العثماني.. ورش تعميم الحماية الاجتماعية يجسد ملامح السياسة الاجتماعية لجلالة الملك من أجل بناء مغرب الغد    النصيري في قائمة هدافي أبطال أوربا رغم مغادرة إشبيلية !    قناة إيرانية تقطع بث قمة في الدوري الإنجليزي 100 مرة بسبب حكمة (صور)    صور مدرسة ضواحي أكادير تفضح شعارات الإصلاح وتساءل مصير الملايير    عمرو خالد: التقوى تجدد النفس .. واللاعب محمد صلاح مثال التحكم في الذات    فيروس كورونا.. المغرب يسجل 596 حالة إصابة خلال ال24 ساعة الماضية    خبر سار للراغبين في السفر إلى أوروبا بعد هذا القرار الذي اتخذه الاتحاد    كورونا إفريقيا.. تسجيل 350,631 حالة نشطة    الداخلية تعفي هذه الفئة من قرار حظر التنقل الليلي في رمضان    بتمويل من نظام العسكر الدزايري.. كريستوفر روس و جو بولتون ف ندوة على الصحرا: المفاوضات ماغاديش تجيب نتيجة و "المينورسو" ما دارتش خدمتها    شركة "مناجم" تتوقع إنتاجا مرتفعا من الذهب سنويا في غينيا    وزارة التعليم تزف خبرا سارا لمتدربي مؤسسات التكوين المهني مع بداية رمضان    ريال مدريد جابت الربحة ل48 واحد فتسلطانت بينهم مول القهوة لي هو مستشار جماعي    "الكنوبس" يعفي زوجات المؤمنين وأزواج المؤمنات من الإدلاء بشهادة عدم العمل    الجزائر : تدهور الحالة الصحية للمعتقلين بعد خوضهم لإضراب عن الطعام    البرلمان الفرنسي يقر قانون "الأمن الشامل" المثير للجدل    التحاليل المخبرية تكشف عن 596 إصابة جديدة بكورونا بالمغرب    اتفاقية تعاون بين CNDH والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين    أمطار و رياح قوية اليوم الخميس في هذه المناطق !    تأجيل جديد لمحاكمة الصحافي سليمان الريسوني إلى ماي المقبل    رافعة جماعة آيت ملول ترسل عاملين إلى العناية المركزة !    أمن طنجة يتدخل في قضية شجار عنيف مصحوب بأحداث خسائر مادية بحي الإدريسية    متفوقا على رونالدو وهالاند.. حكيمي ضمن الأسرع في تاريخ كرة القدم    الرباط والجولة ال12 يدعمان الرجاء و"الماط" يتفاءل بالشابي    الأردن: تلاسن بين امرأتين يتطور الى حكم بالسجن بتهمة "إطالة اللسان على الملك" ثم تبرئة    أكسفود وOCP يسلطان الضوء على قطاع الزراعة في إفريقيا    كندا تقرر منح الإقامة الدائمة لألاف المهاجرين الأجانب    وفاة أشهر نصاب في العالم !    الخميسات تعزز اكتساح مجموعة أوزون لقطاع النظافة بجهة الرباط    وحدها المصالح تحكم العلاقات الدولية    المجلس الأعلى للسلطة القضائية يحدث ثلاث لجان موضوعاتية    "الشعر والصوفية" ندوة بدار الشعر بمراكش    شهر رمضان ينعش الحركة التجارية بسوق الثلاثاء بالحسيمة    ريال مدريد يضرب موعدا مع تشيلسي في المربع الذهبي    مندوبية التخطيط ترصد مستوى الثقة لدى المغاربة    طهران تهدد بالانسحاب من مفاوضات النووي بفيينا إن كانت "إضاعة" للوقت    الدانمارك تعلن التوقف نهائيا عن استخدام لقاح أسترازينيكا    نهضة بركان والرجاء يرحلان إلى زامبيا وتانزانيا وعينهما على ربع نهاية كأس الكاف    تعيينات في مواقع مسؤولية بولاية أمن مراكش    "التجاري وافابنك" يطلق النسخة الإفريقية لمسابقة "التجاري سيتي"    للوقوف على ظروف اشتغال العاملات المغربيات.. وفد قنصلي مغربي يزور إحدى الضيعات الإسبانية    فيديو : توقعات أحوال الطقس بالمملكة اليوم الخميس    منظمة الصحة العالمية تدعو إلى توفير الأنسولين بأسعار معقولة لعلاج السكري    ترتيب هدافي دوري أبطال أوروبا    مروان البرغوثي يدخل عامه ال 20 في السجون الإسرائيلية    الريال يعود لنصف نهائي دوري الأبطال بعد غياب 3 سنوات    عن دورها في "خريف التفاح".. المشرقي تتوج بجائزة "أفضل ممثلة" في مهرجان مالمو بالسويد    فتوى المجلس العلمي الأعلى التي عطلت صلاة التراويح بالمغرب    ألف.. باء..    المغرب للجزائريين حبيب (1)    "قهوة بالحليب على شاطئ الأسود المتوسط".. رواية جديدة ل"الكبير الداديسي"    بطل استثنائي من رواية "قنابل الثقوب السوداء"    تحويل التاريخ إلى ظاهرة ثقافية    سعد لمجرد يكشف علاقته بالطبخ-فيديو    دوخة البروليتاري زمن التيه    أفلا يتدبرون القرآن…؟    كلنا مغاربة.. لكن "الملحفة والدراعة فين ماليهم؟ "    خطأ شائع في السحور يقع فيه كثيرون يبطل الصيام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد أحداث مباراة الرجاء والجيش.. ظاهرة الشغب بالملاعب الوطنية تدخل منعطفا جديدا
نشر في الأول يوم 14 - 02 - 2020


توفيق صولاجي (و م ع)
باتت آفة الشغب التي تعرفها بعض ملاعب كرة القدم الوطنية، تقتضي بلورة إستراتيجية واضحة المعالم من قبل كل المتدخلين في الشأن الرياضي وتستدعى أكثر من وقفة تأملية، بعدما دخلت في الآونة الأخيرة منعطفا جديدا.
فقد تعدت أعمال الشغب مدرجات الملاعب إلى خارج أسوارها، مخلفة صورا سلبية لا تمت بصلة للروح الرياضية وأخلاقها، وتتجلى بالأساس في تخريب التجهيزات الرياضية والمساس بممتلكات الغير وترويع الساكنة في محيط الملاعب، فضلا عن إصابة العديد من المشجعين من الأندية المتبارية وعناصر القوات العمومية التي تسهر على أمن وسلامة اللاعبين والمتفرجين.
وعادت الأحداث اللارياضية التي شهدتها مباراة الجيش الملكي والرجاء البيضاوي، التي احتضنها الأربعاء ملعب مجمع الأمير مولاي عبد الله بالرباط، برسم مؤجل الدورة ال15 للبطولة الوطنية لأندية القسم الأول، لتسائل مختلف الفاعلين والساهرين على الشأن الرياضي عموما بالمغرب عن مدى فعالية ونجاعة المقاربات المعتمدة للحد من ظاهرة الشغب بالملاعب.
فأمام تزايد حدة ظاهرة الشغب، التي تعد ظاهرة عالمية تتطلب تظافر جهود مختلف المتدخلين في اللعبة، حاول المغرب مواجهتها بشكل جدي، وعلى جميع الأصعدة، من خلال إطلاق حملات تحسيسية في أوساط المشجعين لتوعيتهم بخطورة هذه الظاهرة، وعواقبها ليس عليهم فقط بل على المجتمع ككل، واعتماد مقاربة أمنية استباقية عبر إحداث فرقة أمنية متخصصة في تأمين التظاهرات الرياضية، تعتمد على استراتيجية محكمة لمرافقة مشجعي الأندية في تنقلاتهم إلى مختلف المدن، تفاديا للاصطدامات مع مشجعي الفرق المضيفة.
كما تم العمل على إخراج نصوص قانونية لمكافحة العنف المرتكب أثناء المباريات أو التظاهرات الرياضية أو بمناسبتها، وهو القانون رقم 09.09، الذي يعدل ويتمم القانون الجنائي، من خلال إضافة الفرع الثاني مكرر، وتحديدا الفصول من 308-1 إلى 308-19، والرامي إلى ردع المتسببين في الأعمال التخريبية خلال التظاهرات الرياضية أو بعدها، من خلال تجريم مجموعة من الأفعال، وسن مجموعة من العقوبات.
لكن يبقى السؤال المطروح بشأن كل هذه الإجراءات سواء كانت احترازية أو ردعية، هل هي قادرة على الحد من الجنوح المتزايد إلى الشغب ومراعاة خصوصيات ظاهرة الشغب بالمغرب خلال تطبيقها.
وفي هذا الصدد، قال الباحث في السياسات الرياضية، منصف اليازغي، إنه موازاة مع المجهود الذي يبذل على صعيد تطوير كرة القدم الوطنية انطلاقا من تأهيل البنيات التحتية والمنظومة الكروية ككل ، ما زالت ظاهرة الشغب بالملاعب تسيء إلى السمعة التي تحظى بها اللعبة الأكثر شعبية وتضع الجميع أمام حتمية التساؤل عن ما هي الأسباب والحلول لهذه الآفة.
واعتبر اليازغي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن من بين أسباب تفشي الظاهرة، بالإضافة إلى الأزمة “التي باتت تعيشها الأسرة والمدرسة”، فشل كل المقاربات في ظل غياب استراتيجية واضحة لمحاربة آفة الشغب، مبرزا أن هناك قانونا يجب تطبيقه ويتعلق الأمر بالقانون 09.09، والذي حسب رأيه يتم التعامل معه بمرونة زائدة.
ودعا ،من جهة أخرى، إلى اعتماد مقاربة شمولية تتدخل فيها مختلف القطاعات وليس فقط وزارات الشباب والرياضة والعدل والداخلية، حيث يعني الأمر أيضا وزارة التربية الوطنية من خلال التحسيس بخطورة الظاهرة في المؤسسات التعليمية وبث وصلات تحسيسية في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة.
كما حث على ضرورة تعزيز التنسيق المؤسساتي بين كل القطاعات، والسهر على تطبيق مقتضيات القانون رقم 09-09 بالحزم والصرامة اللازمين بحق الأشخاص المتورطين في ارتكاب أعمال العنف الرياضي، وإغنائه بمقتضيات تمنع القاصرين غير المرافقين من الولوج للملاعب الرياضية.
فظاهرة شغب الملاعب بالمغرب تطورت خلال السنوات القليلة الأخيرة وبدأت تأخذ أبعادا أخرى حيث انتقلت من استعمال المشجعين للعنف ضد اللاعبين والحكام، إلى اشتباكات جماعية بين مشجعي الأندية المتبارية داخل الملاعب.
كما نقل المشجعون مشاداتهم ومشاجراتهم، جسدية كانت أم لفظية إلى خارج أسوار الملاعب لتطال محيطها، وتتسبب في المساس بممتلكات الغير، وأحيانا في حصد أرواح بعض المحبين وإصابة العديد منهم إصابات متفاوتة الخطورة.
وكان قد تم، في فبراير 2016، الإعلان عن سلسلة من التدابير الوقائية والزجرية عقب اجتماعين بالرباط، بحضور وزير العدل والحريات ووزير الشباب والرياضة والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، ورئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ورئيس العصبة الاحترافية لكرة القدم، إضافة إلى ممثلي مصالح الدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة والوقاية المدنية.
وصدر عقب الاجتماع الذي خصص آنذاك لمحاربة ظاهرة شغب الملاعب،بلاغ مشترك نص على سلسلة من التدابير الآنية القانونية والزجرية والوقائية الرامية إلى محاربة أعمال العنف والشغب التي تقع أثناء إجراء مباريات كرة القدم.
ويتعلق الأمر، بالخصوص، بتعزيز التنسيق المؤسساتي بين كل القطاعات عبر الإسراع بإخراج النص التنظيمي الخاص باللجان المحلية المنصوص على إحداثها بالمادة 19-308 من القانون 09-09 المتعلق بتتميم مجموعة القانون الجنائي، حول العنف المرتكب أثناء المباريات أو التظاهرات الرياضية أو بمناسبتها.
كما همت هذه الإجراءات السهر على تطبيق مقتضيات القانون رقم 09-09 بالحزم والصرامة اللازمين بحق الأشخاص المتورطين في ارتكاب أعمال العنف الرياضي، وتفعيل المقتضيات الزجرية المنصوص عليها في القانون المذكور ولاسيما في الشق المتعلق بمنع الأشخاص المتورطين في أعمال العنف الرياضي من حضور المباريات مع إمكانية إجبارهم على ملازمة محل إقامتهم أثناء إجراء المباريات.
وتضمنت الاجراءات أيضا الشروع في تنفيذ برنامج تجهيز الملاعب الرياضية التي تستقبل مباريات البطولة الاحترافية بالوسائل التكنولوجية الحديثة (كاميرات المراقبة، مراقبة الولوج للملاعب عبر البوابات الإلكترونية، تحديث نظام بيع التذاكر)، لتساعد على تنفيذ البروتكولات الأمنية.
ويتعلق الأمر أيضا بمنع التنقل الجماعي للجماهير خارج العمالات والأقاليم في حالة ما إذا تبين أن هذا التنقل من شأنه تشكيل تهديد للأمن العام ومنع القاصرين غير المرافقين من الولوج للملاعب الرياضية، والحزم في تطبيق مقتضيات مدونة التأديب من طرف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في حق كل الأندية التي يتسبب جمهورها في أعمال شغب، بما في ذلك إجراء مباريات دون جمهور.
كما أعلنت الوثيقة عن إعداد الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لنماذج للتنظيم الداخلي للملاعب، من أجل وضعها رهن إشارة الأندية.
من جهة أخرى، أعلن وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، الحسن عبيابة، مؤخرا في قبة البرلمان ، عن تنظيم ندوة وطنية حول ظاهرة الشغب في الملاعب الرياضية خلال السنة الجارية، في إطار الإجراءات لتعزيز الجهود المبذولة سابقا من أجل محاربة الظاهرة وبحث مختلف الحلول الناجعة للقضاء عليها.
ولهذه الغاية تم تكوين لجنة حكومية بمبادرة من وزارة الداخلية تضم القطاعات المعنية، والتي انكبت على مناقشة التدابير الإجرائية العملية الواجب اتخاذها لمعالجة الظاهرة و تهم مجالات متعددة منها التحسيس والتوعية، وتدبير الملاعب الرياضية من خلال الانفتاح على الجماهير المنظمة، وإشراك ممثليها في الإعداد للمباريات، فضلا عن إشراك شركات الحراسة في تنظيم وتأمين المباريات.
والحالة هاته بات من الضروري أن تتواصل حملات التوعية والتحسيس ويتواصل الاجتهاد ، بخلق آليات تنزع فتيل الشغب، الدموي أحيانا، والضرب بكل ما يلزم من صرامة وحزم على أيدي مثيري هذا الشغب، الذي يروع الأشخاص ويخرب المنشآت ويلطخ صورة كرة القدم المغربية، دون إغفال المقاربة التربوية والسوسيولوجية، كواحدة من أنجع المقاربات للقطع مع ظواهر مسيئة ومعيقة لأي تطور للمشهد الرياضي الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.