لقاء تواصلي بتطوان حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب و مياه السقي 2020-2027    جطو : دوزيم والأولى تستنزفان المال العام ولا تُقدمان خدمة عمومية في مستوى إنتظارات المغاربة    هذه هي النقاط الرئيسية في خطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين    أمن منطقة بني مكادة يوقف شابا للاشتباه في قيامه بعمليات السرقة    اشراق    لحظة وصول طلبة مغاربة بالصين: « كنا خايفين لايوصل لينا الفيروس »    طنجة.. توقيف جانح ظهر في فيديو يعترض السبيل بالسلاح الأبيض (فيديو)    "كورونا" يسجل 25 حالة وفاة جديدة في الصين    الوالي مهيدية يترأس اجتماعا حول الماء.. و4 سدود كبرى جديد ستحدث بجهة الشمال    أب لطالبين مغربيين بالصين.. أبناؤنا يعانون من الجوع بسبب كورونا    جطو : المشاريع الضخمة لم تنعكس على تقليص الفوارق الإجتماعية ومؤشرات التنمية البشرية    هكذا رسمت العيون لوحات الإبداع في افتتاح "كان الفوتصال" 2020    تقارير: "ريال سرقسطة يحسم صفقة استعارة الياميق.. مع خيار شراء عقده في يونيو مقابل 750 ألف يورو"    عبد اللطيف الحموشي يجري تعيينات جديدة بالمديرية العامة للأمن الوطني على المستوى المركزي والجهوي    هكذا ستكون خريطة فلسطين كما أعلن عنها ترامب في “صفقة القرن” (صورة) بعد الإعلان عن "صفقة القرن" .. هكذا سيكون شكل الدولة الفلسطينية    الرئيس الفلسطيني يصف خطة دونالد ترامب بالمؤامرة    خط النيابة العامة يطيح موظفًا متلبسًا بتلقي الرشوةبمحكمة عين السبع    في أسبوع واحد.. مقتل 11 شخصا وإصابة 1724 بسبب حوادث السير    شرطة فاس تعتقل شابا بحوزته 3080 من أقراص الإكستازي وريفوتريل تم اعتقاله على مستوى مدخل مدينة فاس    جطو: مُنتخٓبون وبرلمانيون يرفضون التصريح بمُمتلكاتهم رغم توصلهم بإنذارات    الوكيل العام بمراكش يقرر إحالة ستة مسؤولين بمدينة الصويرة على قاضي التحقيق    وفاة كوبي براينت: انتشال الجثث التسع في مكان تحطم الطائرة    بعد اهتمام البايرن.. وكيل أعمال أشرف حكيمي يكشف وجهة اللاعب المرتقبة    “حمزة مون بيبي”.. ماديمي: جهات تسعى لاستصدار أحكام مخففة على المتابعين.. وسنحتج أمام المحكمة- فيديو    الرجاء يُضيف لاعبه محمد زريدة إلى قائمته الأفريقية    بطولة أستراليا المفتوحة للتنس.. صدام مثير بين فيدرر وديوكوفيتش في المربع الذهبي    المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية يطلق حملة لتلقيح القطيع الوطني ضد الأمراض المعدية    مصالح الأمن توقف عشرينيا يتزعم مجموعة من الجانحين متورطين في السرقة والعنف بواسطة السلاح بأحد أحياء الدار البيضاء    عاجل.. بهذه الطريقة سيتم استقبال طائرة المغاربة الهاربين من الفيروس القاتل بالصين    دار الشعر بمراكش تطلق فقرة جديدة « شعراء تشكيليون »    توتنهام يفعل بند شراء الأرجنتيني لو سيلسو    العثماني يقرّ بفشل المغرب في توفير الحماية الاجتماعية للأطفال    التوفيق: الوزارة شرعت في وضع نظام للجودة بمديرية المساجد سيخضع للتقييم    أسرة التلميذة مريم تقرر استئناف الحكم الابتدائي في حق “أستاذ تارودانت”    استكمال إجراءات ترحيل جثة المواطن المغربي ضحية قصف حفتر في ليبيا    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يعرض تصوره للنموذج التنموي الجديد    تحطم طائرة عسكرية جزائرية ومقتل طياريها    الكوميدي رشيد رفيق يُرزق بمولوده الثاني    ذهبوا في جولة فنية ولم يعودوا إلى المغرب.. فنانون مغاربة يختارون “الحريك” بفرنسا    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورنا بالصين إلى 106 شخصا    الفيدرالية المغربية لسينما الهواة تحتج بشدة على فرض تعريفة على تأشيرة الاستغلال الثقافي للأفلام    رصد أول إصابة بفيروس «كورونا» في المانيا    روسيا تعلق رحلاتها السياحية من الصين إلى روسيا بسبب فيروس “كورونا”    لأول مرة.. مطار “أكادير المسيرة” يتجاوز عتبة مليوني مسافر    ” تغيب وتبان” جديد النجم المغربي زكرياء الغفولي    بنشعبون للملك: البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات سيساهم في خلق 27000 فرصة عمل جديد    طقس الثلاثاء.. بارد في المرتفعات مع سحب منخفضة    بمشاركة 35 دولة.. افتتاح المنتدى الدولي للسياحة التضامنية بورزازات يناقش "التغيرات المناخية والتنمية المستدامة"    ONEE و «طاقة » يجددان التعاقد حول محطة الجرف الأصفر    باحثون يقاربون موضوع الخطاب الديني المعاصر والشباب    الحكومة تضخ 13.6 مليار درهم في صندوق المقاصة .. رغم ارتفاع كلفته التي فاقت 15.8 مليار درهم سنة 2019 أجلت إصلاحه إلى حين استكمال «السجل الاجتماعي الموحد»    جماهير الرجاء تنظم وقفة احتجاجية ضد أحد الإذاعات الخاصة    السعودية: الإسرائيليون غير مرحب بهم في المملكة    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غرفة الجنايات الابتدائية بالجديدة تسدل الستار على ملفي الجماعة الحضرية وعمالة الإقليم: إدانة الرئيس الأسبق بسنتين حبسا ونائبين له بستة وثلاثة أشهر حبسا، و200 مليون لفائدة الدولة المغربية



بعد أزيد من 60 ساعة من المناقشة والمرافعة، أسدل الأستاذ عبد العالي لمخاطري رئيس غرفة الجنايات الابتدائية لدى استئنافية الجديدة الستار عما أصبح يعرف بقضية التومي ومن معه، وهو الملف الذي يتعلق بالاختلالات المالية والإدارية التي عرفتها الجماعة الحضرية بالجديدة مابين سنة 2002 و2007على إثر التفتيش التي أجري من طرف المجلس الجهوي للحسابات بسطات والمفتشية العامة التابعة لوزارة الداخلية، وملف فارس ومن معه المتعلق باختلاس وتزوير عرفه ملف توسعة عمالة الجديدة على عهد العامل الراحل أحمد شوقي، وظل يراوح مكانه طيلة فترات كل من العمال محمد الفاسي الفهري وإدريس خزاني ومحمد اليزيد زلو ومعاد الجامعي.
فوسط إجراءات أمنية مشددة داخل وخارج قاعة المحكمة، تليت الأحكام بداية بالملف عدد 265 سنة 2011 حيث كان أول متهم وقف في قفص الاتهام هو المقاول محفوظ أوعال الموضوع رهن الاعتقال الاحتياطي، ليقف بعده كل من عبد الرحيم الطراش الرئيس السابق لقسم الميزانية، والمهندس المعماري محمد أمين الصنهاجي لمقدم صاحب مكتب دراسات ومحمد فارس رئيس قسم التعمير والبيئة بعمالة الجديدة المعتقلين هما الآخرين إحتياطيا، ومصطفى لحكيك مهندس دولة وكل من عبد الله تفاني وبوعزة وزاع وعبد الرحيم شفيع التقنيون بقسم التعمير ونعيمة الدبدي، قابضة جماعية حيث أشعر الرئيس المتهم المحفوظ الذي يتجاوز عمره السبعين سنة أن المحكمة بعد اطلاعها على وثائق الملف اقتنعت بالمنسوب إليه، ورغم ذلك فقد راعت ظروفه الاجتماعية وأدانته بسنتين سجنا نافذا مع إرجاع المبلغ المختلس البالغ 3329000 درهم من أجل جنايتي التزوير في محرر رسمي، واختلاس أموال عمومية وهي نفس التهمة التي أدين من أجلها عبد الرحيم الطراش رئيس قسم الصفقات بسنة ونصف ،فيما أدين الصنهاجي من أجل المشاركة بسنة واحدة سجنا نافذا وبأدائهم تضامنا في ما بينهم مبلغ 2000000 درهم لفائدة الدولة المغربية. ولم يتنفس باقي المتهمين الصعداء إلا عندما أخبرهم الرئيس ببراءتهم من المنسوب إليهم .
وكما دخلوه أول مرة يوم 17 مارس 2011في الثانية عشرة ليلا، غادر 18 معتقلا السجن المحلي بالجديدة في نفس التوقيت بعد أن قضوا تسعة أشهر وأسبوعا رهن الاعتقال الاحتياطي، فيما بقي خلفهم الرئيس عبد الطيف التومي.
ملف الجماعة الحضرية بالجديدة أو ما يعرف بعبد اللطيف التومي ومن معه الذي يحمل رقم 265 سنة 2011 ، ضم إليه الملف 248 بنفس السنة والمتعلق بمتابعة باشا الجديدة السابق الذي كان قد متع بالامتياز القضائي أثناء التحقيق، أدير بطريقة احترافية خاصة عندما ردت هيئة الحكم على مرافعة أحد أعضاء الدفاع بقوة، وأكدت له أن المحكمة لم ولن تخاف من أحد، وستصدر أحكامها بعيدا عن أي ضغط وفي إطار القانون.
المناقشة والمرافعة والاستماع الى المتهمين بإمعان، والتفحص الدقيق للوثائق، بين أن الهيئة تريد الإمساك بخيط رفيع يفكك ميكانيزمات الملف للوقوف على حقيقة ما جرى.
عبد الطيف التومي أول المدانين في الملف كان قد هيأ من داخل السجن مذكرة دفاعية من عشرات الصفحات، بتنسيق مع جميع المتهمين، والجلسات تحولت الى قاعة لمقارعة الفصول وتفكيك ترسانة من النصوص القانونية والميثاق الجماعي والقانون الجنائي .وكانت كل مناقشة تبرز كوة ضوء في صالح المتهمين في الوقت الذي كان العياء قد أصاب الجميع وكل واحد أراد أن يتخلص من عبء ثقيل مهما كانت النتائج في الوقت الذي كان فيه الدفاع يدفع في كل وقت بالتقادم بحكم أن المتابعات تم تضخيمها في حين أنها مجرد جنح وليس جنايات.
وبعد اثنتي عشرة ساعة تقريبا من المداولة في الملف الجنائي عدد 248سنة 2011 نودي على عبد اللطيف التومي المحامي بهيئة الجديدة والرئيس الأسبق لجماعة الجديدة الذي وقف في قفص الاتهام، محاطا بالعديد من رجال الأمن،
فتح الأستاذ لمخاطري الملف وقرأ منطوق الحكم القاضي بمؤاخذة التومي من أجل إقصاء منافسين من المناقصة ونزع أوراق محفوظة بالإدارة، ومنح أملاك جماعية مجانا للغير مع تبرئته من العديد من الجنح والجنايات على رأسها اختلاس أموال عمومية والتزوير في محررات رسمية والحكم عليه بسنتين حبسا ، واحدة نافذة والأخرى موقوفة التنفيذ، مؤكدا له أن المحكمة راعت العديد من الظروف ومتعته بهذا التخفيف .
بعد ذلك وقف المتهم محمد كرينر كاتب المجلس في التجربة الحالية ونائب الرئيس في التجربة السابقة، حيث أدانته المحكمة من أجل خيانة الأمانة وبرأته من باقي التهم ، وحكمت عليه بثلاثة أشهر حبسا نافذا فيما كان الشخص الثالث المتهم يوسف بايزيد الذي أدانته المحكمة من أجل التزوير في محررات إدارية، وحكمت عليه بستة أشهر حبسا نافذا.
ومباشرة بعد ذلك تم وضع باقي المتابعين في قفص الاتهام، ويتعلق الأمر بعبد الصمد كردان رئيس قسم المالية والمحاسبة ومحمد شابة وكيل المصاريف المؤقت وبوشعيب عاقيل وكيل الحسابات الجماعي ومصطفى البقالي باشا الجديدة السابق ورئيس منطقة حضرية بالبيضاء حاليا ، وهشام لمهاجري صاحب شركة معارض و9 من أصحاب المقاهي الشاطئية ومصطفى التومي شقيق رئيس المجلس الجماعي الأسبق ،المستفيد من منزل جماعي وعبد العالي الدكيز صاحب محل لبيع المأكولات الخفيفة، الموجودين جميعهم في حالة اعتقال، ووقف بجانبهم حسن كيساني المهندس الجماعي الأسبق وبوشعيب كيناني المهندس الجماعي السابق ونعيمة بنعائشة مهندسة جماعية، وعبد العزيز زديمو المسؤول عن المستودع وأحمد متال متصرف بالجماعة وعبد الناصر عبد الصادق مهندس تطبيق، وميلود مختاري خليفة قائد ومحمد حمين صاحب مقهى وعلى بولكصاص وأحمد لعميم ومحمد الذهبي الصقلي ومصطفى عاشير ممولين وموردين للجماعة، وأحمد الشراط محامي الجماعة الممتعين بالسراح المؤقت والمتابعين جميعا من أجل المشاركة في اختلاس أموال عمومية، والتزوير في محررات رسمية وإقصاء المنافسين من المناقصة وتزوير وثائق إدارية ونزع أوراق محفوظة بإدارة عمومية، وخيانة الأمانة واستغلال النفوذ وانتزاع حيازة عقار من الغير، ومنح أملاك وموارد الجماعة مجانا للغير من دون إذن القانون، والإعفاء من الضرائب ومن الواجبات المفروضة على استغلال أملاك الجماعة، كل حسب المنسوب إليه. وماهي إلا لحظات حتى نطق الرئيس بقرار المحكمة القاضي بسقوط الدعوى العمومية بالتقادم، فتعالت الأصوات واختلطت دموع الفرح بدموع اللقاء، ليغادر الجميع بوابة السجن بعد أن تركوا الرئيس الأسبق لوحده حيث سيتمم هو الآخر عقوبته في ربيع السنة المقبلة .وقد أفادت مصادر عليمة أن النيابة العامة استأنفت قرار غرفة الجنايات كما سيستأنفه محامو المدانين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.