برلماني بيجيدي يبتز الدولة : القاسم الإنتخابي تهديد للبلاد وبرلمانية إتحادية تفحمه : الإستقرار يضمنه الملك    ساسة أمريكيون يطالبون بايدن بمعاقبة المتورطين بجريمة قتل خاشقجي    تعرف على توقعات أحوال الطقس السبت    المغرب الكبير بالتقسيط غير المريح !    لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا حول سوق الشغل : المغرب على رأس بلدان شمال إفريقيا من حيث «المناصب الهشة» المخصصة للشباب    ‬في ‬انتظار ‬بدائل ‬عن ‬تجارة ‬التهريب.. ‬ تواصل ‬إبرام ‬عقود ‬النساء ‬المتضررات ‬من ‬إغلاق ‬معبر ‬باب ‬سبتة    القنصل العام الأمريكي يشيد بعمل والي طنجة و يعرض الشراكة لإنعاش اقتصاد منطقة الشمال !    أمن الرباط يفكك عصابة خطيرة لسرقة المنازل بمفاتيح مزورة !    شيخ مصري : صعدت للسماء السابعة ورأيت اللّه (فيديو)    تقطيع خاشقجي بالمنشار. السعودية للميريكان: نرفض تقريركم اللي تبنى على استنتاجات مسيئة غير صحيحة    ‬رسالة ‬إلى ‬وزير ‬الداخلية ‬حول ‬‮«‬حي ‬الملاح‮»‬ ‬و«القصبة‮» ‬‬بمدينة ‬دبدو ‬بإقليم ‬تاوريرت : مواطنون ‬يطلبون ‬الإنصاف ‬والتحقيق ‬في ‬مشروع ‬لأحياء ‬عتيقة ‬تطالها ‬الخروقات ‬    عبوب: لا نستحق الإقصاء والحكم ذبحنا.. والكنزاري: تأهلنا بغض النظر عن الطريقة    تغيير استراتيجي في موضعة الملف من «نزاع إقليمي» إلى «خلاف بالمغرب» : ما قيمة تصريح الناطق الرسمي للخارجية الأمريكية نيد برايس بخصوص الإعتراف بمغربية الصحراء الغربية؟    الفريق الاشتراكي بمجلس النواب يسائل الحكومة حول: الزيادات في أسعار الزيوت والدقيق    على الرغم من الجائحة.. ميناء طنجة المتوسط يحقق نموا في رقم معاملاته ليبلغ 2.42 مليار درهم    ‬في ‬رسالة ‬موجهة ‬إلى ‬رئيسة ‬مجلس ‬الأمن:‬ ‮«‬رئيس‮» ‬‬البوليزاريو ‬موضوع ‬مذكرة ‬توقيف ‬إسبانية ‬بتهمة ‬التعذيب ‬والاغتصاب    المعهد الفرنسي بطنجة وتطوان يستأنف الأنشطة الثقافية الفنية    احماد اوخدري يطلق جديده الغنائي    الودغيري وفنانون يطلقون «سلام يا مغرب»    أخبار الساحة    تحويل لائحة النساء من وطنية إلى جهوية مكسب حقيقي في الاستحقاقات المستقبلية    زلزال كبير فالبي جي دي.. القيادي ادريس الازمي صديق بنكيران استاقل من رئاسة برلمان الحزب والأمانة: للأسف مبقيتش قادر نتحمل ولا نستوعب ولا أستطيع أن أفسر أو أستسيغ ما يجري داخل الحزب ولا أقدر أن أغيره    تيار اليسار المواطن و المناصفة بالحزب الاشتراكي الموحد تندد بمنع و قمع الذي طال التظاهرات السلمية بمناسبة احياء ذكرى حركة 20 فبراير    حارس إشبيلية السابق: بونو قادر على تسجيل حقبة هامة في تاريخ النادي    عبوب ينتقد تحكيم مباراة المغرب وتونس ويحمله مسؤولية الإقصاء    تشكيلة المنتخب المغربي للشباب أمام تونس    شباب المحمدية يخطف تعادلا مثيرا من ميدان الجيش الملكي -فيديو    "البيجيدي" يطلب رأي مجلس المنافسة حول ارتفاع أسعار زيوت المائدة    نقابيو "لاسامير" يرفعون شعار "مامفكينش" في وجه العثماني    زيادة جديدة في أسعار المحروقات    الإدارة الأميركية تتخد إجراءات صارمة بعد مقتل خاشقجي، و الصحافيون أول المستفيدين منها.    المجلس الجماعي يخلد الذكرى 61 لزلزال أكادير    مندوبية السجون تكشف الحالة الصحية لجميع السجناء المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الجمعة    بوريطة في لقاء عقيلة صالح: تعليمات ملكية لدعم حل الأزمة الليبية    في الجمعة الاولى من الحراك.. آلاف الجزائريين في الشوارع للمطالبة بالاستقلال    يهم المدينين للدولة..السداد قبل هذا التاريخ للاستفادة من إلغاء الغرامات    بالفيديو.. ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار لمن يعثر على كلبيها    وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا    سياسيون ومنتخبون دوليون يراسلون بايدن لدعم الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء    فرنسا تسجل 286 وفاة جديدة بكورونا وأكثر من 25 ألف إصابة في ال 24 ساعة    ارتفاع عدد حالات "كورونا" الوافدة على أقسام الإنعاش بالمغرب    مندوبية السجون تزف خبرا سارا للنزلاء وأسرهم    جهة الشرق.. أيت الطالب يزور مراكز التلقيح ضد كوفيد-19    أثر الوجود اليهودي في الثقافة المغربية    أول خطوة حقيقية لإلغاء قرار الإغلاق على الساعة 8 ليلاً    القيادية ماء العينين:ما يزال المخاض والحراك داخل الحزب مستمر وهو مايمنح الأمل!    موسم كارثي ل"الطاس" وجماهير الحي المحمدي تُحمل المنفلوطي المسؤولية    الفنان الريفي "امحند القمراوي" في ذمة الله بعد صراع طويل مع مرض عضال    كومان قبل تعرضه ل"نزيف الأنف" في المؤتمر الصحفي: "سنحاول الفوز على إشبيلية للضغط على المتصدر.. لا أدري ما سيحدث إذا خرجنا ب 0 لقب هذا الموسم"    ريزو ديال النصب و ال"بيراطاج" ف بني ملال طاح فيد البوليس. كانو كيشريو منتجات فالانترنت ب كارطات مسروقة.. وها التفاصيل    أزيد من 25 ألف قطعة أثرية مسترجعة ستكون متاحة للطلبة والعموم    مستجدات الحالة الوبائية بطنجة – الجمعة 26 فبراير    مؤسسة مالية دولية حطات المغرب ف لائحة تشديد مراقبة غسل الأموال و تمويل الإرهاب    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    ظهر سابقاً في المغرب.. مجسم الكعبة في كربلاء ‘الشيعية' يثير غضباً دينيًا واسعاً    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جانب من القيم الإنسانية المفقودة
نشر في عالم برس يوم 19 - 01 - 2021


ادريس زياد لعالم اليوم الدولية
كم نحن في حاجة لنشر وتعميق معاني وقيم المحبة والألفة فيما بيننا، بداية من داخل بيت الوالدين وبرهما ثم الزوجة والأولاد والإخوة والأخوات، هؤلاء هم سندك وهم بعد الله عونك وملاذك ودرعك الحامي، ثم الجيران وزملاء العمل، ومن كان له أصدقاء فذلك الذخر الكبير والسند الأصيل، ولكن يبقى للأرحام الدور الذي لا يستطيعه غيرهم…
نشر الحب والمودة فيما بيننا ليس صعباً ولا مستحيلاً، فممكن لزيارة دون سبب لأحد هؤلاء الأقارب أو الأصدقاء أن تغير العلاقات رأساً على عقب وممكن لاتصال بدون سبب فقط للإطمئنان والسؤال أن يزيد هذه المودة والألفة، فكيف إذا رافق ذلك الهدايا البسيطة والكلام الطيب، الله سبحانه وتعالى يقول للرسول الكريم: "فبما رحمة من الله لِنتَ لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضّوا من حولك" هذا الخطاب لسيد البشر فما بالنا نحن…
ولنتذكر أن الإنسان مخلوق ضعيف وهو بلا شك بحاجة لغيره في مرحلة من المراحل، فلا يغتر الإنسان بنفسه، فالكل بحاجة للكل في مرحلة من المراحل، وكما قيل: "المرء قليل بنفسه كثير بإخوانه" ولعل هذه الأفعال البسيطة من زيارة أو هدية أو مكالمة أو كلمة أن تزيد الود والألفة بين الناس فالإنسان مجبول على حب الإحسان، فكم من مواقف بسيطة غيرت مجرى العلاقات وزادت الألفة والمحبة بين الناس…
ولنعلم أيضاً أن هذه الدنيا فانية وقصيرة ولا شيء فيها يستحق القطيعة أو الكره، فأغلب مشاكلنا أو تقصيرنا مع من حولنا من الأهل والأصدقاء سببه أمر بسيط أو سوء فهم غير مقصود، فإن لم نبادر للود والمحبة مع من حولنا وتعزيز العلاقات فيما بيننا تكون الضغينة والفتنة والكره…
أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى" فهذا الحديث يعطينا تشبيهاً بليغاً وعظيماً لكيف يجب أن تكون علاقات المؤمنين فيما بينهم كالجسد الواحد، فعندما تتألم اليد أو الرجل تدمع العين وعندما تدمع العين تمسح اليد هذه الدمعة وهكذا الشأن مع باقي الأعضاء، فكل الجسد يتألم ويتأثر لمرض أي عضو، فهكذا يجب أن يكون أفراد المجتمع المسلم والأهل والأصدقاء فيما بينهم متحابين متآلفين متعاونين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.