العثماني يلتقي قادة أحزاب المعارضة.. "كورونا" والانتخابات على طاولة النقاش    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يدعو إلى تنزيل سريع للسياسة الوطنية لتحسين مناخ الأعمال    "فيلم رعب جديد".. عرب قلقون من الصاروخ الصيني التائه    تكسير 21 سيارة والإعتداء على شرطي بساطور بالدار البيضاء    بالصور.. "عروبي في مريكان" يعانق الحرية    هل الكتابة ترف فكري أم سلطة ضرورية؟    نريد صياما حقيقيا لا صيامٍ البطن والأعضاء التناسلية    هكذا أفهم الصيام    المغرب يلقح 9 ملايين و 558 ألف مغربي ومغربية ضد "كورونا"    وزير خارجية صربيا: نساند الوحدة الترابية للمغرب.. ومبادرة الحكم الذاتي حل جاد وذو مصداقية    "نساء يرتبن فوضى النهار" جديد الشاعر الفلسطيني نمر سعدي    نائب برلماني أوروبي يكتب: "غالي-غيت.. لا شيء يمكنه تبرير الإفلات من العقاب"    الضرائب غير المسددة سنة 2020: الغاء الغرامات و الزيادات و تكاليف التحصيل    إسلاميات… تقرير الحالة الدينية في المغرب (2018 2020): المؤسسات الدينية (1/3)    طقس الخميس.. سحب منخفضة مع نزول أمطار بهذه المناطق    السلات الأميركي تتخذ قرارا هاما بشأن براءات اختراع لقاحات كورونا    "البام" يتقدم بمقترح قانون للجنة العدل من أجل العفو عن مزارعي القنب الهندي    المحكمة الإسبانية العليا تنفي استدعاء زعيم جبهة البولساريو الانفصالية    برقية تعزية ومواساة من الملك إلى أفراد أسرة المرحوم البشير بن يحمد مؤسس مجلة "جون أفريك"    ورشات تكوينية لفائدة النوادي السينمائية المدرسية    رواية (أدركها النّسيان) لسناء الشّعلان في رسالة ماستر في الجزائر    ميناء الناظور غرب المتوسط مشروع ضخم سيعطي دفعة قوية للتنمية بجهة الشرق    الجيش الملكي يطيح بالرجاء ويعبر لنصف نهائي كأس العرش    البنزرتي: مباريات الكأس لا تتحمل الخطأ.. وبنهاشم: تفاصيل صغيرة تسببت لنا في هزيمة قاسية    واقع الصحافيين والصحافيات من خلال دراسة للمجلس الوطني للصحافة    أوبو تطلق هاتفها الذكي A54 الجديد    محنة الفراغ لدى "ريجولاريس"    تاريخ العلاقات المغربية الإيرانية    مانسوري تجري تعديلات على فيراري F8 Tributo    بولستار توسع عائلة Polestar 2    بين العقل والخبل    الوداد الرياضي يعبر إلى نصف نهاية كأس العرش    تويلف ساوث تطلق الشاحن Forté الجديد لآيفون 12    بسبب "كورونا".. دول تعلن تشديد إجراءات "العيد" ومغاربة متخوفون    نبيل الجاي: قلت #هنيونا للقنوات وأزلتها من بيتي !    بشرى سارة : الدفعة الثانية من لقاحات كورونا المقدمة في إطار مبادرة "كوفاكس" تصل المغرب.    فرنسا.. 244 وفاة و26000 إصابة جديدة بفيروس كورونا في ال24 ساعة الأخيرة    الغازي يكتب: فاز اليمين وفاز الشباب في جهة مدريد    كأس العرش: ضربات الترجيح ترفع الجيش للمربع الذهبي    طنجة : تنظيم أبواب مفتوحة لفائدة الشباب حاملي المشاريع    كورونا تقلص الاستثمارات الأجنبية نحو المغرب ب 32 % ; الأونكتاد: آثار الجائحة على الاستثمار العالمي ستستمر طيلة 2021    الأوقاف المصرية تحدد مدة تكبيرات العيد والخطبة    بركلات الجزاء الترجيحية.. الجيش الملكي يعبر إلى نصف نهائي كأس العرش على حساب الرجاء -فيديو    محمد رفعات .. فنان بصم بعطاءاته المشهد الثقافي والفني بالحسيمة    ضربات الحظ تؤهل الجيش الملكي لنصف نهائي كأس العرش على حساب الرجاء    أخصائية تغذية تكشف عن خمس عادات سيئة تمنعك من خسارة الوزن    وزير خارجية صربيا: المبادرة المغربية للحكم الذاتي حل جاد وذو مصداقية    بوجدور.. مركز خبرة الصحراء للتوثيق والدراسات يكرم مسؤوليّ الإدارة الترابية    صفرو .. فيضانات تتسبب في انهيار قنطرة وعزل سكان جماعتي رباط الخير وأدرج (فيديو)    اكتشاف أقدم قبر في إفريقيا يعود إلى 78 ألف سنة    نشطاء بتيزنيت يحتجّون على اعتقال ومحاكمة مدير موقع محلي (صور)    مرة أخرى كانتي ينال جائزة "رجل المباراة".. نجم تشيلسي كان "الأفضل" ذهابا وإيابا ضد ريال مدريد    تشيلسي يقصي الريال ويصل الى النهاية التاريخية الثالثة الإنجليزية    مقتل شاب فلسطيني برصاص قوات الجيش الإسرائيلي    للمرة الثانية.. السعودية تدرس قرار منع أداء مناسك الحج    محمد بوطعام ... ضمير تزنيت الذي يقضي ليلته الثانية في السجن بأمعاء خاوية    توقيف صاحب محل ضواحي الناظور يبيع مواد غذائية تشكل خطرا على الصحة العامة    المجلس العلمي الأعلى يكشف عن مقدار زكاة الفطر المقرر لهذه السنة!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم العالمي للمباني التاريخية والمواقع.. برمجة أنشطة توعوية وتحسيسية حول القيم التاريخية للرباط
نشر في الأول يوم 18 - 04 - 2021

يحتفل المجلس الدولي للمعالم والمواقع – المغرب (إيكوموس-المغرب)، ومؤسسة المحافظة على التراث الثقافي للرباط، التي تترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، باليوم العالمي للمباني التاريخية والمواقع، من خلال برمجة أنشطة للتوعية والتحسيس حول القيم التاريخية للرباط.
ويتم الاحتفال باليوم العالمي للمباني التاريخية والمواقع، الذي أحدثه المجلس الدولي للمعالم والمواقع (إيكوموس) سنة 1982، يوم 18 أبريل من كل سنة. وقد تم اختيار موضوع "ماض معقد، مستقبل متنوع"، شعارا لاحتفالية هذا العام.
ويرغب المنظمون، اعتمادا على الموضوع الذي تم اختياره لهذا العام، في توعية الجمهور العام بالماضي الغني لمدينة الرباط والتطلع إلى المستقبل بمنظور جديد قائم على القيم الإنسانية والاعتراف بالقيم العالمية للتراث الثقافي.
وأوضح بلاغ للمنظمين، أنه ابتداء من يوم غد الإثنين (19 أبريل)، ستنظم حملة توعية بمدارس الرباط بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط- سلا- القنيطرة، مبرزا أن هذه المبادرة تهدف إلى جعل تلاميذ المدارس، تحت إشراف معلميهم، يكتشفون أهمية إدراج الرباط على قائمة التراث العالمي لليونسكو وتوعيتهم بقيمتها العالمية المتميزة.
وأشار إلى أنه بالتوازي مع هذه الحملة، سيشارك حوالي 400 تلميذ من 20 مدرسة بالرباط في الورشة الفنية "أرسم تراثي"، والتي تهدف إلى توعية تلاميذ المدارس بالقيم التاريخية لمدينة الرباط، من خلال الإبداع الفني والتشكيلي المحفز لخيالهم، وتقديم تصورهم حول التراث وكيف ينوون الحفاظ عليه، مضيفا أنه سيتم عرض أعمال تلاميذ المدارس بمجرد أن تسمح الظروف الصحية بذلك.
وأضاف المصدر ذاته أنه إلى جانب هذا الاهتمام الخاص بالتراث الموجه للشباب، تقرر عقد ندوة عبر تقنية "الفيديو" موجهة للعموم يوم 29 أبريل حول نفس الموضوع، والتي ستناقش ألف سنة من تاريخ الرباط ومحيطها، من العصور القديمة إلى الوقت الحاضر، بالإضافة إلى تناول القيمة العالمية المتميزة للرباط، المصنفة تراثا عالميا منذ عام 2012، وكيفية الحفاظ عليها من أجل الإبقاء عليها ونقلها إلى أجيال المستقبل.
ومنذ إدراج الرباط كموقع تراث عالمي سنة 2012، تم تكريس مؤسسة المحافظة على التراث الثقافي لمدينة الرباط، تحت رئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة لالة حسناء، كهيئة ذات طابع أفقي لتنسيق العمليات والأنشطة الرامية إلى حماية وتعزيز تراث العاصمة.
وتهدف المؤسسة من خلال أنشطتها إلى استدامة المواقع والموروث ذي القيمة التاريخية والمعمارية والفنية والجمالية سواء المادي واللامادي، المرتبط بكل جوانب التراث الثقافي للرباط، وكذلك ضمان نقل هذا التراث المصنف الذي تزخر به عاصمة المملكة عبر الأجيال.
ومن أجل ضمان هذه المهمة، تسهر المؤسسة على ضمان الالتقائية بين مختلف الفاعلين المعنيين بالحفاظ على التراث، كما تعمل المؤسسة أيضا على التحسيس والرفع من الوعي بأهمية التراث وتعزيز مكانته وتقييم مختلف البرامج المتعلقة بتثمينه والحفاظ عليه.
وتعتبر منظمة (إيكوموس الدولية)، التي تتوفر على تمثيلية لها بالمغرب، هيئة غير حكومية متخصصة في حماية المباني الأثرية، وجميع المواقع المندرجة ضمن التراث الثقافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.