العثماني يتسلم 204 مليار كقرض من البنك الأفريقي لبناء مستشفى ورزازات وكلميم    هكذا تحاول النخبة "السطو" على الأصوات في الرئاسيات الأمريكية    "نشرة حمراء" توقع بجزائري في يد الأمن المغربي    أوروبا في خطر.. وفاة أول إيطالي بفيروس كورونا    فتوى بوليف الخائبة !    ارتفاع عدد العاطلين بالمغرب    “أخبار اليوم” تشكو “خنقها” و”قتلها” من طرف العثماني والتراب تسببا لها في ضائقة مالية    تظاهرات حاشدة تعم شوارع الجزائر لإبقاء جذوة الاحتجاجات الشعبية    مونديال 2022 .. تجربة المصالح الأمنية المغربية رهن إشارة الأشقاء في دولة قطر    صحف نهاية الأسبوع: الرجاء يستنجد ب"الكاف" قبل سفر مالانغو..والوداد يستعيد المصابين    بعد قرار التأجيل..تعنّت الرجاء يُعيد برمجة مباراة الزمامرة إلى الاثنين وهذه التفاصيل    الرجاء يتخطى بني ملال ويقفز إلى المركز الخامس في البطولة    بدر هاري يعلن عودته للقتال ويكشف موعد نزاله المقبل!    فاس تحتضن القمة العالمية لتحالف الحضارات    حادثة سير تخلف قتيلين و4 جرحى قرب ورزازات    مؤسسة للا أسماء للصم والبكم بوجدة تنظم حملة تحسيسية حول السلامة الطرقية    العرائش.. التحقيق مع مسن في قضية هتك عرض قاصرين    اعتقال إسباني بطنجة مبحوث عنه دوليا في قضايا التهريب الدولي للمخدرات !    توزيع 19 حافلة للنقل المدرسي لفائدة 11 جماعة ترابية بإقليم تطوان    بعثة إيطالية تزور المغرب بحثاً عن سبل التعاون الاقتصادي    وزارة الصحة:مغاربة الصين بخير وسيغادرون مستشفى مكناس صباح غذ بعد انتهاء فترة الحجر الصحي    كوريا الجنوبية..ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 204 حالات    a href="https://www.koorapress.com/2020/02/21/89396" title="فيروس "كورونا" يهدد بتأجيل مباريات الدوري الإيطالي"فيروس "كورونا" يهدد بتأجيل مباريات الدوري الإيطالي    رئيسة “الهاكا”: في زمن الثورة الرقمية والاعتماد على مضامين جاذبة للبوز والإشهار أصبحت محاربة العنف القائم على النوع مستعصية    العثماني يبشر ساكنة جهة كلميم بإنجاز محكمة الإستئناف ب30 مليار وفتح أبوابها منتصف 2021    ماذا تقول مديرية الأرصاد الجوية الوطنية عن طقس السبت..!    الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات يعلن أن فاس ستحتضن القمة العالمية للتحالف    حول عسر الانتقال من كتاب السلطوية والربيع و”الانتقال العسير” للعطري    إيطاليا: ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس « كورونا » إلى 6 حالات    نقل شرطي حاول بالانتحار إلى مستشفى الامراض النفسية والعصبية    الموت يغيب “بوتفوناست”..أحد أبرز رواد الساحة الفنية الأمازيغية بالمغرب    ترامب يهاجم الفيلم الفائز بالأوسكار.. والشركة تجيبه: أنت لا تقرأ    "أونسا" تلزم آلاف المؤسسات بالترخيص الصحي    الإرهابي الألماني منفذ هجوم فرانكفورت ترك وصية يدعو فيها إلى إبادة العرب والمغاربة وهذا هو السبب    عدد "وفيات كورونا" يصل إلى 4 حالات بإيران    استقبال جماهيري "غفير" للزمالك بعد الفوز بالسوبر المصري    بالصور.. رد بليغ على المارقين: فرنسي يسافر إلى المغرب مشيا على الأقدام لإشهار إسلامه    تعزيز إجراءات أمنية أمام المساجد للحد من إرهاب "اليمين المتطرف" بألمانيا    الإستقلال يحرج البيجيدي بمقترح عقوبات بحبس المفسدين ومصادرة الأموال غير المشروعة    تداعيات تكاثر الدلفين الأسوداء على نشاط الصيد بالحسيمة    الفنان الإماراتي سيل مطر يطرح "سفينة بحر طنجة"    المغرب يستهدف تحرير سعر صرف الدرهم    جكام الجولة 17 للبطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    أساليب التعامل مع الزوج سيء الأخلاق    «وانا» تقرر سحب شكايتها القانونية ضد «اتصالات المغرب»    “الجبهة الاجتماعية” بخنيفرة تحتج في ذكرى “20 فبراير” بشعار “تقهرنا” (صور) ردووا: "باركا من الحكرة"    صقر: مسلم 'انطوائي' لا يعبر عن مشاعره دائماً. وأنا أهتم بكل تفاصيل حياته    متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي    الفنانة لبابة لعلج تكشف بتطوان عن "مادة بأصوات متعددة"    ارتفاع عدد وفيات “كورونا” والإصابات تتجاوز ال75 ألفا    إصابة مؤذن بجراح إثر حادث طعن في أحد مساجد لندن    روسيا تحذر أردوغان من شن عمليات عسكرية ضد القوات السورية    فيلم بريطاني يصور في المغرب بمشاركة ممثل مغربي    التّحدّي الثّقافي    “كيبيك” تنقب عن كفاءات مغربية    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مذكرات الحارس الدولي السابق مصطفى الشاذلي:ولدت لأكون حارس مرمى

رصيده الكروي وألقابه الكثيرة تتحدث عنه، فهو واحد من الحراس المتميزين الذين أنجبتهم الساحة الكروية الوطنية في العقدين الماضيين. فرض نفسه داخل فريقه الرجاء البيضاوي وقاده إلى اكتساح الألقاب وطنيا وقاريا، بل كان له دور حاسم في أكثر من لقب. مجرد وجوده في المرمى كان يبعث على الارتياح في نفوس زملائه، كيف لا وهو الحارس الذي عرف بتدخلاته الحاسمة وردود أفعاله القوية وكذا تصديه لضربات الجزاء.
إنه الحارس العنكبوت مصطفى الشاذلي، الذي يعترف بكونه ولد ليكون حارسا للمرمى، لأنه وجد نفسه يدافع عن «حجرتين» بالحي، وفرض نفسه بين أترابه قبل أن يقتحم باب الممارسة على أعلى مستوى عبر بوابة الأولمبيك البيضاوي. طيلة شهر رمضان الأبرك هذا، سنسافر مع الحارس الدولي مصطفى الشاذلي في رحلة ممتعة نقف خلالها عند لحظات العز والتألق كما اعترضه احيانا بعض الانكسارات، التي يرويها اليوم بكثير من الحسرة.
أنصفتني مباراة أمام الفتح وأعادت إلي الاعتبار بعد حملة التشكيك التي تعرضت لها. كان مقررا أن أعود إلى الدار البيضاء مباشرة بعد الاستقبال الملكي، غير أن أوسكار طلب مني قضاء الليلة مع المجموعة والعودة في اليوم الموالي إلى الدار البيضاء.
كان فريق الفتح حينها يضم أبرز الأسماء في الساحة الوطنية، أمثال حديود، جوهر، الروحي، الزروالي رحمه الله، بيضوضان...
كانت معنوياتي مرتفعة بعدما سلمت الرسالة إلى جلالة الملك، فقررت أن أبقى بالرباط لأتابع اللقاء من المدرجات. وبينما أنا أشاهد مباراة رفع الستار بين شبان الفريقين، إذا بسعيد الدغاي مدرب الحراس، يلتحق بي ويجلس إلى جانبي. لم أفهم ما الذي حصل، فقد كان يتعين عليه أن يكون بمستودع الملابس يهيئ الحراس للقاء. أحسست أنه يريد أن يقول لي شيئا لكنه بدا مترددا. بادرت إلى سؤاله فأنا أعرف جيدا طباعه، لأني كبرت معه بجمعية الحليب، فقلت له : أهناك خطب ما؟ لقد كان يتعين عليك أن تكون الآن بمستودع الملابس، فما الذي أتى بك إلى المدرجات؟
أجابني بأنه أمام عدم تجرؤ أي أحد، قرر أن يبلغني بضرورة التحاقي بمستودع الملابس، كي أدخل حارسا أساسيا في هذا اللقاء، بعدما تعرض الحارس البوعبدلاوي لعارض صحي منعه من خوض المباراة، فقد ارتفعت درجة حرارته بشكل كبير. وكان من الصعب المغامرة بإقحام الحارس الدعقالي.
لقد شاءت إرداة الله أن أبقى بالرباط، بعدما كان مقررا أن أعود إلى الدار البيضاء عقب الاستقبال الملكي، وبالتالي العودة إلى المرمى الرجاوي، وأستعيد اعتباري بعد الحملة التي شنت علي.
كان الدغاي ينتظر مني رد فعل سلبي، لكني قبلت الدعوة وقصدت المستودع، حيث تسلمت قفازي البوعبدلاوي وبذلته الرياضية، رغم أني لم أكن مهيأ نفسانيا لهذه المباراة. انتصرنا بهدفين دون مقابل، وقدمت كالعادة مردودا جيدا، بشهادة جميع من حضر اللقاء، لدرجة أن رشيد البوصيري، عضو المكتب المسير، خاطب الجميع وقال لهم إن مرمى الرجاء أصبحت محفظة لمصطفى الشاذلي، ولن يأخذ مكانه أي أحد بعد الآن.
أنقذت مرمى الرجاء في هذا اللقاء من أكثر من هدف، وخاصة بعد انفرادين للمرحوم هشام الزروالي، الذي كان خطيرا عندما يبقى وجها لوجه مع الحراس، كما تحملت عبء اللقاء بعدما ضغط الفريق الرباطي، عقب تسجيل الرجاء للهدف الثاني. عانقني المدرب أوسكار بعد صافرة الحكم، لكنه لم يجرؤ على فتح أي حديث معي.
أعادت لي هذه المباراة اعتباري، وأصبحت محترما من طرف الجميع، ولم يحصل أن تطاول علي أي أحد بعدها، إلى أن حصل الخلاف مع الرئيس حميد الصويري.
عكرت حلاوة هذا الانتصار الإصابة التي تعرض لها احد لاعبينا، بعد تدخل غير مقصود من اللاعب مراد حديود، وكانت هذه الإصابة سببا مباشرا في انتهاء مشواره الرياضي قبل الأوان.
ومكافأة من الرئيس عمور على هذه الصورة الجيدة، استدعاني إلى مكتبه وقال لي بأن تلك الغرامة التي تم فرضها علي لن تقتطع من مستحقاتي المالية، وكانت إجراء صوريا فقط، حتى يعم الانضباط داخل المجموعة. قلت له إنني أخطأت وكان ينبغي علي أن أكون محترفا في سلوكي وأحترم قرار المدرب.
واصلنا الإقصائيات الإفريقية في جو جيد، غير أن الهزيمة بهدف لصفر بنيجيريا أمام شوتينغ ستار أدخلت الشك إلى نفوسنا، وأصبحنا مطالبين بتفادي الهزيمة في المباراة ما قبل الأخيرة عن هذه المجموعة، وفي حال التعثر قد يكون مصيرنا الإقصاء، لأن في هذه الفترة كان يتأهل فريق واحد عن كل مجموعة.
قضينا في هذه الفترة شهرا كاملا بإفريقيا، لأن المدرب أوسكار قرر ألا يعود الفريق إلى الدار البيضاء، فبعد أسبوعين كان يتعين علينا مواجهة هارتس أوف أوك الغاني.
قرر المدرب أن نخوض معسكرا إعداديا بالكوت ديفوار، التي يتوفر بها على علاقات واسعة، بحكم أنه قد سبق له أن درب أسيك ميموزا. كنا نتدرب بالشاطئ وأيضا بملعب الأسيك. تسرب الملل إلى نفوس اللاعبين، وتوترت العلاقة مع أوسكار، الذي صب جام غصبه على اللاعبين الذين انتقدوا قرار البقاء بإفريقيا. وقالوا له إنهم يعون جيدا المسؤولية الملقاة على عاتقهم، غير أنهم لا يريدون البقاء كل هذه المدة بإفريقيا، وكان أحرى أن يعودوا إلى الدار البيضاء، ومنها يشدون الرحال إلى غانا.
كان أوسكار يروم ترشيد النفقات وأيضا عدم تعريض اللاعبين للعياء، لأن التنقلات إلى الأدغال الإفريقية غالبا ما تكون متعبة، كما أنه أراد أيضا الحفاظ على انسجام المجموعة، لأن الهزيمة تعني بشكل كبير الخروج من دائرة التنافس على الرتبة الأولى.
دفع ارتفاع درجة الخلاف بين المدرب واللاعبين إلى مغادرة أوسكار المعسكر، مما جعل رشيد البوصيري يبرمج اجتماعا عاجلا، شرح فيه وضعية الفريق للاعبين، الذين جددوا تأكيدهم على رفض فكرة البقاء بإفريقيا، وأنهم رهن إشارة الفريق، الذي لن يتهاونوا في الدفاع عن قميصه.
عاد أوسكار للإشراف على التداريب بملعب الأسيك دون أن يكلمنا، فقد كان يراقب سير التمارين عن بعد.
وصلت أصداء المعسكر إلى منخرطي الرجاء، فحلت طائرة بغانا تضم حوالي عشرين منخرطا، ووعدونا بمنحة خاصة في حال ضمان التأهل.
مع انطلاق صافرة الحكم، تحولت الحرارة المفرطة التي فاقت 45 درجة إلى أمطار غزيرة ورياح قوية اقتلعت معها اللوحات الإشهارية المتواجدة بالملعب. هذا التغير المناخي صب في مصلحة الرجاء، لأننا كنا سنعاني كثيرا لو بقي الجو حارا. فقد كان الفريق الغاني يبحث عن الانتصار، وضغط بشكل مكثف على الدفاع الرجاوي، لكنا صمدنا وأنهينا اللقاء بالتعادل السلبي، رغم أن الحكم حاول أن يرجح كفة الخصم بإعلانه عن ضربة خطأ داخل المعترك، لكنها مرت بسلام.
وعمت الفرحة المجموعة الرجاوية، وكانت مناسبة للتصالح مع المدرب اوسكار، لأن التأهل إلى المباراة النهائية حسم بنسبة كبيرة، حيث بات يكفينا التعادل في المباراة الأخيرة لحسم التأهل.
كنا نثق في إمكانياتنا، رغم أننا سنستقبل الأهلي في المباراة الأخيرة بملعب الأب جيكو. لم تكن المباراة سهلة، لأن الفريق المصري حل بكامل لاعبيه وطاقمه التقني وحتى رجال الإعلام، ومساندا بجماهير غفيرة، لأن الانتصار على الرجاء كان سيمنحة التأهل. كان الأهلي يضم حينها التوأم حسام وإبراهيم حسن، هادي خشبة، حنفي، عصام الحضري،...
ومع بداية اللقاء سجل رضا الرياحي هدف التقدم، وحتى هدف التعادل سجل بخطإ من لاعبينا. تركنا المبادرة في الشوط الثاني للفريق المصري، الذي لعب الكل للكل، وضغط بثقله علينا، وكادت الأمور أن تسير نحو الأسوأ في الدقائق الأخيرة، بعدما مرت كرة محادية للمرمى كادت تقضي على أحلامنا.
كان الرجاء يتوفر على أسماء قوية من قيمة السفري، طلال، مستودع، الرياحي، خوباش، الذي كاد يخلق مشكلة قانونية، بعدما أصيب وتغير دون أن يدري، فعاد إلى أرضية الميدان، لكنه لم يلمس الكرة، وسرعان ما فطن المسؤولين إلى الأمر فغادر الميدان. حاول إداريو الأهلي أن يضغطوا على الحكم، لكنه اعتبر الخطأ غير مؤثر، طالما أن اللاعب لم يلمس الكرة.
تمكن فريق الرجاء من تدبير ما تبقى من عمر هذه المباراة بكل صحيح، رغم أن الجمهور عاش على أعصابه، لأن استقبال أي هدف كان يعني الإقصاء، سيما وأن فريق الأهلي ضغط علينا في العشر دقائق الأخيرة بشكل مكثف.
عمت فرحة كبيرة كل مكونات الفريق بعد مروره إلى المباراة النهائية، التي ستفتح أمامه بوابة التأهل إلى أول كأس عالمية للأندية، بشرط الفوز على الترجي التونسي، الذي كان يقام له ويقعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.