مكناس: حجز طن و625 كيلوغراما من مخدر الشيرا    الرئيس اللبناني يعرض حقائب وزارية على المتظاهرين    شرعنة الاستيطان شرعنة للاحتلال وانقلاب على الشرعية الدولية    "المرابطون" يزاحمون "الأسود" على صدارة المجموعة    تساقطات مطرية متوقعة بمنطقة الريف مع استمرار الطقس البارد    الدورة الخامسة لمهرجان الوطني للتراث الجبلي الفنانة بشفشاون يكرم شامة الزاز    البيجيدي وبرنامج "التمكين" من النساء لا لهن    إتحاد طنجة يعلن رسميا تعاقده مع هشام الدميعي    هذا هو المهندس الذي عينه جلالة الملك رئيسا للجنة النموذج التنموي    إجراءات استباقية لمواجهة آثار موجة البرد بورزازات    وزارة الأسرة والتضامن ستعلن قريبا عن خطة عمل وطنية لحماية الأطفال من الاستغلال في التسول    الذكاء الاصطناعي أساسي لتطوير المقاولات    إنريكي يقود إسبانيا في يورو 2020    الاتحاد العربي يرفض استئناف الوداد    ذكرى ميلاد الأميرة للا حسناء.. مناسبة لتسليط الضوء على الالتزام الثابت لسموها إزاء قضايا البيئة والتنمية المستدامة    الرئيس السيراليوني يشيد بريادة الملك لفائدة التعاون جنوب-جنوب والتعاون الإفريقي    شريط الحوادث    اعتقال شرطيين في ملف سمسار قضاة    عامل يقتل زوجته بمطرقة    ضمير: المقاربة المحاسباتية تطغى على القانون المالي    وفاة تلميذة بالمينانجيت بالجديدة    حاليلوزيتش يشيد بأداء لاعبي المنتخب أمام بوروندي    بنعليلو: وسيط المملكة انتقل إلى هيئة دستورية لتحليل تظلمات المواطن في إطار منظومة مندمجة    تقارير عن مقتل أكثر من مئة شخص في احتجاجات إيران    مندوبية « التامك » تنظم دورة تكوينية لفائدة مديري المؤسسات السجنية    أحكام بالسجن بحق متظاهرين رافضين للإانتخابات الرئاسية في الجزائر    فيفو تكشف عن هاتفها الذكي V17 Pro    هام للمسافرين.. توقف مؤقت لحركة السير بين العرائش ومولاي بوسلهام    استئنافية طنجة تؤجل محاكمة المتهمين في مقتل الطالب الصحراوي    فيسبوك يحذر من خلل أمني جديد في واتساب يسمح بسرقة البيانات الشخصية لمستخدميه    أخنوش: “أليوتس” من أحسن الاستراتيجيات.. و”الأحرار” يهاجم مجلس جطو خلال حديثه بمجلس المستشارين    تأثير الإفراط في تناول السكر على الدماغ    مضيان لبلافريج..توافقت معنا على المادة9 و »كل شاة تعلق من كراعها »    تهنئة رجاوية ودادية للإتحاد البيضاوي لتتويجه بكأش العرش    الشبيبة الاستقلالية تدعو الحكومة إلى وقف التطبيع مع الكيان الصهيوني    شرطي يشهر سلاحه لتوقيف شخص في سكر طافح عرض حياة والديه للخطر    النيابة العامة السويدية تعلن إسقاط تهمة الاغتصاب عن جوليان أسانج    التشكيلة الرسمية للمنتخب المغربي لمواجهة بوروندي    الطفولة تجمع لطيفة رأفت و سلمى رشيد و شوقي    تقرير”الثروة العالمية”: متوسط ثروة كل مغربي يصل إلى حوالي 12.5 مليون سنتين    مهنيو النقابة الوطنية للتجار والمهنيين بالمغرب يحذرون من تحويل المغرب إلى مقبرة للسلع الاستهلاكية المنتهية الصلاحية ومجهولة المصدر    المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال 21 يكرم أربعة من رواد المسرح المغربي    مروان حاجي يكشف ل »فبراير » حقيقة مشاركته في « مهرجان باسرائيل »    الدورة 24 لمهرجان سينما المؤلف بالرباط تحتفي بالممثلة المصرية وفاء عامر والمخرج المغربي داوود أولاد السيد    عرض التجربة المغربية في مجال تمويل القطاع السينمائي بباماكو    ارتفاع أسعار النفط فوق 63 دولارا    الوداد أول المهنئين للإتحاد البيضاوي    منظمة الصحة العالمية أطلقت حملة لأسبوع من أجل التوعية بمخاطرها : استعمال المضادات الحيوية دون وصفة طبية يهدد المرضى بمضاعفات وخيمة    منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر : تلقينا 78 ألف بلاغ عن أمراض باليمن خلال 2019    انطلاق أشغال اجتماع المجلس التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية    السفياني يبرز سر إشعاع مدينة شفشاون على المستوى العالمي    "Google"يشارك المغاربة احتفالات عيد الاستقلال    وفاة الطفلة الكبرى المصابة بداء «المينانجيت» وشقيقتها تصارع الموت بمستشفى الجديدة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد عنيبة الحمري: شاعرٌ يورِقُ منْ نبْض القصيدَة

تنوحُ بِهِ خَفْقاتُ السّطورِ ليورِقَ من نبْضِ العشْقِ للوطن وللكتابة. محمّد عنيبة الحمري شاعرٌ لا يستريح في الكتابة الشّعرية إلى شيء. القصيدةُ عنده ظَمَأٌ يتزايدُ عند الرُّواء. لذلكَ فإنّ الإبداعَ الشعريَّ عنده لا يتأتّى لصاحِبِه بسهولةويُسْرٍ. في مُحاورتِهِ العميقة للشاعر ابن زيدون، يعترفُ بأنّ الشّعرَ عذبٌ ولكنَّ صاحبَه في العذاب (ص. 64). لقد خَبِرَ عنيبة هذه المعاناة في الكتابة التي حَوَّلَها، مع الزّمن، إلى لُعبة تحرّره من سجنها وسلاسلها التي تسكنها وتُكبّلُها عَبْرَ التاريخ.لذلكَ أصْبَحَ يكتُبُبِجِدِّيَّة الطّفْلِ الّذي يلهو، يلهو بكلّ شيء، باللغة، بالإيقاع، بالرّموز، بالصّور، وحتّى بالأصدقاءِ وبالحياةِ، بحياتِهِ هو أوّلاً.
لا أنْظُرُ إلى شِعْرِ عنيبة من داخِلِ التصْنيفات التي تعتبره شاعراً سبعينيّا ولا من داخِلِ التفعيلة. أقْرَؤُه طازَجًا كما هُو، في عنفوانِهِ، في طراوته اللغويّة والدّلالية وفي أبعادِهِ الإنسانية بصفة عامّة. شِعرُ محمّد عنيبة تأمُّلٌ مزدوج في الذّات (الفردية والجماعيّة) وتأمُّلٌ في الكتابة الشّعريّة نفسِها وفي جدواها، أمامَ بياضِ الصّفحة وسوادِ العالَم. شيءٌ كثيرٌ من هذا في ديوانه الشّعريسَمِّ هذا البياض، الصادر سنة 2000، والذي يشكّل مرحلةً هامّة في المسارِ الشّعريّ لعْنِيبة الحمري.حينَ أهداني شاعرُنا محمّد عنيبة نسخةً منْ هذا الدّيوانِ، لمْ أَكُنْ أدري لماذا راقني أنْ أقرَأهكما يلي: سُمٌّ هذا البياضلا سَمِّ. ربّما لِحَدْسِي أنّ عنيبة كانَ دائمًا يخشى البياضَ في كلّ شيء، ولا سيّما بياضَ الصّفحة المخيفَ والقاتِلَ، بياضَالصفحات المَسْمُومة من كتابِ الشّعرلأرسطو في رواية اسْم الوردة.هذا الديوانهو في الحقيقة قصيدةٌ واحدِةٌ طويلةٌ، على الرّغم من العناوين التي تتخلّلها، قصيدة هيَ في الآنِ ذاتِهِ تأمُّلٌ في الكتابة الشعرية وغوْصٌ في الذّاتِ الشّاعرة، بما هي عزْفٌ لنشيدِ المتاهة الذي لا يُتْقنُهُ إلّا الغُرباءِ في قبيلة الشّعر. هؤلاء الذين، كما يقولُ الشّاعر، «يَرْسُمُونَ مَدى الليْل أشجانَهمْ، يتداعى الظّلامُ وتبقى الشّجون مَدَى العُمْر منتَصِبَهْ» (ص. 202). وكذلك الشعراء الهائمون المُكتوونَ بحُرقة الكلمة أمامَ نحيب العالَم. على الشّاعر المنتمي إلى هذه الطينَةِ أنْ يُسَمّيَ هذا البياضَ رثاءً\فكلُّ المسالِكِ في رحلة العُمر\لا تنتهي\بانتفاءِ الشَّجنْ\واسْتعنْ بالحُروفِ ضَماداً\يؤجّجُ فيكَ الحريقْ.
قَبْلَهُ بأرْبَعِ سنواتٍ (1996)، كان شاعرُنا قدْ خاضَ، في ديوان رعشات المكان تجربةً شعرية أخرى استلْهِمُ فيها اللغة الصوفيّة، لكنْ لحسابه الخاصّ وعلى طريقَتِهِ. يتجلّى النّفَس الصوفي في عناوين الديوان التي جاءتْ على شكل مداخل مُعجميّة صوفية (الجمال، السوى، هذيان، سراب، الصّبر، انتعاش، حيرة، الحال، التأجّج، السفر، الحضرة، النّزوح، باستثناء «حماقات»). لكن وراء هذا المعجم خلفيّة وجوديّة يُسائل من خلالهارعشات المكان في تعدّدها ومفارقاتها.ومنْ ثمّ، فقد توسّلالشاعرُ هناباللحظة الصوفية باعتبارها لحظةً تمور بالثورة والحركة واستباحة المحظورات، وتسعى إلى تذويب الحجب بين الحقّ والخلق، وردم الهوة السحيقة بين المطلق والمقيد، بين الثابت والمتحوّل، بين الأزَلِيِّ والمحدث. إنّ اللحظة الصوفية، بعبارة أخرى، تحاول أن تصالح بين الأضداد وتؤلّفَ بين المتخالفات، فترى في المنحنى مجلًى للمستقيم بالفعل والقول، وترى القرب في البعد والبعدَ في القرب. وهكذا أفترضُ أنّالشّاعرَيسعى – في فعل الكتابة والقول – إلى مُحاكاةَ التجربة الصوفية التي يتوق سالكوها إلى الانعتاق من أسْر العادي والمبتَذَل والمألوف والمقيِّد. إنهم – الشعراء- يلعبون بالكلمات والإسنادات لعباً فنياً؛ لينتهوا إلى خلق حالاتٍ وجدانيةٍ ومعرفية تبدو لمتلقيها مغرقة في الإبهام والغموض، لكنها في الآن ذاته تلمَس شيئا جوهريا وحميميا في دواخلنا، لا نملك القدرة على تكييفه بالقول أوالوصف.
في سنة 2006، سيصدُر لهديوان انكسار الأوان الذي ينقسِمُ إلى قسميْن كبيريْن هُما عبارةٌ عنْ كوْنَين يسبحُ فيهما ضمن استعارة فلكيّة كرائدٍ شعريّ للفضاء: كوْنٍ عامّ وكوْن خاصّ. الكوْنُ الأوّل العامّيحاور فيه الشّاعر أنثى، قدْ تكونُ هي الكتابة نفسها،عبْرَ مختلف مكوّنات الكون والأجرام السماوية والنيازك والمجرّات والسّدم، مُستعينًا بعلم المواقيت والأزمنة.وقد نسجَ الشاعرُ عتباتٍ علمية كمدخل لكلّ نص، وهي تجربة لافتة في المسارِ الشّعري لصديقنا محمّد. أما الكون الخاص فيبقى مجال حديث عن حالات الفرد وإنسانيته بشكل عام.وهي التّجربة التي سيلخّصها الشّاعر في قصيدة بعنوان «في السّفر» ضمن ديوانه الشّعري تكتبكالمحن سنة 2013:
وركبتُ الفضاءْ
مُستعينا بعلم المواقيتِ
مرْكبة للمسيرْ
سامَني البَرُّ والبحرُ
خسْفًا فرمتُ الأثيرْ.
قدْ ينصرفُ فهمُ القارئِ إلى المظهر الخارجيّ لأسماء الكوْن والفضاء، غيْرَ أنّ القراءَةَ الفاحصة تبيّن أنّ الكوْن في شعر محمّد عنيبة الحمري، بكلّ مكوّناته، هو اسْتعارةٌ كبرى منضَّدَة لذاتِ الشّاعر أوّلاً وللغة ثانيا. الشاعر سندبادٌ لغويّ ترسو سفينةُ عشقه التركيبيّ والمجازي على فلكِ البُرج متنقّلا من كوْنٍ إلى آخر وكأنَّ لسانَ حالِهِ يقول: «أنا محمّد عنيبة الحمري أعلنُ أنّني لا أطْمئنّ إلى أيّ شيء في هذا الكون الشعري وغير الشعري»:
وتعيشُ حياةَ البحارْ
بين مدٍّ وجزرْ
كالمحارْ
كلّما غَمَرَتْهُالمياهْ
يحتفي بالقمَرْ
فاتحًا صَدَفهْ
وإذا انسَحَبَتْ:
أغلق البابَ
ثمّ استدارْ
ساحبًا معطَفَهْ
باحثًا عنْ مكانٍ سواهْ (ص. 56 من الأعمال الشعرية، السفر الأوّل).
هذا التوظيف الاستعاري للكوْن سنجده كذلك في قصيدة «وقت» ضمن ديوان سَمِّ هذا البياض: تسبحُ الآنَ في سماواتِ الفضاء، مجرّاتُ كونٍ تناءَى، ولا تدركه العيْنُ في لحظةِ مُنتهاه.
في خاتمة قصيدة «شاعر»، نَقْرَأ على لسانِالشاعر ما يلي:
لكنّيمَهْمُومٌ أنْسَجُ مِن جَسَدِ الكلمات الخرساء
بشارات النّصْرْ
مسكونٌ، أعبثُ بالألفاظ تُمانعني
وأُسَمّي معركتي: شِعْرْ
في سنة 2013، إذنْ، يأتي ديوانُ تكتبكَ المحن ليرسُمَ تضاريسَثلاث محنٍ متتالية: مِحنَتُك، محنُ الآخر ومحنُ الأشياء.محنتك هي مع الحرْف- الوهْمِ في ذلك اللّيل الذي لا ينجلي. يخاطبُ الشّعر نفسَه بعد التّكرار السيزيفيّ الذي يعني مِنْ بَيْن ما يعنيه أنّه ينبغي أنْ يقاومَ الشاعرُ باللغة، لكنْ يستحيلُ أنْ ينتصر: «تمْتَحُ الماءَ من بئْرِ أوهامِكَ الفارغَةْ\أنهكتْكَ الرّموزُ وما زلتَ تقرأ\سِفْرَ البداية، تطمحُ فكَّ رموزِ الأثيرْ\تكتفي بالمدادِ أنيسًا لتشعرَ أنّكَ حيّ\صُوَرُ البُعد خادعة واليقينُ مسافاتُ وَهْمْ\ لمْ تُحقّق بحُلمكَ يا صاحِبي أيَّ شيءْ\سيغيبُ الهزيعُ الأسيرُ من الليل\ تنهكُهُ الهفواتْ» (ص، ص. 38، 39)، أمّا محن الآخر، فتُجملها ثلاث محنٍ لكلٍّ من ابن تاشفين، الذي تقيمُ القصيدةُ توازيًا بين مصيره، يرقد في حفرة في الخلاء، في بناء عتيقٍ، وباتَ منفضَةً للشموع، وبين المصير المحتمل للشاعر الذي يقول: «لنْ أعيبَ زماني إذا ما نساني صِحابي\ وباني المدينةِ منتبذٌ في العراءّْ (ص. 60)، ومحنة ابن زيدون المحبّ السجين، ومحن الباقي أيّ شخص لا يملكُ الآنَ الخراب،وحيثُ المسافة بين البقاءِ وبين الرّحيلِ تمدّدُها خطواتُ العبث (ص. 78)، وأخيرًا فإنّ محنَ الأشياءهي محنُالماءِ الذي يتلوّى ألمًا كالجريح، ومحن المَوْج القلِق الذي يحتمي بالرّمال لتضيعَ ملامحُه، ومحن اليَمَام والنّهر الذي يشْرَبُ أوْجاعَهُ، ومحن المَقْهى والقِناع الذي يسعى إلى اقتنائه الكثيرونَ، ومحن الفضاء والباب والحلم والأقحوان والطائر والظل والإناء. هي محنٌ للكثير من الأشياء التي تطوّقناوتطوّق حيواتنا مع ذواتنا ومع الآخرين.
كلّ العناصر الحياتيّة والطبيعيّة حاضرة بتفاصيلها الصغرى في هذه المحن. إنها محن الحياة باختصار. عناصر الطبيعة (الماء، الهواء، النار، التراب (الأرض)). عناصر الكون تتخلّق شعريّا. وبقدر ما يلعبُ الشاعر بهذه العناصر أو برمزيّاتها على الوجْهِ الأدقّ، بقدْر ما يلعبُ بألوانها (الزرقة، الحمرة، الصفرة، السواد……)، إلى درجةٍ يمكن القوْل معها إنّنا إزاءَ شاعر كيميائيّ يذوّبُ كُلّ شيء بين يديْه: النار، نارُ هيرقليطسونوفاليسوهولدرلين، النارُالمسؤولة عَنْمُختلف التحوّلات والرّغاب المتحوِّلَة، النار التي تستعجل الزمن خوفًا مِنْ سَارِقِها،النّارُالحَمِيميّة،الجِنْسِيّة والكونيّة؛ ماءُ نرسيس وإدغار ألن بو الصّافي الذي يتحوّل عند الشاعر إلى مِرْآةٍ صقيلةٍ كاشفة، ماءُالرّغْبَة في التّطهيروالتطهّر (كاتارسيس) والتحليق خارج الزمن والاتّحاد بالكون (الكون مرّة أخرى)،الماءُ الراكِد الآسن الذي مآله الموت؛هَوَاءُ نيتشه وشيليوريلكه، هواءُالتّوقِ حُلم الطيران الخاضع لجدليّة الخفّة والثقل، هواءُ البرودة والصّمت، الهواءُ\الريحُ الغضبى والثّائرة على الكون وعلى الثابت والآسِنِ واليقينيّ، هواءُ نفحة الروح ومنبع الإلهام الذي تتدفّق منه القصيدة…)؛ وأخيرًا تُرَابُ وليم بلايك وهنري ميشو، ترابُالصلابة ومشاعر العظمة والمهابة وصور العجين والتحوّل الدّائم…).
شعر المسافةوالسفر
لذلك فإنّ الّلغةَ الشعرية عن عنيبة ليست مجرّد وسيلة أو أداة لنقل الواقع وتصويره، وإنّما هي أداة تُعيد صوْغَ هذا الواقع على طريقتها، غير آبهة بإكراه الوزن ولا بالتفعيلة. إنّها لا تأبه إلّا بالمسافة والطّريق. شعرُ محمّد عنيبة الحمري هو شعر الطريق لا الهدف، شعر السؤال لا الإجابة، شعر الشّكّ الدائم لا اليقين: «فأُحِسّ بأنّ المسافة مُتعبة والغمامةَ مُنتَجَعٌ للسراب» (ص. 205). تلكَ الرّغبة الدائمة عند الشاعر في السّفر التي يعبّر عنها بنَفَسٍ صوفيّ في قصيدة «مسار» قائلاً: «علّهُ الوجْدُ\أوْ شِبْهُهُ ينتهي\بالوِصالْ\وعيْشُكَ في المَلكوتِ تُبَدّده\ رغبةٌ في السّفرْ\سالكًا بالبُكاء\طريقَ المتاهة». في قصائد الشاعر عنيبة الحمري حقلٌ معجَمِيّ كامل لبنْية السفر تشترك فيه الكلمات التالية (الطرقات، المسالك، الاتجاهات، المفاوز، المسارب، الخ). سَفَرٌ يغذّيه ذلك الإحساسُ لدى الشّاعر، وربّما لدى مُعظم الكُتّاب باللّاجدوى من المِداد، من الكتابة، ونُحيلُ صَبابَتَنا للسّأمْ، تلتقي الضّفّتان وتفترقُ الدّمعتان، فتلكَ مسافة وهْم. خروجُ الشاعرِ إلى الوجودِ سَفَرٌ، واقترافُهُالشعرَ سَفَرٌ، وجريان دمه في العروق سفر، وكلامه دائم السفر، وحروف كلامه مسافرة عند خروجها من الأعماق سَفَرٌ، وحماقاتُهُ سفر، ورؤياهسفرٌ لأنها عبور من عالم إلى عالم.
هذا السّفَر في الشّعر لذاته بعيدًا عنْ أيّ توسُّلٍ أو تسوُّلٍ هو الذي عبَّرَ عنه صديقُنا المُبْدع القاصّ السّي أحمد بوزفور بلغة شعريّة راقية كما يلي:
سلامٌ عُنَيْبَةَ يا رجلا مِنْ ذهبْ.
تحوّلَ الرجالُ وأنْتَ كما أنتَ شِعْرًا وَنُبْلًا ومِحْبَرَةً للجَمال وذاكرةً للأدبْ.
سلامٌ عليكَ غداةَ وُلدتَ ويومَ تعيشُ وتدرُسُ، يومَ تعيشُ وتكتُبُ، ليلَ تعيشُ وتسهرُ نبعَ حياةٍ وشجوَ حديثٍ وجِدَّ لَعِبْ.
ودُمْتَ تُفتّقُ أكْمَامَ شعْرٍ كَزَهْرِ الرّياضْ.
وتحلم بالشعر أحلامَك الدانيات العِرَاضْ.
وتمزج زرقةَ تلك البحار بهذا البياضْ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.