بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    تهديد أمريكي جديد للسعودية على خلفية مقتل خاشقجي وحرب اليمن    كنت في تونس الجديدة عندما أشعل نجل الرئيس فتيل أزمة بين القائد السبسي والشاهد .. 9    الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ في غزةَ    إسلاميو الجزائر يردون على دعوة “البيجيدي” بشأن مبادرة الملك    البنزرتي يصل البيضاء تمهيدا لتعاقده مع الوداد    بنعطية: لا محيد عن الفوز ضد الكاميرون لتجنب اللقاء الحاسم ضد المالاوي    الكزاز حكما لنهائي “كأس العرش”    حجز نصف طن من الكيف واعتقال متورطين في تجارة المخدرات.. بمراكش    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    بعد دفع 340 ألف دولار.. طارق رمضان خارج السجن    «تنقيل» طبيبة يثير غضب الأطر الصحية بخنيفرة    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    إعطاء الانطلاقة الرسمية لعملية “رعاية” لفائدة ساكنة المناطق المتضررة من البرد    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    أكثر من 600 مفقودا جراء الحرائق في كاليفورنيا.. وترامب يزور الولاية    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    اعمارة.. خط القطار فائق السرعة سيعطي زخما كبيرا للاقتصاد الوطني    رقم وحدث 200    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    المغرب-فرنسا: إرادة مشتركة لتعزيز التعاون في المجال الأمني والهجرة    ملتقيات «شباب الوردة» الجهوية المرحلة الأولى في مشروع «انفتاح»    عودة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى شكلت نصرا مبينا وحدثا تاريخيا حاسما    رونار يفسر أسباب عودة بنعطية بمباراة “الأسود الغير مروضة”    صلاة الغائب على خاشقجي اليوم بالمسجدين الحرام والنبوي    احتفاء بالشاعر السوري نوري الجراح في المغرب شاعر العود إدريس الملومي يحيي حفلا فنيا كبيرا في تطوان    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    بسبب إضراب تقنيي الصيانة.. طائرات الجزائر تقلع دون مراقبة!    OCP تتوج بهده الجائزة ببكين    فالنسيا.. اجتماع مجموعة الاتفاق الرباعي للنيابات العامة المتخصصة في مكافحة الإرهاب    طقس الجمعة: زخات رعدية ودرجات حرارة تتراوح بين 4 و28    طلاق الفنانات المغربيات…حكايات فشل عاطفي يحجبه توهج فني    ناضت فالبرلمان بسباب غياب الوزرا: الاستقلاليون نساحبو من مناقشة قانون المالية    الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه    البوسنة تصعد للقسم الأول بدوري الأمم الأوروبية    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    القروض العقارية.. تراجع أسعار الفائدة إلى 5,34 %    منح للمستثمرين تصل إلى 4000 درهم عن كل منصب شغل يخلقونه في الشرق    فيدرير يتأهل لنصف نهائي البطولة الختامية للتنس    مديرية العرائش تنظم البطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي+ صور وفيديو    إسبانيا تسقط على أرض كرواتيا بهدف في الوقت القاتل    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    بنشماش: ظهير الحريات قاصر عن استيعاب أشكال التعبيرات الجديدة تم إصداره سنة 1958    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الهيئة الاستشارية للشباب بمجلس الجهة تشارك في يوم دراسي حول برنامج التنمية الجهوية    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ.    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    تقرير.. أكثر من 400 مليون مصاب بداء السكري حول العالم    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أريك داليو: "محمد الخامس حمى اليهود ولم يسلمهم لحكومة فيشي"

يجتمع عشرات الباحثين المرموقين من خمس قارات في مراكش الأربعاء 10 مارس لإطلاق المؤتمر الدولي الثاني لجمعية استمرار اليهودية المغربية تحت عنوان "هل يمكن لليهود والمسلمين التعايش بسلام في المغرب؟"
المشاركون سيزورون مآثر يهودية تاريخية في "رحلة الهوية إلى جنوب المغرب".
الرحلة المقرر انطلاقها في 21 مارس، ستأخذهم من مراكش إلى أرفود عبر أوكيمدن وبحيرة أوريكا والصويرة ودمنات وورزازات وتنغير وكلميمة ومرزوكة.
الرئيس المؤسس لاستمرار اليهودية المغربية أريك دليوا تحدث لمغاربية عن أهداف المؤتمر
مغاربية: ما الغاية من تنظيم مثل هذا الحدث في المغرب؟
أريك دليوا: في البداية يجب التأكيد على أنه اليهود المغاربة عبر العالم نجحوا في الحفاظ على هويتهم، وشخصيتهم والكثير من تقاليدهم المغربية وخاصة تلك المرتبطة باحتفالاتهم وأسلوب حياتهم. إلى جانب ذلك، المغرب يرحب بكل الجهود للمساعدة على استعادة التراث اليهودي والحفاظ عليه.
ورغم أنه خسر مجتمعه اليهودي الكبير، إلا أن المغرب عزز جهوده للحفاظ على الإرث اليهودي المغربي وإبقاء ذاكرته حية. تم الحفاظ على ذاكرتنا بفضل ثبات قيمنا ومقاومتنا لكافة أشكال الطائفية والأفكار الجديدة عن الاندماج.
تمرير هذا الإرث إلى أصدقائنا المسلمين تحد آخر خضنا غماره وبدأنا نحقق نجاحا. أحد الأمثلة على ذلك المكتبة التي توجد في مركز الرباط للبحث حول اليهودية المغربية التي تضم حوالي ألف كتاب عن إرثنا والتي استعملها الباحثون المسلمون من المغرب لإنجاز رسالات الدكتوراه.
لهذا، بادرت بتأسيس هذا الحدث الكبير نيابة عن عدد من المنظمات الصديقة منها قسم العبرية بجامعة باريس 8 بقيادة البروفيسور إفرايم ريفلين؛ مركز الرباط-باريس-القدس للبحث حول اليهودية المغربية بقيادة رئيسها المؤسس روبير أساراف؛ كازا دي سيفاراد في قرطبة؛ مجموعة رهابات للبحث والدراسات حول اليهودية المغربية بقيادة مؤسسها البروفيسور جامع بيدا من جامعة محمد الخامس بالرباط. وهناك أيضا منظمتنا "استمرار اليهودية المغربية" التي أسستها ولي شرف رئاستها.
مغاربية: عدد اليهود بالمغرب في تراجع. كيف يمكن إذن الحفاظ على إرثهم؟
دليوا: المجتمع اليهودي المغربي، رغم صغره، إلا أنه قوي بما يكفي للاعتناء بتراثه. إلى جانب ذلك، فإن الكثير من سكان المغرب يساعدون على حماية مواقعه المقدسة. هذا الإرث هو تراث وطني في المقام الأول؛ أصدقاؤنا غير اليهود أخذوا على أنفسهم أصلا حمايته ونحن ممتنون لهم.
هل تعلم أن الحرس الذين يحرسون المقابر اليهودية في المغرب هم مسلمون؟ إنهم تعلموا العبرية للتعرف بسهولة على القبور وتوجيه اليهود القادمين لزيارتها. زد على ذلك أن الدار البيضاء تحتضن منذ حوالي خمس عشرة سنة متحفا للإرث اليهودي المغربي تموله وزارة الثقافة جزئيا.
مغاربية: ما هو حجم الجالية اليهودية المغربية وكيف هي موزعة بين المغرب وفرنسا وإسرائيل وأمريكا؟
ديلوا: سأحيلك إلى كتاب المؤرخ روبير أرساف "يهود المغرب عبر العالم: الهجرة والعثور على الهوية".
قال إن الجالية اليهودية في المغرب كانت تضم حوالي 300 ألف فرد فقط قبل الحرب العالمية الثانية وأنها اليوم لا تتجاوز 3000. وأضاف "لكن هذا لا يعني أن اليهود المغاربة اختفوا، هناك حوالي مليون في العالم معظمهم استقروا في إسرائيل ويواصلون الحفاظ على تقاليدهم الثقافية والدينية".
هناك حوالي 1.100.000 يهودي من المغرب متناثرين عبر العالم بمن فيهم حوالي 850 ألف في إسرائيل و 170 ألف في فرنسا والباقي في فنزويلا وكندا والولايات المتحدة والبرازيل والأرجنتين. ويعود الكثيرون إلى المغرب لزيارة الأماكن التي ترعرعوا فيها وتعريف أبنائهم بهذا البلد الجميل عندما يقومون بالحج خاصة في مايو إلى جبل هيلولا.
مغاربية: ما سبب اختيار جنوب المغرب في "رحلة الهوية" خاصة وأن أفراد الجالية اليهودية يعيشون في كل أنحاء المغرب؟
دليوا: لا يمكننا أن نكون حاضرين في كل مكان حتى إن كنا نرغب في ذلك. نحن لسنا سوى منظمة غير حكومية؛ اخترنا مراكش وجبال الأطلس لأننا وجدنا شركاء موثوقين هناك. كان علينا بالطبع الانطلاق من مكان ما... أنا لا أستثني فكرة الذهاب إلى طنجة أو فاس أو مكان آخر. إنها مسألة وقت وأولويات.
مغاربية: كيف يمكن أن تفسروا صلة اليهود المغاربة ببلدهم الأصلي وإرثهم وهويتهم الوطنية؟
دليوا: المغرب هو البلد المسلم الوحيد في العالم الذي يبذل جهودا جبارة لحماية جاليته اليهودية رغم أن معظمها يعيش في الخارج. إنه يعتبرهم مواطنين كاملين كما أن تصريحات أفراد العائلة الملكية المغربية المتعاقبين مقنعة تماما. ألم يحم الملك محمد الخامس اليهود خلال الحرب العالمية الثانية برفض تسليمهم إلى حكومة فيشي؟ وبعد كان الراحل الحسن الثاني يحب التذكير بأن المغرب يضم 6000 يهودي فقط لكن مليون سفير آخر عبر العالم.
وأخيرا، في خطاب مليء بالشجاعة والحس السليم عن المحرقة واليهود خلال مؤتمر أطلق مشروع علاء الدين في مارس 2009 للحوار بين الثقافات على أساس الحقيقة التاريخية والمعرفة والاحترام المتبادل في مقر اليونيسكو بباريس، قال الملك محمد السادس إنه لم ينس لا هو ولا رعاياه المحرقة. ثم وصفها بأنها "جرح لذاكرتنا الجماعية كتبت في إحدى الفصول الأكثر إيلاما في كتاب الإرث الكوني... وذلك تطلب مقاومة للنازية من قبل البلدان التي- كبلدي ومن داخل العالم العربي المسلم- تمكنت من قول لا لوحشية النازيين والقوانين المارقة لحكومة فيشي".
مغاربية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.