استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    المنتخب الوطني يصل إلى الدوحة استعدادا لخوض كأس العرب    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    موجة جديدة للهجرة.. السلطات المغربية توقف مئات الحراكة    منظمة الصحة: المتحورة الجديدة لكورونا "أوميكرون" "مقلقة"    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    الخطوط الفرنسية تعلن عن "تدابير مواكبة" لتعليق الرحلات بين المغرب وفرنسا    افتتاح أشغال الجمعية ال 143 للاتحاد البرلماني الدولي في مدريد بمشاركة المغرب    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    عسكر الجزائر يطلق النار مجددا في مخيمات تندوف ويقتل الصحراويين    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    مونديال قطر 2022: قرعة الملاحق المؤهلة الى النهائيات    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    "الصحة العالمية" تطلق على متحور كورونا الجديد اسم "أوميكرون"    الجيش الملكي يتوجه بالشكر ل"هيدامو" ويعلن رسميا عن نهاية مهامه كمدرب للفريق النسوي    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    الأرض تهتز تحت أقدام ساكنة الحوز    سطو على وكالة لتحويل الأموال بتطوان على شاكلة أفلام الأكشن    مجموعة "Aksal" تطلق عروض"Happy Friday" الخيالية وجوائز قيّمة في انتظار الزبناء    مهنيو النقل السياحي يطالبون الحكومة بإيجاد حل للأزمة الخانقة التي يعيشها القطاع وتجميد الديون    الولادة من جديد!!    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    ما معنى أن يهنئ الحزب الشيوعي الصيني عبد الإله بنكيران؟    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    المغرب يسجل 154 إصابة مؤكدة بكورونا و 3 وفيات في ظرف 24 ساعة    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    "فيفا" تحذف منشورا يروج لمونديال قطر بصورة من المعمار المغربي    الكاف يضع موعدا جديدا للسوبر الرجاء والأهلي    سلالة "بوتسوانا" الجديدة تعجل بعقد الصحة العالمية اجتماعا طارئا    "الراصد الوطني للنشر والقراءة" يسجل حضوره ضمن فعاليات المعرض الجهوي الحادي عشر للكتاب بمشرع بلقصيري    هذه توقعات الأرصاد الجوية لحالة الطقس بطنجة والنواحي اليوم الجمعة    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    أمنية ذهبت للطبيب لتتبرع لنسرين بقرنية العين...تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    اختتام فعاليات دورة تكوينية "هامة" بتطوان    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    التدمير يطال قمرا صغيرا وكويكبه لحماية الأرض.    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جواسم تكرم روح نور الدين الصايل بالدار البيضاء
نشر في طنجة الأدبية يوم 20 - 10 - 2021

يتضمن حفل الافتتاح الحضوري للدورة الحادية عشر (11) للجامعة السينمائية، الذي ستحتضنه قاعة سينما إيدن كلوب بالدار البيضاء مساء الخميس 21 أكتوبر الجاري ابتداء من السادسة والنصف، فقرة تكريمية لروح السينفيلي الكبير نور الدين الصايل، أول رئيس للجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب (جواسم)، تشمل عرض فيلم قصير يذكر بأهم محطات مساره الثقافي والفني وإلقاء شهادات في حقه ووصلة موسيقية مهداة لروحه من إبداع وأداء الفنان فتاح النكادي وعرض فيلم "وجها لوجه" من إخراج عبد القادر لقطع انطلاقا من سيناريو ساهم في كتابته الصايل رفقة لقطع.
وفي اليوم الموالي سيحتضن مدرج عبد الله العروي، ابتداء من العاشرة صباحا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك، ندوة فكرية حول موضوع "خصائص الفكر النقدي وفلسفة الكتابة السينمائية في تجربة نور الدين الصايل" يسيرها الدكتور حميد اتباتو ويشارك فيها الأساتذة المختار آيت عمر وخليل الدمون ومحمد باكريم والدكتور حمادي كيروم.

فيما يلي ورقة تعرف بالمحتفى به، أعدها الأستاذ أحمد سيجلماسي، وهي منشورة بكاتالوغ الجامعة السينمائية:
نور الدين الصايل..الأب الروحي لحركة الأندية السينمائية بالمغرب.
لا يجادل أحد في كون الراحل نور الدين الصايل (1947- 2020) كان بمثابة الأب الروحي لحركة الأندية السينمائية بالمغرب، فبفضل هذه الحركة النشيطة تم نشر الثقافة السينمائية على نطاق واسع في مختلف ربوع المملكة الشريفة، كما تم تشجيع المنتوجات السينمائية الوطنية إلى أن أصبح المغرب يحتل الصفوف الأمامية في هذا المجال عربيا وإفريقيا.
لقد عاش الصايل بالسينما ومن أجل السينما على امتداد ما يفوق نصف قرن من الزمان، تشهد على ذلك عطاءاته المتعددة التي مست مختلف أوجه الفن السابع وثقافته ببلادنا، بحيث يصعب اختزالها في بضعة صفحات.
كانت البداية من طنجة، مسقط الرأس، حيث انفتح على قاعاتها السينمائية وهو طفل يافع أو تلميذ بثانوية إبن الخطيب لمشاهدة أفلام إسبانية ومصرية وأمريكية وأروبية وغيرها. وعندما انتقل إلى الرباط لمتابعة دراسته الجامعية في شعبة الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية في النصف الثاني من عقد الستينيات انخرط في حركة الأندية السينمائية آنذاك وأصبح رئيسا للنادي السينمائي الرباطي ثم كاتبا عاما للفيدرالية المغربية لنوادي السينما، التي أصدرت أربعة أعداد من مجلة "سينما 3" تحت إدارته سنة 1970، وفي مارس 1973 ساهم إلى جانب فاعلين آخرين في تأسيس الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب (جواسم) التي ستلعب ابتداء من هذا التاريخ دورا مهما في نشر الثقافة السينمائية في مختلف المدن المغربية.
الفضل كل الفضل يرجع إلى حركة الأندية السينمائية، في عهده كأول رئيس لجواسم (1973- 1983) وعهد الرؤساء اللاحقين آيت عمر المختار وعبد السلام بوخزار ورشيد عبد الكبير والراحل محمد اعريوس (1959- 2018) وحفيظ العيساوي وعبد الخالق بلعربي، في تعزيز مكانة الثقافة السينمائية والسمعية البصرية داخل الحقل الثقافي المغربي وفي دعم المنتوج السينمائي الوطني والتعريف به في زمن كان فيه أرباب القاعات ومستغليها يفضلون برمجة الأفلام الأجنبية ويهمشون الأفلام المغربية على قلتها.
كان الصايل رحمه الله، بالموازاة مع اشتغاله كأستاذ للفلسفة بثانوية مولاي يوسف بالرباط (ابتداء من سنة 1969) ثم كمفتش عام لمادة الفلسفة بعد ذلك (ابتداء من سنة 1975)، نشيطا على المستويات الثقافية والجمعوية والتربوية والإعلامية. وفي هذه المرحلة من حياته ساهم إلى جانب فاعلين آخرين في تأسيس مهرجان السينما الإفريقية بمدينة خريبكة سنة 1977، وهو أقدم مهرجان سينمائي لا زال ينظم بالمغرب منذ ذلك التاريخ، وقد أصبح الراحل رئيسا لمؤسسته التي تم إحداثها سنة 2009. كما انفتح من خلال كتاباته على منابر صحفية مختلفة كجريدتي "مغرب- أخبار" (بالفرنسية) و"أنوال" (بالعربية) ونشط عدة برامج سينمائية بالإذاعة الوطنية ("شاشة سوداء" بالقسم الفرنسي و"المجلة السينمائية" بالقسم العربي) والتلفزة المغربية ("أفلام"، "ملفات السينما"، "سينما منتصف الليل"، "سينما المخرجين"…).
وعندما تم تعيينه مديرا للبرامج بالتلفزة المغربية سنة 1984 أحدث تغييرات مهمة في خريطة البرامج واستقدم العديد من أصدقائه السينمائيين والمثقفين (محمد ركاب، مصطفى المسناوي، عبد القادر لقطع، مصطفى الدرقاوي، إدريس المريني، حكيم نوري…) لإنتاج برامج فنية وثقافية ("بصمات" و"وثيقة" نموذجان) وأعمال درامية وغيرها.
ساهم كذلك كمستشار في انطلاقة القناة الثانية "دوزيم" سنة 1989، وعين مديرا لها من 1999 إلى 2003، بعد تجربة تلفزيونية مهمة قضاها بفرنسا داخل "كنال بلوس أوريزون " كمدير مبيعات البرامج ثم كمدير عام مكلف بالبرامج والبث. كما عين بعد ذلك مديرا للمركز السينمائي المغربي من 2003 إلى 2014.
في كل هذه المحطات ترك الأستاذ نور الدين الصايل بصمته الخاصة، ففي قناة عين السبع، مثلا، أصبحت هذه القناة المغربية الثانية في عهده منتجة للأفلام التلفزيونية ومدعمة للأفلام السينمائية، وتحت إدارته للمركز السينمائي المغربي تم تشجيع الشباب على إنتاج الأفلام القصيرة والأفلام الطويلة بغزارة غير مسبوقة من قبل إيمانا منه بأن الكم يولد الكيف. كما تم التشجيع على إحداث المهرجانات والتظاهرات السينمائية المختلفة ودعم تنظيمها ماديا ولوجيستيكيا.
لقد راكم الراحل معرفة سينمائية واسعة مبنية على أرضية ثقافية صلبة، وهذه المعرفة عززتها تجربة معتبرة على مستوى إدارته لبعض المؤسسات المرتبطة بالسينما والسمعي البصري. ولم يبخل يوما على الجمعيات والتظاهرات السينمائية والمؤسسات التعليمية وغيرها بخبرته هته، فقد ألقى العديد من المحاضرات هنا وهناك، وشارك بمفرده أو مع غيره في كتابة سيناريوهات أربعة أفلام روائية طويلة هي: "إبن السبيل" (1981) و"بادس" (1988) و"للا حبي" (1996) لمحمد عبد الرحمان التازي و"وجها لوجه" (2003) لعبد القادر لقطع، وأصدر رواية يتيمة بعنوان "ظل الحاكي" سنة 1990، لكنه ظل يفضل الشفوي على المكتوب ولم يعمل على توثيق هذه المعرفة السينمائية (النظرية والعملية) الواسعة في كتب لتستفيد منها الأجيال الحالية والقادمة.
توفي نور الدين الصايل ليلة الثلاثاء 15 دجنبر 2020 بمستشفى الشيخ زايد ودفن بمقبرة الشهداء بالرباط صباح يوم الجمعة 18 دجنبر. ومن بين آخر المهام التي كان يضطلع بها قبل وفاته ترؤسه لمؤسسة مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة وللجنة الفيلم بورزازات وعضويته في المجلس الأعلى للتربية والتكوين وإلقاؤه لمحاضرات سنوية حول فلسفة لودفيغ فيتغنشتاين (مجال تخصصه) في بعض الجامعات الألمانية.
وأعتقد أن أفضل تكريم لروحه الطاهرة هو العمل على تجميع كتاباته ومحاضراته وحواراته ودروسه المختلفة وغير ذلك في كتاب أو مجموعة كتب، بالإضافة إلى إنجاز أفلام وثائقية وبرامج إذاعية وتلفزيونية وغيرها توثق لتجربته السينمائية والثقافية والإعلامية والجمعوية والتدبيرية على امتداد عقود منذ الستينيات إلى لحظة وفاته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.