بسباب تعليقات عنصرية فحق ميكَان ماركل.. بوليس بريطانيا جراو على جوج من السربيس    " لبؤات الأطلس" يفزن على بوركينا فاسو    المشترك الحقيقي من الماء إلى الماء    الحكومة تنفي شائعات دعم عيد الأضحى (وثيقة)    ذ.الحمودي يكتب: ملاحظة سريعة على "أعلى معدل في الباكالوريا"    نيويورك فرضات قيود جديدة على السلاح من بعد قرار المحكمة العليا اللي طلق اللعب – فيديوهات    إتهامات لرئيس المجلس الإقليمي للقنيطرة بالتخلص من ملفات دعم الجمعيات في المرحاض    إشادة ترافق حفل افتتاح "كان السيدات"    الالعاب المتوسطية. منتخب كرة القدم لاعب النحاسية ضد تركيا بعد خسارتو مع الطاليان    إنترسبت: أميركا تنفذ حروبا سرية بالوكالة في 12 دولة بعضها عربية    منظمة أوروبية تتهم غوغل بالحد من حماية بيانات المستهلكين    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد 03 يوليوز 2022    لأول مرة بالمغرب.. دراسة علمية تكشف عن أول خنجر مصنوع من الحديد النيزكي    "تهيئة طنجة" تتأرجح بين الانفتاح على المحيط البحري والتمسك بالموروث الثقافي    وزير إسباني يصف حرب المغرب ضد "مافيات الهجرة السرية" بالمعقدة    ضاوي يصدر "بيبليوغرافيا" مغاربة ألمانيا    وصلو للمحاكم.. جيري هول رفعات دعوى ديال الطلاق ضد راجلها الملياردير مردوخ    من بعد 8 سنين ديال الاعتزال.. كاميرون دياز رجعات للتمثيل – أوديو وفيديو    كمون وقرفة وزنجبيل.. مشروبات ستساعدك حتما على إنقاص الوزن    الألعاب المتوسطية "وهران 2022" – كرة القدم .. المنتخب المغربي لأقل من 18 سنة ينهزم أمام نظيره الإيطالي (1-2)    كأس إفريقيا للأمم للسيدات..المنتخب المغربي يفوز على نظيره البوركينابي    تحقيقات تكشف الجهة التي كانت وراء حادث مليلية، و القضية لها علاقة ب: "BOSS"    طعنات سكين تنهي حياة شاب بحي كاسابراطا بطنجة    طائرة ابنة ترامب و زوجُها تحط غداً الأحد بمطار مراكش    دي ميستورا يصل الرباط وزيارة مرتقبة إلى الأقاليم الجنوبية    الحكومة تنفي صحة دعوات كاذبة لتسجيل بيانات المواطنين، قصد الاستفادة من دعم موجه من طرف الحكومة بمناسبة عيد الأضحى    الملك يختار وهبي لرئاسة الوفد الرسمي المتوجه للديار المقدسة لأداء مناسك الحج    من المستفيد الأكبر من أزمة الطاقة العالمية ؟    عملاق الشوكولاتة العالمي يغلق أهم مصانعه بشكل مفاجئ.    اللبؤات يفتتحن العرس الإفريقي بفوز على منتخب بوركينافاسو    اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تعقد اجتماعها العادي الأول برسم 2022    صديقي : تعهدات الأحرار يتم تنزيلها "بهدوء وثبات" عبر التواصل مع كافة منتخبي الحزب على صعيد جهة كلميم    وهران 2022.. ثلاث ميداليات فضية وبرونزيتين حصيلة المغرب في ألعاب القوى اليوم السبت    عجز السيولة البنكية بالمغرب يتسع ليبلغ 85.2 مليار درهم    الإنفصاليون الأوكران يحددون موعد إعدام المغربي سعدون والثغرة التي قد تجنبه العقوبة    إسبانيا تزود المغرب بالغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة الأمريكية    عيد الأضحى.. التوازن بين العرض والطلب في قطاع المواشي "مضمون"    تكساس تعيد قانون 1925 لحظر الإجهاض    في غياب لإجراءات حكومية لحماية القدرة الشرائية للمواطنين.. "المازوط" يرتفع لسعر 17 درهما في زيادة تاريخية أخرى    خلال 24 ساعة..المغرب يسجل 3306 إصابات جديدة و3 وفيات ب"كورونا"    الملك يبعث برقية تعزية ومواساة لأسرة نقيب الشرفاء العلميين عبد الهادي بركة    طنجة.. اجتماع مشترك يُلغي إضراب شركات نقل المستخدمين ويدعو الحكومة للزيادة في الدعم    ربع نهائي كأس العرش.. ديربي اخر يجمع الوداد والرجاء الخميس المقبل    منظمة العفو الدولية لنظام عكسر شنكَريحة: طلقو سراح 266 ناشط حبستوهم بسباب احتجاجهم ضد الأوضاع فالجزاير    الأمثال العامية بتطوان.. (177)    بنك المغرب: النشاط الصناعي يواصل تحسنه    الصحة توصي باعتماد جرعة تذكيرية من لقاح كورونا    انطلاق فعاليات الدورة ال15 من مهرجان "جازابلانكا"    كرنفال احتفالي يجوب شوارع فاس في افتتاح المهرجان الوطني لفنون الشارع    خلال الأسبوعين الماضيين.. جدري القرود بأوروبا يتضاعف 3 مرات    المعتصم: لست من دعات مقاطعة عيد الأضحى ولكن..    توقيع اتفاقية بين المغرب واليابان.. هذا مضمونها..    حملة تحسيسية حول مخاطر السباحة في حقينات السدود    أسبوع ثقافي مصري فى الأردن احتفالاً بإربد عاصمةً للثقافة العربية    انطلاق الدورة السادسة من مهرجان "عشتار الدولي لمسرح الشباب" برام الله    ماقداتو فرحة.. خبير شد حنش نادر عندو 2 ريوس – تدوينات وتصاور    السعودية: 13 دليلا توعويا ب14 لغة لتسهيل رحلة الحاج    ضيوف الرحمن يتدفقون بالآلاف إلى مكة لأداء مناسك الحج (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الارتفاع المتواصل لأسعار المحروقات يلهب جيوب المواطنين
نشر في العلم يوم 19 - 05 - 2022

اللعبة خارج يد الحكومة ومواطنون فضلوا ركن سياراتهم في المرائب
تواصل أسعار المحروقات ارتفاعها الصاروخي إلى درجة أن العديد من المغاربة، مستعملي السيارات الخاصة، ضاقوا ذرعا من الزيادات المتتالية في هذه الأسعار، وفضلوا ركن سياراتهم في مرائب الإقامات السكنية، وفي الأزقة المجاورة لسكناهم، والاستغناء عنها وتغييرها باستعمال وسائل النقل العمومي كالحافلات أو التراموي، وسجلت شاشات محطات الوقود بمختلف المدن المغربية أن سعر الكازوال وصل 15 درهما، وبزيادة حوالي درهم واحد في البنزين الذي يتراوح سعره بين 15.54 و15.16.

الغموض والضبابية التي تحوم حول الارتفاع في هذه الأثمان مؤشر دال على أن المستقبل يخبئ الكثير إلى درجة أن اللعبة خرجت من يد الحكومة، بدليل تصريح الوزير المنتدب المكلف بالميزانية فوزي لقجع إن ارتفاع أسعار المواد في الفترة الأخيرة مرده تلازم أزمتين في ظرف وجيز تتمثلان في الأزمة الصحية التي خلفها فيروس كوفيد 19 ومتحوراته، وفي الحرب القائمة في القارة الشمالية.

وذكر فوزي لقجع الذي كان يجيب يوم الاثنين الماضي عن سؤال محوري بمجلس النواب حول أسباب ارتفاع الأسعار والتدابير المواكبة لتخفيف آثارها أن العالم اجتاز محطة غير مسبوقة في التاريخ الحديث، ولم يكن يتوقع التوقف التام للاقتصاد والركود الشامل وفقدان مناصب الشغل وتراجع النمو.

وأمام هذا الوضع شكلت عودة الانتعاش للمجالات الإنتاجية وتزايد الطلب عاملا اول لارتفاع الأسعار، كما مثل تضرر القدرة الشرائية واللوجستيك وإفلاس عدد من شركات النقل عاملا ثانيا لزيادة الأسعار قبل الحرب.

فيما ساهمت الحرب الروسية الأوكرانية في ارتفاع أسعار المواد الطاقية والمواد الغذائية الأساسية كالحبوب والزيوت، وارتفاع كلفة النقل والشحن، وارتفاع أسعار توزيع الوقود.
وهكذا عرف سعر شحن القمح بين فضاء الاتحاد الاوروبي والمغرب زيادة ب22 في المائة مقارنة مع سنة 2021، بواقع 27 دولارا كمتوسط للطن من يناير إلى أبريل الماضيين، تكلفة القمح اللين الموجه للمطحنة الصناعية 483 درهم للقنطار مقابل السعر المستهدف المحدد في 260 درهم للقنطار، بزيادة 223 درهم للقنطار بسبب غلاء الشحن.
في هذا الإطار كشف تقرير حديث بشأن أسعار البنزين حول العالم أن الدول التي تمتلك أرخص أنواع البنزين تشمل في الغالب الدول الغنية بالنفط، إذ تتصدّر فنزويلا القائمة بسعر 0.11 دولارا أميركيا للغالون الذي يساوي 3،78 لترا.
وسجلت أسعار نقل الغاز المسال داخل القارة الأوروبية ارتفاعات حادة هذه السنة تأرجحت بين 32 و52 في المائة، انعكست على كلفة نقل هذه المادة بين أوروبا والمغرب بمعدل 20 في المائة.
كما شهدت كلفة المواد البترولية بدورها منحى تصاعديا بين يناير وماي، بلغ خلالها سعر برميل النفط 80 و133 دولار و101 دولار كمتوسط، بزيادة 42 في المائة. وتبعا لذلك ارتفع سعر البنزين والغازوال على التوالي متوسط 983 دولار للطن من الغازوال و1005 دولار للطن بالنسبة للبنزين، أما أسعار اليوم والتي تشكل مزيدا من الخطر اليوم أمام المنحى التصاعدي الصاروخي، ولا أحد يمكنه التكهن بمستقبل هذه المواد واسعارها وضمان التزود العادي بها في هذا الباب على حد قوله، فهي تبلغ 1128 دولار للطن بالنسبة للغازوال، و1224 دولار للطن بخصوص البنزين، وضع أدى الى ارتفاع ثمن الغازوال في المغرب بزائد 30 في المائة بين فبراير وماي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.