الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات يعلن أن فاس ستحتضن القمة العالمية للتحالف    خاص | العصبة الاحترافية توافق على تأجيل مباراة الرجاء ونهضة الزمامرة    ماذا تقول مديرية الأرصاد الجوية الوطنية عن طقس السبت..!    أمن مطار محمد الخامس يوقف جزائريا يعتبر الرأس المدبر لشبكة دولية متخصصة في تزوير جوازات السفر ووثائق الإقامة الأوروبية    أمام تصاعد العنف في الأقسام الدراسية.. أمزازي: مقاربة الإدارة الزجرية حاضرة    العرائش..الأمن يوقف متقاعد متهم باغتصاب قاصرين داخل “كراج”    بعد اتهامهم ب”البلطجة”…وهبي يجمع مستشاري حزبه بمجلس العاصمة    أخرباش: "روتيني اليومي" خطير .. وإعلان "المرأة البقرة" مرفوض    حول عسر الانتقال من كتاب السلطوية والربيع و”الانتقال العسير” للعطري    غوارديولا يرد على رئيس برشلونة: “لا ترفع صوتك كلنا متورطون”    إيطاليا: ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس « كورونا » إلى 6 حالات    بعد التتويج بالسوبر الإفريقي والمحلي .. بنشرقي يُقنع حاليلوزيتش لاعب الأهلي المصري    نقل شرطي حاول بالانتحار إلى مستشفى الامراض النفسية والعصبية    "المتعاقدون" ينجحون في شل المدارس ويتوعدون ب"استمرار التصعيد"    منظمة غلوري تعلن عن عودة بدر هاري قريبا إلى الحلبة (فيديو)    هلع في لبنان بعد وصول طائرة من إيران وعلى متنها مصابون بفيروس كورونا (فيديو)    استقبال جماهيري "غفير" للزمالك بعد الفوز بالسوبر المصري    الإرهابي الألماني منفذ هجوم فرانكفورت ترك وصية يدعو فيها إلى إبادة العرب والمغاربة وهذا هو السبب    عدد "وفيات كورونا" يصل إلى 4 حالات بإيران    أردوغان: لا نحاور حفتر فهو مرتزق وغير شرعي    دبلوماسية المملكة تقابل "هجمات" الرئيس الجزائري بصمت وروية    البنك الإفريقي يقرض المغرب 204 ملايين دولار    "أونسا" تلزم آلاف المؤسسات بالترخيص الصحي    الموت يغيب “بوتفوناست”..أحد أبرز رواد الساحة الفنية الأمازيغية بالمغرب    ترامب يهاجم الفيلم الفائز بالأوسكار.. والشركة تجيبه: أنت لا تقرأ    تظاهرات حاشدة في الجزائر في الذكرى الأولى لانطلاق الحراك    المغرب يساعد قطر أمنيا لتأمين كأس العالم    الإستقلال يحرج البيجيدي بمقترح عقوبات بحبس المفسدين ومصادرة الأموال غير المشروعة    حجز أزيد من مليون سيجارة وطن "معسل" بأكادير    تعزيز إجراءات أمنية أمام المساجد للحد من إرهاب "اليمين المتطرف" بألمانيا    البطالة تتفشى وسط النساء والشباب وحاملي الشهادات في المغرب    الفنان الإماراتي سيل مطر يطرح "سفينة بحر طنجة"    بالصور.. رد بليغ على المارقين: فرنسي يسافر إلى المغرب مشيا على الأقدام لإشهار إسلامه    تداعيات تكاثر الدلفين الأسوداء على نشاط الصيد بالحسيمة    تشكيلة الرجاء الرياضي الرسمية لمباراة رجاء بني ملال    المغرب يستهدف تحرير سعر صرف الدرهم    أساليب التعامل مع الزوج سيء الأخلاق    جكام الجولة 17 للبطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    «وانا» تقرر سحب شكايتها القانونية ضد «اتصالات المغرب»    “الجبهة الاجتماعية” بخنيفرة تحتج في ذكرى “20 فبراير” بشعار “تقهرنا” (صور) ردووا: "باركا من الحكرة"    صقر: مسلم 'انطوائي' لا يعبر عن مشاعره دائماً. وأنا أهتم بكل تفاصيل حياته    الحكومة لبوليف: فتواك ضد تشغيل الشباب وليست في محلها    تأخر الأمطار.. الآمال معلقة على ما تبقى من فبراير وبداية مارس    متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي    فيروس الكورونا يصل الى اسرائيل    الفنانة لبابة لعلج تكشف بتطوان عن "مادة بأصوات متعددة"    النائبة البرلمانية عائشة لبلق: مقايضة حق ضحية البيدوفيل الكويتي بالمال ضرب من ضروب الاتجار في البشر    ارتفاع عدد وفيات “كورونا” والإصابات تتجاوز ال75 ألفا    روسيا تحذر أردوغان من شن عمليات عسكرية ضد القوات السورية    إصابة مؤذن بجراح إثر حادث طعن في أحد مساجد لندن    تبون غادي "يطرطق" قرر سحب سفير الجزائر بالكوت ديفوار احتجاجا على افتتاح قنصلية لها بالعيون    استنفار في ميناء الداخلة بسبب فيروس « كورونا »    فيلم بريطاني يصور في المغرب بمشاركة ممثل مغربي    التّحدّي الثّقافي    “كيبيك” تنقب عن كفاءات مغربية    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمن العراقي يطلق الرصاص الحي والغاز على المحتجين بعد انسحاب أنصار الصدر من الميادين
نشر في الأيام 24 يوم 26 - 01 - 2020

Getty Imagesالصدر أعلن التوقف عن المشاركة في الاحتجاجات ضد الحكومة مما شجع قوات الأمن على اقتحام الاعتصامات
أعلن رجل الدين العراقي الشيعي مقتدى الصدر، انسحاب أنصاره من الاحتجاجات الشعبية ضد الحكومة، وقرر إلغاء مظاهرات يوم الأحد، مما شجع قوات الأمن على محاولة إزالة الاعتصامات مما تسبب في وقوع اشتباكات عنيفة وإطلاق رصاص حي.
وألغى الصدر مظاهرات دعا لها في بغداد ومدن أخرى ضد السفارة الأمريكية، يوم الأحد، وقال مكتبه إن إلغاء المظاهرات جاء “لتجنيب البلاد فتنة داخلية”.
وأطلقت قوات الأمن العراقية الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع بعد تجدد الاشتباكات مع المتظاهرين في العاصمة بغداد ومدن عراقية أخرى، يوم الأحد، بحسب ما نقلته مصادر أمنية عراقية وشهود عيان لوكالة رويترز.
وتجددت الاشتباكات عندما حاولت قوات الأمن إزالة مخيمات الاعتصام التي أقامها المتظاهرون في عدة مدن بالبلاد، وأطلقت الرصاص في الهواء ردا على إعاقة المتظاهرين للقوات وإلقاء قنابل المولوتوف والحجارة عليهم.
وبحسب مصادر طبية فقد أسفرت الاشتباكات عن إصابة ما لا يقل عن 14 محتجا في بغداد و17 آخرين في مدينة الناصرية.
ويطالب المتظاهرون بتنحي النخبة الحاكمة، التي يرون أنها فاسدة، وإنهاء التدخل الأجنبي في السياسة العراقية وخاصة من جانب إيران، التي باتت تهيمن على مؤسسات الدولةمنذ الإطاحة بالرئيس السابق صدام حسين، بعد الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003.
قوات الأمن العراقية تهاجم موقعا للاحتجاجات في بغداد
بعد انسحاب الصدر وأحداث البصرة: هل انتهت مظاهرات العراق؟
وكان الصدر قد تزعم مظاهرات ضد الولايات المتحدة يوم الجمعة، طالبت بإنهاء الوجود العسكري الأمريكي في العراق، وذلك احتجاجا على مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، ومعه أبو مهدي المهندس القيادي في الحشد الشعبي، المدعوم من إيران، في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد.
Reutersالصدر ألغى دعوات للتظاهر ضد السفارة الأمريكية يوم الأحد
لكنه تراجع عن المشاركة في المظاهرات وأمر أنصاره بالانسحاب من الاعتصامات، وألغى مظاهرات يوم الأحد.
وعلق أحد المتظاهرين في بغداد ردا على هذا الموقف قائلا “نحن نحتج لأن لدينا سبب. لا أعتقد أن مقتدى الصدر أو أي سياسي آخر سيجعلنا نغير رأينا”.
ودعم أنصار الصدر المحتجين وفي بعض الأحيان ساعدوا في حمايتهم من هجمات قوات الأمن ومسلحين مجهولين، لكنهم بدأوا الانسحاب من معسكرات الاعتصام منذ يوم السبت استجابة لدعوة زعيمهم.
وبعد انسحاب أنصار الصدر أزالت قوات الأمن الحواجز الخرسانية القريبة من ميدان التحرير الذي يعتصم فيه المحتجون منذ فترة،وعبرت جسر رئيسي فوق نهر دجلة.
وقال مراسل رويتزر إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز بكثافة، وأصيب المحتجون بالاختناق وكانوا يحاولون التخلص من آثار الغاز في عيونهم وحاول رجال الإسعاف إنقاذهم بينما تعذر وصول سيارات الإسعاف إلى هناك.
EPAالمتظاهرون تصدوا لقوات الأمن التي حاولت حرق الخيام وإزالة الاعتصامات
واستخدم المتظاهرون وسيلة النقل الخفيفة ثلاثية العجلات (التوك توك) لنقل المصابين من ساحة المواجهات إلى مناطق آمنة.
آلاف العراقيين يحتجون على الوجود الأمريكي ومقتل اثنين في بغداد
وفي وقت سابق يوم الأحد، تجمع مئات من طلاب الجامعة في ميدان التحرير، المعسكر الرئيسي للاحتجاج، وهم يهتفون بشعارات ضد الولايات المتحدة وإيران.
وفي وسط الناصرية، أشعل المتظاهرون النار في اثنين من المركبات الأمنية بينما سيطر مئات المتظاهرين الآخرين على الجسور الرئيسية في المدينة.
Getty Imagesقوات الأمن استخدمت الرصاص الحي وقنابل الغاز
وفي مدينة البصرة الجنوبية تجمع أكثر من 2000 طالب ووصلوا إلى معسكر الاحتجاج.
كما استمرت الاحتجاجات أيضا في مدن كربلاء والنجف والديوانية، متحدية محاولات قوات الأمن إنهاء الاعتصام.
وحثت المفوضية العراقية العليا لحقوق الانسان الجانبين على ممارسة ضبط النفس والحفاظ على سلمية المظاهرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.