إجراءات عاجلة من وزارة الصحة    عودة مرتقبة لكأس محمد السادس للأندية الأبطال    نشرة خاصة: ثلوج وطقس بارد وزخات رعدية قوية بعدد من مناطق المملكة    ولاية الأمن تكشف تفاصيل الإعتداء الشنيع على طفلة من طرف أمها    دخان السجائر يزيد تعرض الخلايا لكورونا    سيارة تقتحم بوابة المستشارة الألمانية ببرلين    بعد شكاية ل"لارام"..القضاء يصدر حكما يقضي بحل جمعية ربابنة الطائرات    شالك يمنح حارث فرصة للتفكير ويبقي الباب مفتوحا أمامه!    "الفيفا" يكشف عن قائمة اللاعبين المرشحين لنيل جائزة الأفضل لعام 2020    النمسا تشيد بالتزام المغرب باتفاق وقف إطلاق النار    تراجع ملحوظ في عدد المسافرين بمطارات جهة الشمال    الرباط.. إطلاق الحملة الوطنية التحسيسية ال18 لوقف العنف ضد النساء    الحريق اللغز .. هكذا يحترق سوق المتلاشيات كل مرة في سلا    الإمارات منعات مواطني 13 دولة معاهم الجزائر من يدخلو أراضيها -وثيقة    قائمة المنتخب المغربي لكرة السلة لخوض تصفيات "الأفرو باسكيط"    استئناف إقامة صلاة الجمعة بالإمارات بشروط احترازية اعتبارا من 4 دجنبر    الفوسفاط مطلع الاقتصادي المغربي: إنتاج الفوسفاط الصخري ارتفع بنسبة 4.8 في المائة    تقرير رسمي : السعار يقتل 30 مغربيا سنوياً !    إسبانيا .. الجالية المغربية بتراغونا تعبر في مظاهرة كبرى عن دعمها المطلق للتدخل المغربي في الكركرات وتدين الممارسات الإجرامية ل ( البوليساريو )    بمشاركة المغرب .. الفيفا تعلن عن تنظيم كأس العرب في قطر !    "التقدم والاشتراكية": جائحة فيروس كورونا المستجد أدت إلى انسداد الآفاق لدى شرائح اجتماعية واسعة    الشبيبة الإستقلالية تقرر عقد اجتماع لمكتبها التنفيذي بمعبر الكركارات    انتظارات العرب من بايدن    المغرب يختبر مع إيطاليا ممرا دوليا لتسريع تدفق السلع    ولاية أمن تطوان تتفاعل مع مقطع فيديو تعنيف أم لابنتها بطريقة وحشية وتحقق في الواقعة    الأمن يصل إلى السيدة التي عذبت ابنتها بطريقة بشعة    استئنافية مراكش تؤجل محاكمة المتورطين في جريمة لاكريم !    المؤتمر الدولي الثاني في قضايا البيداغوجيا والديدكتيك حول موضوع "التعلم الرقمي وبناء كفايات الألفية الثالثة    شاعر وناقد مغربيان ضمن لائحة الفائزين بجائزة الدولة لأدب الطفل في دورتها الثامنة 2019    المستجدات الرقمية 2021 محور النسخة الرابعة من ملتقى "Digital Brunch"    أسعار النفط العالمية تواصل ارتفاعها بفضل الإعلان عن قرب توزيع لقاح "كورونا"    سلطات أكادير تخصص فندقا من 3 نجوم لإيواء مرضى كوفيد-19    رفاق مخاريق يؤكدون على ضرورة تعديل وإصلاح قانون الهجرة    نورا فتحي تتفوق على جميع الفنانين المغاربة – فيديو    إدانة زوج نانسي عجرم بجناية القتل العمد في حادث اقتحام فيلته    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    أمطار خفيفة مُرتقبة بتطوان    الكشفية الحسنية بسوس تفقد أحد قادتها المؤسسين الكبار.    ماكرون يُعلن عن رفع الإغلاق الشامل عن فرنسا في 15 دجنبر المقبل    منير الحدادي: في عصبة الأبطال لا تنفع سوى قدمي اليمنى!    هل تصل موجة التطبيع مع إسرائيل إلى المغرب؟    ماكرون يعلن رفع الحجر الشامل بفرنسا في 15 دجنبر. ويؤكد: اللقاح ضد كورونا لن يكون إجباريا    مساعدة وزير الخارجية الأمريكية للشؤون التعليمية والثقافية تنهي زيارتها إلى المغرب    إطلاق أول سندويتش "برغر" 100% نباتي بالمغرب    الأمطار تنعش آمال المغاربة .. والتساقطات تمهد لإنقاذ موسم الفلاحة    دلال الغزالي تتجه إلى عالم الغناء بعد اعتذارها عن مسلسل «الحرملك»    لك المجد، أيها الأحمد… الفذ    جديد التراث التحرري لشمال المغرب: مؤسسة عبد الخالق الطريس تدشن انطلاقتها العلمية    كحول مغشوش يودي بحياة 6 أشخاص في الجزائر    شركة Oppo تفاجئ العالم بهاتف لم يسبق له مثيل! (فيديو)    هل يتطلب تفادي انهيار منظومة الصحة اللجوء إلى الحجر الجزئي؟    جدل "الولاية الثالثة" يصل إخوان تونس والغنوشي يؤكد احترامه للقانون    نادي الزمالك يراهن على أوناجم في الموسم الجديد    البعد الاقتصادي لمعبر الكركرات يكشف حقيقة "البوليساريو"    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبل اربعين عاما اندلعت الثورة الايرانية ..اشتباك اميركي-روسي وتظاهرات جديدة مؤيدة للنظام

اظهرت الولايات المتحدة وروسيا الجمعة انقساماتهما العميقة حيال التطورات في ايران خلال اجتماع مثير للجدل بمجلس الامن، في وقت نظمت السلطات الايرانية في اليوم نفسه تظاهرات جديدة داعمة لها.
وقالت السفيرة الاميركية بالامم المتحدة نيكي هايلي "لن نبقى صامتين في العام 2018" وذلك في تبرير منها للدعوة التي تقدمت بها منذ الثلاثاء من اجل عقد هذه الجلسة الطارئة بمجلس الامن لمناقشة الاحتجاجات في ايران التي خلفت 21 قتيلا ومئات المعتقلين.
واعتبرت هايلي ان "النظام الإيراني ينتهك حقوق شعبه"، ونددت بانفاق ايران على الاسلحة على حساب رفاه الشعب الايراني، على حد قولها.
وتابعت السفيرة الاميركية ان "رسالة هذا الشعب (الايراني) هي: اوقفوا دعم الارهاب"، داعية الى اعادة شبكة الانترنت بالكامل في ايران.
بالمقابل حذرت روسيا الجمعة مجلس الامن من انه يجب عدم التدخل بشؤون ايران حتى لو أدت الاحتجاجات المناهضة للحكومة الى سقوط قتلى.
وقال السفير الروسي فاسيلي نيبنزيا "نأسف للخسائر بالأرواح نتيجة للتظاهرات التي لم تكن سلمية جدا". واضاف "مع ذلك، دعوا ايران تتعامل مع مشاكلها الخاصة". واعتبر ان ما يحدث في ايران هو "وضع داخلي يعود الى طبيعته" متهما واشنطن بانها "تهدر طاقة مجلس" الامن.
وتحدث الدبلوماسي الروسي عن "اعذار خيالية" من اجل عقد هذا الاجتماع وعن "تدخل بالشؤون الايرانية الداخلية".
وحصلت روسيا خلال اجتماع المجلس على دعم من بوليفيا واثيوبيا وغينيا الاستوائية.
وقال نائب السفير الصيني لدى الامم المتحدة وو هايتو ان "الوضع الايراني لا يهدد الاستقرار الاقليمي".
على الجانب الأوروبي، أظهرت المواقف أيضا انقسامات. فبينما وجدت بريطانيا ان عقد اجتماع لمجلس الامن بشأن إيران امر مشروع تماما، كانت فرنسا اكثر حذرا.
وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون حذر هذا الاسبوع من ان اولئك الذين يرفضون الاتفاق النووي، اي الولايات المتحدة واسرائيل والسعودية، يعتمدون "خطابا سيقودنا الى الحرب في ايران".
والجمعة قال السفير الفرنسي لدى الامم المتحدة فرانسوا دولاتر إن "أحداث الأيام الماضية (في ايران) لا تشكل تهديدا للسلم والامن الدولي".
وأكدت بريطانيا وفرنسا مجددا على ضرورة احترام إيران حقوق المتظاهرين الايرانيين.
من جهته انتقد السفير الايراني في الأمم المتحدة غلام علي خوشرو اجتماع مجلس الامن ووصفه بانه "مهزلة" و"مضيعة للوقت". وقال ان على المجلس ان يركز بدلا من ذلك على معالجة النزاع الاسرائيلي الفلسطيني او الحرب في اليمن.
وخرجت تظاهرات مؤيدة للنظام الإيراني في انحاء طهران الجمعة في ظل سعي السلطات إلى اخماد حركة الاحتجاج التي انطلقت آخر الشهر الماضي، في حين فرضت واشنطن عقوبات جديدة على ايران.
وأرجع مسؤولون ايرانيون التظاهرات التي انطلقت منذ 28 ديسمبر إلى "مؤامرة" اتهموا وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) واسرائيل والسعودية بالضلوع فيها، وهو ما ردده الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.
ولليوم الثالث على التوالي، خرجت تظاهرات مؤيدة للنظام بعد صلاة الجمعة في محافظة طهران والعديد من المدن، بينما أعلنت السلطات انتهاء الاحتجاجات المناهضة للنظام.
وقال محسن، وهو مهندس انضم إلى المسيرة لوكالة فرانس برس "نحن هنا لنظهر بأن لدينا القدرة على حل مشكلاتنا بأنفسنا ولن نسمح على الإطلاق للسعودية والولايات المتحدة واسرائيل بالتدخل (…) سنقف خلف الثورة حتى آخر قطرة دم لدينا".
وفرضت واشنطن عقوبات على خمس شركات ايرانية اتهمتها بالمشاركة في برنامج الصواريخ البالستية الايراني في خطوة ربطتها بالاحتجاجات.
وكان هناك تواجد كثيف للشرطة في شوارع طهران.
وخرجت تظاهرات احتجاجية محدودة في بعض المحافظات مساء الخميس، بحسب مقاطع فيديو نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي لم يكن ممكنا التثبت من صحتها.
وذكرت وسائل إعلام محلية أن الشرطة طلبت من السكان إرسال صور ومقاطع مسجلة ل"مثيري الشغب" والتعريف عن عدد من المشتبه بهم الذين التقطت عدسات الكاميرات صورا لهم.
ولا يزال صعبا تحديد اتجاهات المشاركين في الاحتجاجات التي قتل خلالها 21 شخصا معظمهم من المتظاهرين كما اعتقل المئات.
واتهم أنصار الرئيس الايراني حسن روحاني خصومه من المحافظين بتأجيج النقمة على الأوضاع الاقتصادية والتي خرجت سريعا عن السيطرة وتخللتها هجمات على قوات الأمن والمباني الحكومية ورموز النظام.
وينفي المحافظون الاتهامات ويشيرون إلى أن على روحاني القيام بالمزيد لمساعدة الفقراء مع تحرك البرلمان لإلغاء زيادة في الضريبة على المحروقات قوبلت برفض شعبي.
من جهته، اتهم المدعي العام الايراني محمد جعفر منتظري الولايات المتحدة واسرائيل والسعودية بتدبير مؤامرة ضد بلاده منذ أربع سنوات.
وقال منتظري ان "المهندس الرئيسي لهذه الخطة هو مايكل داندريا"، في إشارة إلى المسؤول المكلف الشؤون الايرانية في "سي آي ايه".
وأضاف "أطلقوا حملات (عبر وسائل التواصل الاجتماعي) تحت عنوان +لا لارتفاع الأسعار+، و+لا لدفع الفواتير+"، مضيفا أن الخطة كانت تستهدف خلق اضطرابات في المحافظات قبل التحرك إلى طهران.
وكتب وزير الخارجية جواد ظريف على موقع "تويتر" "يؤيد الشركاء الأبديون السعودية وتنظيم الدولة الإسلامية — تحت قيادة ترامب — العنف والموت والدمار في ايران. لا شيء مفاجئا في الأمر".
إلا أن العديد من المسؤولين اعترفوا بصدقية الشكاوى الاقتصادية التي أطلقها الايرانيون، خصوصا معدل البطالة في أوساط الشباب الذي اقترب من 30 بالمئة.
من جهته، شكر القائد العام للجيش الجنرال عبد الرحيم موسوي قوات الأمن ل"اخمادها نيران الفتنة".
من جهة أخرى، دعا رئيس لجنة الجرائم الالكترونية الايراني عبد الصمد خورام عبادي الذي يشغل كذلك منصب نائب رئيس الادعاء إلى معاقبة الوزراء الايرانيين في حال ثبت أنهم فشلوا بشكل متعمد بمراقبة المضمون على الانترنت الذي يبثه "مثيرو الشغب والاعداء".
وبينما كثفت الولايات المتحدة ضغوطها على النظام الايراني، سارعت كل من تركيا وروسيا للدفاع عنه.
وسيقرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأسبوع المقبل إن كانت بلاده ستواصل تطبيق رفع العقوبات التي كانت مفروضة على ايران، كما ينص الاتفاق النووي.
أما اردوغان فقال للصحافيين "من المستحيل لنا أن نقبل بتدخل بعض الدول، خصوصا الولايات المتحدة واسرائيل في الشؤون الداخلية" لايران.
جلسة مغلقة
وعقد مجلس الشورى الايراني جلسة مغلقة صباح الاحد خصصها لمناقشة الاضطرابات الأخيرة في البلاد، فيما نظمت تظاهرات تأييد جديدة للسلطات في عدد كبير من المدن.
وسيستمع النواب الى وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي، ووزير الاستخبارات محمود علوي، وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني، في شأن التظاهرات التي تخللتها اعمال عنف اواخر ديسمبر في عدد كبير من مدن البلاد، احتجاجا على غلاء المعيشة والحكم، كما اعلن الموقع الرسمي لمجلس الشورى.
واسفرت تلك التظاهرات وقمعها عن 21 قتيلا بالاجمال، معظمهم من المتظاهرين، كما تقول السلطات.
وسينصرف اجتماع مجلس الشورى الى البحث في اسباب الاحتجاج ورد السلطات، فيما يناقش النواب مشروع الموازنة للسنة الايرانية 1397 التي تبدأ في 21 ا مارس.
وسيناقش النواب ايضا مسألة القيود المفروضة على شبكة تلغرام الاجتماعية، الاكثر شعبية في ايران، خلال الاضطرابات.
وكتب بهروز نعمتي المتحدث باسم رئاسة مجلس الشورى على صفحته في انستاغرام، ان "مجلس الشوري لا يؤيد استمرار التدقيق في شبكة تلغرام، لكن عليها ان تعطي التزامات حتى لا يستخدمها أعداء الشعب الإيراني".
ورفع الاربعاء الاغلاق الذي فرض على شبكة انستاغرام لتقاسم الصور، لكن تلغرام التي يستخدمها اكثر من 25 مليون شخص يوميا، ما زالت تواجه قيودا: فالوصول الى الشبكة ما زال متعذرا عبر الهاتف النقال، إلا اذا تم استخدام شبكة افتراضية خاصة.
وتطلب السلطات من تلغرام حجب بعض القنوات التي انشأها معارضون ايرانيون في الخارج وتدعو الشعب صراحة الى الاطاحة بالحكم.
وقامت السلطات الإيرانية يوم الجمعة برفع القيود عن ولوج شبكات التواصل الاجتماعي التي فرضتها سابقا من أجل منع المتظاهرين من استخدام هذه الشبكات في التعبئة لاحتجاجاتهم.
وحسب وكالة "أنباء فارس" الإيرانية، فإن إمكانية الوصول لشبكات التواصل الاجتماعي "إنستغرام" و"تليغرام"، استؤنف بعد تقييد دام لعدة أيام بقرار من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني.
وأشار المصدر ذاته إلى أنه بات بإمكان المستخدمين في إيران حاليا الاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي "انستغرام" و"تيليغرام" على الهواتف المحمولة بشكل طبيعي، فضلا عن تطبيق "وي شات" الذي كان محظورا لسنوات.
والتجأت السلطات الإيرانية إلى حجب الولوج إلى شبكات التواصل الاجتماعي لقطع الطريق على المتظاهرين خوفا من توظيفها في التعبئة للتظاهرات والاحتجاجات التي اندلعت في عدة مدن إيرانية.
وكان مساعد وزير الداخلية الايراني للشؤون السياسية، صرح في مؤتمر صحافي، أنه "من الطبيعي عندما يتعرض النظام العام لخلل ما، فإن الحكومة تعمد مرحليا الى تقييد شبكات التواصل الاجتماعي".
واعلن الحرس الثوري نهاية "الفتنة" التي بدأت في 28 ديسمبر. وتنظم تظاهرات التأييد للسلطات يوميا في عدد كبير من المدن. وبث التلفزيون الرسمي الاحد مشاهد لتجمعات في رشت وقزوين (شمال) وشهر كرد (جنوب) ويزد (وسط).
واكد التلفزيون ان هذه التجمعات هي "رد من الشعب على مثيري الاضطرابات والذين يدعمونهم"، فيما تتهم السلطات واشنطن واسرائيل والسعودية بالوقوف وراء الاضطرابات بالتآمر مع مجموعات "معادية للثورة".
قبل اربعين عاما اندلعت الثورة
– في نظر محمد حسن شريفي زاده الذي كان طفلا في ذلك الحين، بدأت الثورة التي اطاحت بآخر شاه في ايران قبل اربعين عاما تماما بحادث غير اعتيادي وقع في مسجد في مدينة قم.
ففي 18 دي 1357 في التقويم الفارسي الموافق للثامن من يناير 1978، "كان عمري ثماني سنوات" حسبما يقول شريفي زاده، و"كنا نحضر مراسم دينية".
ويضيف بائع الحلويات في باحة مدفن فاطمة معصومة في قم، احدى المدن المقدسة الكبرى في ايران، ان الملا "نزع عمامته والقاها ارضا وهو يؤكد ان مصدر وحينا (آية الله روح الله الخميني) اهين".
وهذه الخطوة التي اقدم عليها الملا والقاضية بنزع أحد الرموز المقدسة، تعكس غضبا شديدا لا يمكن تبريره إلا بإهانة أكثر شدة. والواقع أن الإهانة في ذلك اليوم كان جسيمة.
فكانت الصحيفة الحكومية "اطلاعات" نشرت عشية ذلك اليوم مقالا بعنوان "ايران والاستعمار الاحمر والاسود" كان مهينا جدا لآية الله الخميني المعارض للشاه محمد رضا بهلوي والمنفي منذ 1964.
اتهم المقال الرجل الذي اصبح مؤسس جمهورية ايران الاسلامية بانه عميل لبريطانيا والمح الى انه ليس ايرانيا فعلا وانه يتآمر مع الشيوعيين، ساعيا للتشكيك بسلطته الدينية.
نشر المقال صباحا في طهران لكن الصحيفة لم تصل الى قم التي تقع على بعد 120 كيلومترا جنوبا، سوى بعد الظهر. ويذكر آية الله سيد حسين مولوي تبريزي (70 عاما) الذي يدرس في واحدة من الحوزات العلمية، كيف علم بهذا المقال.
يقول هذا النائب العام السابق الذي انتخب نائبا مرتين قبل ان يعود للتدريس في قم، لوكالة فرانس برس "كانت الساعة حوالى 19,00 وجاءني اثنان او ثلاثة من طلابي غاضبين وجلبوا لي الصحيفة لاقرأ المقال".
ويتابع ان المقال "كان القشة التي قصمت ظهر البعير". ويضيف ان "اهانته (الخميني) بهذا الشكل عبر القول انه خادم للانكليز يشكل اهانة لكل رجال الدين، انه استفزاز".
ونظم الرد بسرعة. ففي مساء اليوم نفسه، جمع آية الله تبريزي نحو عشرة من رجال الدين. و"تقرر وقف الدروس في اليوم التالي تعبيرا عن الاحتجاج" في إجراء نادر و"ادانة المقال في اليوم التالي خلال الدروس والتعبير عن الدعم للامام" الخميني.
في الثامن من يناير، رافقت اضراب الطلاب تظاهرات وصدامات لم تكن خطيرة مع الشرطة. وفي التاسع من الشهر نفسه كما يتذكر آية الله تبريزي، اتسع نطاق الاحتجاجات مع انضمام تجار البازار إلى الإضراب.
وردد آلاف الاشخاص في الشارع هتافات معادية للحكومة والشاه الذي كانت سلطته تهتز بسبب برنامج اصلاحات وتحديث أثار استياء شعبيا كبيرا، وكذلك تحالفه مع الولايات المتحدة، في ظل تفاقم التفاوت الاجتماعي مع انتشار الفساد والحكم الاستبدادي.
كان رجل الدين ابو الفضل سليماني يبلغ من العمر 24 عاما. ويروي "كنت مشاركا في التظاهرات. بدأت الشرطة اطلاق النار اولا في الهواء على ما اعتقد، ثم على الناس، على رجال الدين وغيرهم وتجار البازار وسقط قتلى وجرحى".
ويقول الكاتب والمؤرخ البريطاني مايكل اكسوورثي في كتابه "ايران الثورية" ان "المعلومات الاولية تحدثت عن سقوط عشرين او ثلاثين قتيلا، لكن في الواقع لم يسقط اكثر من خمسة على الارجح".
ايا كان ما حدث، انتشر نبأ القمع في قم وادى الى تظاهرات في مدن اخرى في البلاد. وفي 18 فبراير من كل سنة، تحيي ايران في 12 مدينة مراسم في ذكرى اربعينية "شهداء" قم.
في تبريز بشمال غرب ايران، تفاقم الوضع. اطلقت الشرطة النار على الحشد وقتلت 13 شخصا على ما يبدو حسب اكسوورثي الذي تحدث عن دوامة من التظاهرات والقمع الدموي "كل اربعين يوما ولاربع مرات"، توقفت في يونيو على الارجح بسبب خوف السلطات من اعمال عنف على نطاق واسع.
لكن التاريخ لا يتوقف. فقد شهد النصف الثاني من 1978 امتداد الاحتجاجات. ويقول آية الله تبريزي "كل نظام قمعي يحفر قبره بيده".
في السادس من اكتوبر، طرد آية الله الخميني من العراق الى ضاحية باريس نوفل-لو-شاتو.
من هناك، قاد المرحلة الاخيرة من كفاحه ضد الشاه عبر دعوة الايرانيين في تسجيلات على كاسيتات وزعت سرا، الى اطاحة الملكية.
في الخامس من يناير، تجمع عشرات آلاف الشباب من طلاب الجامعات والمدارس الثانوية في طهران واحرقوا كل رموز النظام.
ودمر اكثر من مئة مصرف واحرقت دور السينما الكبرى ومقر الاستخبارات (السافاك) ومحلات تجارية كبيرة ونهبت شركات للطيران.
في 10 و11 ديسمبر وبمناسبة اعياد دينية اخلى الجيش وسط طهران لاكثر من مليون ونصف مليون شخص يوميا. وانضمت نساء ملتفات بالاسود باعداد كبيرة الى الحشود وكذلك اطفال.
ردد المتظاهرون "الموت للشاه" و"الخميني قائدنا" و"اميركي اخرجي".
في 27 من الشهر نفسه، قطعت كل الصادرات النفطية. استقال اكثر من اربعة آلاف من عمال الصناعة النفطية احتجاجا على تهديدات الحكومة بمحاكمتهم امام محاكم عرفية لوقائع مرتبطة بالاضراب.
عنونت الصحف الكبرى "رحل الشاه". اجتاح مئات الآلاف شوارع طهران التي انسحبت منها للمرة الاولى منذ اشهر آليات الجيش.
وستنظم السلطات بعد عام احتفالات كبيرة في الذكرى الاربعين "لانتصار الثورة" في مؤشر الى استمرار النظام الاسلامي على الرغم من توقعات معارضيه وحركات الاحتجاج النادرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.