القائم والمؤسس على الدين الإسلامي، وفيه دعوة إلى الإباحية والفجور وإلى الانحلال وما يتصادم مع الدين'.
وأبرز المتحدث، أن المدافعين عن القوانين القائمة حاليا في القانون المغربي، والمطالبين بالإبقاء عليها بمبرر أن فيها 'شيء من الدين'، على أساس أن 'إلغائها هو محاربة للدين'.
وتساءل 'أبو حفص'، في معرض حديثه، بالقول: 'هل هذه القوانين التي يدافع عنها اليوم، هي قوانين إسلامية ودينية'، مضيفاً 'هل الدفاع عن الفصل 490 هو دفاع عن الدين'.
إذا بحثنا في التاريخ، يضيف رفيقي، في عدد من القوانين التي تضمنها القانون الجنائي لسنة 1962 وخصوصا منها ما يتعلق بالدين سنجد أن من كان خلفها هو المارشال ليوطي'، موضحاً أنه 'حين قدم ليوطي إلى المغرب، راسل فرنسا لعدم استنساخ تجربة الجزائر في المغرب، وطالب بإعطاء الصلاحيات لما سماه بالسياسات الدينية، التي يراعي فيها عدد من الفتاوى ونمط التدين الذي كان سائداً في ذلك الوقت'.
بل أكثر من هذا، يضيف المتحدث، فإن ليوطي 'من أجل أن يثبت هذه العلاقة الحبية بينه وبين المواطنين المغاربة تشدد أكثر مما كان عليه الأمر من قبل'.
وساق رفيقي مثال 'قانون تجريم الإفطار العلني'، بقوله إن 'ليوطي هو أول من شرع هذا القانون'، وزاد أن 'قوانين منع شرب الخمر، المارشال ليوطي هو من وضعها كذلك'.
كل القوانين التي لها نوع من الصلة بالدين، حسب عبد الوهاب رفيقي، والموجودة في القانون الجنائي لسنة 1962، هي 'قوانين الجنرال ليوطي وليست قوانين الإسلام، وإلا إذا كنت تريد أن تدافع عن القانون الأصلي الذي جاء بها الفقه الإسلامي في باب الحريات الفردية، لا يجب أن تدافع عن الإبقاء عن الفصل 490، بل يجب أن تطالب بإعادة القوانين الأصلية والتي هي الجلد والرجم وقطع يد السارق'.
وخاطب رفيقي المدافعين عن هذا الفصل، أن يدافعوا عن 'هذه القوانين الإسلامية، إذا كانوا يؤمنون بأن منظومة الفقه الإسلامي لا يجب أن تتغير ولا أن تمس ويجب أن تبقى دائمة وأبداً'، وإلا يستدرك المتحدث 'لا يمكن التستر خلف قوانين وضعها ليوطي لمعارضة الحريات الفردية'.
الفصل 490
حسب مضمون الفصل 490 من القانون الجنائي، فإن 'كل علاقة جنسية بين رجل وامرأة لا تربط بينهما علاقة الزوجية تكون جريمة فساد ويعاقب عليها بالحبس من شهر واحد إلى سنة'.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.