نجاح كبير لإضراب العيادات والمصحات الخاصة    وسط تجاهل حكومي ..المطالب تتعالى بضرورة فتح الحدود ورفع قيود السفر    مندوبية التخطيط: ثمن الخضرا والزيت والخبز طلع فهاد الفترة وديال الديسير والحوت نقص شوية    هذه مباريات دور ثمن النهائي من منافسات كأس إفريقيا للأمم    تدوينة من الدراجي تغضب المغاربة والمعلق الجزائري ينفي الاساءة للمغرب    الأمطار تعود الجمعة إلى سماء المملكة    والدة جاد المالح تطلق مشروع "الوالدة" لبيع وتوصيل الكسكس المغربي بفرنسا    انتعاش قطاع السياحة وإرجاع الأمل رهين بفتح الحدود    قلق بفرنساحول حرية الاعلام خلال الحملة الانتخابية    لماذا تراجع التنوير بالمغرب ؟    الحكومة المغربية تكشف إمكانية عودة العلاقات مع إسبانيا    الخدمة العسكرية.. تجربة غنية تتيح للمستفيدين الانفتاح على آفاق جديدة    الإدريسي لن ينهي موسمه مع إشبيلية للمرة الثانية على التوالي    ندوة يوم 100: بين استمرار الوعود و غياب التنزيل    أمن البيضاء يفتح بحثا قضائيا في حق أربعيني حاول إرشاء عميد شرطة    القضاء يأذن للمرة 24 تواليا باستمرار نشاط مصفاة "سامير"    فيلم "ضيف من ذهب" يشارك في مهرجانPalestineReelالسينمائي بالإمارات    الحسين القمري …وداعا أيها المبدع ….وداعا أستاذي    الدورة 7لمهرجان تطوان الدولي لمدارس السينما ما بين 21 و25 نونبر    الولايات المتحدة تقدم للمغرب سبعة مجمدات لتخزين لقاح كورونا    فيديو: 5 تدابير يتخذها المغرب لدعم القطاع السياحي استعدادا لاستئناف نشاطه    إدارة الدفاع الوطني: اختبارات لتوظيف 9 متصرفين من الدرجة الثانية في عدة تخصصات    انتخاب "إثمار كابيتال" لرئاسة المنتدى الدولي للصناديق السيادية    هل يهدد الهجوم الحوثي «الملاذ الآمن» الذي تقدمه الإمارات؟    3 أسئلة ليوسف خاشون رئيس نادي واويزغت لكرة السلة    نهاية الجزائر والراقي وحفيظ الدراجي    ملك تخبر الجميع بزواجها من حسن.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (103) من مسلسلكم "لحن الحياة"    الحكومة توضح حول عدم استقبال الملك محمد السادس لغوفرين    المصابون بمتحور أوميكرون.. هذه هي أكثر 5 أعراض شيوعا    رئيس مبادرة "سمعي صوتك" ل2m.ma:"تلقينا 120 طلب مساعدة سنة 2021 من نساء تعرضن للعنف    ابتدائية سطات ضربات صهر البرلماني المعتقل ب4 سنوات ونصف حبسا نافذة بعد متابعته بالنصب على شركة بمبلغ 600 مليون سنتيم    السعودية.. سجن سفير سابق استغل عمله لبيع تأشيرات العمرة    مقتل 145 ناشطا حقوقيا في كولومبيا عام 2021    فيتش رايتينغ تتوج CDG CAPITAL وCDG CAPITAL GESTION    وصفات لتحضير أطباق صحية بالأناناس...    أزمة الصيدليات بسطات تنفرج بعد توصل مجلس الصيادلة بترخيص السلطات لرفع عدد صيدليات المدوامة    برشلونة يقرر فتح باب الانتقال امام مهاجمه الفرنسي عثمان ديمبلي    البرهان يعلن تشكيل حكومة جديدة لتصريف الأعمال في السودان    100 يوم من عمر الحكومة .. هذه أبرز الإجراءات التي اتخذتها وزارة الثقافة والتواصل للنهوض بالقطاع    سرحان يكتب: أبطال بلا روايات.. "زوربا وبِطيط وجالوق وأبو جندل"    المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يقترح 8 تدابير لتحقيق التحول الرقمي    استعراض جنود أطفال أثناء زيارة المبعوث الخاص دي ميستورا شهادة على انتهاكات «البوليساريو» للقانون الإنساني    مركز: أكثر من 10 ملايين إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القارة الإفريقية    خطوة كان من المفروض القيام بها قبل تصريح آيت الطالب … وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ترسل مفتشيها للصيدليات للبحث عن أدوية الكوفيد والزكام    تشغيل.. الحكومة تعمل جاهدة لمواجهة تداعيات الجائحة    خلق فرص الشغل وفك العزلة محاور إجتماعات رئيس مجلس جهة الشرق بإقليمي جرادة وفكيك    الأركسترا الأندلسية الإسرائيلية تستضيف 5 موسيقيين مغاربة    هل المضادات الحيوية تضعف جهاز المناعة ؟    حفيظ دراجي يهاجم المغاربة بألفاظ سوقية بعد الخروج المذل لمنتخب بلاده من "كان" الكاميرون    أكاديمية جهة كلميم والمعهد الفرنسي بأكادير يصادقان على برنامج العمل المقترح لسنة 2022    الجماهري يتحدث عن فترة مابعد المؤتمر ال9 لحزب "الوردة" وتفاصيل صراعات داخلية-فيديو    4 مشروبات صحية تنظف الكبد بشكل طبيعي!    هكذا ردّ "تبون" على إقصاء منتخبه من كأس افريقيا    شاهد ماذا كان يعبد هؤلاء قبل إسلامهم!! (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 20 يناير..    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نور الدين الصايل.. الأب الروحي للثقافة السينمائية بالمغرب

فقدت الساحة السينمائية والثقافية الوطنية ليلة الأربعاء- الخميس الماضية وجها بارزا من وجوهها.. يتعلق الأمر بالأستاذ والناقد والسيناريست نور الدين الصايل، المدير السابق للمركز السينمائي المغربي، فيما يلي ورقة مركزة تعرف بجانب من عطاءاته المختلفة:
لا يجادل أحد في كون الراحل نور الدين الصايل (1947- 2020) كان بمثابة الأب الروحي للثقافة السينمائية بالمغرب، فعطاءاته المتعددة على امتداد ما يفوق نصف قرن من الزمان شملت مختلف أوجه السينما وثقافتها ببلادنا، بحيث يصعب اختزالها في بضعة أسطر أو كلمات.
كانت البداية من طنجة، مسقط رأسه، حيث انفتح على قاعاتها السينمائية وهو طفل يافع لمشاهدة أفلام الحركة والمغامرات، الأمريكية والأروبية والمصرية، وغيرها. وعندما انتقل إلى الرباط لمتابعة دراسته الجامعية في شعبة الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية في النصف الثاني من عقد الستينيات انخرط في حركة الأندية السينمائية آنذاك وأصبح رئيسا للنادي السينمائي الرباطي ثم كاتبا عاما للفيدرالية المغربية لنوادي السينما، التي أصدرت أربعة أعداد من مجلة «سينما 3» تحت إدارته سنة 1970، وفي موسم 1972/1973 ساهم إلى جانب فاعلين آخرين في تأسيس الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب (جواسم) التي ستلعب ابتداء من هذا التاريخ دورا مهما في نشر الثقافة السينمائية في مختلف ربوع المملكة.
الفضل كل الفضل يرجع إلى حركة الأندية السينمائية، في عهده كأول رئيس لجواسم (1973- 1983) وعهد الرؤساء اللاحقين، في تعزيز مكانة الثقافة السينمائية والسمعية البصرية داخل الحقل الثقافي المغربي وفي دعم المنتوج السينمائي الوطني والتعريف به في زمن كان فيه أرباب القاعات ومستغليها يفضلون برمجة الأفلام الأجنبية ويهمشون الأفلام المغربية على قلتها.
كان رحمه الله بالموازاة مع اشتغاله كأستاذ للفلسفة بثانوية مولاي يوسف بالرباط (ابتداء من سنة 1969)، ثم كمفتش عام لمادة الفلسفة بعد ذلك (ابتداء من سنة 1976) ورئيسا لجمعية مدرسي الفلسفة، نشيطا على المستويات الثقافية والجمعوية والتربوية والإعلامية. وفي هذه المرحلة من حياته ساهم إلى جانب فاعلين آخرين في تأسيس مهرجان السينما الإفريقية بمدينة خريبكة سنة 1977، وهو أقدم مهرجان سينمائي لا زال ينظم بالمغرب منذ ذلك التاريخ، وقد أصبح الراحل رئيسا لمؤسسته التي تم إحداثها سنة 2009. كما انفتح من خلال كتاباته على منابر صحفية مختلفة (جريدة «مغرب- أخبار» نموذجا) ونشط عدة برامج سينمائية بالإذاعة الوطنية («شاشة سوداء» بالقسم الفرنسي و»المجلة السينمائية» بالقسم العربي) والتلفزة المغربية («أفلام»، «سينما منتصف الليل»، «سينما المخرجين»…).
وعندما تم تعيينه مديرا للبرامج بالتلفزة المغربية منتصف الثمانينيات أحدث تغييرات مهمة في خريطة البرامج واستقدم العديد من أصدقائه السينمائيين والمثقفين (محمد ركاب، مصطفى المسناوي، عبد القادر لقطع، مصطفى الدرقاوي، إدريس المريني، حكيم نوري…) لإنتاج برامج فنية وثقافية («بصمات» و»وثيقة» نموذجان) وأعمال درامية وغيرها.
ساهم كذلك كمستشار في انطلاقة القناة الثانية «دوزيم» سنة 1989، وعين مديرا لها من 1999 إلى 2003، بعد تجربة تلفزيونية مهمة قضاها بفرنسا داخل «كنال بلوس أوريزون «. كما عين بعد ذلك مديرا للمركز السينمائي المغربي من 2003 إلى 2014.
في كل هذه المحطات ترك الأستاذ نور الدين الصايل بصمته الخاصة، ففي قناة عين السبع، مثلا، أصبحت هذه القناة التلفزيونية في عهده ولأول مرة منتجة للأفلام التلفزيونية ومدعمة للأفلام السينمائية، وتحت إدارته للمركز السينمائي المغربي تم تشجيع الشباب على إنتاج الأفلام القصيرة والأفلام الطويلة بغزارة غير مسبوقة من قبل إيمانا منه بأن الكم يولد الكيف. كما تم التشجيع على إحداث المهرجانات والتظاهرات السينمائية المختلفة ودعم تنظيمها ماديا ولوجيستيكيا.
لقد راكم الراحل معرفة سينمائية واسعة مبنية على أرضية ثقافية صلبة، وهذه المعرفة عززتها تجربة معتبرة على مستوى إدارته لبعض المؤسسات المرتبطة بالسينما والسمعي البصري. ولم يبخل يوما على الجمعيات والتظاهرات السينمائية والمؤسسات التعليمية وغيرها بخبرته هته، فقد ألقى العديد من المحاضرات هنا وهناك، وشارك في كتابة سيناريوهات بعض الأفلام بمفرده أو بالإشتراك مع غيره («إبن السبيل» و»بادس» و»للا حبي» لمحمد عبد الرحمان التازي و»وجها لوجه» لعبد القادر لقطع…) وأصدر رواية يتيمة بعنوان «ظل الحاكي»، لكنه ظل يفضل الشفوي على المكتوب ولم يعمل على توثيق هذه المعرفة السينمائية (النظرية والعملية) الواسعة في كتب لتستفيد منها الأجيال الحالية والقادمة.
وأعتقد أن أفضل تكريم لروحه الطاهرة هو العمل على توثيق تجربته السينمائية والثقافية في كتاب أو مجموعة كتب وفي أفلام وثائقية أو روائية (لم لا؟) وبرامج إذاعية وتلفزيونية وغيرها.
رحم الله الأستاذ نور الدين الصايل والعزاء كل العزاء لأسرته وأصدقائه ومحبيه وعلى رأسهم السينفيليون..
إنا لله وإنا إليه راجعون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.