عاجل.. بلاغ هام وجديد من الأبناء المغربية لعموم المواطنين    كورونا والأزمة الاقتصادية.. حرب الرسائل تندلع بين الباطرونا وبنوك المغرب !    كورونا… “ماكدونالدز” توزع وجبات مجانية    سوق الخضر والفواكه بفاس إيقاع التموين يتواصل بشكل منتظم    فيروس كورونا.. الشروع في تفعيل إجراءات تأجيل سداد أقساط البنوك بالمغرب    كورونا يهاجم الترقية والتشغيل !    استبعاد 1665 حالة في المغرب بعد تحليل مخبري سلبي لفيروس كورونا    الشاعرة دامي عمر تتحدث عن العزلة في زمن الكوفيد : من عزلة الاختيار إلى اختيار العزلة    طلحة جبريل يكتب عن الرباط زمن كورونا: الإبل لا تموت عطشاً    في الحاجة إلى الدولة العادلة والقوية    الصين تحذر دول العالم بسبب كورونا    وفاة وزير الصناعة الفرنسي السابق إثر إصابته بفيروس كورونا    معلم سطي: الاعلان عن حالة الطوارئ و مرجعيته القانونية في ظل وباء كورونا    عدد الإصابات المؤكدة ب"كورونا" يصل إلى 450    التبرع بالدم.. دعوات حثيثة لتدارك الخصاص المسجل في هذه المادة الحيوية    مستشفى سطات يحتفي تعافي سيدة عمرها 67 سنةً من كورونا..وتماثل اثنين للشفاء    عاجل. 13 حالة جديدة ترفع إصابة المغاربة بكورونا ل450 حالة، وتسجيل حالة تعافي جديدة    إيقاف شاحنة محملة بالمخدرات بالكركرات    بعثة الاتحاد الأوربي تتوقع عواقب كارثية لجائحة كورونا على الاقتصاد المغربي    الموسيقى .. عامل رئيس للتنفيس وإنعاش الروح في زمن الحجر الصحي المجتمع في حاجة إلى الدعم النفسي لمواجهة كورونا    بسبب كورونا وحملها … حبيركو تنسحب من لالة العروسة    سميرة سعيد تطلق أغنية«عالم مجنون»وتصرح ل «الاتحاد الاشتراكي» : الأغنية إنسانية تتحدث عن الواقع الذي يعيشه العالم اليوم    أزمة “كورونا”.. الدرهم ينخفض أمام الدولار ب%2,06 ومقابل الأورو ب%0,58 بحسب بنك المغرب    في حصيلة جديدة لفيروس كرورونا بالمغرب.. ارتفاع الحالات المؤكدة إلى 450    المفاجأة التي استوردها المغرب من كوريا الجنوبية لمواجهة كورونا    ها عْلاش مُول شركة netflix كَاعِي مَن المغاربة        ارتفاع عدد الاصابات بكورونا في المغرب إلى 437 حالة    500 مصحة رهن إشارة الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد وأطباء القطاع الحر يعلنون تنظيم طريقة الفحوصات في العيادات    وزارة الصحة توضح وقائع فيديو سيدة تدعي إصابتها ب “كورونا” في سطات    لاعبو تنس في زمن كورونا: لن نجد مانعيش به إذا استمر الوضع على ماهو عليه    مجلس جهة سوس ماسة يرصد أزيد من 20 مليون درهم لاقتناء معدات وتوزيع مواد غذائية على المعوزين    زوجة رئيس وزراء كندا تعلن الشفاء من كورونا    ارتفاع عدد المصابين بكورونا بالمغرب إلى 437 مصابا    إصابة حارس برشلونة الأسبق بكورونا    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد.. أجواء باردة نسبيا وسماء غائمة    الدعارة… كساد جنسي    جائحة “كورونا”.. نقابة “البيجيدي” تطالب العثماني بسحب قرار تأجيل تسوية الترقيات وإلغاء مباريات التوظيف    "الفنون الدرامية" تدعو إلى مساعدة الفئات المتضرّرة    584 حالة.. كورونا تسجل أعلى معدل إصابة يومي في إسرائيل    لأول مرة.. إسبانيا تقفز إلى المرتبة الثانية بعد إيطاليا في عدد وفيات “كورونا”    عكس بقية اللاعبين.. رحيمي يواصل تداريبه بملعب الوازيس    الحوثيون يستهدفون الرياض الخاضعة لحظر التجول بصاروخين بالستيين    بعد تخلي الجزائر عن “البوليساريو” في أزمة كورونا.. مشاهد صادمة من “غرف العزل” في المخيمات    في زمن “الكورونا”.. سيارات أجرة صغيرة تقدم خدماتها للمصابين بأمراض مزمنة    كورونا..أمن طنجة يوقف فتاتين ظهرتا في شريط فيديو تسخران فيه من “ألو يقظة”    الصين.. 5 وفيات و45 إصابة جديدة بفيروس كورونا بينها حالة محلية    عمور يغني ضد وباء كورونا ويطلق "نحمي البلاد"‬    الموعد الجديد لإقامة الألعاب الأولمبية "لن يرضي الجميع" بحسب كو    وفاة أول أميرة في العالم بفيروس كورونا المستجد    الرؤيا والحلم في الشعر    "بيدرو" يتحدث عن صعوبة البعد عن عائلته    اتحاد المتصرفين يطلب الزيادة في "تعويض الصحة"    فيروس كورونا والوضعية المتأزمة لقطاع كراء السيارات بطنجة    "بْقا فْدارْكْ"، يا له من "دين عالمي جديد"!    في فَيْءِ الْحِجْر الصِّحِّيِّ    خاتم الأنبياء يحذر من العدوى بالوباء، ويعد الجالس في بيته بأجر الشهداء    مقاربة الظاهرة الدينية: اليهودية أنموذجا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مذكرات الحارس الدولي السابق مصطفى الشاذلي:ولدت لأكون حارس مرمى

رصيده الكروي وألقابه الكثيرة تتحدث عنه، فهو واحد من الحراس المتميزين الذين أنجبتهم الساحة الكروية الوطنية في العقدين الماضيين. فرض نفسه داخل فريقه الرجاء البيضاوي وقاده إلى اكتساح الألقاب وطنيا وقاريا، بل كان له دور حاسم في أكثر من لقب. مجرد وجوده في المرمى كان يبعث على الارتياح في نفوس زملائه، كيف لا وهو الحارس الذي عرف بتدخلاته الحاسمة وردود أفعاله القوية وكذا تصديه لضربات الجزاء.
إنه الحارس العنكبوت مصطفى الشاذلي، الذي يعترف بكونه ولد ليكون حارسا للمرمى، لأنه وجد نفسه يدافع عن «حجرتين» بالحي، وفرض نفسه بين أترابه قبل أن يقتحم باب الممارسة على أعلى مستوى عبر بوابة الأولمبيك البيضاوي. طيلة شهر رمضان الأبرك هذا، سنسافر مع الحارس الدولي مصطفى الشاذلي في رحلة ممتعة نقف خلالها عند لحظات العز والتألق كما اعترضه احيانا بعض الانكسارات، التي يرويها اليوم بكثير من الحسرة.
أنصفتني مباراة أمام الفتح وأعادت إلي الاعتبار بعد حملة التشكيك التي تعرضت لها. كان مقررا أن أعود إلى الدار البيضاء مباشرة بعد الاستقبال الملكي، غير أن أوسكار طلب مني قضاء الليلة مع المجموعة والعودة في اليوم الموالي إلى الدار البيضاء.
كان فريق الفتح حينها يضم أبرز الأسماء في الساحة الوطنية، أمثال حديود، جوهر، الروحي، الزروالي رحمه الله، بيضوضان...
كانت معنوياتي مرتفعة بعدما سلمت الرسالة إلى جلالة الملك، فقررت أن أبقى بالرباط لأتابع اللقاء من المدرجات. وبينما أنا أشاهد مباراة رفع الستار بين شبان الفريقين، إذا بسعيد الدغاي مدرب الحراس، يلتحق بي ويجلس إلى جانبي. لم أفهم ما الذي حصل، فقد كان يتعين عليه أن يكون بمستودع الملابس يهيئ الحراس للقاء. أحسست أنه يريد أن يقول لي شيئا لكنه بدا مترددا. بادرت إلى سؤاله فأنا أعرف جيدا طباعه، لأني كبرت معه بجمعية الحليب، فقلت له : أهناك خطب ما؟ لقد كان يتعين عليك أن تكون الآن بمستودع الملابس، فما الذي أتى بك إلى المدرجات؟
أجابني بأنه أمام عدم تجرؤ أي أحد، قرر أن يبلغني بضرورة التحاقي بمستودع الملابس، كي أدخل حارسا أساسيا في هذا اللقاء، بعدما تعرض الحارس البوعبدلاوي لعارض صحي منعه من خوض المباراة، فقد ارتفعت درجة حرارته بشكل كبير. وكان من الصعب المغامرة بإقحام الحارس الدعقالي.
لقد شاءت إرداة الله أن أبقى بالرباط، بعدما كان مقررا أن أعود إلى الدار البيضاء عقب الاستقبال الملكي، وبالتالي العودة إلى المرمى الرجاوي، وأستعيد اعتباري بعد الحملة التي شنت علي.
كان الدغاي ينتظر مني رد فعل سلبي، لكني قبلت الدعوة وقصدت المستودع، حيث تسلمت قفازي البوعبدلاوي وبذلته الرياضية، رغم أني لم أكن مهيأ نفسانيا لهذه المباراة. انتصرنا بهدفين دون مقابل، وقدمت كالعادة مردودا جيدا، بشهادة جميع من حضر اللقاء، لدرجة أن رشيد البوصيري، عضو المكتب المسير، خاطب الجميع وقال لهم إن مرمى الرجاء أصبحت محفظة لمصطفى الشاذلي، ولن يأخذ مكانه أي أحد بعد الآن.
أنقذت مرمى الرجاء في هذا اللقاء من أكثر من هدف، وخاصة بعد انفرادين للمرحوم هشام الزروالي، الذي كان خطيرا عندما يبقى وجها لوجه مع الحراس، كما تحملت عبء اللقاء بعدما ضغط الفريق الرباطي، عقب تسجيل الرجاء للهدف الثاني. عانقني المدرب أوسكار بعد صافرة الحكم، لكنه لم يجرؤ على فتح أي حديث معي.
أعادت لي هذه المباراة اعتباري، وأصبحت محترما من طرف الجميع، ولم يحصل أن تطاول علي أي أحد بعدها، إلى أن حصل الخلاف مع الرئيس حميد الصويري.
عكرت حلاوة هذا الانتصار الإصابة التي تعرض لها احد لاعبينا، بعد تدخل غير مقصود من اللاعب مراد حديود، وكانت هذه الإصابة سببا مباشرا في انتهاء مشواره الرياضي قبل الأوان.
ومكافأة من الرئيس عمور على هذه الصورة الجيدة، استدعاني إلى مكتبه وقال لي بأن تلك الغرامة التي تم فرضها علي لن تقتطع من مستحقاتي المالية، وكانت إجراء صوريا فقط، حتى يعم الانضباط داخل المجموعة. قلت له إنني أخطأت وكان ينبغي علي أن أكون محترفا في سلوكي وأحترم قرار المدرب.
واصلنا الإقصائيات الإفريقية في جو جيد، غير أن الهزيمة بهدف لصفر بنيجيريا أمام شوتينغ ستار أدخلت الشك إلى نفوسنا، وأصبحنا مطالبين بتفادي الهزيمة في المباراة ما قبل الأخيرة عن هذه المجموعة، وفي حال التعثر قد يكون مصيرنا الإقصاء، لأن في هذه الفترة كان يتأهل فريق واحد عن كل مجموعة.
قضينا في هذه الفترة شهرا كاملا بإفريقيا، لأن المدرب أوسكار قرر ألا يعود الفريق إلى الدار البيضاء، فبعد أسبوعين كان يتعين علينا مواجهة هارتس أوف أوك الغاني.
قرر المدرب أن نخوض معسكرا إعداديا بالكوت ديفوار، التي يتوفر بها على علاقات واسعة، بحكم أنه قد سبق له أن درب أسيك ميموزا. كنا نتدرب بالشاطئ وأيضا بملعب الأسيك. تسرب الملل إلى نفوس اللاعبين، وتوترت العلاقة مع أوسكار، الذي صب جام غصبه على اللاعبين الذين انتقدوا قرار البقاء بإفريقيا. وقالوا له إنهم يعون جيدا المسؤولية الملقاة على عاتقهم، غير أنهم لا يريدون البقاء كل هذه المدة بإفريقيا، وكان أحرى أن يعودوا إلى الدار البيضاء، ومنها يشدون الرحال إلى غانا.
كان أوسكار يروم ترشيد النفقات وأيضا عدم تعريض اللاعبين للعياء، لأن التنقلات إلى الأدغال الإفريقية غالبا ما تكون متعبة، كما أنه أراد أيضا الحفاظ على انسجام المجموعة، لأن الهزيمة تعني بشكل كبير الخروج من دائرة التنافس على الرتبة الأولى.
دفع ارتفاع درجة الخلاف بين المدرب واللاعبين إلى مغادرة أوسكار المعسكر، مما جعل رشيد البوصيري يبرمج اجتماعا عاجلا، شرح فيه وضعية الفريق للاعبين، الذين جددوا تأكيدهم على رفض فكرة البقاء بإفريقيا، وأنهم رهن إشارة الفريق، الذي لن يتهاونوا في الدفاع عن قميصه.
عاد أوسكار للإشراف على التداريب بملعب الأسيك دون أن يكلمنا، فقد كان يراقب سير التمارين عن بعد.
وصلت أصداء المعسكر إلى منخرطي الرجاء، فحلت طائرة بغانا تضم حوالي عشرين منخرطا، ووعدونا بمنحة خاصة في حال ضمان التأهل.
مع انطلاق صافرة الحكم، تحولت الحرارة المفرطة التي فاقت 45 درجة إلى أمطار غزيرة ورياح قوية اقتلعت معها اللوحات الإشهارية المتواجدة بالملعب. هذا التغير المناخي صب في مصلحة الرجاء، لأننا كنا سنعاني كثيرا لو بقي الجو حارا. فقد كان الفريق الغاني يبحث عن الانتصار، وضغط بشكل مكثف على الدفاع الرجاوي، لكنا صمدنا وأنهينا اللقاء بالتعادل السلبي، رغم أن الحكم حاول أن يرجح كفة الخصم بإعلانه عن ضربة خطأ داخل المعترك، لكنها مرت بسلام.
وعمت الفرحة المجموعة الرجاوية، وكانت مناسبة للتصالح مع المدرب اوسكار، لأن التأهل إلى المباراة النهائية حسم بنسبة كبيرة، حيث بات يكفينا التعادل في المباراة الأخيرة لحسم التأهل.
كنا نثق في إمكانياتنا، رغم أننا سنستقبل الأهلي في المباراة الأخيرة بملعب الأب جيكو. لم تكن المباراة سهلة، لأن الفريق المصري حل بكامل لاعبيه وطاقمه التقني وحتى رجال الإعلام، ومساندا بجماهير غفيرة، لأن الانتصار على الرجاء كان سيمنحة التأهل. كان الأهلي يضم حينها التوأم حسام وإبراهيم حسن، هادي خشبة، حنفي، عصام الحضري،...
ومع بداية اللقاء سجل رضا الرياحي هدف التقدم، وحتى هدف التعادل سجل بخطإ من لاعبينا. تركنا المبادرة في الشوط الثاني للفريق المصري، الذي لعب الكل للكل، وضغط بثقله علينا، وكادت الأمور أن تسير نحو الأسوأ في الدقائق الأخيرة، بعدما مرت كرة محادية للمرمى كادت تقضي على أحلامنا.
كان الرجاء يتوفر على أسماء قوية من قيمة السفري، طلال، مستودع، الرياحي، خوباش، الذي كاد يخلق مشكلة قانونية، بعدما أصيب وتغير دون أن يدري، فعاد إلى أرضية الميدان، لكنه لم يلمس الكرة، وسرعان ما فطن المسؤولين إلى الأمر فغادر الميدان. حاول إداريو الأهلي أن يضغطوا على الحكم، لكنه اعتبر الخطأ غير مؤثر، طالما أن اللاعب لم يلمس الكرة.
تمكن فريق الرجاء من تدبير ما تبقى من عمر هذه المباراة بكل صحيح، رغم أن الجمهور عاش على أعصابه، لأن استقبال أي هدف كان يعني الإقصاء، سيما وأن فريق الأهلي ضغط علينا في العشر دقائق الأخيرة بشكل مكثف.
عمت فرحة كبيرة كل مكونات الفريق بعد مروره إلى المباراة النهائية، التي ستفتح أمامه بوابة التأهل إلى أول كأس عالمية للأندية، بشرط الفوز على الترجي التونسي، الذي كان يقام له ويقعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.