أوجار “يطلق النار” على العثماني: رئيس الحكومة يجب أن يكون قائدا ولكن للأسف لم نجد شخصا مؤهلا لشغل المنصب    بلاد الياسمين اختارت…قيس سعيد رئيسا لتونس    محمد فضل الله "خبير اللوائح الرياضية": "حاليا الكاف لا تستطيع ابعاد إتحاد العاصمة الجزائري من دوري الأبطال رغم تجميد أنشطته الرياضية"    النجم نيمار يخرج مصابا خلال ودية البرازيل ونيجيريا    تطوان.. انتحار غامض لمتزوج بمنزل صهره    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    « نبع السلام ».. رفاق بنعبد الله يطالبون تركيا بسحب قواتهامن سوريا    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    أخنوش من ألمانيا “يقطر الشمع” على العثماني: أذكر أسماء الكفاءات التي طلب منك الملك الاحتفاظ بها في الحكومة    يستهدف تجاوز الجزائر والحفاظ على لقب “الشان”.. عموتة يواصل تألقه مع المنتخب المحلي    قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    تداريب انفرادية لهذا الأسد    دورة الألعاب العالمية الشاطئية.. المنتخب الوطني يسقط بسباعية ضد سويسرا    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    هذا هو التصريح حول الجزائر الذي استقال مزوار بسببه وجر عليه غضب الحكومة وصفته الخارجية ب"الأرعن والمتهور"    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    بعد خلاف مع زوجها.. أم ترمي 3 من أبنائها من سطح منزلها بالدار البيضاء    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    صحيفة إسبانية شهيرة: ريال مدريد يرغب في ضم زياش يناير المقبل ومستعد لدفع 60 مليون يورو    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    الجامعة غير معنية بنزاع إتحاد طنجة ولاعبه حمامي    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    العثماني يتهم جهات بمحاولة الإساءة لأبناء الPJD بالضغط والتشويه في لقاء حزبي ببوزنيقة    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بؤس المثقف والقارئ العربيين
نشر في عالم برس يوم 12 - 08 - 2019

لاجدال في أن النخب المثقفة في راهننا الثقافي، أو كما يسميها البعض ب»الأنتلجنسيا» فقدت مصداقيتها، بفقدانها فاعليتها وتأثيرها الإيجابيين في الميدان الفكري والثقافي في آن. وهذا قول منطقي وطبيعي مقارنة بالدراسة التي خلصت إليها «منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة» (اليونسكو) التي تقول بأن متوسط القراءة لا يتجاوز لدى الفرد في العالم العربي 6 دقائق سنويا، في المقابل يبلغ هذا المتوسط نحو 200 ساعة سنويا في الدول الأوروبية.
وتشير لجنة تتابع أمور النشر التابعة للمجلس الأعلى للثقافة في مصر، أن العالم العربي يقبع في الدرك الأسفل من قائمة الأمم القارئة، حيث أن متوسط معدل القراءة فيه لا يتجاوز ربع صفحة للفرد سنويا، بينما احتلت الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الأولى ب11 كتابا للفرد سنويا، وفي بريطانيا سبعة كتب للفرد. ووفقا لدراسة لجنة «الكتاب والنشر» فإن العالم العربي ينشر 1650 كتابا سنويا بينما تنشر أمريكا وحدها 85000 كتاب سنويا.
وحسب تقرير «اليونسكو»، يُترجم سنويا في العالم العربي خمُس ما يُترجم في دولة اليونان، والعدد الإجمالي لما تُرجم إلى العربية منذ عصر التدوين «حوالي القرنين الثاني والثالث الهجريين» إلى راهننا يقارب 10000 كتاب، وهذا العدد يساوي ما تُترجمه إسبانيا الحالية في عام واحد. وتكشف أحدث الإحصاءات أن الفرد الأوروبي يقرأ بمعدل 35 كتابا سنويا، وكل فرد في الكيان الصهيوني (إسرائيل) يقرأ 40 كتابا في السنة، أما الدول العربية فإن كل 80 فردا يقرؤون كتابا واحدا في السنة. بمعنى أن الإنسان العربي بمن فيه المغربي العادي، بات بينه وبين فعل القراءة، الخير والإحسان كما يقولون، فما بالكم بالإنسان «المثقف»، حيث صارت لديه القراءة والإبداع بشكل ببغائي، أي يقوم بتدوير ما أُنتج بشكل يوحي للقارئ أنه عمل فكري أصيل. وهذا ليس غريبا عن الساحة الفكرية، بقدر ما هو نتاج سيرورة تاريخية، حيث أن بعض كبار العلماء صاروا نابغين ومرموقين بفعل إعادة إنتاج معرفة وفكر الآخر، سواء كان عربيا أو أعجميا، على سبيل المثال «العلامة» ابن خلدون (ت 1406) الذي قام بسرقة علمية مع سبق الإصرار والترصد من أصحابها «إخوان الصفاء وخلان الوفاء» ونسبها له في مقدمته الشهيرة، ثم كذلك المغربي عابد الجابري (ت 2010) الذي قام بإنتاج «علمي» جسدته كتبه المتعلقة ب»نقد العقل العربي» الذي غابت فيه شروط المنطق والأمانة العلميتين، إذ بسببه انشطرت الجغرافية الفكرية المغربية والمشرقية إلى شطرين متناحرين ومنفصمين. ناهيك من بعض الأساتذة الجامعيين الذين بفضل علاقاتهم واتصالاتهم مع بعض «القطط السمينة» التي تُوجه في الخفاء دور النشر والمجلات العلمية والوزارات التربوية، وما شابه ذلك، الذين قاموا ويقومون بمختلف السرقات العلمية، خاصة من خلال ترجمة مقالات إلى اللغة العربية ونسبها إليهم، بل هناك من يسرق أبحاثا كاملة جملة وتفصيلا من أجل نيل درجة الدكتوراه أو التأهيل الجامعي.. ومع ذلك تُكافئه لجنة المناقشة بميزة «مشرف جدا»، وهم بذلك من يصيرون بين عشية وضحاها أساتذة جامعيين وعمداء ورؤساء على الجامعات المغربية ومفكرين، وصار فعل الكتابة والتأليف مقرون بهم، حتى إن كتبوا وأصدروا كتبا حول «كيف تصير مُدجنا في سبعة أيام»، أو «كيف تتعلم الطبخ في ستة أيام»، أو كتب «لا تحزن» أو «بيداغوجيا اللعب ودورها في التطور الحضاري»، أو «كن خائنا تكن أجمل» وهلم جرا، ومع ذلك فهذه المؤلفات الصادرة على يد «مثقفين» معروفين ومشهورين منتشرة في كل المكتبات المغربية والعربية عامة، فأينما حللت وارتحلت تجدها صوبك، (بطبيعة الحال هناك دائما استثناء) هكذا إذن، هو واقع المثقف والقارئ العربيين في آن.
يُترجم سنويا في العالم العربي خمُس ما يُترجم في دولة اليونان، والعدد الإجمالي لما تُرجم إلى العربية منذ عصر التدوين «حوالي القرنين الثاني والثالث الهجريين» إلى راهننا يقارب 10000 كتاب، وهذا العدد يساوي ما تُترجمه إسبانيا الحالية في عام واحد.
والخطير ما في الأمر هو أن هؤلاء «المثقفين» عندما يؤلفون كتبهم المدجنة وتجد في غلافها الخلفي ثمن البيع العمومي 70، 120، 150 أو 200 من الدراهم، حتى يتهيأ للمواطن أنه كتاب فيه قوانين ديالكتيكية علمية حول العمليات المعقدة للتطور الاجتماعي والاقتصادي وجوهر الأداء السياسي وكيفية تجاوز الفقر المجتمعي.. أو أفكار تنويرية من خلالها نرتقي بعقولنا ومجتمعاتنا، لكن عندما تتصفح أي صفحة تجد الخطاب البكائي/الخرافي والديماغوجي، الذي يُنتج مؤرخين/جغرافيين ومفكرين/فلاسفة وأساتذة وباحثين من ورق، همهم الوحيد والأوحد هو الاسترزاق بأقلامهم المضللة بهدف نيل مناصب وكراسي وازنتين.
من هنا وعلى هذه الأرضية الآنفة تنطرح التساؤلات التالية: لماذا فعل القراءة متدن إلى هذه الدرجة في وطننا العربي؟ ومن المسؤول عن هذه النتائج المخيبة؟ وهل هناك شيء يصلح للقراءة أصلا في ظل الإصدارات الراهنة المدجنة /المستحمرة؟ وهل يمكننا إعلان موت المثقف والقارئ في آن؟ وما دور الأنظمة السياسية العربية في هذه القيامة الثقافية السوداء؟
فإذا تناولنا ميزان الواقع الملموس الذي نتفاعل معه بالتحليل الملموس، سيفضي ذلك إلى استخلاص نتائج نعيشها ونُحسها ونلمسها، متمثلة في العلاقات الجدلية بين كل العلل والمعلولات السالف طرحها كتساؤلات، فنجد من جهة أن المثقف هو نتاج طبيعي للتكوين المدرسي والجامعي، الذي تلقاه في ظل سيطرة الإيديولوجية البورجوازية على وزارات التربية والتكوين والخاضعة بدورها لإملاءات صندوق النقد والبنك الدوليين، المتمثلة في تكوين جيل من الغنم والمعز والإبل قابل للتحكم عن بعد، ثم إن عملية القراءة المتضمنة في الكتب المتوفرة في السوق، يبدو أنها لا تصلح حتى كأوراق يستعملها الباعة المتجولون في خدماتهم التجارية. من جهة أخرى فهذا الانكسار الثقافي/الفكري راجع لطبيعة النظام السياسي المسيطر على دور النشر ومحتويات المكتبات الوطنية والبرامج التعليمية الجامعية ووسائل الإعلام، إذ بتداخل وتبادل هذه العلاقات الجدلية يتمخض عنها في واقعنا العربي مثقف مدجن تابع لإيديولوجية الطبقة الحاكمة وثقافتها، التي تروم استغباء المواطن العربي. إذن ما العمل؟ ومن يا ترى المتهم الرئيس الذي تسبب في إقبار الفعل الثقافي التنويري في عالمنا العربي؟
قبل كل شيء تنبغي الإشارة إلى أن ما سلف قوله كان نقدا سبقه نقد ذاتي، ويبدو أن المهام الملقاة على كاهل المثقفين التقدميين/الشرفاء هي مهام كبيرة وصعبة في آن، وعليهم أن يعوا تمام الوعي أنهم في حرب دائمة ضد أشباه المثقفين وأسيادهم المستبدين، الذين يُنومون بكتاباتهم ومحاضراتهم وندواتهم ووسائل إعلامهم الطلاب والعامة من الناس/المواطنين. فالمسؤولية التاريخية التي يتحملها المثقف العضوي الحقيقي من موقعه كمثقف كما قال حسن حمدان في كتابه «نقد الفكر اليومي» تتمثل في فضح كل ما لا يسير في اتجاه خط الشعوب المقهورة والمغلوبة على أمرها، حاملين أثناء ذلك سلاح الفكر والقلم، وهم خلال معركتهم تلك يفندون أطروحات ونظريات المثقف الخانع ويفضحون زيفه وسرقته العلميتين. ويعكسون في المقابل واقعا صحيحا وسليما هو واقع الشعوب العربية الرازحة تحت نير استبداد أنظمتها الشائخة، المحرومة من أبسط شروط العيش الكريم. بالتالي، يردون الاعتبار للمثقف وللقارئ في الآن نفسه، إذ ذاك تشرئب إلى الواقع العربي أفكار نيرة هي في حاجة ماسة لأدمغة تتلقفها بلهفة.
٭ كاتب من المغرب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.