أسعار تذاكر قطار "البراق" مابين 149 درهما و 364 درهما    تصفيات كأس إفريقيا 2019.. المغرب - الكامرون 2-0 (بطاقة تقنية)    مديرية الأرصاد تعلن أسبوعا من الاضطرابات الجوية.. أمطار ورعد وأمواج عالية    عصابة للهجرة السرية تقع في قبضة شرطة بركان    المحكمة الابتدائية توزع ثلاثون سنة سجنا لمعتقلي جرادة    رفع أول دعوى قضائية ضد رئيس الحكومة "العثماني" بسبب الساعة الإضافية    جطو يطالب الحكومة بإجراءات قانونية في حق غير المصرحين بتمويلاتهم في الانتخابات    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    بعد 129 عامًا.. علماء يعيدون تحديد مفهوم وحدات القياس العالمية    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    وزارة الصحة تطلق عملية "رعاية" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    تصفيات “كان 2019”..التعادل السلبي ينهي الشوط الأول من “مواجهة” الأسود والكاميرون    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    المغرب - الكامرون.. لماذا عجزنا عن ترويضهم؟ (المواجهة 11)    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    مشاهدة مباراة المغرب والكاميرون بث مباشر اليوم 16-11-2018 افريقيا    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    تركيا: لم نعرض أبدا تحجيم التحقيق بمقتل خاشقجي مقابل ترحيل غولن    بأقذر الألفاظ.. لوفرين يشن هجوما لاذعا على راموس    الارتقاء بالهيكلة التنظيمية لمصالح الأمن الوطني بسلا من منطقة إقليمية إلى أمن إقليمي    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    بن شماش يحذر من تنامي خطابات الشعبوية والتبخيس    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    العثماني : الاحتجاجات العفوية للتلاميذ على موضوع الساعة القانونية متفهمة، والأمور عادت إلى نصابها    الإعلام الجزائري: المغرب أول بلد في إفريقيا يحظى بشرف إطلاق قطار فائق السرعة    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    شاكير يعود لصفوف الرجاء بعد تعافيه من الإصابة    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منع الحجاب في أذربيجان المسلمة
نشر في العلم يوم 22 - 12 - 2010

أن يمنع ارتداء النساء المسلمات للحجاب في مجتمع أوروبي مسيحي، أمر يمكن فهمه ويمكن استيعابه، أما أن يمنع ارتداء الحجاب، وليس النقاب، في مجتمع إسلامي في دولة يسود فيها المذهب الشيعي مثل أذربيجان، فهو أمر محل جدال كبير، وقد شهدت شوارع العاصمة الأذربيجانية ، باكو ، مؤخرا، مسيرات حاشدة احتجاجا على قرارِ وزارة التعليم الأذربيجانية مَنْع الطالبات من ارتداء الحجاب في المدارس والجامعات.
وخلال المسيرة ردد المتظاهرون هتافاتٍ من قبيل: «الحرية للحجاب»، و«الحجاب شرفٌ لنا». وعلى ما يبدو أن السلطات الأذربيجانية لم تكن جاهزة للتعامل مع تطورات من هذا النوع، ذلك أن الوحدات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية لم تحضر لتفريق المتظاهرين إلا بعد عدة ساعات من تجمعهم، وكانت غالبيتهم من النساء والفتيات. وعندما بدأت قوات الأمن بتفريق المتظاهرين حدثتْ مواجهاتٌ عنيفة أسفرت عن وقوع إصابات بين الطرفين، واعتقلت الشرطة ستة عشر متظاهرا.
وعلى الرغم من تلك الاحتجاجات غير المسبوقة، إلا أن السلطات الأذربيجانية لا تنوي التراجع عن قرارها. فبعد تفريق المظاهرة، كرر وزير التعليم الأذربيجاني ، ميسير ماردانوف، رفض الدولة ظهور الفتيات بالحجاب في المدارس، موضحا أن منع الحجاب ليس رغبته الخاصة، بل هو جزء من سياسة الدولة!
من المعروف أن أذربيجان هي الجمهوريةُ الإسلامية الوحيدة بين الجمهوريات السوفيتية السابقة، التي يُشكل فيها الشيعةُ أغلبيةً ساحقة. وكانت السلطات السوفيتيةُ في بداية انطلاق «البيريسترويكا»، تخشى من انتقال عدوى الثورةِ الإسلامية إلى أذربيجان بالتحديد نظرا لقُربِها الجغرافي والقومي والمذهبي من إيران. لكن حُكام تلك الجمهوريةِ في ذلك الحين، حالوا دون تَسرُّب أفكار الثورة الإسلامية إلى بلدهم. وبقي السواد الأعظم من الأذربيجانيين مُجهلين عمدا بتعاليم الشريعة الإسلامية، إلى أن تفكك الاتحاد السوفيتي.
وقد تفاوتت آراء عدد من المحللين والمراقبين حول ما حدث في باكو، ومنهم المحلل السياسي الأذربيجاني ، والدكتور في العلوم السياسية، ظفار غولييف، الذي أشار إلى أن الأحداث الأخيرة أظهرت أن المتدينين الراديكاليين، قادرون على استغلال الشعور بعدم الرضى الذي يتنامى بشكل مطرد في الأوساط الشعبية الأذربيجانية، ويتضح من طريقة التعامل مع تلك المظاهرة أن السلطات تعي ذلك جيدا.
أما مدير المنظمة العالمية «منتدى ثمانية عشر» المتخصصة في مراقبة حقوق المتدينين، فيليكس كورلي المقيم في لندن، فقال إن منع لبس الحجاب يعد فصلا آخر من فصول تقييد حرية المتدينين، لافتا إلى أن قيمة الغرامات المالية التي تفرضها السلطات الأذربيجانية على المنظمات الدينية غير المسجلة، ارتفعت بشكل كبير في الآونة الأخيرة.
ومن الواضح أن الدولة تسعى إلى فرض سيطرتها الكاملة على كافة شؤون المؤمنين المتدينين، الأمر الذي يعني أن نظام الحكم في أذربيجان يميل للتوجه العلماني، تفاديا لتأثيرات دول الجوار وخاصة إيران، أما المستشرق الروسي، البروفيسورأليكسي مالاشينكو ، من معهد كارنيغي، فيرى أن ما تتخذه السلطات الأذربيجانية حاليا من إجراءات مبررٌ تماما، ذلك أن أذربيجان تعتبر بالفعل تقليديا دولة علمانية، ومن ناحية أخرى فإن أسلمة ذلك البلد تضر كثيرا بالمصلحة القومية لأذربيجان، لأنها تقلل من فرص نجاح تسوية مشكلة إقليم اناغورني قره باخب الذي هو عبارة عن جيب يسكنه الأرمن المسيحيون.
البعض يتخوف من انتقال النزعات الطائفية من شمال القوقاز داخل روسيا إلى الجمهوريات الإسلامية المجاورة، وخاصة أذربيجان، على الرغم من أن شمال القوقاز يسود فيه المذهب السني، بينما يسود المذهب الشيعي في أذربيجان، مما ينذر في المستقبل باندلاع فتنة طائفية في أذربيجان، قد تنتقل منها للجمهوريات المجاورة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.