استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    الفوج الأول للحجاج المغاربة يتوجه إلى الديار المقدسة برسم موسم الحج 1440 ه    تفاصيل جلسة محاكمة مسؤولين في البيجيدي في ملف «آيت الجيد»    نظام iOS 13 يتضمن ميزة تجعل بطارية “أيفون” تدوم أطول    عُثر على جثتها في الشارع.. اعتقال عشريني متهم بقتل فتاة    عرض أكبر “مْضْمَّة”من الفضة الخالصة في العالم بتيزنيت (فيديو) بمهرجان تيميزار للفضة    بونجاح يقود التشكيل المتوقع للجزائر أمام السنغال في نائي كأس أمم أفريقيا    سكان دوار الهواورة بجماعة مولاي عبد الله يستعدون لتنفيذ وقفات احتجاجية لتحقيق مطلبهم في اعادة الهيكلة    كركاش يقترب من تعزيز صفوف الوداد لثلاث سنوات    ما بين أسود ونسور وفيلة.. قصص مثيرة وراء ألقاب الفرق الأفريقية    يوم دراسي يناقش الدفع بعدم دستورية القوانين    ارتفاع بأزيد من 7 في المئة في حركة المسافرين بمطار الناظور    الصمدي يكتب: كيف حصل التوافق والامتناع حول القانون الاطار لإصلاح التعليم مقال رأي    مثقفون يرفضون “مهزلة تمرير القانون الإطار” وينتقدون فرض الفرنسية في التعليم    ماذا عن "فساد" مسؤولين مركزيين وجهويين وإقليميين؟    مجلة تايم تنشر لائحة لأقوى المؤثرين عالميا في الأنترنت.. بينهم شخصية عربية – صور    وزارة حقوق الإنسان توقع اتفاقيات شراكة مع هيئات مدنية    معلق مباراة الجزائر والسنغال في نهائي كأس أمم إفريقيا 2019    جهاز "الديستي" يقود البوليس إلى مرتكب جريمة قتل بواسطة مقص حاد    انعقاد أول لجنة مشتركة حول بروتوكول الصيد البحري بين المغرب والUE    التقرير الكامل لاجتماع مجلس الحكومة والقوانين والتعيينات الجديدة في المناصب العليا    قرض فرنسي ب 50 مليون يورو لتعميم شبكة الماء في منطقة الريف    الرباط: توقيف تورط في قضية تتعلق بالضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض المفضي إلى الموت    أسماء جميع المُدانين في جريمة ذبح السائحتين    ألمح إلى مؤامرة تحاك ضده.. مزوار يطوي صفحة نائبه مكوار    انفصال الفنانة أحلام عن زوجها يتصدر السوشيال ميديا    جدل نقل مقر “الكاف” من مصر يعود بقوة.. “صرخة تحذيرية” من الرئيس والمغرب أكبر المرشحين    نبيل الجعدي يغادر معسكر الرجاء    الملك للحجاج المغاربة: كونوا خير سفراء.. وتحلوا بفضائل بلدكم المغرب تلاها أحمد التوفيق    قضاء الجزائر يجمع قادة الائتلاف الداعم لبوتفليقة بالسجن    أمن السراغنة يحقق في هجوم عصابة على منزل    في أول زيارة للصحراء.. حكومة العثماني تزور جهة الداخلة وادي الذهب    مفارقات تتويج 1990 تدعم الجزائر للفوز ب”كان” 2019    المغرب في مجموعة سهلة في التصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا 2021    بعد منظومة “إس 400”..أردوغان يدرس إمكانية شراء مقاتلات روسية من طراز “سو 35”    جريمة اغتصاب وقتل “حنان”.. الأمن يوقف ثمانية أشخاص آخرين ومصور الفيديو معتقل في قضية جنائية ثانية    الملك مخاطبا الحجاج: تحلوا بالفضائل وتشبثوا بالمقدسات الدينية    غضب واحتجاجات عارمة بشوارع نيويورك بعد تبرأة القضاء لشرطي أمريكي قتل رجلا أسودا    سميرة سعيد تستعد لطرح عمل بالتعاون مع عضو لفناير    يزداد ليلاً وقد يخف صباحاً.. للألم أيضاً إيقاع وساعة خاصة به    الفنان المصري شوقي طنطاوي في ذمة الله    رئيس نيجيريا الأسبق: المغرب من القلائل الذين ساهموا في الأمن الغذائي بإفريقيا وجلالة الملك أطلق إصلاحات عظيمة    عبد الوهاب الدكالي يفتتح فعاليات المهرجان الدولي للسينما بتازة - العلم    نفاذ " ليفوثيروكس" يهدد حياة آلاف المرضى والوزارة : "انتظروا نهاية يوليوز"!    بعد 12 ساعة من إطلاق كليب لمجرد ورمضان.. أرقام حققها “إنساي”- فيديو    “متحف القصبة”… مهد حضارات طنجة    جسوس : لا أمل من ممارسة الرياضة    منظمة الصحة تحذر: أطعمة الأطفال المصنعة تحتوي على كمية عالية جدا من السكر    نصائح ذهبية لنوم صحي وهانئ    صناعة الجلد توفر الشغل ل15 ألف شخص بفاس    تطبيق “فيس آب” يواجه تحقيقاً أمريكياً في اختراقه للخصوصية والأمن القومي    مكتب المطارات يوقع اتفاقية شراكة مع “أنابيك” لتعزيز فرص الشغل    حجز وإتلاف 972 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال الربع الثاني من سنة 2019    العرب الأمريكيون والقضايا العربية…إلى أين… ؟    الكونغرس الأمريكي يصوت لصالح منع بيع أسلحة بقيمة 8.1 مليار دولار للسعودية    عمور يروج ل”حسدونا” التركية    مليون شريحة اتصال وإنترنت مجانا لضيوف الرحمن    « الهواواي » تعتزم عقد شراكات استراتيجية مع المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مذكرات الحارس الدولي السابق مصطفى الشاذلي:ولدت لأكون حارس مرمى

رصيده الكروي وألقابه الكثيرة تتحدث عنه، فهو واحد من الحراس المتميزين الذين أنجبتهم الساحة الكروية الوطنية في العقدين الماضيين. فرض نفسه داخل فريقه الرجاء البيضاوي وقاده إلى اكتساح الألقاب وطنيا وقاريا، بل كان له دور حاسم في أكثر من لقب. مجرد وجوده في المرمى كان يبعث على الارتياح في نفوس زملائه، كيف لا وهو الحارس الذي عرف بتدخلاته الحاسمة وردود أفعاله القوية وكذا تصديه لضربات الجزاء.
إنه الحارس العنكبوت مصطفى الشاذلي، الذي يعترف بكونه ولد ليكون حارسا للمرمى، لأنه وجد نفسه يدافع عن «حجرتين» بالحي، وفرض نفسه بين أترابه قبل أن يقتحم باب الممارسة على أعلى مستوى عبر بوابة الأولمبيك البيضاوي. طيلة شهر رمضان الأبرك هذا، سنسافر مع الحارس الدولي مصطفى الشاذلي في رحلة ممتعة نقف خلالها عند لحظات العز والتألق كما اعترضه احيانا بعض الانكسارات، التي يرويها اليوم بكثير من الحسرة.
أنصفتني مباراة أمام الفتح وأعادت إلي الاعتبار بعد حملة التشكيك التي تعرضت لها. كان مقررا أن أعود إلى الدار البيضاء مباشرة بعد الاستقبال الملكي، غير أن أوسكار طلب مني قضاء الليلة مع المجموعة والعودة في اليوم الموالي إلى الدار البيضاء.
كان فريق الفتح حينها يضم أبرز الأسماء في الساحة الوطنية، أمثال حديود، جوهر، الروحي، الزروالي رحمه الله، بيضوضان...
كانت معنوياتي مرتفعة بعدما سلمت الرسالة إلى جلالة الملك، فقررت أن أبقى بالرباط لأتابع اللقاء من المدرجات. وبينما أنا أشاهد مباراة رفع الستار بين شبان الفريقين، إذا بسعيد الدغاي مدرب الحراس، يلتحق بي ويجلس إلى جانبي. لم أفهم ما الذي حصل، فقد كان يتعين عليه أن يكون بمستودع الملابس يهيئ الحراس للقاء. أحسست أنه يريد أن يقول لي شيئا لكنه بدا مترددا. بادرت إلى سؤاله فأنا أعرف جيدا طباعه، لأني كبرت معه بجمعية الحليب، فقلت له : أهناك خطب ما؟ لقد كان يتعين عليك أن تكون الآن بمستودع الملابس، فما الذي أتى بك إلى المدرجات؟
أجابني بأنه أمام عدم تجرؤ أي أحد، قرر أن يبلغني بضرورة التحاقي بمستودع الملابس، كي أدخل حارسا أساسيا في هذا اللقاء، بعدما تعرض الحارس البوعبدلاوي لعارض صحي منعه من خوض المباراة، فقد ارتفعت درجة حرارته بشكل كبير. وكان من الصعب المغامرة بإقحام الحارس الدعقالي.
لقد شاءت إرداة الله أن أبقى بالرباط، بعدما كان مقررا أن أعود إلى الدار البيضاء عقب الاستقبال الملكي، وبالتالي العودة إلى المرمى الرجاوي، وأستعيد اعتباري بعد الحملة التي شنت علي.
كان الدغاي ينتظر مني رد فعل سلبي، لكني قبلت الدعوة وقصدت المستودع، حيث تسلمت قفازي البوعبدلاوي وبذلته الرياضية، رغم أني لم أكن مهيأ نفسانيا لهذه المباراة. انتصرنا بهدفين دون مقابل، وقدمت كالعادة مردودا جيدا، بشهادة جميع من حضر اللقاء، لدرجة أن رشيد البوصيري، عضو المكتب المسير، خاطب الجميع وقال لهم إن مرمى الرجاء أصبحت محفظة لمصطفى الشاذلي، ولن يأخذ مكانه أي أحد بعد الآن.
أنقذت مرمى الرجاء في هذا اللقاء من أكثر من هدف، وخاصة بعد انفرادين للمرحوم هشام الزروالي، الذي كان خطيرا عندما يبقى وجها لوجه مع الحراس، كما تحملت عبء اللقاء بعدما ضغط الفريق الرباطي، عقب تسجيل الرجاء للهدف الثاني. عانقني المدرب أوسكار بعد صافرة الحكم، لكنه لم يجرؤ على فتح أي حديث معي.
أعادت لي هذه المباراة اعتباري، وأصبحت محترما من طرف الجميع، ولم يحصل أن تطاول علي أي أحد بعدها، إلى أن حصل الخلاف مع الرئيس حميد الصويري.
عكرت حلاوة هذا الانتصار الإصابة التي تعرض لها احد لاعبينا، بعد تدخل غير مقصود من اللاعب مراد حديود، وكانت هذه الإصابة سببا مباشرا في انتهاء مشواره الرياضي قبل الأوان.
ومكافأة من الرئيس عمور على هذه الصورة الجيدة، استدعاني إلى مكتبه وقال لي بأن تلك الغرامة التي تم فرضها علي لن تقتطع من مستحقاتي المالية، وكانت إجراء صوريا فقط، حتى يعم الانضباط داخل المجموعة. قلت له إنني أخطأت وكان ينبغي علي أن أكون محترفا في سلوكي وأحترم قرار المدرب.
واصلنا الإقصائيات الإفريقية في جو جيد، غير أن الهزيمة بهدف لصفر بنيجيريا أمام شوتينغ ستار أدخلت الشك إلى نفوسنا، وأصبحنا مطالبين بتفادي الهزيمة في المباراة ما قبل الأخيرة عن هذه المجموعة، وفي حال التعثر قد يكون مصيرنا الإقصاء، لأن في هذه الفترة كان يتأهل فريق واحد عن كل مجموعة.
قضينا في هذه الفترة شهرا كاملا بإفريقيا، لأن المدرب أوسكار قرر ألا يعود الفريق إلى الدار البيضاء، فبعد أسبوعين كان يتعين علينا مواجهة هارتس أوف أوك الغاني.
قرر المدرب أن نخوض معسكرا إعداديا بالكوت ديفوار، التي يتوفر بها على علاقات واسعة، بحكم أنه قد سبق له أن درب أسيك ميموزا. كنا نتدرب بالشاطئ وأيضا بملعب الأسيك. تسرب الملل إلى نفوس اللاعبين، وتوترت العلاقة مع أوسكار، الذي صب جام غصبه على اللاعبين الذين انتقدوا قرار البقاء بإفريقيا. وقالوا له إنهم يعون جيدا المسؤولية الملقاة على عاتقهم، غير أنهم لا يريدون البقاء كل هذه المدة بإفريقيا، وكان أحرى أن يعودوا إلى الدار البيضاء، ومنها يشدون الرحال إلى غانا.
كان أوسكار يروم ترشيد النفقات وأيضا عدم تعريض اللاعبين للعياء، لأن التنقلات إلى الأدغال الإفريقية غالبا ما تكون متعبة، كما أنه أراد أيضا الحفاظ على انسجام المجموعة، لأن الهزيمة تعني بشكل كبير الخروج من دائرة التنافس على الرتبة الأولى.
دفع ارتفاع درجة الخلاف بين المدرب واللاعبين إلى مغادرة أوسكار المعسكر، مما جعل رشيد البوصيري يبرمج اجتماعا عاجلا، شرح فيه وضعية الفريق للاعبين، الذين جددوا تأكيدهم على رفض فكرة البقاء بإفريقيا، وأنهم رهن إشارة الفريق، الذي لن يتهاونوا في الدفاع عن قميصه.
عاد أوسكار للإشراف على التداريب بملعب الأسيك دون أن يكلمنا، فقد كان يراقب سير التمارين عن بعد.
وصلت أصداء المعسكر إلى منخرطي الرجاء، فحلت طائرة بغانا تضم حوالي عشرين منخرطا، ووعدونا بمنحة خاصة في حال ضمان التأهل.
مع انطلاق صافرة الحكم، تحولت الحرارة المفرطة التي فاقت 45 درجة إلى أمطار غزيرة ورياح قوية اقتلعت معها اللوحات الإشهارية المتواجدة بالملعب. هذا التغير المناخي صب في مصلحة الرجاء، لأننا كنا سنعاني كثيرا لو بقي الجو حارا. فقد كان الفريق الغاني يبحث عن الانتصار، وضغط بشكل مكثف على الدفاع الرجاوي، لكنا صمدنا وأنهينا اللقاء بالتعادل السلبي، رغم أن الحكم حاول أن يرجح كفة الخصم بإعلانه عن ضربة خطأ داخل المعترك، لكنها مرت بسلام.
وعمت الفرحة المجموعة الرجاوية، وكانت مناسبة للتصالح مع المدرب اوسكار، لأن التأهل إلى المباراة النهائية حسم بنسبة كبيرة، حيث بات يكفينا التعادل في المباراة الأخيرة لحسم التأهل.
كنا نثق في إمكانياتنا، رغم أننا سنستقبل الأهلي في المباراة الأخيرة بملعب الأب جيكو. لم تكن المباراة سهلة، لأن الفريق المصري حل بكامل لاعبيه وطاقمه التقني وحتى رجال الإعلام، ومساندا بجماهير غفيرة، لأن الانتصار على الرجاء كان سيمنحة التأهل. كان الأهلي يضم حينها التوأم حسام وإبراهيم حسن، هادي خشبة، حنفي، عصام الحضري،...
ومع بداية اللقاء سجل رضا الرياحي هدف التقدم، وحتى هدف التعادل سجل بخطإ من لاعبينا. تركنا المبادرة في الشوط الثاني للفريق المصري، الذي لعب الكل للكل، وضغط بثقله علينا، وكادت الأمور أن تسير نحو الأسوأ في الدقائق الأخيرة، بعدما مرت كرة محادية للمرمى كادت تقضي على أحلامنا.
كان الرجاء يتوفر على أسماء قوية من قيمة السفري، طلال، مستودع، الرياحي، خوباش، الذي كاد يخلق مشكلة قانونية، بعدما أصيب وتغير دون أن يدري، فعاد إلى أرضية الميدان، لكنه لم يلمس الكرة، وسرعان ما فطن المسؤولين إلى الأمر فغادر الميدان. حاول إداريو الأهلي أن يضغطوا على الحكم، لكنه اعتبر الخطأ غير مؤثر، طالما أن اللاعب لم يلمس الكرة.
تمكن فريق الرجاء من تدبير ما تبقى من عمر هذه المباراة بكل صحيح، رغم أن الجمهور عاش على أعصابه، لأن استقبال أي هدف كان يعني الإقصاء، سيما وأن فريق الأهلي ضغط علينا في العشر دقائق الأخيرة بشكل مكثف.
عمت فرحة كبيرة كل مكونات الفريق بعد مروره إلى المباراة النهائية، التي ستفتح أمامه بوابة التأهل إلى أول كأس عالمية للأندية، بشرط الفوز على الترجي التونسي، الذي كان يقام له ويقعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.