زيدان مرشح بقوة لتدريب يوفنتوس الموسم المقبل    طنجة.. شرطي يستخدم مسدسه لتوقيف شخصين خطيرين (فيديو)    فعز كورونا.. ثروة مول "فيسبوك" سجلات رقم قياسي    المؤشرات الأسبوعية لبنك المغرب في خمس نقاط رئيسية    الخطوط الجوية البريطانية تستغني عن أكثر من 10 آلاف موظّف    الدار البيضاء يحتل الرتبة الثانية في المدن الأكثر مراقبة في العالم العربي    ووتش رايتس: المغرب والجزائر لا يتفقان إلا على «إخراس الصحافيين»    موعد والقناة الناقلة لمباراة برشلونة ونابولي اليوم في دوري أبطال أوروبا    اصدقاء رونالدو يغادرون دوري ابطال اوروبا رغم تسجيله هدفي فوز فريقه    "هدية" فاران في صدر الصحف الإسبانية بعد إقصاء ريال مدريد    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تخلد الذكرى المئوية لتأسيسها    بالصور : بعد مداهمة منزل مشبوه، أمن أيت ملول يحصل على صيد ثمين    رشيد الوالي يزفّ خبرا سارا لجمهوره.. التفاصيل!    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    لاعبا المغرب التطواني يغادران المستشفى    لاحتواء انتشار الوباء بجهة الشمال.. افتتاح قسم جديد للإنعاش بمدينة طنجة    عاجل: تحطيم الرقم القياسي لإصابات فيروس كورونا بجهة سوس ماسة بعد تسجيل 13 حالة إصابة جديدة، وإقليم واحد فقط يسلم من الوباء.    مجاهد: التقينا رجالات الدولة سنة 2006 وهذا ما جرى    رئيس الحكومة يلتقي خبراء مغاربة لبحث سبل مواجهة تداعيات "كورونا"    الفنان يوسف سعدون: قراءة في مسار الفنانة التشكيلية فطيمة الحميدي    وجدة: حجز 20 كيلوغراما من صفائح الذهب وأزيد من مليوني أورو    الاتحاد الأوروبي و"صوليتيري" يقدمان مساعدات مالية مستعجلة لمقاولة ناشئة ومقاولات ذاتية    الرجاء يستعيد نجميه أمام أولمبيك آسفي    وزير للخارجية الامريكي "بومبيو" يدعو لتحقيق شفاف في "كارثة بيروت"    زيدان يعلق على فاران .. ويكشف مصيره مع ريال مدريد    اليونسكو تتحمل تكاليف ترميم موقع باندياغارا الأثري في مالي    "مسرح عناد" الفلسطيني ينظم وقفة تضامنية مع بيروت    انفجار بيروت يوقع ب20 مسؤولا لبنانيا.. و'الإنتربول' تحط ببيروت لاستكشاف الضحايا    الحكومة تستدين 35 مليون دولار من البنك الدولي لتحسين الصحة بالمناطق القروية    طقس السبت .. جو حار بمعظم مناطق المملكة    التجسس لفائدة الاقتصاد ام لفائدة نشر الفكر الخرافي وتضبيع العقول ؟    الصحة العالمية تتحدث عن "شرط وحيد" لتعافي العالم سريعا من كورونا    ملياردير برازيلي يقود مبادرة لإنشاء مصنع لإنتاج لقاح لكوفيد-19    غانم سايس يريد أن يبقى في ألمانيا 10 أيام!    بعد اتهامها بخلق "البوز".. فاتي جمالي تنشر وثيقة تحليلة كورونا    بعد صدور الحكم.. دنيا بطمة توجه رسالة لشقيقتها    "كنوبس" يعلن استئناف احتساب الآجال القانونية لإيداع ملفات التعويض والفوترة    بسبب فيروس كورونا : الاتحاد الأوروبي يحذف المغرب من قائمة السفر الآمن    أكثر من 60 مفقودا جراء انفجار مرفأ بيروت.. الحادث أودى بحياة أكثر من 150 شخصا    شركة متفجرات بموزمبيق: شحنة نترات الأمونيوم ببيروت تخصنا واحتجزت منذ 7 سنوات    إنفجار بيروت: الأمم المتحدة تحذر من أزمة إنسانية في لبنان    محللون يقدرون خسائر انفجار بيروت المؤمن عليها بنحو 3 مليارات دولار    "كيس حمام" ب150 درهما.. بوسيل تثير الجدل بمنتوجاتها    "الحر" يطلق أغنيته الجديدة بعنوان "حس بيا"    صحيفة لبنانية للأمير مولاي هشام: كلامك التحريضي لا يمثل إلا نفسك والملك محمد السادس يحترم سيادة لبنان    السلفي حسن الكتاني ينبش في الطائفية بتدوينة عن انفجار لبنان    حجز 20 كلغ من صفائح الذهب ومليوني أورو يشتبه في تحصلها من أنشطة إجرامية    إسبانيا: فرض الحجر الصحي لمدة أسبوعين على مدينة أراندا دي دويرو    حماة المال العام يطالبون بالتحقيق في شبهات تزوير وتبييض أموال أبطالها مستثمرون بشركة عقارية بأكادير    مراكش ..توقيف ثلاثة أشخاص يشتبه تورطهم في السرقة المقرونة بالضرب والجرح المفضي للموت    ماتت غرقا نواحي مرتيل..مصرع أشهر طبيبة في طب الأطفال والتوليد بفاس    موعد والقناة الناقلة لمباراة برشلونة ونابولي اليوم في دوري أبطال أوروبا    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز مبلغ مليون أورو و 20 كلغ من سبائك الذهب    بعد الارتفاع الصاروخي في إصابات كورونا. الاتحاد الأوروبي يسحب المغرب من قائمة الدول الآمنة    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوى اليسار العربي والفكر النقدي
نشر في بيان اليوم يوم 05 - 11 - 2010

اللافت في مقالة هيفاء أحمد الجندي (»السفير« 2/10/2010) ذلك الهاجس المستقبلي، تطرحه الكاتبة أمام قوى اليسار العربي، خاصة، رغم كل الإحباطات الراهنة. في مقالتها التي نشرت تحت عنوان »دور المثقف النقدي في التغيير والنهوض« تطرح الكاتبة عدة أفكار وقضايا ضمن هذا السياق النقدي والتغييري. أحب هنا أن أشارك الكاتبة البحث والتفكير في اقتراحين اثنين ترى الكاتبة أن العمل على تحققهما يرتقي إلى مستوى الضرورة النضالية والمعرفية معاً.
ويكتسب هذان الاقتراحان راهنيتهما من كونهما نتاج أزمة ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي والتطلع إلى آفاق للتغيير في مسار هذا الواقع المأزوم، عبر التحرك النضالي العملي، وتفعيل السجال الفكري في اتجاه معرفة أعمق وأشمل للواقع العيني الذي تعيشه مجتمعاتنا.
هل جاء دور »المثقف النقدي«؟
أما الاقتراح الأول فيتناول ما تدعوه الكاتبة »المثقف النقدي«، وهو اليساري المنطلق أساساً من الأفكار الماركسية ولكن المتحرر من التقاليد الحزبية التي جمّدتها ممارسات قيادات حزبية هنا وهناك، ويتوجه بانتقاداته إلى حيث يرى ضرورة لهذا الانتقاد.
ولن نكشف جديداً إذا اعترفنا بأن كثيرين من المثقفين النقديين، ذوي المخزون المعرفي و/أو العقل التجديدي قد تعرضوا، عبر تاريخ الأحزاب الشيوعية العربية، إلى الإبعاد أو التجميد أو الطرد، لمجرّد محاولاتهم قراءة واقعنا الاجتماعي العيني وتحليله في ضوء النظرية الماركسية العامة، بعيداً عن تلك »التعاليم« المتعارف، أو المتوافق، عليها.
تمارس قيادات في الأحزاب هذه التدابير القمعية بوهم وبحجة: أن محاولات تجديدية كهذه ولو معرفياً تشكل انزياحاً أو انحرافاً عن »القوانين العامة« الرسمية المعتمدة في الدوائر الفكرية لوطن الاشتراكية الأول!! ولنتذكر هنا مثلاً حكايات إبعاد وطرد مجموعة إلياس مرقص من عضوية الحزب الشيوعي في سوريا، ومجموعة رئيف خوري عن الحزب في لبنان، وتلك الحملات »الفكرية« السياسية العنيفة ضد مختلف المبعدين أو المطرودين!.
ولأن الكثير من المثقفين النقديين راهناً، الذين ينطلقون أساساً من الفكر الماركسي، صاروا يرون عملياً أن الأحزاب الشيوعية العربية لم تعد هي المنبر الحقيقي لهم... (وهم كثر ويتوزعون على العديد من منابر الصحف العربية) فإن الكاتبة ترى، مع الكثيرين من هؤلاء النقديين: »ضرورة إنشاء تكتل ثقافي فكري نقدي، على هامش هذه الأحزاب، ينطلق من الأفكار الماركسية« أساساً.
على أن هذا المسار الذي تحدثنا عنه الكاتبة بصدد تكاثر اليساريين غير المنتمين لأحزاب اليسار، بما فيه بالأخص الاقتراح (بإنشاء تكتل ثقافي فكري...) يطرح بدوره أسئلة ومشكلات:
مدى توافق هؤلاء، أو العديد منهم، وفي هذا البلد العربي وذاك، على إقامة هذا »التكتل« ولو كان »ثقافيا فكريا...«، وتالياً، مدى الجهد العملي والأخلاقي لتجنيب »التكتل« أمراض الخلافات والصراعات والمطامح »القيادية« التي لم تصب الأحزاب فقط، بل أصابت العديد من هذه التكتلات نفسها بهذا القدر أو ذاك بممارسة القسوة والتباعد والتشرذم!.
خطر التوهم بتحويل التكتل إلى حزب أو قيادة لحزب جديد! أو خطر الممارسة الانتقادية التهجمية من قبل البعض من هؤلاء في مواجهة الحزب الأساس، من موقع العداء لهذه المؤسسة نفسها، وليس من الموقع النقدي الرحب للفكر الماركسي نفسه، بما يوصل ربما إلى ما يشبه حزباً صغيراً بالمواصفات والممارسات نفسها التي أدت إلى إبعاد أو ابتعاد الكثيرين من هؤلاء أنفسهم عن الحزب الأساسي!.
ولعل الضمان الفعال لتجنيب هذا التكتل، أو التجمع، الثقافي الفكري، تلك الأمراض التقليدية، هو: ذلك المضمون الثقافي الفكري المتوجه أساساً للإنتاج الفكري الثقافي النظري وتجذيره محلياً وقومياً، وبما يتطلبه هذا المسار، بالضرورة وبالأخص، من »انسجام قيمي أخلاقي« في ما بين هؤلاء النقدين، فبدونه لا يغتني فكر هذا التكتل، وفعاليته، ولا تتطور أفكار اليسار العربي عموماً، ولا يتاح لهذا اليسار الماركسي العربي أن يقدّم إسهامه العربي الجديد في العالم الرحب لماركسية خلاقة رائية متجددة، ومعاصرة.
هذه العناصر من المثقفين اليساريين النقديين، الموجودة على هامش الأحزاب الشيوعية، والتي شكلت ظاهرة ما بعد الانهيار خصوصاً، لا بد أن تتكاثر في بلادنا، على هامش هذه الأحزاب، إذا ظلّت وسائل أحزابنا الماركسية، الرسمية، هي نفسها الوسائل التقليدية الجامدة والمجمّدة لمسار التطور الفكري النضالي لأي عنصر جديد آت إلى الحزب يحمل أشواقه للتغيير، ورغباته للتثقف، وطهارته النضالية.
الانطلاق الواعي لهذه العناصر، في هذا المسار، ضروري، وكذلك أعمال الفكر والإنتاج الفكري أكثر من ضروري... إضافة إلى الضرورات القصوى للتعاون والتفاعل الرحب مع الحزب الأساس... فالنقد من مواقع الخصومة أو العداء ليس له أي فعل سوى الفعل التدميري. وإذا كان الاختلاف هو الطبيعي، فإن السجال الحر والديموقراطي هو المطلوب.
ولكن، ما دام هذا المثقف النقدي مثقفاً أساساً ونقدياً، بمعنى انه متحرر من أي التزامات تقيّد حريته الفكرية، وانه ينطلق، بهذه الدرجة أو تلك، من الماركسية المعاصرة... فلا بد أن تنطوي هذه التجمعات من المثقفين النقديين على إمكانية التركيز على العمل الفكري، بما يؤدي إلى تقديم شكل من أشكال إسهامنا العربي في حركة تكوين ماركسية جديدة ومعاصرة، تبحث في راهن هذا الفكر، ما بعد الانهيار، وفي الأسباب والجذور العميقة لهذا الانهيار، متحررة من ذلك التقيّد القديم بسقف »أفكار وطروحات وصياغات« الايديولوجيين »الماركسيين« الرسميين للدولة السوفياتية. ومتحررة أيضاً وخاصة من السقوف السياسية لقيادات الأحزاب الشيوعية العربية المختلفة والمتخالفة، سواء في أشكال الممارسة أو في برامجها وعلاقاتها ضمن بلدانها...
هذا التحرر من شتى السقوف والتقيدات هو الخميرة الفعالة للإبداع وجديد الرؤية على صعيد الفكر والنظرية.
لتفعيل القاعدة النظرية لليسار: هل تتكوّن »الورشات الفكرية«؟
وهنا نصل إلى الاقتراح الثاني الذي يشكل ضرورة للسير في تحقيق الأمنيات والتطلعات والتوقعات، أعلاه، على صعيد الفكر والنظرية خاصة.
... »فهذه التوجهات والتطلعات تقول كاتبة المقالة ليست برومنسية ثورية، ولكننا ننطلق من فكرة أن أكثر مرحلة تتطلب شحذ الهمم هي مراحل الانكسار والهزيمة، باتجاه أن نعيد وصل ما انقطع من السياق الناهض، سياق مهدي عامل وإلياس مرقص وسمير أمين وأمثالهم... وهذا يستدعي إقامة (ورشات فكرية نقدية) تبحث، تفكر، تحلّل«، وتعمل على إنتاج المعرفة، أي حسب قول مهدي »توسيع قاعدة المعرفة النظرية في الحزب« والقوى الجديدة لليسار العربي.
فإذا رأيت في هذا الاقتراح توجهاً مستقبلياً أكيداً ومطلوباً، فهو في الوقت نفسه له جذوره في الماضي القريب، فيعود بذاكرتي إلى فترة بدايات التكوين الأولي، العفوي ربما، لمثل هذه »الورشة الفكرية«، وكانت هاجساً عزيزاً من هواجس مهدي عامل وأمنياته المعرفية، وقد بذل جهداً دؤوباً في سبيل تحقيق صورة أولية، خصبة، لها.
كان هذا مع بداية السبعينيات، أيام وجود مهدي عامل العاصف في حياتنا الفكرية، وفي هيئة تحرير مجلة »الطريق«، فكانت اللقاءات الثقافية الفكرية والإنسانية في مكتب »الطريق« بمثابة أشكال وتجارب وبروفات لورشة فكرية، أوّلية، ولكنها فاعلة، حرّضت على إنجاز نتاجات خصبة في مجالات النظرية والفكر والثقافة عموماً وفنون الأدب والمسرح والسينما... وتترامى إليّ الآن أصداء ووقائع السجالات المتواصلة، سواء تلك المنشورة على صفحات المجلة نفسها، أو شبه الصاخبة والخصبة في مكتب »الطريق«... ولا مبالغة في القول: إن مهدي عامل كان اللاعب الأساس والمحرض الفعال في السجالات التي أسهمت في الاغتناء الفكري للمجلة، والاغتناء الثقافي الفكري على الصعيد الشخصي لكل من كان في فعاليات هذه الورشة، الصاخبة طبعاً والخصبة بالتأكيد.
فإذا رجعت إلى كتابات لمهدي تلمس يقينا لديه بأن من شأن تكوين هذه »الورشة الفكرية« أن تمارس تأثيراً فعالاً في تطوير النظرية نفسها وتدقيقها.
ففي العام 1986، يعيدنا مهدي إلى بدايات تطلعه وسعيه لإقامة هذه »الورشة...«، إذ يكتب انه: »... منذ أكثر من عشر سنوات، بل منذ أول بحث لي (في التناقض 1972) ميّزت عملي بأنه حرفي، لأنه فردي، وسعيت إلى أن أستثير النقد، لعل (ورشة فكرية) تبدأ، فيكتشف الفكر فيها حدود فكره، إذ يلتقي فيتصادم بفكر الآخرين في عمل بحثي يترابط ويتناقض فيتكامل جماعيا، هو شكله العلمي... فالفكر بالنقد، والنقد المضاد، يتدفق« (في الدولة الطائفية: ص 203/ 1986).
فهل نحتاج إلى التذكير بأن تتالي الانهيارات والهزائم، يتطلب منّا تحديداً في الحزب الشيوعي وقوى اليسار والعلمانية تزايداً استثنائياً في تشغيل الفكر!... ولكن المحزن الذي يدفع إلى التشاؤم، هو الحالة النقيض لما هو ضروري: فالفكر يصير إلى التكاسل... فإذا أمعن يصل ليستقر في الكسل!... أما القراءة فتصير غالباً من ذكريات الماضي... كأن يقول لك واحد من الرفاق المرموقين: »قرأت منذ سنوات...«!. ويسرد عليك هذا المتباهي بعض ما »يتذكره« من قراءاته... أيام زمان!!
أريد أن أقول: إن الكثيرين من رفاقنا، سواء الذين منهم في القمة، أو الذين منهم في المراتب الوسطى (ومنهم كاتب هذه السطور)، أو الذين منهم في القاعدة الحزبية (الذين أعقد عليهم دائماً الآمال الخضراء)... هؤلاء وهؤلاء، ليس إنهم فقط يحجمون عن الكتابة الفكرية (بعد أن كانوا قديماً يكتبون)، بل إن الأكثرين منهم يحجمون، بهذا القدر أو ذاك، حتى عن القراءة... أو حتى عن قول رأي بما يقرؤون!
ومع هذا، ففي هذا »المناخ«، الباعث على التشاؤم، نتجرأ نحن لنطرح مسألة »إقامة ورشات فكرية نقدية تهدف بالأخص إلى توسيع قاعدة المعرفة النظرية« داخل هذه الأحزاب، وعلى صعيد قوى اليسار، على اختلافها، في البلدان العربية.
ولكن، إذا قلنا إن المناخ الرمادي باعث على التشاؤم، فلا بد لنا أن نستعين، هنا والآن، بحكمة الماركسي الايطالي انطونيو غرامشي بالقول: إن تشاؤم العقل محكوم بالأمل، ولعله أن يكون محكوماً عند المناضلين بتفاؤل الإرادة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.