الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انقلاب السودان: تزايد المعارضة لاستيلاء الجيش في السودان على السلطة واتساع حركة العصيان المدني
نشر في الأيام 24 يوم 28 - 10 - 2021


EPA
يواجه الجيش السوداني اتساع نطاق المعارضة لاستيلائه على السلطة قبل أيام، مع تعهد مسؤولين في الدولة بالعصيان المدني، واستعداد نشطاء لمظاهرات حاشدة في وقت لاحق هذا الأسبوع.
وأدى الانقلاب، الذي قاده الفريق الأول ركن عبد الفتاح البرهان الاثنين على الحكومة المدنية، إلى خروج آلاف الأشخاص إلى الشوارع لرفض عودة حكم الجيش، والمطالبة بإعادة الانتقال إلى الحكم المدني.
وقالت وزارات وهيئات في الخرطوم، كبرى الولايات السودانية في بيان نُشر على فيسبوك ليلاً، إنها لن تتنحى أو تسلم مهامها. وأعلنت إضراباً عاماً، بالرغم من أنها استمرت في توفير الدقيق وغاز الطهي والرعاية الطبية الطارئة.
ولا تزال السوق الرئيسية، والمصارف، ومحطات تعبئة الوقود في العاصمة مغلقة الخميس.
ولا تقدم المستشفيات إلا خدمات الطوارئ. لكن بعض المتاجر الصغيرة ظلت مفتوحة، وهناك طوابير طويلة لشراء الخبز.
وقال مصدر مقرب من رئيس الوزراء المُقال، عبد الله حمدوك، إنه لا يزال ملتزماً بالتحول الديمقراطي المدني وأهداف التمرد الذي أطاح بالرئيس السابق عمر البشير منذ عامين.
وسُمح لحمدوك، الذي ظل محتجزاً في البداية في منزل البرهان، بالعودة إلى منزله الثلاثاء، لكنه مازال تحت حراسة مشددة.
ما الذي يحدث في السودان الآن؟ شاركونا قصصكم وصوركم
AFP
ماذا يحدث على الأرض؟
استمرت الاحتجاجات الشعبية الرافضة للانقلاب العسكري في السودان لليوم الرابع على التوالي في العاصمة السودانية الخرطوم ومدن أخرى، مثل ود مدني، في وسط البلاد، وعطبرة بشمالها.
وعمد المحتجون، الذين يغلب عليهم عنصر الشباب، إلى قطع الطرقات الرئيسية والفرعية داخل الأحياء السكنية بالكتل الأسمنتية والحجارة وجذوع الأشجار، في مدن العاصمة الثلاث الخرطوم، وأمدرمان، والخرطوم بحري.
وتصدت قوات مشتركة من الجيش والشرطة وقوات الدعم السريع للمحتجين مستخدمة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، وأدى هذا إلى وقوع إصابات وسط المتظاهرين في مدينتي أمدرمان والخرطوم.
قال مصدر مقرب من حمدوك إن رئيس الوزراء دعا الجيش إلى تجنب العنف في مواجهة المحتجين.
* عبد الله حمدوك يحذر من "التراجع عن المسار الديمقراطي" في السودان
* عبدالفتاح البرهان قائد الانقلاب العسكري في السودان
وكان معارضو الانقلاب يوزعون منشورات تدعو إلى "مسيرة مليونية" السبت ضد الحكم العسكري، وخفضت السلطات مرة أخرى استخدام الإنترنت والهواتف.
ويطلق المحتجون شعار "ارحل"، الذي استخدم من قبل في الاحتجاجات التي أسقطت البشير.
Getty Images
وقال مسؤول صحي الخميس إن سبعة متظاهرين قتلوا في السودان منذ حدوث الانقلاب العسكري قبل أربعة أيام، مضيفًا أن جثثاً أخرى وصلت منذ ذلك الحين دون إعطاء رقم دقيق. وأبلغ عن مقتل أربعة متظاهرين الاثنين بعد ساعات من إعلان استيلاء الجيش على السلطة. وقال هشام فقيري رئيس هيئة الطب الشرعي بوزارة الصحة لوكالة فرانس برس إن "مشرحة الخرطوم وأمدرمان تسلمت الاثنين جثث سبعة مدنيين".وأضاف أن بعض الجثث ظهرت عليها جروح ناجمة عن "أدوات حادة".
وأفاد شهود عيان لبي بي سي بأن قوات الأمن تجلد المتظاهرين بالسياط، وتحلق رؤوس الشباب، بعد إنزالهم من المركبات العامة، وتسيء معاملتهم.
وقال أحد هؤلاء، ويدعي محمد عبد الرحمن، وهو طالب جامعي، إن عناصر من قوات الأمن أنزلته من إحدى المركبات العامة في منطقة الفتيحاب بأمدرمان ثم حلقت راْسه علي قارعة الطريق.
وأصدر البرهان قراراً بإقالة مدير هيئة الطيران المدني، إبراهيم عدلان، من منصبه وتعيين شخص آخر.
ولم يشر القرار إلى أسباب الإقالة، لكن مصادر مطلعة قالت لبي بي سي إن المدير السابق فشل في إقناع الموظفين والعاملين في المطار بالعودة إلى العمل بعد إعلانهم الإضراب عن العمل.
وكانت سلطات المطار قد أعلنت أنها ستستأنف حركة الطيران اعتباراً من الأربعاء بعد ثلاثة أيام من التوقف بسبب حالة عدم الاستقرار في البلاد.
وأقال البرهان ستة من سفراء البلاد لشجبهم الانقلاب وإعلان دعهم لرئيس الوزراء المقال.
وكان الدبلوماسيون قد أصدروا بياناً مشتركاً يدين استيلاء الجيش على السلطة ويحث المجتمع الدولي على رفضه.
ومن بين هؤلاء ممثلو الدولة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وفرنسا والصين وقطر وسويسرا.
والتقى عدد من السفراء الغربيين ومبعوث الأمم المتحدة في السودان بحمدوك في مقر إقامته يوم الأربعاء.
وقالوا إن عبد الله حمدوك يتمتع بصحة جيدة ودعت إلى استعادة حريته بالكامل.
واتهمت وزارة الإعلام في البلاد، التي لا تزال موالية للقادة المخلوعين، قوات الأمن بارتكاب فظائع منذ الانقلاب.
وخسر السودان تعهدات مالية تقدر بنحو ملياري دولار حتى الآن، بعد أن علق البنك الدولي والولايات المتحدة المساعدات.
BBC وزيرة الخارجية مريم الصادق رفضت الانقلاب.
ضغوط دولية
تحدث وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، هاتفياً مع نظيرته السودانية، مريم الصادق، مديناً استحواذ الجيش على السلطة في الخرطوم، واعتقال عدد من القادة المدنيين.
ونشر بلينكن تغريدة على تويتر قال فيها إنه ناقش معها أيضاُ كيف يمكن لواشنطن أن تدعم انتقال السلطة إلى المدنيين بأفضل السبل حتى تصل البلاد إلى الديمقراطية.
ويواجه الحكام العسكريون في السودان ضغوطاً دولية متزايدة للتخلي عن السلطة.
وقالت مجموعة أصدقاء السودان - التي تضم الدول الغربية والأمم المتحدة - إن تصرفات قوات الأمن تهدد استقرار البلاد وإعادة إدماجها في المجتمع الدولي.
وصدر البيان بعد أن التقى عدد من السفراء رئيس الوزراء المقال، عبدالله حمدوك، الذي مازال قيد الإقامة الجبرية في منزله.
* السودان: هل بات الخلاف بين شريكي الحكم المدني والعسكري عصيا على الإصلاح؟
Reuters
وجمد البنك الدولي مساعداته للسودان، بعد أن استيلاء الجيش على السلطة والإطاحة بالحكومة المدنية.
كما علق الاتحاد الأفريقي عضوية السودان في الكتلة بسبب الاستيلاء "غير الدستوري" على السلطة. وجمدت الولايات المتحدة مساعدات بقيمة 700 مليون دولار الى البلاد.
وقال الاتحاد الأفريقي على تويتر، إنه بينما يرحب بالإفراج عن رئيس الوزراء الذي اعتقل يوم الاثنين، سيظل السودان معلقا عن أنشطته حتى إعادة الحكومة المدنية.
ومن المرجح أن يكون للانقطاع المفاجئ للمساعدات عواقب وخيمة على اقتصاد السودان المنهك، في الوقت الذي كان قد بدأ فيه بالتحسن.
ويعاني الاقتصاد السوداني منذ فترة طويلة من ضائقة شديدة، ومن المرجح أن يعاني الناس العاديون من مزيد من الألم.
وتقول آن سوي، كبيرة مراسلي بي بي سي في إفريقيا، إن نقص الخبز والارتفاع الشديد في أسعار السلع الأساسية أدى إلى احتجاجات حاشدة أطاحت بعمر البشير قبل عامين.
وسعت الحكومة التي يقودها المدنيون، والتي تولت السلطة بعد الإطاحة به إلى إعادة بناء العلاقات الدولية لتأمين التمويل. وربما يضيع الكثير من هذ التمويل الآن، مما يهدد بعرقلة الانتعاش الاقتصادي في البلاد.
ووضعت تحركات البنك الدولي والاتحاد الأفريقي مزيدا من الضغط على زعيم الانقلاب، الفريق الأول ركن عبد الفتاح البرهان، لإعادة الحكومة المدنية.
وقال رئيس البنك الدولي، ديفيد مالباس، في بيان: "إنني قلق للغاية من الأحداث الأخيرة في السودان، وأخشى التأثير الدراماتيكي الذي يمكن أن تتسبب به على الانتعاش الاجتماعي والاقتصادي للبلاد والتنمية".
وكان السودان تمكن في مارس/ آذار، من الحصول على منح بمليارات الدولارات من البنك الدولي للمرة الأولى منذ حوالى 30 عاما، بعد أن سدد متأخراته. وقال مالباس في ذلك الوقت إن البلاد كانت تحرز بعض التقدم الاقتصادي، بعد سنوات من معاناتها من أزمة عميقة.
وساهم البنك الدولي بنحو 3 مليارات دولار في مساعدة السودان لدعم الزراعة والنقل والرعاية الصحية والتعليم وأمور أخرى، وفقا لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك.
وقال حمدوك في خطاب ألقاه الشهر الماضي أمام البنك الدولي، إن التغييرات في التمويل "بدأت تؤتي بثمارها" حيث أظهر الاقتصاد علامات على الاستقرار.
EPA
وكان البرهان مسؤولاً عن اتفاق تقاسم السلطة، وقال إن هدف الخطوة التي اتخذها الجيش هو تجنب "حرب أهلية". وأصر على أن السودان لا يزال يتجه نحو الديمقراطية وأن الانتخابات ستجري في عام 2023 - لكن استيلاء القوات المسلحة المفاجئ على السلطة قوبل بالرفض على نطاق واسع.
وتشكل الأحداث الأخيرة خطراً على الاقتصاد.
ودعا رئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان، فولكر بيتريس، القائد العام للقوات المسلحة السودانية، الفريق عبد الفتاح البرهان، إلى فتح حوار مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك والقادة الآخرين.
وقال بيان صادر من المكتب الإعلامي للقوات المسلحة إن فولكر التقى البرهان، وبحثا سبل الخروج من الأزمة السياسية في البلاد.
وأوضح ممثل الأمين العام للأمم المتحدة استعداد الأمم المتحدة لتقديم الدعم اللازم لمساعدة الأطراف من أجل الوصول إلى اتفاق، مشيراً إلى أنه قدم بعض المقترحات للعودة إلى حوار شامل وعاجل، على أساس الوثيقة الدستورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.