صحيفة فرنسية شهيرة: تندوف ليست جزائرية    بوريطة: المغرب منخرط بتعليمات ملكية في مواكبة الفرقاء الليبيين حتى تنتهي الأزمة الليبية    إدارة سجن "العرجات 2″: ما تم ترويجه عن معاناة أحد السجناء و"تأثير دخوله في إضراب عن الطعام على حالته الصحية" مجرد ادعاءات مغرضة    فيروس كورونا: وفاة لاري كينغ المحاور الأمريكي الشهير عن 87 عاما بعد إصابته بالوباء    بالفيديو..النصيري يواصل التألق ويسجل"هاتريك" ويتربع في صدارة هدافي "الليغا"    اجراءات بخصوص الاختبارات الكتابية لمباريات مركز التوجيه والتخطيط التربوي    بعد إضرابه عن الطعام.. التامك يكشف الوضعية الصحية للمعطي منجب    طرفا الحوار الليبي يتوصلان ببوزنيقة الإتفاق بخصوص المناسب السيادية    العثماني: لا يمكن لحزبنا أن "يتصادم" مع اختيارات الدولة والملك هو المخول دستوريا لتدبير العلاقات الخارجية    التوزيع الجغرافي للإصابات ال925 بكورونا.. 59% في جهتي البيضاء ووالشمال    زامبيا تخطف تعادلا ثمينا من غينيا في الشان    "الأشبال" يواصلون التحضير لكأس إفريقيا بالعيون    رسميا. جبرون يشكو الرجاء الرياضي إلى لجنة النزاعات بجامعة كرة القدم    شراكة تجمع مجلس النواب وكلية الحقوق بأكدال    تفشي الجائحة يدخل الهولنديين إلى مرحلة الصرامة    مسكين يكشف أن مالكي"أخبار اليوم" أقالوه من إدارة النشر ب"إعفاء تعسفي"    استنفار أمني يرفع مستوى حماية مركز تخزين لقاح كورونا بالدار البيضاء    وفاة لاري كينغ مقدم البرنامج الشهير على CNN    أسباب انضباطية ترمي بالبطل المغربي عثمان أبو زعيتر خارج أسوار منظمة UFC    العثور على جثة شابة بميناء العرائش وظروف وفاتها غامضة    باحث: لقاح "أسترازينيكا" قادر على مكافحة السلالة الجديدة من فيروس كورونا    غالي يكشف نقاط ضعف وقوة لقاح "أسترازينيكا" الذي سيلقح به المغاربة    وكيل أعمال أشرف حكيمي يرد على ريال مدريد    موعد مباراة ريال مدريد ضد ديبورتيفو ألافيس في الدوري الإسباني والقناة الناقلة    غياب 5 لاعبين عن ريال مدريد أمام ألافيس في الدوري الإسباني    حزب "الكتاب" يتقدم بمقترح قانون يقضي بمنع تزويج القاصرات بالمغرب    العثماني: موقف الحزب من القضية الفلسطينية لم يتغير ولا يمكن الاصطدام مع اختيارات الدولة وتوجهات الملك    بعد وفاة طفلة ب"تحدّ مميت"..السلطات الإيطالية تحظر تطبيق "تيك توك"    رصد 1,45 مليار درهم لإنجاز برامج في مجال التعليم خلال الفترة 2020/2019    قبل تلقيح المغاربة ضد كورونا.. "سينوفارم" و"أسترازينيكا" في الميزان    الكونغريس يعلن عن موعد مساءلة دونالد ترامب    القرض الفلاحي للمغرب يؤكد دعمه التام للفيدراليات البيمهنية    فرنسا تتجه "لإعادة الحجر الشامل".. الحكومة "لا تستبعد" والسلطات تضاعف مسافة التباعد والأكاديمية الطبية توصي "بالصمت" في المواصلات    بنك المغرب يسجل تراجعا في قيمة الدرهم مقابل كل من الأورو والدولار الأمريكي    في مائدة مستديرة دولية.. أخنوش: التحديات التي تواجه الفلاحة بالعالم تتجلى أساسا في توفير الغذاء ل 9 مليار شخص في أفق 2050    العثماني يسخر من الجبهة الإنفصالية ويحذر من الأخبار الكاذبة التي تروجها    الأزمي: المغرب حقق نصرا دبلوماسيا واستراتيجيا في القضية الوطنية    قريبا.. مناطق للتوزيع والتجارة في بئر كندوز والكركرات    السلطات البلجيكية تمنع السفر غير الضروري لوقف انتشار الفيروس    وزارة أمزازي تعلن عن مباراة لتوظيف 380 إطارا بمركز التوجيه والتخطيط التربوي    حقينة السدود بجهة سوس ماسة تقارب 253 مليون متر مكعب، بنسبة ملء بلغت 34.60 بالمائة… التفاصيل الدقيقة بالأرقام.    منذ سنة 2016 وهي مغلقة.. العراق يدعو المغرب إلى إعادة فتح سفارته في بغداد    أوكرانيا تصبح ثاني أكبر مصدر للحبوب بمختلف أنواعها في العالم    طقس السبت .. أجواء غائمة مع قطرات مطرية بعدد من المناطق    فيضانات الدار البيضاء.. لجنة برلمانية تحل بمقر شركة "ليديك"    جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان تعرض على منصتها الرقمية الفيلم الوثائقي الطويل "في عينيك كنشوف بلادي" لكمال هاشكار    "كتارا" تنظم المعرض الافتراضي "حُسن الخط"    الشرفي يستعرض الحصيلة الثقافية لمديرية جهة العيون في يوم المغرب بواشنطن    استرداد أوجه الرافد العبري في الثقافة المغربية إلى حيّز الوعي    فينسيا السينمائي يكشف عن قسم جديد إلى قائمة أقسام جوائزه    حفل فني لفرقة ليلى الموسيقية بمكناس    الحسين اليماني منسق الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    الفنانة المغربية صونيا بنيس تعرض لوحاتها الفنية بمراكش    التطبيع والتخطيط للهزيمة    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المصالحة الخليجية: هل تنتهي الأزمة بعد بيان الخارجية الكويتية؟
نشر في الأيام 24 يوم 05 - 12 - 2020


Getty Images دول مجلس التعاون الخليجي
ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي بشكل عام ودول الخليج بشكل خاص، بعد الحديث عن بوادر حل للأزمة الخليجية.
وقال وزير خارجية الكويت، الشيخ أحمد ناصر الصباح، عبر كلمة بثها تلفزيون الكويت، ونشرها الحساب الرسمي لوزارة الخارجية الكويتية في تويتر، إن "محادثات مثمرة" جرت خلال الفترة الماضية لحل الأزمة الخليجية بين قطر من جهة، وعدد من الدول الخليجية ومصر من جهة أخرى.
وأضاف الصباح: "لقد أكدت كافة الأطراف حرصها على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي، وعلى الوصول إلى اتفاق نهائي يحقق ما تصبوا اليه من تضامن دائم بين دولهم وتحقيق ما فيه خير شعوبهم".
مواقف رسمية
وتعليقا على بيان الخارجية الكويتية، قال نائب رئيس مجلس الوزراء، ووزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الجمعة، إن "قطر متفائلة تجاه حل الأزمة الخليجية".
وأضاف آل ثاني، في تغريدة له نشرها على حسابه الرسمي في تويتر: "بيان دولة الكويت خطوة مهمة نحو حل الأزمة الخليجية. نشكر للكويت الشقيقة وساطتها منذ بداية الأزمة، كما نقدر الجهود الأمريكية المبذولة في هذا الصدد ونؤكد أن أولويتنا كانت وستظل مصلحة وأمن شعوب الخليج والمنطقة".
من جهته قال وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، في تغريدة على تويتر: "ننظر ببالغ التقدير لجهود دولة الكويت الشقيقة لتقريب وجهات النظر حيال الأزمة الخليجية، ونشكر المساعي الأمريكية في هذا الخصوص، ونتطلع لأن تتكلل بالنجاح لما فيه مصلحة وخير المنطقة".
وعلى الصعيد الأمريكي، قال وزير الخارجية مايك بومبيو، خلال افتتاح حوار المنامة السادس عشر، إن حل الأزمة الخليجية "بات ممكنا".
وأضاف أن واشنطن "تأمل في حل النزاع في منطقة الخليج"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ترى أن حل الأزمة "أمر ممكن".
كما وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أن الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، يرحب بالجهود والمساعي التي تبذلها الكويت في المرحلة الراهنة لرأب الصدع العربي.
ونقل المصدر عن أبو الغيط تأكيده على أن كل جهدٍ عربي صادق النية يهدف إلى إنهاء الخلافات العربية على أساس من الصراحة والمكاشفة والاحترام المتبادل هو بمثابة تعزيز للعمل العربي واعتبره جهدا محمودا ومشكورا.
وشدد في هذا الإطار على أن استمرار الخلافات يخصم من قدرة المنظومة العربية علي التوصل إلى مواقف مشتركة في موضوعات وقضايا هامة وحيوية للجميع، وأن الطريق الوحيد والحقيقي لإنهاء الخلافات هو استعادة الثقة بين الأخوة بإزالة جذور المُشكلات التي أدت إلى نشوء الخلاف من الأصل.
وعلى الصعيد الشعبي أطلاق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في عدد من الدول العربية وسم #المصالحة_الخليجية الذي تصدر قائمة أكثر الوسوم انتشارا في البحرين ومصر والكويت والأردن وعمان وقطر والإمارات العربية المتحدة.
وانقسم مستخدمو موقع تويتر بين مؤيد للمصالحة ورافض لها.
فقال إبراهيم الشيخ: "القامتان الشامختان صباح الأحمد‬ وخليفة بن سلمان‬، رحلا وعيونهم على كيان مجلس التعاون الخليجي‬، وقلوبهم مُنفطرة لحال الفرقة والتشظّي بين أبناء الدين والدم والعشيرة، المصالحة الخليجية‬⁩ برد وشفاء وحياة للجميع، السنوات العجاف كانت درساً قاسياً للجميع، اللهم ألف بين قلوبهم وأصلح ذات بينهم".
وقال عبدالله القرني: "لا وجود للمصالحة ولا وجود لأي حل ما دامت القيادة الحالية على رأس الهرم، دولة دعمت جماعات إرهابية، تحالفت ضدنا لتفكيكنا، جنودنا بالحد ماتو بدعمهم للحوثي، لا يوجد مصالحة، هناك محاسبة ان صح التعبير وتسديد ديون متراكمه من تميم وابوه ولازم يدفعوا الثمن أولا".
وقال بوخالد الكبيسي: "بعد المصالحة الخليجية‬ لن ننسى الطعنه في ظهورنا من قبل دول الحصار‬ ولن ننسى وقفه ايران‬ معنا الي طلعت اشرف منهم".
وشكر كثيرون دولة الكويت على الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة.
فقال صلاح عجاوي: "اندمال الجرح الملتهب منذ 3 سنوات خطوة تثلج الصدور، لكن في المقابل علينا أن نضع النقاط على الحروف، وأن نثمن فقط الجهود الكويتية عالياً، لأنني لا أصدق أن السياسة الأميركية تسعى ولا تألو جهداً لتحقيق المصالح العربية العربية".
ورأى البعض أن الدول الخليجية بحاجة إلى إعادة تأهيل شعوبها المتخاصمة للعبور بالمصالحة إلى بر الأمان.
فقال محمد نصر: "اعتقد أن الشعوب الخليجية تحتاج بصورة ضرورية لإعادة تأهيل لما أصابها من شروخ وتصدع بسبب قاداتها حتى تعود كالجسد الواحد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.