هذه مسطرة الحصول على الدعم لغير المسجلين في خدمة “راميد”    أبو درار “يصفع وهبي”: لا قيمة قانونية لمراسلتك وأنا أمارس مهامي كرئيس للفريق ولن أقبل المساس بهيبته    الحكومة تصادق على سن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية    مجلس الأمن: “الموائد المستديرة” السبيل الوحيد للتوصل إلى حل نهائي حول الصحراء    شفاء أربع حالات من كورونا في تازة    شباب مغاربة ينجحون في صناعة جهاز لتقوية التنفس الاصطناعي    تسجيل أزيد من 52 ألف شفاء من فيروس كورونا بإسبانيا        اليوبي: "عدد المخالطين في المغرب بلغ 8664 شخصا اكتشفنا من بينهم 504 حالة مؤكدة من أصل 1374 حالة مسجلة"    طنجة.. توقيف “البرابول” أخطر مروج للكوكايين والهيروين والقرقوبي    سبتة المحتلة.. ارتفاع الحالات المتماثلة للشفاء من “كوفيد19” إلى 12 شخصا    وزارة الداخلية تَرُدُّ على ما رُوِّجَ حول إغلاقها كافة المحلات التجارية وبيع المواد الغذائية    وزارة العدل تقتني كمامات واقية للقضاة بعد احتجاجهم    فيروس كورونا المستجد يعمّق الأسئلة بين الأطباء ويخرجها من الفضاء الضيق إلى النقاش العمومي    يونس عبد الحميد يتصدر قائمة أفضل 10 مدافعين بفرنسا    اليوبي: حضانة المخالطين ل”كوفيد19″ تتراوح بين يوم واحد و6 أيام..والحالات المحلية وصلت 90%    السلطات تستغل الطوارئ لهدم سوق بالبيضاء    لجنة وزارية: وضعية التموين تتسم بالوفرة والاستقرار والأسواق عادية    كروس عن رفض خفض رواتب اللاعبين: "تصريحاتي تُرجمت بشكل خاطئ أو أن البعض لا يريد فهمها"    خريبكة : أول حالة شفاء تبعث آمل الإنتصاء على الوباء    وزارة الصحة تمنع بيع أقل من علبة 10 كمامات لأسباب صحية    الكتاني يكشف الأهمية الاقتصادية لسحب المغرب ل3 ملايير دولار من صندوق النقد الدولي    كورونا تهزأ بتعليم المغاربة    إسبانيا تنفي إقدامها على مصادرة أدوية كانت موجهة إلى المغرب    الحجر الصحي يكلف 1500 مليار    الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومؤسسة التمويل الدولية يوحدان جهودهما    أوكسفام: تداعيات كورونا قد تدفع نصف مليار شخص إلى الفقر والنساء سيكن أكثر تضررا منه    “بقا في دارك “عمل توعوي جديد للفنان محمد ياسين    المغرب يدعم أبحاثا علمية عن كورونا بمليار سنتيم    ستفرج بإذن الله تعالى    فيروس كورونا يطال 150 أميرا سعوديا بينهم حاكم الرياض.. والملك وولي عهده يعزلان نفسيهما    كوفيد 19.. بوعياش تبرز قيم التضامن والتعاطف والدعم في مواجهة كورونا    إدريس لشكر، نداء الوطن    مساهمات إضافية في الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا    بلقيس فتحي: كنت سأشارك في “موازين” لكن كورونا حالت دون ذلك    أخبار الساحة    واشنطن تعترض على تعيين الجزائري لعمامرة مبعوثا أمميا في ليبيا    تأجيل نصف نهائي العصبة و”كاف”    إمكانية تمديد حالة الطوارئ من طرف الحكومة.. مستشار العثماني يوضح الحقيقة    ستراوس كان: أزمة “كورونا” ستغرق ملايين الناس من “الطبقة المتوسطة الناشئة” في براثن فقر مدقع (1/2)    موقع إسباني يكشف عن تعاليم الرسول عليه الصلاة والسلام في مواجهة الأوبئة    ليلة الحضرة الكناوية    فيروس كورونا يودي بحياة 1973 شخصا خلال 24 ساعة بأمريكا    برشلونة يخطف جوهرة سوسيداد    العربية حكم ذهبية في زمن الكورونا    مجلس الأمن يسعى لتوحيد العالم لمواجهة كورونا    إسبانيا تسجل إنخفاضا في عدد الوفيات اليومية    تخفيض رواتب لاعبي الريال    هذه توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس    التلفزيون المغربي وصناعة "القُدوات" في زمن كورونا    الإيمان والصحة النفسية في زمن كورونا    إيطاليا.. فيلم رعب بمشاهد حقيقية    الملك يعفي مكتري المحلات الحبسية للأوقاف من أداء الواجبات الكرائية طيلة فترة الحجر الصحي    مساهمات صندوق «كوفيد 19» فاقت 34 مليار درهم    أيها المنفي    لاتحص خيباتك ولا تعدد هزائمك    نعمان لحلو: نحن تطبعنا مع اللهو والتسلية حتى ظننا أن هذا هو الفن، أتمنى أن يكون» زمن كورونا» فرصة لكي يرجع الفنان لدوره الأساسي    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأسماء الرنانة والتاريخ جانبا في كوبا أميركا

تتقاسم أوروغواي والأرجنتين والبرازيل فيما بينها 46 لقبا موندياليا وقاريا، وتضم أسماء تحدث تصدعات في أقوى الدفاعات، وتجعل مواجهة منتخبات أمثال جامايكا وباراغواي وبيرو أشبه بنزهة، ولكن ليس في كوبا أمريكا لكرة القدم، 2015 المقامة في تشيلي.
البطولة، التي انطلقت بفوز غير مقنع لأصحاب الأرض والضيافة (تشيلي) على الإكوادور، التي أصابتها لعنة الاصابات بهدفين نظيفين أولهما من ركلة جزاء مشكوك في صحتها، لكنها منحتها صدارة المجموعة الأولى، أثبتت أنها لا تعترف بالتاريخ أو الأسماء، وإنما بالجهد الذي يبذله المنافسون على أرضية الملعب، حتى لو كان سجلا بحجم انجازات منتخب الأرجنتين.
المنتخب الأرجنتيني، المتوج ببطولة كوبا أمريكا 14 مرة والمونديال مرتين، قدم خلال الشوط الأول من مواجهة باراغواي أداء يليق بنجومه، وأبرزهم ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم أربع مرات، وأنخل دي ماريا وسيرخيو أغويرو، والذي مكنه من التقدم بهدفين نظيفين ل»كان» و»البرغوث».
ولكن الشوط الثاني حمل مفاجآت غير سارة لكتيبة الأرجنتيني خيراردو «تاتا» مارتينو، حيث بث مدرب باراغواي رامون دياز في لاعبيه الروح المطلوبة خلال الاستراحة وفي خطة اللعب التغييرات، التي جعلته قادرا على فرض ايقاعهم على «راقصي التانغو» في ظل ذهول الجميع، و»قلق» مارتينو.
ولم يشفع ذهول الجماهير أو تحير مارتينو للمنتخب الأرجنتيني، الذي حل ثانيا في المجموعة الثانية من البطولة، خلف أوروغواي، التي لم تظهر هي الأخرى بأزهى صورها أمام المنتخب الجامايكي القوي بدنيا.
وحتى مع افتقاره للمسات والمهارات، أحرج المنتخب الجامايكي في مشاركته الأولى بالبطولة، حامل اللقب، (السيليستي) والذي توج بالبطولة 15 مرة (رقم قياسي)، يضاف إليها لقبان في المونديال.
خطوط المنتخب الأوروغوياني كانت متباعدة للغاية في الشوط الأول وبدا إدينسون كافاني خلال فترات طويلة منه أشبه بضيف شرف، أتيحت له مساحة أكبر في الشوط الثاني، الذي اكتفى خلاله ببعض المحاولات بينما منح كريستيان رودريغيز منتخب بلاده النقاط الثلاثة بهدفه في مرمى جامايكا الشجاعة.
ولم يكن المنتخب الضيف في النسخة الحالية وحده من يتمتع بالشجاعة، بيرو هي الأخرى يحسب لها مقارعة البرازيل «الجريحة» بندية طوال المباراة، وهو ما انعكس في النتيجة على الأقل حتى نهاية الوقت الأصلي من اللقاء.
كانت الدقائق الأولى من المباراة قمة في الإثارة، حيث أحرز كريستيان كويبا الهدف الأول لبيرو بعد مرور دقيقتين فقط، وسريعا ما تعادل النجم البرازيلي نيمار برأسية رائعة.
وتبين خلال المباراة أن «أنياب» البرازيل عبارة عن «أسنان لبنية» لم تتمكن من إلحاق الأذى بالمنتخب البيروفي الشجاع، حتى الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، حينما خادع نيمار الجميع بتمرير كرة ماكرة من عرض الملعب داخل منطقة الجزاء، ليضعها دوغلاس كوستا في المرمى، بعد أن كان مدافعو المنافس، وحتى زميله، يعتقدون أنه سيصوبها أرضية بيمناه كعادته.
خدعة نيمار ومن قبلها لمساته الساحرة منحت البرازيل صدارة المجموعة الثالثة، وأنقذتها من مصير المنتخب الكولومبي، الذي كان الكثيرون يعتبرونه حصانا أسود في البطولة، خاصة بعد الأداء المبهر والنتائج التاريخية التي حققها في المونديال.
فقد سقطت كولومبيا بكامل نجومها أمام منتخب فنزويلا، المؤلف من لاعبين لا يحظون بشهرة واسعة على الصعيد العالمي، بهدف نظيف.
وكان اللعب الجماعي وتضييق المساحات كافيا لوقف الامدادات التي تصل إلى راداميل فالكاو وخاميس رودريغيزز والتقليل من خطورتهما، وباستغلال هفوة دفاعية تمكن خوسيه سالومون روندون من تسجيل هدف منح فنزويلا ثلاث نقاط، تتقاسم بها المجموعة الثالثة مع البرازيل.
تشيلي تفي بالتوقعات وتتصدر المجموعة الأولى أمام بوليفيا التي تعادلت سلبيا في مباراة مملة أمام المكسيك، والأرجنتين تحقق تعادلا بطعم الخسارة أمام باراغواي وتحل ثانية بنقطة، خلف أوروغواي المتصدرة التي فازت بشق الأنفس على جامايكا، بينما فازت فنزويلا والبرازيل على كولومبيا وبيرو، التي أكملت رغم ذلك مسلسل احراج الكبار في الجولة الافتتاحية للبطولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.