ابتدائية الرباط: المحكمة تقرر مواصلة النظر في قضية هاجر الريسوني ومن معها إلى 23 شتنبر    القصة الكاملة لتأجيل مؤتمر “البام”.. سيناريوهات “المستقبل”    أمرابط يثير السخرية في مواقع التواصل بعدما طالب الحكم ب”الفار” رغم عدم وجوده    لهذا مرّ جمع عام جامعة كرة القدم دون ضجيج.. لقجع صرف اليوم منحة تقدّر بحوالي 30 مليون درهم للأندية    في خطوة مفاجئة وبعد 10 سنوات زواج..عكرود تنفصل عن الممثل محمد مروازي    كريستيانو رونالدو يبكي على الهواء بسبب فيديو عن والده (فيديو)    كثرة الغيابات تؤرق توخيل قبل مواجهة الريال    مدرب المحلي الجزائري يستدعي 24 لاعبا لمواجهة المغرب    عاجل: المحكمة تؤجل ملف الصحفية هاجر إلى تاريخ 23 شتنبر    الناظور.. توقيف شخصين بحوزتهما 49 كلغ من الحشيش المشتبه الرئيسي كان ينوي الهروب من معبر مليلية    عامل إقليم جرادة يعطي انطلاقةالموسم الدراسي 2019/2020    في أعلى صعود منذ 28 عاما.. أسعار النفط تشتعل بعد هجمات أرامكو    تقرير مجلس جطو يسجل انخفاض المداخيل وارتفاع النفقات بجماعة بني بوعياش    صفعة جديدة للبوليساريو.. السنغال تدعم الحكم الذاتي في الصحراء    هل يستقبل الزمامرة ضيفه الرجاء بهذا الملعب؟    بسبب اضطرابات نفسية.. خمسيني ينهي حياته بطريقة مأساوية    دورتموند وبرشلونة يلتقيان لأول مرة في دوري أبطال أوروبا    انتخابات تونس .. تقدم قيس سعيد ونبيل القروي في الجولة الأولى    حفل افتتاح الموسم الشعري لدار الشعر بتطوان    المغرب يعتمد توصيات منظمة الصحة العالمية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    التغيرات المناخية … يوعابد: مزيد من الحذر    اعتداءات الحوثيين على منشآت النفط السعودية.. الملك محمد السادس يندد ويستنكر    التمثيلية وسؤال قوة الفعل الديمقراطي؟    تقرير المنتخب: "الكاف" فاسدة.. هل عندكم شك؟!!    فاس-مكناس..هذا ما اتفق عليه أرباب محطات الوقود مع والي الجهة    “إنوي” يؤكد انفتاحها على إفريقيا بدورة خامسة من Impact Camp الفائز في هذه الدورة م نساحل العاج    هذه أسباب نفوق سمك “البوري” بواد ماسة    المغرب: نسبة تهريب السجائر داخل السوق الوطنية بلغت 5.23 في المئة خلال 2019    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان : الدولة تعتمد المقاربة الأمنية كأسلوب وحيد للتعاطي مع مطالب الشعب    نسبة تهريب السجائر داخل السوق الوطنية بلغت 5,23 في المائة    مصدر أمني: إلغاء العمل بجدادية السفر فقط بالمطارات والحدود البرية    المخرج العبديوي يكشف كواليس تصوير فيديو كليب « تعالى تشوف »    مسرحية “دوبل فاص” لفرقة “وشمة” في عرضها الأول    المنتدى الثاني للطاقة والمناخ في لشبونة يناقش الطلب الإقليمي على الطاقة    حكومة العثماني تتراجع عن إلغاء رسم استيراد القمح اللين ومشتقاته وتستعد لتغييره    "السياش" يتجاوز عتبة المليون زبون    الحكم ب30 سنة سجنا على مغتصب الأطفال الأمريكي المُعتقل في طنجة    آبل تطرح هاتفها الجديد أيفون 11    صناعة الطيران والسيارات.. الحكومة تتعهد بإحداث معهد للتكوين في ريادة الأعمال    دراسة أمريكية حديثة: الوجبات الغذائية المشبعة بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    وزارة الصناعة تنظم حملة لمراقبة مطابقة شواحن وبطاريات الهواتف المحمولة    وزارة الثقافة والاتصال: منح أزيد من 4300 رقم إيداع قانوني للمنشورات برسم الثمانية الأشهر الأولى من السنة الجارية    "MBC5": فضائية جديدة بنكهة محلية من الترفيه العائلي لبلدان المغرب العربي    ترامب يكذب وزير خارجيته: لا لقاء مع الإيرانيين بدون شروط مسبقة    ممثلا جلالة الملك إلى "سيدياو" يجريان مباحثات هامة    تفاصيل.. عاصي الحلاني ينجو من موت محقق    ... إلى من يهمه الأمر!    تشاووش أوغلو: وعود نتنياهو بضم أراض في الضفة محاولة انتخابية دنيئة    تشكيليون في حملة إبداعية برواق قاعة النادرة بالرباط    حمدى الميرغنى وأوس وأوس يستعدان لتصوير «روحين فى زكيبة» في المغرب    امرأة دخلت في نوبة ضحك شديدة.. ثم حدث "ما لم يكن متوقعا"    رسميا.. تحديد موعد الانتخابات الرئاسية في الجزائر    فايسبوك يهدد الاستقرار العالمي.. وتحرك أوروبي عاجل لإيقافه    دولة أوروبية تملك أقذر أوراق نقدية في العالم    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأغلبية الحكومية
نشر في العلم يوم 12 - 10 - 2012

دخل البرلمان يوم أمس دورة جديدة ستعرف ضغطا كبيرا على المستوى التشريعي , إنطلاقا من القانون المالي وما سيليه من برمجة للمخطط التشريعي الذي كان نقطة مهمة في البرنامج الحكومي , خاصة فيما يتعلق بالقوانين التنظيمية التي نص عليها دستور 2011 والتي إلى اليوم لم يتم إحراز تقدم كبير بخصوصها رغم الأهمية الكبيرة التي تكتسيها على مستوى الإعمال الكامل لمقتضيات الدستور الذي حدد متم الةلاية التشريعية الحالية طآخر أجل لإخراجها إلى حيز الوجود , وإن كان هذا الأجل لا يعني بصورة آلية دفع كل القوانين التنظيمية إلى الأجل المحدد بالنظر إلى أن بعض مقتضيات الدستور سوف تكون شبه معطلة أو معطلة في غياب هذه القوانين , والأغلبية الحكومية تتحمل مسؤولية كبيرة في التنزيل الأمثل للدستور الحالي وفق مقاربة تشاركية كما جاء في ميثاق الأغلبية.
ميثاق الأغلبية والذي كان سابقة في تاريخ الحكومات المغربية وكان حزب الإستقلال قد إنفرد بإدراجه ضمن برنامجه الإنتخابي , أوضح منذ البداية أهداف الأغلبية وآليات تنفيذها وقام على أربعة مرتكزات هي :
1-التشارك في العمل
2-الفعالية في الإنجاز
3-الشفافية في التدبير
4-التضامن في المسؤولية
التشارك , الفعالية , الشفافية والتشارك , أربعة مفردات تختصر منظور تحالف سياسي جاء لقيادة البلاد في مرحلة دقيقة تحتاج إلى وضوح الرؤية والتقيد بالإلتزامات المشتركة , والأهم من ذلك منح البلاد قيادة منسجمة تشكل قوة ضاربة في مواجهة كل أشكال مقاومة الإصلاح ومعولا لهدم قلاع الفساد أينما كانت وفق رؤية سياسية واضحة ومنسجمة , فهل الحكومة إلتزمت بميثاق الأغلبية نصا وروحا طيلة ما يقرب من السنة ? وهل ميثاق الأغلبية حدد ما يكفي من الآليات لمواجهة تحديات التدبير المشترك للشأن العام وفق رؤية متكاملة ? وهل إستطاعات الأحزاب المشكلة للتحالف أن تتجاوز النظرة الحزبية الضيقة , إلى الأفق الأرحب لتدبير الحكم على أرضية البرامج لا الأيديولوجيات , و تحقيق مكاسب للبلاد وليس للحزب...الواقع العنيد يؤكد أننا لازلنا بعيدين عن تخطي العقلية الإنتخابية الحلقية التي لا تنظر إلى تدبير الشأن العام سوى كفرصة لتحقيق مكاسب إنتخابية وهو أمر مشروع في كل الديمقراطيات , لكن لا يمكن أن يتحقق بمنظور منغلق يتجاوز واقعا سياسيا يتمثل في كون النظام الإنتخابي المغربي يمنحنا دائما حكومات إئتلافية , وهذا النوع من الحكومات في الأنظمة المقارنة عندما يغلب عليها الزمن الإنتخابي , فإنها وبصورة طبيعية تتسم بعدم الإستقرار , بل إن العديد من الأنظمة السياسية في أوربا إنتقلت من الطابع البرلماني إلى الطابع الرئاسي , فقط لتجاوز عدم الإستقرار الحكومي والذي يؤثر تأثيرا بالغا على فعالية ونجاعة أي حكومة.
اليوم تعيش الأغلبية الحكومية لحظة الحقيقة بتعبير رجيس دوبري في " نقد العقل السياسي " , فقد ظهر منذ البداية أن حزب العدالة والتنمية يجد صعوبة كبيرة في تقبل أنه يقود حكومة تتشكل من أحزاب أخرى , وكان السيد رئيس الحكومة أبرز من ساهم في تكريس هذا الواقع إنطلاقا من حديثه المتكرر عن حزبه في الجلسات الشهرية للبرلمان , وليس إنتهاءا بخطابه المثير في ستراسبورغ , والذي خلف لدى الأوربيين دهشة كبيرة , لأن السيد بنكيران فاتته الحكمة التي تقول " لكل مقام مقال " , فإختلطت على الناس الصورة , ففي الوقت الذي كانوا ينظرون إلى وصول العدالة والتنمية إلى رئاسة الحكومة مؤشرا على تطور العملية الديمقراطية في المغرب , جاء خطاب ستراسبروغ لكي يضيف الكثير من حطب الشك في الصورة التي تقدمها بلادنا للخارج , والمفارقة أن من يضيف هذا الحطب هو رئيس الحكومة المغربية الذي يتوفر على إختصاصات دستورية غير مسبوقة ونتائج إنتخابية قياسية , فالملاحظ المحايد لا يمكنه أن يقبل بمنطق نعل الظلام عندما يكون المطلوب هو إشعال النور...فالسيد بنكيران يجب أن يقطع مع خطاب المظلومية الذي قد يحقق مكاسب سياسية وإنتخابية ظرفية , لكنه على المدى البعيد لا ينتج وقائع وأفعال تحفظ في ذاكرة الشعب , فالناس منحوا السيد بنكيران كل شيء وينتظرون الإنجاز.
الأغلبية الحكومية ليست نتيجة حسابية , فهي تحالف سياسي كل طرف فيه واع بمسؤولياته وإنتظارات المواطنين منه , وأعتقد أن اللحظة حانت لكي توضع الكثير من النقط على الحروف , حتى نمكن بلادنا من ظروف مثالية لتجاوز كل التحديات الراهنة والمستقبلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.