اشكون يقول للسبع فمك خانز…    الحكومة اللبنانية تعبر عن امتنانها وتقديرها للمبادرة الملكية بإرسال مساعدات إنسانية وطبية    سياحيا..ورزازات تحتضر ومسؤول يكشف ل"فبراير" حجم تضرر القطاع    الاتحاد الأوروبي و"صوليتيري" يقدمان مساعدات مالية لمقالات ناشئة لمهاجرين أفارقة    ماكرون يقول إن مساعدات لبنان لن تذهب إلى "الأيدي الفاسدة"    "تيك توك" يخطط لبناء مركز للبيانات في أيرلندا بتكلفة 420 مليون يورو    مليار دولار.. أرباح نينتندو خلال ثلاثة أشهر    وزير الصحة الإسباني: البلاد لا تعرف موجة ثانية من كورونا رغم ارتفاع حالات الإصابة    تويتر ينبه مستخدميه إلى حسابات المؤسسات الإخبارية الخاضعة لسيطرة الحكومات    الأهلي يتلقى ضربة قوية قبل مواجهة الوداد في دوري الأبطال    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الجمعة    أمزازي يعلن عن لائحة العطل للموسم الدراسي 2020/2021    أولا بأول    الولايات المتحدة تسجل أكثر من 2000 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة    العثماني: الحكومة ما حكرات حتى شي مدينة وقراراتنا ليست عشوائية وجميع المغاربة بحال بحال    مندوبية التخطيط: جائحة كورونا رفعت عدد العاطلين بالمغرب إلى مليون ونصف المليون شخص بدون عمل    بالفيديو: لعنة النيران تصل السعودية ، و تحول فضاءات بمحطة قطار الحرمين إلى رماد .    تحذيرات من تفاقم الأزمات الإنسانية بسبب كورونا    عاجل : تسجيل حالتي إصابة جديدة بفيروس كورونا بجهة سوس ماسة.    اِرحموا طنجة وأهلَها    عمل بطولي.. شباب ينقذون زميلهم سقط من صخور شاطئ الكاريان (فيديو)    بعد طنجة، الجيش يعود لشوارع مدينة فاس    الوداد رجع مكمل بعد الحجر الصحي. الصدارة قريب تمشي ليه بعدما واصل نزيف النقاط بخسارة ماتش القمة ضد نهضة بركان    البطولة الوطنية الاحترافية…الوداد البيضاوي المتصدر ينهزم أمام مضيفه نهضة بركان بهدفين لواحد    الجديد بمنطقة أولاد غانم.. افتتاح باحة عائلية للاستراحة توفر الراحة وجميع الخدمات المتميزة    عودة قوية للبناء العشوائي بجماعة سيدي علي بنحمدوش    طنجة.. إصابة شخصين في حادثة سير خطيرة قرب مركز الحليب (فيديو)    27 حالة مصابة بكورونا تغادر مستشفى امزورن للاستشفاء في المنازل    النهضة البركانية "يشعل" الصراع على لقب البطولة بعد فوزه على الوداد    نهضة بركان يسقط الوداد البيضاوي    ماذ يجري لجبران في مباريات نهضة بركان؟    حاميها حراميها.. مستخدمون يواجهون السجن للتورط في سرقة مركزهم التجاري بالجديدة    بالصور..نهضة بركان تطيح بالوداد وتقتسم الوصافة مع الرجاء    نهضة بركان يقلب تأخره أمام الوداد ويقترب من الصدارة – فيديو    خنفري يكتب…حرب المواقع في الشرق الاوسط    نهضة بركان يهزم الوداد ويصعد إلى المركز الثاني    الرباط..مخطط لتحقيق إقلاع القطاع السياحي لمرحلة ما بعد "كوفيد19"    الحكومة تصادق على غرامة 300 درهم لعدم ارتداء الكمامة ..خلصها فلبلاص ولا دوز للوكيل فظرف 24 ساعة !    ترامب مهنئا الملك بعيد العرش : يسعدني العمل إلى جانبكم بصفتكم رائدا إفريقيا وعربيا !    مندوبية التخطيط: الاقتصاد المغربي فقد 589 ألف منصب شغل خلال الفصل الثاني من 2020    تصرفات بعض مسؤولي "التجاري وفا بنك" تدفع النقابة الوطنية للأبناك إلى الاحتجاج    محمد أديب السلاوي في ذمة الله    الممثل المصري محمود ياسين يعاني الزهايمر    التوقيع على ميثاق الإنعاش الاقتصادي والشغل.. بنشعبون: التزام جماعي لتسريع الاقتصاد    محمد نبيل مخرج فيلم "صمت الزنازين" : التصوير في السجون ليس أمرا هينا    منظمات حقوقية إيطالية تطالب بتوضيحات حول المساعدات الممنوحة لتندوف    الفنانة المغربية جنات ترزق بطفلتها الثانية    الحكومة الموريتانية تقدم استقالتها    البنك المركزي : النظام المالي المغربي ليس في خطر رغم أزمة كورونا !    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    بنك المغرب: 2,8 مليار قطعة نقدية متداولة خلال سنة 2019    بيروت والحزن...الوعد والموعد !    فيلتر يوسف شريبة يخلق الحدث ومشاهير مغاربة يخوضون التجربة في أحدث إطلالاتهم    النيابة العامة تطالب بتشديد العقوبة ضد دنيا بطمة    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترك لندن من أجل تنظيم الدولة، فكانت نهايته داخل سجن في سوريا
نشر في الأيام 24 يوم 12 - 07 - 2020


BBC لم تؤكد وفاة إسحاق مصطفاوي بشكل رسمي
علمت بي بي سي من مصادر خاصة أن رجلا ترك لندن للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية قتل أثناء احتجازه في سجن سوري.
وقال مصدر إن إسحاق مصطفاوي، وهو من شرق لندن، قُتل أثناء محاولته الفرار من السجن.
وذكر مصدر آخر أن الوفاة جاءت خلال اضطرابات في سجن الحسكة، الذي يوجد به سجناء تابعون لتنظيم الدولة الإسلامية جاءوا من دول مختلفة.
ولم يتم تأكيد الوفاة والظروف المحيطة بها بشكل رسمي.
وبعد احتجازه العام الماضي، نقل الشاب البالغ من العمر 27 عاما إلى سجن في شمال شرق سوريا تسيطر عليه "قوات سوريا الديمقراطية"، التي يقودها الأكراد وتدعمها الولايات المتحدة.
وقالت مصادر إنه كان مع 9 رجال بريطانيين و30 امرأة بريطانية تحتجزهم الميليشيا.
وكان مصطفاوي محتجزا في مدرسة حولت إلى سجن. وأقر عندما تحدثت إليه بي بي سي في السجن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بانضمامه إلى تنظيم الدولة الإسلامية.
وتدهور الوضع العام في السجون والمخيمات التي يحتجز فيها سجناء الدولة الإسلامية هذا العام ووقعت عدة أعمال شغب فيها.
CCTV زنزانة في السجن حيث كان مصطفاوي محتجزاً
ورفضت الحكومة البريطانية السماح للسجناء البالغين بالعودة إلى المملكة المتحدة ، قائلة إنه يجب تقديمهم للمحاكمة في سوريا.
وقال متحدث باسم الحكومة لبي بي سي إن وزارة الخارجية نصحت بعدم السفر إلى سوريا منذ 2011.
وأضاف: "من اختار مغادرة المملكة المتحدة والقتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية أو دعمه يشكل خطراً كبيراً على الأمن القومي".
وقالت قوات سوريا الديمقراطية إنه على الدول الأجنبية تحمّل مسؤولية مواطنيها.
وأضافت، في وقت سابق من هذا العام، أن سجناء الدولة الإسلامية "قنبلة موقوتة" و"نحتاج إلى إنشاء محاكم دولية، تحت ولاية الأمم المتحدة لمحاكمتهم في شمال شرق سوريا حيث ارتكبوا الجرائم".
وقامت عدة دول بترتيب عودة لبعض مواطنيها من سوريا.
وقال مسؤولون إنه من بين 900 شخص غادروا المملكة المتحدة إلى سوريا للانضمام إلى الجماعات الإسلامية العنيفة، قتل 20٪ منهم وعاد 40٪ منهم إلى المملكة المتحدة و 40٪ ما زالوا في سوريا.
وهناك روايات مختلفة عن ملابسات وفاة مصطفاوي.
وقد حصلت بي بي سي على روايتين: الأولى هي أنه أُطلق عليه الرصاص أثناء محاولته الفرار، والثانية وهي أنه قتل خلال أعمال الشغب الأخيرة.
وادعت قناة دعائية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية على تطبيق إلكتروني أنه قُتل أثناء محاولته الحصول على الماء عندما حجب الطعام والدواء عن نزلاء السجن.
وكشفت بي بي سي العام الماضي أن مصطفاوي كان من بين طلاب من جامعة وستمنستر سافروا إلى سوريا.
واستقرت عائلة مصطفاوي الجزائرية في لندن عندما كان في الخامسة من عمره. ووُصف بأنه فتى مشهور يحب كرة القدم، نشأ في منزل يعارض التطرف، لكنه أصبح في ما بعد أكثر تطرفاً خلال دراسته.
وفي أبريل/نيسان من عام 2014، أخبر مصطفاوي والده أنه ذاهب إلى أمستردام لبضعة أيام، وغادر بحقيبة صغيرة فقط، ثم توجه سرا إلى سوريا.
وسحبت الجنسية البريطانية من مصطفاوي في عام 2018.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.