اعتقال جندي أمريكي.. الشرقاوي: قدمنا معلومات دقيقة لمكتب التحقيقات الفيدرالي    إطلاق برنامج "تطوير-نمو أخضر" لدعم المقاولات الصناعية الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة من أجل إنتاج خال من الكربون    هام لفلاحي دكالة.. وزير الفلاحة يكشف عن إيجاد حل نهائي للقضاء على الحشرة القرمزية التي تفتك بنبتة الصبار    جوفرين يصل إلى الرباط..خطوة إسرائيلية جديدة تجاه اتفاق استئناف العلاقات مع المغرب    التوزيع الجغرافي حسب المدن والجهات : نصف الحالات سجلت بجهة واحدة وسوس ماسة في الرتبة الرابعة    هل المجلس الوطني للبيجيدي موفق في مخرجاته؟    التشكيلة الرسمية للمنتخب المحلي أمام أوغندا    النصيري على رأس تشكيلة الأسبوع بالعلامة الكاملة متفوقا على بنزيما ب"الليغا"    بدر هاري لا يستسلم ويطلب تحديا جديدا    حرب الطرق تقتل 14 مغربيا وتعطب المئات منهم في أسبوع واحد    الأساتذة المتعاقدون يتعرضون لاعتداءات وإصابات بعد تفريق مسيرتهم الاحتجاجية من قبل السلطات    مسيرة احتجاجية لساكنة دواوير أيت مديوال بجماعة أيت تمليل أزيلال للمطالبة بتعبيد الطريق وتوفير ممرض    هل تجهض ثروة أخنوش حلمه في الوصول إلى كرسي رئاسة الحكومة؟    وصول أزيد من 1000 جرعة من لقاح كورونا إلى مستشفى الحسني بالناظور صبيحة يوم الثلاثاء    كورونا المغرب : إجمالي الإصابات يرتفع إلى467493، و استبعاد 12060 حالة خلال 24 ساعة الماضية.    بسبب الجائحة.. حوالي 38 في المئة من المقاولات خفضت أعداد مستخدميها نهاية سنة 2020    الجزائر تغيّب منطق الحوار وتتشبث بعقدتها مع المغرب بتلمس لغة الهجوم    بعد الجدل.. فاتي جمالي تكشف حقيقة تقديمها لبرنامج "لالة العروسة"    وكالة حساب تحدي الألفية-المغرب..استعراض حصيلة تنفيذ برنامج التعاون "الميثاق الثاني"    الكشف عن عقوبة مدرب إنتر ميلان بعد طرده في مباراة أودينيزي    يقظة المخابرات المغربية تجنب الجيش الأمريكي "مذبحة حقيقة" كان يخطط لها جندي داعشي    حلول طائرة محملة بالدفعة الأولى من اللقاح الصيني ضد كورونا بالمغرب.    إسبانيا تحتجز معتقلين سابقين على خلفية الحراك في مراكز المهاجرين وعائلاتهم تطلب التراجع عن ترحيلهم إلى المغرب    لأول مرة.. وفد إسرائيلي رسمي يزور السودان ويلتقي رئيس الدولة    في ظل عجز عدد من دول القارة على تدبير الجائحة.. المغرب يقترح إنشاء منصة للخبراء الأفارقة لمكافحة الأوبئة    النمساوي أمام فرصة الثأر لنفسه    ها الحملة بدات ضد اخنوش من خصومو. كيفاش دير الفايك نيوز باش توسخ صورة زعيم الاحرار. مدير عام "افريقيا": ماشي منطقي كاع تضاعف ارباح الشركة زمن الازمة راه الارباح نقصات حتى ل92 بالمائة واللي تنشر كذوب وراه البورصة كاينة    الرجاء "فوق كلشي"…    المؤسسة الوطنية للمتاحف تطلق مسابقة للإبداع والإنتاج في مجال الرسوم البيانية لإعادة تشكيل هويتها البصرية    مؤسسة مهرجان السينما الإفريقية تحدث جائزة باسم الراحل نور الدين الصايل    برمجة 3 مباريات ودية قبل استئناف البطولة الاحترافية "إنوي"    البنك الدولي: القطاع الخاص بالجزائر يعيش أزمة خطيرة    إطلاق منصة "بلادي فقلبي" لتعزيز التواصل مع المغاربة المقيمين بالخارج    كورونا ترخي بظلالها على معالجة السيارات ورواج المسافرين بطنجة المتوسط    مزيان نقويو علاقتنا بالهند فهاد ليام. المغرب ولات عندو قنصلية فخرية فكالكوطا    دورة استراليا المفتوحة لكرة المضرب.. نادال ينتقد ديوكوفيتش على خلفية شكاوى الحجر    قرض من البنك الأوروبي للاستثمار ب 10 ملايين أورو لدعم أنشطة القروض الصغرى في المغرب    استنفار أمني فطنجة هاد الصباح بعدما لقاو جثة باكستاني وهي فوضعية متقدمة من التحلل    الحكومة الإسبانية تعترف بوجود خروقات كبيرة في عملية منح تأشيراتها بالمغرب    مدير "البسيج" يكشف دور المغرب في وصول أمريكا إلى بن لادن    مجلس الحسيمة طنجة يمدد العمل باتفاقية التعاون مع بريطانيا    أمغار الدغرني وإسرائيل.. دافع عن منظور آخر لعلاقة المغرب مع محيطه قائم على المشترك الإنساني ونابذ لعلاقات دولية مبنية على محاور دينية أو عروبية مؤمن بأن المتوسط وإفريقيا أرحب من هذا البعد الضيق    الهولنديون يعيشون ليلة من العنف وأعمال النهب    السفارة الإسبانية بالمغرب: رحلة بحرية جديدة باتجاه إسبانيا وها وقتاش – تغريدة    "القرطاس" يلعلع لتوقيف أخطر "كراب" رفقة مساعديه، خلال عملية خطيرة أصيب خلالها 3 من رجال الشرطة بالسلاح الأبيض و الحجارة    في برنامج مدارات : حديث في الادب والتاريخ مع الكاتب و الباحث المغربي المصطفى اجماهري    تونس.. 28 منظمة تندد ب"السياسة البوليسية" في التعامل مع المتظاهرين    بايدن يستبعد إمكانية إدانة ترامب في مجلس الشيوخ    مشروع الدولة وعجز التنخيب السياسي 2/1    عزالدين عناية: الحديث لدينا في اليهودية لم يرتق بعد إلى حديث أكاديمي    صدور كتاب "السيونيزم أي المسألة الصهيونية: أول دراسة علمية بالعربية عن الصهيونية"، من تأليف محمد روحي الخالدي    الصحة العالمية تكشف أمرا جديدا شديد الخطورة عن كورونا    فيه 8 د البيوتة و 12 طواليط.. سيلفستير ستالون باغي يبيع القصر ديالو – تصاور    مسيرة حياتنا ..    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدينة قلعة السراغنة تنعي غرقاها بحزن رهيب
نشر في عالم برس يوم 26 - 11 - 2020

مرة أخرى تلبس قلعة السراغنة الأسود حزنا على أبنائها الذين ماتوا غرقا في مياه الحيط الأطلسي نهاية الأسبوع المنصرم الأحد 22 نونبر 2020 بعد كارثة أكتوبر 2019 . و كان النبأ جد مفجعا ، إذ اهتزت المدينة إثر الخبر بالحدث المؤلم و قضت ليالي بطعم الحزن و الترقب لما سيأتي به النعيان من خبر فقدان جدد ، ليالي تمزقت سمائها ببكاء الأمهات و الزوجات حسرة على من راحوا دون وداع ،و حسرة على زمان أصبحت فيه حيتان البحر تنتعش من لحوم أبنائهم , لا تستطيع الصبر أمام أنين الأمهات و زفرات تخرج من اعماق قلوب الآباء و الأصدقاء و الجيران . لقد تحول أمل العبور إلى كلمات الفراق القاسية والشجن والدموع ، وأصبح شبح الموت هو الحاضر في هذه الليالي و في كل الأوقات. تقول أم في ابنها " إنك رحلت للآخرة و إني أعلم أنك لا تسمعني ولا تصلك كلماتي و أنت في ظلمات البحر تبحث عن الخروج إلى قبرك في البر لأزورك فيه و أدعو لك و اسقيه و أضع عليه اسمك ". و ترد النسوة على الأم المكلومة " كلنا حزينات فاصبري يا أم شهيد الكرامة ، صبرا يا أم عريس الجنة " لا تستطيع إمساك دموعك أن تزيغ عن جفونها لتتناثر على خدك . و يردد أحد الآباء:" إني أود أن أكلمك وكأنك أمامي، أريد أن أناديك يا ولدي فهل ستسمعني؟ إني أرقب الشاطئ منتظرا طلعتك و سماع صوتك،" و هل يعود الزمان لترى قلعة السراغنة أبناءها ؟ . لماذا في كل مرة تبكي القلعة أبناءها؟ لماذا يفضل شبابنا ركوب قوارب الموت من أجل الوصول إلي الضفة الأخرى بحثا عن العمل و العيش الكريم ؟ هل شبابنا يختار الموت في البحر كرها أم رغبة ؟
إنها اسئلة على السنة كل متتبع لوضع الشباب العاطل في بلادنا و تتطلب الوقوف عندها بكل موضوعية انطلاقا من الواقع الذي يدفع الشباب إلى ركوب قوارب الموت .
إن شباب قلعة السراغنة و نواحيها ظل يعاني من الإقصاء و التهميش و من المناخ المظلم الذي لا ينتج إلا العطالة . فالشباب القروي سرقت منه اراضيه من طرف "الإقطاعيون" الجدد الذين استولوا على الأراضي الصالحة للزراعة وعلى المياه الجوفية و المياه السقوية تحت ذريعة الاستثمار، دون مراعاة الفلاح الصغير و مستقبل الشباب القروي . مما دفع بكثيرين بيع أراضيهم و الهجرة إلى المدينة بحثا عن عمل أو عن ممارسة حرفة كبائع جائل تتربص به أيادي السلطات و المنتخبين إن أراد شبرا من الأرض على الرصيف يروج فيه سلعته أو يجد نفسه وسط شباب المدينة المعطل الذي يعيش بؤس الحياة و صعوبة العيش . لأن المسؤولين عن الشأن المحلي من سلطات ومنتخبين لم يعملوا على وضع برنامج تنموي مندمج اقتصاديا و ثقافيا و اجتماعيا و تخصيص ميزانيات المبادرة الوطنية و ميزانيات الجماعات الترابية و المجلسين الإقليمي والجهوي ، أي بناء جامعة تستقطب الشباب حسب ميولاتهم العلمية أو الثقافية أو الفكرية و خلق مناخ مناسب للاستثمار الحقيقي و خلق فرص شغل بالتشجيع على بناء منشئات صناعية بذل تشجيع ترامي التجزيئات التي ما هي إلا دربا من دروب الريع و المضاربات العقارية و التهرب الضريبي و استغلال البسطاء . لم يعملوا على تنمية الوسط القروي من خلال برنامج استثماري هادف ينسجم و طبيعة المنطقة في المجال الزراعي و تمكين الشباب من أراضي لهذا الغرض بذل الاهتمام بدعم المضاربين الجدد في القطاع الفلاحي الذين يستغلون العمال الزراعيين و العاملات الزراعيات أبشع استغلال بدون حماية قانونية و لا حقوق عمالية و لا تامين و لا أمان . لذلك لتجدن اغلب الشباب يعيشون حياة ضنكة فيصبحون رهن عصابة المهربين للبشر نحو أروبا أو التطرف الديني او الانحراف . فشبابنا أصبح بين الموت غرقا في البحر أو السجون بتهمة التطرف أو ترويج المخدرات و ما يترتب عن ذلك من مأسي لا تحصى . فالعزاء كل العزاء لأهالي المفقودين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.