نقابة تدعو وزارة التربية الوطنية للوفاء بتعهداتها بترقية حاملي الشواهد العليا وتغيير الإطار    ملفات مسربة تكشف تورط أبناك عالمية في غسيل الأموال و المتاجرة في عائدات المخدرات و الجريمة !    خلال 5 أيام.. محاكمة 9391 معتقلا عن بعد بموافقتهم    مستشفى الرازي بإقليم برشيد.. نقص في الموارد البشرية وإهمال شديد    الدار البيضاء: توقيف شخص في حالة فرار بعد ارتكابه عملية سرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض من داخل محل تجاري    الأداء عبر الهاتف.. "inwi money" يطلق خدمة استلام التحويلات المالية الدولية    التنسيقية الجهوية للحزب بفاس مكناس تنظم لقاء تواصليا عن بعد تحت عنوان الاستحقاقات الانتخابية 2021    أحداد حاضر في الديربي وكادارين غائب    هشام المجهد ضمن اللائحة الأولية للمنتخب المغربي    أشرف حكيمي.. نجم جديد في سماء الدوري الإيطالي    مدرب فريق رجاء بني ملال محمد مديحي ل"بيان اليوم"    البيضاء .. توقيف شخص بتهمة الحيازة والاتجار في الإكستازي والأقراص المخدرة    رسميا.. فتح جميع المؤسسات التعليمية المغلقة بعمالة طنجة-أصيلة    شاحنة تنهي حياة راكبي دراجة نارية بضواحي أكادير    مداهمة حفل زفاف سري في فندق بطنجة !    عدد المصابين بالمملكة يتجاوز 101 ألف شخص ومجموع الوفيات 1830 حالة    أتلتيكو مدريد يريد ضم سواريز لتعويض الرحيل المرتقب لموراتا إلى يوفنتوس    "جوميا" تعلن عن انطلاق مهرجانها للعلامات    بعد ظهور بؤرة وبائية بسوق السمك.. تعقيم شامل لمرافق ميناء الصويرة    قبل الديربي.. استعادة الوداد لخدمات لاعبيه وتأكد غياب كدارين"    فيينا. بوريطة يؤكد على التزام المغرب بروح معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية    تصريحات إعلامية لنادل مقهى في قضية زجرية تجره للتحقيق بطنجة    أولا بأول    بعد اصابته بفيروس كورونا..عزيز الرباح يخضع لحجر صحي إلزامي ويدعو المغاربة إلى الالتزام بشروط الوقاية    محطات طرامواي الدار البيضاء تغير أسماءها بسبب كوفيد-19    آن أوان الاستيقاظ: تصور أكثر إشراقًا لمستقبل المرأة    إصابة غوندوغان لاعب السيتي بفيروس كورونا    زوج يقتل زوجته مباشرة بعد خروجه من السجن باشتوكة آيت باها    جمعية النضال الأخضر تنطلق في تنزيل مشروعها للمساهمة في حماية البيئة البحريةبمدينة العرائش برسم جداريات فنية    وضع استراتيجية لتدبير الجائحة..هذه حصيلة "السياش"    البحرية الملكية حصلات مغربي وصبليوني مهربين نص طن ديال الحشيش فسواحل القصر الصغير    لأول مرة.. المغرب يرأس الدورة ال64 لمؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    M6 تسأل الجزائر: كيف لبلد غني بالبترول والغاز أن يفكر شبابه في "الحريك"؟    انتخاب جمال ألحيان من أكادير رئيسا للاتحاد المغربي لأرباب ومسيري قاعات الحفلات    بالصور.. بعد إيمان الباني النجم التركي emrekzlrmk يخطف قلب الفنانة المغربية ليلى    مغاربة في رسالة إلى كوبل أكادير: كنبغيوكم بزاف ولا للتنمر    محمد السالم و جميلة في ديو و بالبنط العريض ثالثهما    نسرين الراضي مرشحة لجائزة الأمل الإفريقي    إعتقال المخرج السينمائي السوداني هشام حجوج كوكا    طقس بداية الأسبوع..حار داخل الأقاليم الجنوبية وسوس    الدكتور مصطفى يعلى يكتب : أفقا للخلاص في رواية "ليالي ألف ليلة" لنجيب محفوظ    منظمة الصحة العالمية تراهن على الأعشاب الإفريقية لعلاج كورونا    قناة فرنسية تنجز تحقيقا حول الفساد وقمع الحريات بالجزائر    دعوى تتهم فيسبوك بتشغيل كاميرات إنستغرام دون علم المستخدمين    جهة بني ملال خنيفرة...121 إصابة جديدة وحالتي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    كورونا تضرب بقوة في جميع أنحاء العالم.. أغلقت مدريد وضحاياها يتجاوزون عتبة 200 ألف وفاة في أمريكا    جدلية المعنى ووهم الفهم.. كيف يمكن أن نرسم سبل الخلاص؟    استمرار البحث عن تسعة مفقودين جراء انفجار بيروت    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    زكرياء لبيض يشارك في فوز أياكس بأول هدف له في الموسم الهولندي    لامارك لاكوست تخلات على روابا متهمين فقضايا ديال الاعتداء الجنسي    لا وقت للفكر القديم    سيناريو فوز ترامب في الانتخابات الأمريكية القادمة    مكتب التحقيقات الفدرالي يحدد مصدر طرد سام تم إرساله إلى ترامب    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    حتى يغيروا ما بأنفسهم    وزير الأوقاف: "المساجد لن تفتح لصلاة الجمعة إلا بانخفاض أو زوال جائحة كورونا"    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان يوسف سعدون: قراءة في مسار الفنانة التشكيلية فطيمة الحميدي
نشر في طنجة الأدبية يوم 08 - 08 - 2020

من خلال لقاء لمندوبية الثقافة بالقنيطرة مع الفنانة التشكيلية فطيمة الحميدي والذي كان تحت عنوان "الانشغال بالفن في مواجهة الجائحة".
أوضحت الفنانة التشكيلية أن لوحتها "تاج الحياة" تميط اللثام "عن الجمال والتناغم في لمسات ريشتها وألوانها، فاللون الأخضر هو اطمئنان، والبهجة هي أفق كل إنسان"، كما قالت: "إذا كانت اللوحة رسالتي، فقد كنت دائما أجد نفسي منساقة للبحث عن مساحات أفسح للتواصل مع هذا المتلقي أو ذاك، لذلك جاءت جل لوحاتي تعكس توجها يمكن الاصطلاح عليه بالتجريدية التعبيرية مخاطبة لمختلف درجات الفهم والإدراك لدى المتلقي،كما اعتبرت الفنانة فطيمة الحميدي انها من خلال لوحاتها تبحث عن إثارة فكرية تستفز الاستفهام والسؤال وتركز على البحث والتجريب، فهي تدعو إلى التأمل بدرجات متنوعة تشد الذات أولا وتسير بها نحو الآخر والمجتمع. كما أنها تحاول من خلال لوحاتها التشكيلية أن تتشرب ذهنيا وجماليا أسلوب التأويل في الفن، وتقول ان مصدر إلهامها يأتي من مسقط رأسها، أرض الطبيعة والأفكار. وعن هذه التجربة التشكيلية قدم الفنان والباحث التشكيلي المغربي يوسف سعدون قراءة في مسار الفنانة التشكيلية فطيمة الحميدي.
تحت عنوان : "الفنانة الخضراء"
الفنانة الخضراء أو فطيمة الحميدي ، فنانة تشكيلية من الجيل الجديد ، ولدت لكي تنشر معالم الجمال ، ترسم خطواتها بثبات وتنسج أشواطا من النجاح لمشروعها الفني ، مسارها التشكيلي يكشف عن طموح تولد معها منذ الطفولة أيام البدايات ، وكبر معها عبر مسار متميز ، لم تأت للتشكيل صدفة ، بل التشكيل من أتى إليها واختارها لكي تساهم في ترسيخ صور الجمال و الحداثة لم تمكث طويلا في تجريب مدارس فنية متنوعة كما يفعل أغلب الفنانين ، بل اختزلت الزمن لكي تراكم تجربة استقرت بها في أسلوبها الإبداعي المتفرد ، أسلوب يتسم بإعطاء السيادة للأخضر الذي ارتبط في ذاكرتنا برمزيات جاهزة كالطبيعة والسلام والأرض ، لكنها على عكس هذه التوصيفات ، عملت على تحرير هذا اللون من هذه الرمزية السائدة ، ومنحت له آفاقا جديدة تتمثل في التمرد الأخضر على كل صور القتامة ، هي بهذا الاختيار تحاكي بطريقة لا مقصودة حركة الخضر التي جعلت من هذا اللون رمزا للحفاظ على البيئة ومن خلالها الحياة ، هو احتجاج أخضر على القتامة التي تغمر العالم ، فطيمة الحميدي لا تحاكي الطبيعة ، بل تعمل على تأويلها وتفكيكها وإعادة بنائها بما يناسب روح اللوحة ، وكأنها تؤكد بال ملموس رؤية الفنان الفرنسي هنري ماتيس عبر مقولته الشهيرة : " أنا لا أحاكي الطبيعة ، لذلك ، فإنني مجبر على تأويلها وإخضاعها إلى روح اللوحة " والجميل أيضا في تجربة الفنانة فطيمة الحميدي ، أنها كسرت قاعدة اعتبار اللون ثانوي في اللوحة ويتبع الرسم ، لهذا فهي لا تضع بنية تخطيطية للوحة قبل صباغتها ، بل تقتحم فضاء اللوحة بفرشاتها وألوانها مباشرة وبقوة تعبيرية تفجر ما بداخلها من أحاسيس وانطباعات ، وبديهي أن يكون الأخضر هو السائد في هذا الاقتحام … هي تستدرك – أيضاء من أجل رؤية متوازنة للأشياء فتعمل على إدخال بعض الألوان الساخنة لكي تؤثث توازنا بصريا منشودا ، وهذه العملية تمارسها بإتقان لأن النتيجة غالبا ما تكون عبارة عن بناء متناغم للألوان … ميزتها أيضا تكمن في قوتها التعبيرية ، وهذه القوة تترجمها قوة الطخات فرشاتها على السند . هي هكذا فطيمة الحميدي ، تبني مشروعها الفني بخطوات ثابتة ، وتعمل على البوح الجريء بذلك الأخضر الذي نعشقه ، والذي منحت له آفاقا جديدة لأجل فرحنا.
الفنان يوسف سعدون أمينة بنونة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.