لجنة اليقظة الاقتصادية تشرع في مسطرة الدعم المؤقت للأسر العاملة في القطاع غير المهيكل    نايضة في فريق البام    مجلس الأمن الدولي والمجموعة الدولية لا يكترثان بمناورات الجزائر بخصوص فتح قنصليات عامة في الصحراء المغربية    للمرة الثانية.. إسبانيا تمدّد حالة الطوارئ لمواجهة “كورونا”    البارصا يضم "رودريغيز" نجم سوسيداد الواعد    رصاصات أمنية تشل "داعشيا" لخرق الطوارئ ومحاولة قتل شرطي    15٪من المصابين حالتهم حرجة و8664 مخالطا تحت المراقبة    مقرب من الرباح يكشف أسباب غياب الكمامات بالقنيطرة    اليوبي: "عدد المخالطين في المغرب بلغ 8664 شخصا اكتشفنا من بينهم 504 حالة مؤكدة من أصل 1374 حالة مسجلة"    وزارة العدل تقتني كمامات واقية للقضاة بعد احتجاجهم    طنجة.. توقيف “البرابول” أخطر مروج للكوكايين والهيروين والقرقوبي    سبتة المحتلة.. ارتفاع الحالات المتماثلة للشفاء من “كوفيد19” إلى 12 شخصا    وزارة الداخلية تَرُدُّ على ما رُوِّجَ حول إغلاقها كافة المحلات التجارية وبيع المواد الغذائية    شباب مغاربة ينجحون في صناعة جهاز لتقوية التنفس الاصطناعي        لجنة وزارية: وضعية التموين تتسم بالوفرة والاستقرار والأسواق عادية    اليوبي: حضانة المخالطين ل”كوفيد19″ تتراوح بين يوم واحد و6 أيام..والحالات المحلية وصلت 90%    السلطات تستغل الطوارئ لهدم سوق بالبيضاء    كروس عن رفض خفض رواتب اللاعبين: "تصريحاتي تُرجمت بشكل خاطئ أو أن البعض لا يريد فهمها"    يونس عبد الحميد يتصدر قائمة أفضل 10 مدافعين بفرنسا    خريبكة : أول حالة شفاء تبعث آمل الإنتصاء على الوباء    وزارة الصحة تمنع بيع أقل من علبة 10 كمامات لأسباب صحية    الكتاني يكشف الأهمية الاقتصادية لسحب المغرب ل3 ملايير دولار من صندوق النقد الدولي    كورونا تهزأ بتعليم المغاربة    إسبانيا تنفي إقدامها على مصادرة أدوية كانت موجهة إلى المغرب    أوكسفام: تداعيات كورونا قد تدفع نصف مليار شخص إلى الفقر والنساء سيكن أكثر تضررا منه    الحجر الصحي يكلف 1500 مليار    الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومؤسسة التمويل الدولية يوحدان جهودهما    “بقا في دارك “عمل توعوي جديد للفنان محمد ياسين    المغرب يدعم أبحاثا علمية عن كورونا بمليار سنتيم    بلقيس فتحي: كنت سأشارك في “موازين” لكن كورونا حالت دون ذلك    ستفرج بإذن الله تعالى    مساهمات إضافية في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا    فيروس كورونا يطال 150 أميرا سعوديا بينهم حاكم الرياض.. والملك وولي عهده يعزلان نفسيهما    إدريس لشكر، نداء الوطن    كوفيد 19.. بوعياش تبرز قيم التضامن والتعاطف والدعم في مواجهة كورونا    إسبانيا تنفي مصادرة أدوية كانت موجهة إلى المغرب    واشنطن تعترض على تعيين الجزائري لعمامرة مبعوثا أمميا في ليبيا    تأجيل نصف نهائي العصبة و”كاف”    أخبار الساحة    ستراوس كان: أزمة “كورونا” ستغرق ملايين الناس من “الطبقة المتوسطة الناشئة” في براثن فقر مدقع (1/2)    موقع إسباني يكشف عن تعاليم الرسول عليه الصلاة والسلام في مواجهة الأوبئة    ليلة الحضرة الكناوية    فيروس كورونا يودي بحياة 1973 شخصا خلال 24 ساعة بأمريكا    العربية حكم ذهبية في زمن الكورونا    مجلس الأمن يسعى لتوحيد العالم لمواجهة كورونا    اجتماع المجلس الحكومي لتدارس مشروعي قانونين المتعلقان بأحكام حالة الطوارئ الصحية وبالتدابير لفائدة المتضررين من جائحة “كورونا”    إسبانيا تسجل إنخفاضا في عدد الوفيات اليومية    تخفيض رواتب لاعبي الريال    هذه توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس    التلفزيون المغربي وصناعة "القُدوات" في زمن كورونا    الإيمان والصحة النفسية في زمن كورونا    إيطاليا.. فيلم رعب بمشاهد حقيقية    مساهمات صندوق «كوفيد 19» فاقت 34 مليار درهم    أيها المنفي    لاتحص خيباتك ولا تعدد هزائمك    نعمان لحلو: نحن تطبعنا مع اللهو والتسلية حتى ظننا أن هذا هو الفن، أتمنى أن يكون» زمن كورونا» فرصة لكي يرجع الفنان لدوره الأساسي    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دار الشعر بمراكش تطلق “الشاعر ومترجمه”و”شعراء بيننا”
نشر في طنجة الأدبية يوم 17 - 02 - 2020


Agence de Communication [email protected]
2:11 م (قبل 54 دقيقة)
نسخة مخفية الوجهة: redaction
برمجة جديدة، وفقرات شعرية حوارية تنفتح على المنجز الشعري المغربي والعربي والكوني
برمجة غنية وحوار شعري فني وفقرات تنفتح على الشعر ورؤاه
اختارت دار الشعر بمراكش، خلال الأسبوع المنصرم، أن تخصص برمجتها الشعرية خلال الطور الثاني من موسمها الثالث، لفقرات شعرية جديدة تنفتح على حوارية الشعر الأجناسية، وعلى أصوات شعرية من جغرافيات أخرى. واحتضن فضاء دار الشعر بمراكش، ليلة الأربعاء 12فبراير، لقاء شعريا حواريا ضمن فقرة جديدة، مع الشاعر الكولومبي خورخي طوريس ميدينا والمترجم المغربي خالد الريسوني، وسمتها الدار ب “الشاعر ومترجمه“، تأتي، كما أكد الشاعر عبدالحق ميفراني مدير دار الشعر بمراكش، “بعد سلسلة من الفقرات الشعرية الأساسية، ضمن استراتيجية الدار التي أطلقتها هذه السنة، فبعد الدرس الافتتاحي ومقيمون في الذاكرة وشعراء تشكيليون.. تأتي فقرة الشاعر ومترجمه، لخلق جسر حوار فعلي وحقيقي بين شعرنا المغربي والعربي وجغرافيات شعرية كونية.. كما تأتي في سياق ترجمة إحدى توصيات ندوة الشعر والترجمة والتي نظمتها دار الشعر بمراكش خلال موسمها الأول”.
فيما خصصت فقرة “شعراء بيننا“، وهي الفقرة الشعرية التي تنفتح على أصوات شعرية عربية، للتجربة الشعرية والإبداعية الفلسطينية، في احتفاء خاص ليلة السبت 15 فبراير. الشاعرة إيمان زياد والمبدعة ريتا طه والفنان عزيز باعلي، اختاروا دار الشعر بمراكش، لتقديم قصائدهم وشهادتهم وأغانيهم حول الوطن فلسطين قصيدة الحرية. ليلة “شعراء بيننا” كانت فلسطينية بامتياز، وشهدت تنظيم فقرة “توقيعات” ديوان “ماذا لو أطعمتكم قلبي”، ورواية “الوجه الأسود للبياض”، بحضور ومشاركة مبدعات نسجن قصيدة الحرية الخالدة للوطن.

خورخي طوريسْ ميدينا وخالد الريسوني يفتتحان “الشاعر ومترجمه“
التقى عشاق الكلمة الشعرية ليلة الأربعاء 12 فبراير الجاري، مع الشاعر الكولومبي الكبير خورخي طوريس ميدينا في قراءات شعرية وحضر الشاعر والمترجم المغربي خالد الريسوني، الى جانب المرافقة الموسيقية الراقية للفنانة ابتسام بنعلية والعازف بدر الورزازي، أضفت مزيدا من الدفق الموسيقي والشعري على اللقاء. الشاعر خورخي طوريس ميدينا، شاعر كولومبي ولد في تشيكينكيرا سنة 1956. نشرت أشعار خورخي طوريس ميدينا في العديد من الأنطولوجيات الشعرية في أمريكا اللاتينية. كما شارك الشاعر في العديد من المهرجانات العالمية في مختلف أنحاء العالم، وهو عضو مؤسس لحركة “الفيض الشعري” بفرنسا، وعضو فاعل في الحركة الشعرية العالمية WPM.
ويمثل الشاعر والمترجم المغربي خالد الريسوني، مرجعا أساسيا اليوم في تقديم وترجمة الى اللغة العربية جغرافيات شعرية اسبانية ولاتينو امريكية الى القارئ المغربي والعربي. تجربة راكمها الريسوني طيلة سنوات، وجعلت منه نافذة أساسية أخرى للشعر المغربي والعربي بترجمته أيضا الى اللغة الاسبانية. عبور مزدوج، وانشغال عميق بحوار شعري بين جغرافيات وتجارب شعرية متعددة. ويعتبر الشاعر والمترجم خالد الريسوني أننا في حاجة، في عالمنا العربي، إلى تربية الأذن على الإصغاء لهذا الكائن الجميل: الشعر. ولعل حضوره اليوم الى جانب الشاعر الكولومبي خورخي طوريس ميدينا، ترجمة فعلية لهذا الحوار المباشر، والذي يستطيع خلق هذا الأثر الفعلي. اختار الشاعر الكولومبي طوريس قراءة البعض من منجزه الشعري، في مراحل شعرية متباعدة، قام بترجمتها الشاعر والمترجم خالد الريسوني. وامتدت الجلسة ساعة كاملة، توزعت القراءات الشعرية بعض المقاطع الموسيقية بصوت الفنانة ابتسام وعزف بدر الورزازي.
“كان سيكفي أن أحمي المسكن حيث أوجد
حيث أعتقد أنني سيد محيطي..”
توزعت عوالم الشاعر طوريس، بين كيمياء الوجود، وأسئلة أنطولوجية ترتبط بذات الشعر. في بحث مضني على تعرية هذا القلق العميق الذي يستشعره الشاعر في عالم اليوم.
“كان سيكفي أن نثمن البهاء الذي يحيط بنا/ أن ننظف فيض الجزيرة البلاستيكية/ أن نشتي في سبات القطب الشمالي والقطب الجنوبي/ أن نهدم الحرب في النسيان/ كان سيكفي أن نترك للآخر/ أن يعيش وأن نعيش وأن نعاش!”
بين قصيدة الجلاد، وقصائد أخرى، عبر الشاعر خورخي طوريس ميدينا الى بداهة الاشياء، وأعاد تشكيلها، في انتقاد صارخ لويلات العالم وللحروب ولكل الأشياء الماسة بإنسانية الإنسان. وحين أهدى الشاعر طوريس قصيدته لفلسطين، وأعاد الاعتبار للضمير الإنساني، فلأن الشاعر الأقرب الى هذه الكينونة الحية.
“ألتهم التوازن/ ولما أحلم بالسفر اللامتناهي/ أستيقظ في حبل العزلة/ ماذا تعلمت في الرحيل؟/ ماذا يحمل وجودي في الفعل والكلمة؟”
ترجمات الشاعر والمترجم خالد الريسوني، جالت بعيدا في ثنايا ومعالم طوريس، لمهنية عالية وخبرة اكتسبها الريسوني في اقترابه من المشهد الهيسباني. وأيضا هي لحظة ممتدة، في أمسية الشاعر ومترجمه، وبدون انقطاع، جمعت القصيدة ومترجمها والقصيدة ومؤديها.

إيمان زياد وريتا طه تفتحان قلبهما الفلسطيني في دار الشعر بمراكش
و واصلت دار الشعر بمراكش، سفرها الشعري في جغرافيات النصوص الإبداعية، بتنظيم فقرة شعراء بيننا، وذلك يوم السبت 15 فبراير، في ليلة إبداعية فلسطينية بامتياز. ومحطة أخرى تعيد التأكيد على حاجتنا للشعر اليوم في منظومتنا المجتمعية. وافتتح الفنان المتألق عزيز باعلي، هذا اللقاء الشعري، بتقديم أشهر أغانيه والتي تستدعي قصائد محمود درويش وسميح القاسم. لتقدم المبدعة والروائية الفلسطينية ريتا طه صاحبة “الوجه الأسود للبياض” وخريجة أكاديمية الدراما الأولى في فلسطينرام الله والتي عملت في مجال المسرح، شهادتها في محور الكتابة والحرية. مؤكدة خصوصية هذا الموضوع في التجربة الفلسطينية، مادام مفهوم الحرية يظل هاجسا حياتيا يوميا للفلسطيني. وأعادت المبدعة ريتا استدعاء النصوص المؤثرة في مسيرتها الإبداعية، والتي شيدت من خلالها أفقها الإبداعي.
وقرأت الشاعرة إيمان زياد، نصوصا من ديوانيها “شامة بيضاء” و”ماذا لو أطعمتكم قلبي”. إيمان زياد شاعرة فلسطينية ولدت في عمان ونشأت في فلسطين، وهي ابنة قرية يالو إحدى قرى اللطرون المهجرة في العام 1967 وتستقر في رام الله. حاصلة على درجة البكالوريوس في الأدب الانجليزي والترجمة، ودرجة الماجيستير في النوع الاجتماعي من جامعة بنزرت الفلسطينية، صدر لها ديوان شامة بيضاء/2015، الى جانب مجموعتها الجديدة ماذا لو.. أطعمتك قلبي؟ عن دار الريم بمصر. تقول في قصيدة عدم:
“وددت لو أترك معصمي للقيد/ وألحق عمري المنثور/ في الساحات،/ قد جئنا حفاة/ وكنا نصعد الى نجمة قطنية/يلهث خلفنا/ وميض من نداء المتأخرين عنا../ نعم، كنت سأقطعه/ لأجمع مقلتي/ بمعصم واحد وأصابع خمسة/ عن مقاعد عشاق مهجورة،/ أقسم أنهم كانوا هنا/ قبل أن/ تهب القديفة/ قبلاتهم الى العدم”.
وخصصت الفقرة الثالثة من لقاء شعراء بيننا، للحظة حوارية، تفاعلت من خلالها القاعة التي شهدت حضورا لافتا، مع المبدعتين الفلسطينيتين. وأكدت المبدعة ريتا طه أن نصها الإبداعي الوجه الأسود للبياض، يعيد القارئ الى نظرة عادية للمجتمع وتناقضاته، لزرع تلك الألفة والحميمية. الوجه الأسود للبياض، والصادرة عن موزاييك، استطاعت “أن تصوّب عدستها باتجاه منطقة رخوة في المجتمع الفلسطيني”، دون أن تغفل أثر الاحتلال في تشكيل بعض شخصيات الرواية، وتبدو ظلال الاحتلال واضحة في تعاملات الناس، وفي التأثير على طموحاتهم وأحلامهم. ولعل هذا التأثير الذي تناولته الشاعرة إيمان زياد، وهي تعيد تشكيل المشهد الشعري الفلسطيني اليوم، من خلال تجاربه الجديدة، وأيضا من خلال الأسئلة التي تشغله. وقد اختتم لقاء “شعراء بيننا” بفقرة “توقيعات”، احتفاء بإصدارات المبدعات الفلسطينيات.
وهكذا تواصل دار الشعر بمراكش تنويع فقرات برمجتها الشعرية، بعد فقرة “مقيمون في الذاكرة” و”شعراء تشكيليون” و”الشاعر ومترجمه”، لتعمق من استراتيجية الدار، والتي أمست تعيد التأكيد على حاجتنا للشعر اليوم في منظومتنا المجتمعية. وستتواصل مستقبلا ، هذه البرمجة الغنية، التي تعمق من انفتاح الشعر وحواريته على مختلف أنماط الطرق الإبداعية، كما تزيد من الانفتاح على التجارب الشعرية والحساسيات المختلفة في القصيدة المغربية المعاصرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.