البيجيدي يرد على "لاماب" بعد مقال: "العدلة والتنمية، كيف أضعف عبد الإله بنكيران إخوانه؟"    بعد الإعفاءات المتتالية أنباء عن اقتراب نبيلة الرميلي من مغادرة عمودية الدار البيضاء    ميزانية الدولة: رصيد يفوق 8ر102 مليار درهم برسم سنة 2022    أولمبيك خريبكة والرجاء يستقلان نفس الطائرة المتوجهة إلى مطار "وجدة أنجاد"    حمد الله أساسي في نصف نهائي دوري أبطال آسيا أمام الهلال    تغييرات منتظرة من الركراكي في تشكيلة الوداد أمام أولمبيك آسفي    الحسيمة.. تسجيل اصابات جديدة بكورونا خلال 24 ساعة الماضية    اعتماد جواز التلقيح يثير جدلا واسعاً في المغرب    تحسبا لإيقاف الجزائر إمدادات الغاز…مباحثات مغربية-اسبانية لدراسة "تدفق عكسي" للخط    خلق 250 ألف منصب شغل و رصد أزيد من 9 ملايير للصحة والتعليم أبرز ملامح قانون المالية    الملك يصدر عفوه السامي على 510 أشخاص بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف    العَلَمانية..هل هي حلٌّ لمشكلات اجتماعنا السياسي؟    الدبلوماسي عبد الواحد بلقزيز في ذمة الله    سامي تلمساني سيحضر كحارس ثالث في معسكر الأسود المقبل    اتحاد طنجة بدون خدمات قائده الخلاطي أمام الجيش الملكي واللاعب يقترب من الجاهزية        التامك : معتقلو أحداث أكديم إيزيك متابعون لقتلهم عناصر أمن وليس بسبب نشاط سلمي        انطلاق فعاليات الدورة ال16 للملتقى العالمي للتصوف بمداغ    المغرب يسعى إلى تعزيز ترسانته العسكرية بدوريات لخفر السواحل..    لكريني : عضوية "البوليساريو" في الاتحاد الإفريقي "خطأ تاريخي يتعين تصحيحه"        كوفيد-19 : احتمال ظهور موجة جديدة يظل قائما    إطلاق المنتدى الاقتصادي المغربي السعودي في الربع الأول من العام المقبل    يهم الشباب الراغبين في التوظيف.. تفاصيل المناصب المالية التي صادق عليها مجلس الحكومة    فيروس كورونا.. المغرب يسجل 5 وفيات جديدة و476 حالة شفاء    بعد أزمة غير مسبوقة .. إسبانيا تستعد لفتح حدود سبتة المحتلة مع المغرب    مالح: قدمت بعض النصائح للمدرب إيطاليانو    الدار البيضاء.. بحث التدابير الاستباقية تحسبا للتساقطات المطرية المرتقبة    برشلونة يمنح ديمبيلي فرصة اخيرة لحسم مستقبله    وزارة الصحة تطالب المندوبين الجهويين بتسريع حملة التطعيم الوطنية    بوحسين فولان يحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف بأغنية "حبيب الله"    مشاهدة مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا .. يلا شوت    سلسلة التفاح تنعش الاقتصاد الفلاحي بإقليم صفرو    لقاء حول سبل تنمية العرض التصديري بجهة الشمال    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    قبسات إسلامية عن الأمن الأسري    قراصنة أتراك يخترقون موقع ترامب الرسمي    بعد إسبانيا…الجزائر في قلب أزمة عاصفة بين المغرب وروسيا    سراديب التيه    مهددة بفقدان منزلها.. الممثلة ماجدة أزناك تناشد المحسنين لإنقاذها من التشرد    الأمن الأسري.. دراسة في الأسس والمرتكزات    "رابطة علماء المغرب العربي" تحذر من العواقب الوخيمة للمقررات الدراسية على أجيال المستقبل    بالصور: عروسان هنديان يستعملان إناء طهي عملاق في زفافهما بسبب الفيضانات    هذه مقترحات المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لإنجاح تقنين زراعة "الكيف"    كوريا الشمالية تطلق صاروخاً باليستياً فوق بحر اليابان    واردات المغرب من الأسلحة التركية ترتفع بشكل غير مسبوق    صحيفة الغارديان: "محكمة الرب تنتظر كولن باول"    في تقرير جديد للمندوبية السامية للتخطيط … تسجيل انخفاض ملحوظ في نسبة زواج القاصرين سنة 2020    تشارك فيه العديد من الأفلام المغربية.. انطلاق فعاليات الدورة ال 27 لمهرجان واغادوغو الإفريقي للسينما والتلفزيون    عيد السينما بمراكش    معرض «أوسموس» للفنانة هبة بادو    لأول مرة في ليبيا.. إحياء ذكرى القذافي..    تركيا تستدعي سفراء 10 دول بينهم أميركا وألمانيا وفرنسا    ديو مسكر ووهيب إحدى الانتاجات الغنائية الهادفة ترى النور    الفنان عاجل يتعرض لكسر خلال عرض مسرحيته "المقال الأخير" في مسرح محمد الخامس    الدعوة الإسلامية في مواجهة مخطط التنفير النفسي والاجتماعي    ملاحظات منهجية حول نص الاجتماعيات المثير للجدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل تعود السياحة المغربية إلى الانتعاش مجددا؟
نشر في الأيام 24 يوم 27 - 09 - 2021

أكد الخبير في المجال السياحي، والنائب السابق لرئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة، فوزي الزمراني، أن السياحة المغربية تتجه أكثر فأكثر نحو " نمو شامل ".


وقال الزمراني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة اليوم العالمي للسياحة، الذي يصادف يوم 27 شتنبر من كل سنة، أن شعار هذه السنة "السياحة والنمو الشامل" يذكر بالالتزامات العمومية والخاصة لهذا القطاع منذ عام 2011 وبشكل أكثر دقة أثناء توقيع عقد البرنامج لرؤية 2020، أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس.


وأضاف أنه " في عقد البرنامج هذا، كان هناك فصل كامل مخصص للسياحة المستدامة والمسؤولة، وعند التخلص من الوباء، ستكون السياحة المسؤولة بمثابة استجابة لتوقعات السياح الذين يرغبون في المشاركة في تنمية المجتمعات في البحث عن توازن اجتماعي واقتصادي وبيئي حقيقي ".


وحدد الزمراني أيضا أن النمو الذي سيحدث بعد هذين العامين الاستثنائيين المفروضين، يجب أن يشمل سلسلة القيمة السياحية بأكملها، والتي لا تقتصر على المهن التقليدية للسياحة على النحو المحدد في المادة 20 لعقد البرنامج لرؤية 2010.


وفي هذا الصدد، أكد المتحدث أن السياحة المغربية غنية بمجموعة متنوعة من المشاريع الصغرى التي فرضت نفسها خلال العقد الماضي من خلال تقديم عدد كبير من الخدمات، والتي تلبي طلبا لا يمكن للمقاولات التي تعتبر نفسها مهيكلة الوفاء به.


وذكر نفس المتحدث أن تعميم التغطية الاجتماعية، التي رسم معالمها جلالة الملك لجميع المغاربة، تشكل بداية حقيقية للرد على إشكالية الإدماج، مشددا على ضرورة المضي قدما من أجل إتاحة الفرصة للفاعلين في القطاع، بالعيش بكرامة من خبرتهم مع احترام أخلاقيات معينة وخلق مناخ من الثقة مع الزوار.


ولفت إلى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أوصت في سنة 2005 بالاستثمار في الرأسمال البشري لمواجهة تحديات الغد، مبرزا أن "البعض منا كان يؤمن بها، وخاصة وكالات الأسفار، التي استثمر البعض منها في مواكبة المقاولات المحلية الصغرى التي غالبا ما تديرها العائلات في المناطق النائية من المملكة من خلال برمجة وجهات لاكتشاف مناظر طبيعية جديدة، وخاصة تقاسم الحياة اليومية لساكنة بسيطة بالتأكيد، لكنها مضيافة وتتمتع بكرامة كبيرة ".


وتابع أن هذه التعبئة أدت إلى إحداث تعاونيات في كل من الصناعة التقليدية والمنتجات المحلية، واعتماد وجهات قصيرة تمكن للمستهلكين الوطنيين أو السائحين بالتزود بما يلزمهم بشكل مباشر، مشيرا إلى أن هناك دينامية تطورت تدريجيا لفك العزلة عن الجهات، خاصة منذ أن انخرطت وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي وأصبح التوزيع الشامل مفتوحا أمام صغار المنتجين.


وخلص إلى أن تفشي فيروس كورونا أضر بشكل كبير بالسياحة والعاملين بها أكثر من أي وقت مضى، لدرجة أن البعض "لن يكون قادرا على التعافي"، موضحا أن منظمة السياحة العالمية تطمح إلى توجيه هذا القطاع الحيوي لتحقيق الانتعاش والنمو الشامل، والسهر على أن يكون لكل فاعل في القطاع صوت بشأن مستقبله، بما في ذلك المجتمعات والأقليات والشباب وأولئك المهددين بالتخلف عن الركب.

ومع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.