"مخافة الاستغلال الانتخابي".. ولاية طنجة تقرر منع تدخل "غرفة التجارة" في إصدار رخص التنقل الاستثنائية    هذا ما قررته استئنافية مراكش في جسلة محاكمة ثلاثة متهمين في قضية "حمزة مون بيبي"    الدورة ال17 لمهرجان السينما والهجرة.. نسخة رقمية مائة بالمائة    هيئات بسوق السبت تدعو وزير الصحة لفتح تحقيق حول مستشفى المدينة    لمياء الصقلي.. صانعة تقليدية تبدع أناملها مجوهرات من الذهب والفضة    عضو المجلس الأعلى للدولة الليبي من مشاورات طنجة: اتفقنا على تشكيل لجنة لتوزيع المناصب السيادية – فيديو    مكتب مجلس جهة سوس ماسة يطرح الوضعية الوبائية لكورونا بالجهة على طاولة النقاش.    العثور على جثة داخل ضيعة بشيشاوة !    بنعبد الله : التصويت الإجباري سينهي بلوكاج القاسم الإنتخابي !    المغرب الفاسي يضم النيجيري "أديوالي أليمي"    إصابات جراء قيام شخص بدهس مارة في مدينة ترير الألمانية    الاعلان عن نتائج الاختبارات الكتابية لمباريات أطر أكاديمية سوس ماسة (+اللائحة)    دولة أوروبية أخرى تقرر العودة للإغلاق و إقرار حظر التجول إثر تفشي وباء كورونا وبعد الضغط الكبير للمجتمع الطبي والرأي العام.    تفاصيل عودة الطائرة الرئاسية إلى الجزائر.. هل عبد المجيد تبون على متنها والحكومة تتكتم؟    شبكة "الحق في الصحة" تطالب الحكومة بإتاحة لقاح "كورونا" مجانا لجميع المغاربة    طنجة تسجل صفر إصابة كورونا !    لقاح كورونا يقترب من الأسواق.."بايونتيك" و"فايزر" تتقدمان بطلب ترخيص في الاتحاد الأوروبي    تحقيق دولي في قضية مرتبطة بالتغير المناخي ضد 33 دولة أوروبية    سوس ماسة : انتعاشة طفيفة في سدود الجهة، ووضع الموارد المائية لا يزال مقلقا. (+النسب)    محكمة الإستئناف بمدينة طنجة تؤجل قضية مقتل الطفل عدنان إلى غاية منتصف الشهر الجاري    بسبب الظروف الوبائية..وزارة التربية الوطنية تعتمد المرونة في توقيت المباريات الشفوية للمتعاقدين    أمريكا تسلم المغرب 4 طائرات الأقوى في الرصد الإستخباراتي والحرب الإلكترونية    إسبانيا تدافع عن دور مركزي للأمم المتحدة لإيجاد حل توافقي لقضية الصحراء    الكشف عن رسالة صوتية "مفجعة" سجلها مارادونا قبل ساعات قليلة من وفاته    رحيم: عقلي كان دائما مع الوداد    التامك يرد على أمنستي: موقفكم من ملف "الكركرات" يؤكد عداءكم للمغرب    وزارة الصحة : 78 % من المصابين بفيروس السيدا بالمغرب يتعايشون مع المرض !    برشلونة يسعى لحذف إنذار ميسي الذي ناله بسبب مارادونا (فيديو)    عملاق آسيوي يؤيد التدخل المغربي لطرد قطاع الطرق من الكركرات    مشروع ضخم في الافق بين بريطانيا و المغرب لإنتاج 6% من كهرباء بريطانيا في الصحراء المغربية.    نواكشوط.. انتخاب المغربي محمد نوفل عامر رئيسا للاتحاد العام لشباب وطلاب المغرب العربي    إستئنافية البيضاء تسدل الستار عن قضية إختلاس أموال الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي    الخارجية الإيرانية: سنرد بشكل مؤلم جدا على جريمة اغتيال فخري زاده    الرياض تسمح للطائرات التجارية الإسرائيلية بعبور أجوائها    كأس إفريقيا (موريتانيا 2021 ).. جدول مباريات أشبال الأطلس بتونس    مطالب للحكومة بالمصادقة على الاتفاقية الدولية الخاصة بالقضاء على العنف والتحرش بعالم الشغل    نقابيو التعليم يحتجون ببني ملال ضد "نهج الوزارة سياسة التسويف والتماطل"    بنك المغرب يسجل ارتفاعا في القروض البنكية بنسبة 4.3% خلال شهر واحد    شيشاوة.. اتخاذ تدابير استباقية للتخفيف من آثار موجة البرد    هذا هو تاريخ الجمع العام لنهضة الزمامرة    برشلونة ينتخب خلف الرئيس السابق جوسيب بارتوميو في 24 يناير المقبل    مناهضو التطبيع يحرقون العلم الإسرائيلي أمام مبنى البرلمان بالرباط    الصحة العالمية تتعهد بكشف مصدر فيروس كورونا    بداية من الجمعة المقبل … انطلاق البطولة الوطنية الاحترافية وفق تدابير جديدة    طقس اليوم.. أجواء باردة بالمرتفعات ومستقرة بمعظم ربوع المغرب    تم تصويره بالمغرب.. «الموصل» أول فيلم أمريكى ناطق باللغة العربية على «نيتفليكس»    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يختار 23 مشروعا للمشاركة في الدورة الثالثة لورشات الأطلس    لقاء عن بعد يتدارس عولمة ما بعد جائحة كورونا    150 مليون مشاهدة لكليب الفرقة الكورىة BTS الجديد    المثقف يُنتج الثقافة أم تُنتِجُه؟    مصادر التمويل العمومي    بين سخرية وشماتة الجمهور.. سقطة رمضان ‘العالمية' تدخل التراند المغربي    الخبير الفينة: ميزانية الدولة غير رهينة بالفلاحة والقطاع يحتاج الى التكنولوجيا لتطويره    النسب بالفطرة ومن الشرع    "سيدي يحيى" تنعى الشيخ أحمد أوحدو الفرخاني    إيران تتهم إسرائيل باغتيال العالم النووي فخري زادة    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رشيدة القدميري مبدعة تستثمر الحلم أمام الواقع الرتيب
نشر في طنجة الأدبية يوم 26 - 10 - 2020

إن مدينة القصر الكبير لا تزال تثمر أجيالا من المثقفين والمبدعين في شتى أجناس الأدب. وها نحن اليوم نلتقي مع كاتبة قصرية من الجيل الجديد، هي الشاعرة والقاصة رشيدة القدميري، التي تعمل بقطاع التربية والتعليم، بمدينة تازة.
ومرة أخرى تأتي إلى الأدب، كاتبة ذات تخصص خارج عن عالم الأدب. ذلك أن الأستاذة رشيدة القدميري حاصلة على الإجازة في البيولوجيا من كلية العلوم بتطوان. لكنها برعت وترقت في حقل الأدب، إلى درجة الحصول على دكتوراه فخرية من مجلس الكتاب والأدباء والمثقفين العرب.
ولقد بدأت هذه المبدعة القصرية الكتابة، في مرحلة مبكرة من حياتها، إلا أنها لم تحتفظ بما كتبته في تلك المرحلة. كانت تكتب للمنتديات باسم (أم منصف)، نسبة لابنها الأكبر. كما أنها اكتشفت أن الكثير من كتاباتها سُرقت منها، مما دفها إلى أن تقرر جمع كل كتاباتها والبداية بنشرها باسمها، في مجلات وجرائد بتشحيع من الأسرة والأصدقاء.
إن رشيدة القدميري غزيرة الإنتاج، وتتوزع إنتاجاتها الإبداعية بين الشعر والسرد، كما اختارت أن تطرق عالم الأطفال من خلال مسيرتها العملية، والتي مكنتها من الاقتراب من مختلف المراحل العمرية للطفل. وتتجلى تلك الغزارة المثمرة في عدد منشوراتها شعرا وقصة وأدب أطفال. ففي الشعر صدر لها:
_"ظمأ النهر" / شعر
_"صهيل جراح" / شعر
_"ذاكرة متجددة" /شعر
_ " موت على رصيف الجحود" / ديوان مشترك
_ خارج نطاق البوح/ مجموعة شعرية (قيد الطبع).
كما صدرت لها المجموعات القصصية التالية:
_ "مجرد سؤال " / قصص قصيرة
_ "موت بالتقسيط"/ قصص قصيرة
_ "الأشجار تتكلم"/ قصة أطفال
_ "مجرد سؤال" /طبعة مترجمة مزدوجة عربية/إسبانية
_تأبط سرا /قصة لليافعين
_ أصغر سجان/مجموعة قصص (قيد الطبع)
وقد شاركت أديبتنا النشيطة، في ملتقيات ثقافية عديدة. منها الوطني والعربي والدولي، وكذلك في العديد من البرامج الثقافية، واضطلعت بتقديم مجموعة من الأمسيات والملتقيات الثقافية، وحفلات تواقيع. والمتتبع للشأن الثقافي يلاحظ نشر أعمالها بعدة صحف ومجلات ورقية وإلكترونية مختلفة. وفي هذا الإطار، قامت رشيدة القدميري بتوقيع إصداراتها في مختلف المدن المغربية، وكذا في المعرض الدولي للكتاب بالبيضاء، خلال دوراته الأربع الاخيرة، كما تم تكريمها من طرف جمعيات ثقافية في العديد من المدن المغربية
وتعتبر الكتابة في رأي المبدعة رشيدة القدميري، النافدة التي تطل منها على الخارج وعلى الآخر. وبأن الكتابة هي أجمل ما تقوم به لنفسها. وبأنها أيضا هي لحظات صفاء ونقاء. كما تعتبرها لحظات تحاور فيها ذاتها وروحها، وتستمع فيها لما بداخلها، من ألم أو حزن، أو فرح وسعادة. والكتابة بالنسبة لها لحظات تكشف فيها دواخليها عن أسرارها بكل شفافية ووضوح، وتنسكب على الورق حروفا ومعانٍي. يقول عن شعرها الكاتب والصحفي حسن بيريش، في تقديمه لأحد دواوينها (( رشيدة القدميري لا تستعمل الحبر في الكتابة بل توظف الإحساس. لا تكتب باليد، بل تصيغ قصيدها بالقلب.)). وفي حوارها مع عزيز البزوني، تقول عن إبداعها بشكل عام: ((أظن أن مجموعاتي، القصصية منها "مجرد سؤال" التي صدرت في السنة الماضية و "موت بالتقسيط" التي ستصدر قريبا إن شاء الله، وكذا الشعرية التي صدرت.. "ظمأ النهر" و"صهيل جراح" وما سيصدر لي فيما بعد إن شاء المولى، كلها يَعبُرها مجرى حلم ، وأغلب نصوصي يخترقها هذا النهر في صبرٍ يُماهي تجارب المعيش اليومي للإنسان مع كثافة الإيحاء. نصوصي استثمار لنوعية الحلم، أمام واقع رتيب في مجتمعاتنا العربية والإسلامية ، علما أنه كلما حاول الكاتب أن يحلم ، سيحس أن مجموعة من النوافذ تفتح أمامه . فالكتابة يجب أن لا تقيم متاريس بين الواقع والحلم " فلولا الألم ما كان الحلم ")).
فإلى المزيد من العطاء الإبداعي كاتبتنا المميزة رشيدة القدميري، إغناء للساحة الإبداعية العربية بالمغرب، وتشريفا لمدينتنا الولادة القصر الكبير.
أمينة بنونة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.