رياح قوية من الأربعاء إلى الجمعة بهذه الأقاليم الشمالية    بفضل دعم صاحب الجلالة.. المغرب يضع العمل المناخي في صلب سياسته الوطنية    اليوفي يخطط للتعاقد مع لويس سواريز    مالكة وكالة أسفار بتطوان تنصب على 30 محاميا وعدتهم بتنظيم رحلة إلى بلدان أوروبية وقاضي التحقيق يحيلها على السجن    حرائق واحات الجنوب الشرقي.. فاعلون مدنيون: احتراق أزيد من ثمانية آلاف نخلة والساكنة تطالب بمعدات حديثة لإخماد الحرائق    فوائد صحية مذهلة .. 5 أسباب تدعوك لتناول المزيد من الطماطم    أقوى الخصومات دليلك الكوبونات وعروض الخصم الأول في العالم العربي    القاعدة الأولى للبحرية الملكية بالدار البيضاء تشرع في استقبال فوج المجندين 2019-2020 في إطار الخدمة العسكرية    هذا ما ناله درار في افتتاح بطولة تركيا    سولسكاير يرفض لوم بوغبا على التفريط بالفوز    اتحاد طنجة.. هل باتت المهمة مستحيلة؟    ارتفاع عدد ليالي المبيت بمؤسسات الإيواء السياحية المصنفة بمراكش ب8 في المائة    إيفانكا ترامب تشيد بمصادقة المغرب على قانون الأراضي السلالية الذي يكرس المساواة في إرثها بين المرأة والرجل    لسعة عقرب تنهي حياة طفلة في الثالثة إبتدائي بسيدي بيبي    حافلات النقل الحضري الجديدة تدخل للخدمة في الرباط ونواحيها ابتداء من الغد    للأسبوع ال26 على التوالي .. الطلاب الجزائريون يتظاهرون في الشوارع ويطالبون ب”دولة ديمقراطية”    باحثون: الأرق يمكن أن يعرض الأفراد لخطر الإصابة بأمراض قاتلة    صحيفة “ديلي ميل” البريطانية :علماء يطورون جهازا قد يعيد البصر لملايين المكفوفين    وزراء الرياضة الأفارقة والاتحاد الإفريقي يعربون عن امتنانهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يعلن استقالته    نشرة خاصة.. موجة حر بالعديد من مناطق المملكة    سيوف وهراوات.. صراع حول أراض سلالية ضواحي طاطا ينذر بمجزرة اتهامات بطمر الآبار وتسميم الإبل ونهب التمور    رئيس جماعة اكزناية يهنئ جلالة الملك محمد السادس بمناسبة عيد الشباب والذكرى 66 لثورة الملك والشعب    الوالي لحلو لرجال السلطة: اعتماد مقاربة استباقية لتلبية حاجيات المواطنين    الباروميتر الإفريقي: معظم المغاربة لم يسمعوا عن التغير المناخي ولا يدركون عواقبه السلبية    هذا هو مصير الخونة.. سلطات الجزائر تتهم بنشمسي بالتحايل والعمالة وتطرده !!    مغربي يتهجّم على منقذة سباحة إسبانية بمستودع الملابس لاغتصابها والشرطة تحقق معه    رئيس" الباد".. هذه التحديات الخطيرة المطروحة على إفريقيا    ماء الصنبور يهدد الأطفال الرضّع لهذا السبب    لتزامنه مع بداية الموسم.. القلق يسيطر على مدربي الأندية بسبب معسكر المنتخب المحلي    معرض رؤى عربية بالقاهرة يكرم السبتي والعمري    إيفانكا ترامب تشيد باعتماد المغرب لإطار تشريعي جديد حول الأراضي السلالية    دراسة…الرعاية الصحية بالمغرب “الأسوء” ضمن البلدان في العالم    قصيدة أهل الكهف للشاعر عصمت شاهين دوسكي    مبدعون في حضرة آبائهم 41 : نادية القاسمي شاعرة وفنانة تشكيلية : خربشات ومكتبة أولى    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت 3 : الزّهراء …    ارتفاع أسعار النفط بفضل آمال التحفيز والتجارة    ثورة الملك والشعب ذكرى 20 غشت 1953.. ماذا حدث في هذا اليوم؟    سفن الصيد الإسبانية تعود للصيد في المياه الإقليمية المغربية    كارسيلا يرفض عرضا مغريا من ناد قطري    تزايد حالات الغش الخطيرة في المواد الغذائية    حفل افتتاح الألعاب الإفريقية الرباط 2019.. مغرب السلام والتسامح    قطة « يتيمة » تحقق أرباحا كبيرة لزوجين عبر « إنستغرام »    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    «مناجم» تخسر 370 مليون درهم جراء انخفاض أسعار النحاس والكوبالت : الدرع المعدني لهولدينغ «المدى» يتأثر بالحرب التجارية بين أمريكا والصين    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    محامي البشير يثير جدلاً: الرئيس لا يملك إلا منزلًا واحدًا ومزرعة صغيرة    اللمة 16 بوادي لاو… : موعد متجدد لإبراز الحق في الثقافة والفنون والبيئة    » حبوبي قرطاسة » كليب جديد للفنان أيوب الحومي    طقس الثلاثاء.. طقس حار مع سحي ركامية    ساري يعاني من التهاب رئوي قبل أيام معدودة على انطلاق الدوري    بسبب الطيار.. سارة نتانياهو تحاول اقتحام قمرة القيادة    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    لا شأن للزمان بالنسيان    المجتهيييد    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السجن الفلاحي بزايو يفتح أبوابه لفرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور

في إطار الأنشطة الثقافية المندرجة ضمن برنامج «أسبوع الكتاب» المنظم بمؤسسة السجن الفلاحي بزايو ، نظم فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور أمسية ثقافية بعنوان:» قراءات في كتاب» لفائدة نزلاء هذه المؤسسة الإصلاحية وذلك مساء يوم الأربعاء 25 أبريل 2018. فكرة نالت استحسان مدير المؤسسة ونائبه اللذين رحبا بهذا الانفتاح على المؤسسة لجعل النزلاء يهتمون بالفعل الثقافي الذي يساهم في التهذيب والارتقاء بالإنسان.
عند افتتاح اللقاء تناول الكلمة الكاتب العام للفرع الأستاذ جمال ازراغيد الذي شكر المدير والطاقم الإداري المرافق له وبالأخص محمد بوغرارة على هذا الانفتاح على فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور، متمنيا أن يتجسد مستقبلا في أنشطة ثقافية أخرى ، كما شكر جمعية أصدقاء الشعر بزايو التي كان لها الفضل في تحقيق هذا اللقاء.واستعرض تاريخ الاتحاد كمؤسسة ثقافية عريقة ذات النفع العام والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها وبعض الأنشطة الثقافية التي يقوم بها في مدينة الناظور، سعيا وراء خلق حركية ثقافية مفيدة للإنسان ومثقفيها والأجيال الصاعدة.
الأستاذ القاص امحمد أمحور صاحب المجموعة القصصية»سمفونية المفاتيح» شكر في كلمته هذه المؤسسة الإصلاحية التي ترنو إلى إصلاح الفرد وتربيته وإدماجه في المجتمع، مؤكدا أن الحياة محطات وتجارب ومدرسة ينبغي أن نستفيد ونتعلم منها الكثير ونحقق فيها ذاتنا، ثم انتقل إلى الحديث عن مصدر الإبداع المتمثل أساسا في التجارب الذاتية وتجارب الآخرين فضلا عن القراءة والمطالعة التي ينبغي على الإنسان ألا يفارقهما. واعتبر الكتاب وسيلة من الوسائل التي تجعلنا نعيش حيوات كثيرة ، وهذا لا يتأتى إلا بفعل القراءة. ودعا النزلاء إلى القراءة والانخراط في الورشات التي تزخر بها المؤسسة قصد التأهيل الذاتي. ثم قرأ بعض القصص من مجموعته القصصية السالفة الذكر التي استأثرت باهتمامهم.
أما القاص الأستاذ عبد الله زروال صاحب مجموعات قصصية عديدة منها : « لعبة المشانق» ،»زحف الكلس» ، « بساط الروح» ، «ذاك النشيد» ،»»كلمات.. كالكلمات».. فقد شكر المؤسسة بدوره، معتبرا هذا اللقاء بمثابة لقاء الإنسان بالإنسان بجوهر الإنسانية ، وثمن هذه المبادرة لنبلها الإنساني ثم انتقل إلى الحديث عن تجربته في الكتابة التي أغوته وصار لا يفارقها لما يجد فيها من متعة ولذة وراحة . وتذكر الفرحة التي انتشى بها يوم صدور أول قصة له في جريدة ذات صيت. ومن ذلك الحين ونصوصه القصصية تنكتب باستمرار وتدفعه إلى القراءة والانخراط في أنشطة ثقافية مختلفة تتوزع بين المسرح والقصة وغيرهما. ثم انتقل إلى تحديد منابع إبداعه التي أوجزها في الثالوث الآتي: العاقلة – العاطفة – الحافظة (الذاكرة) وعرض الموضوعات التي تستهويه ويكتب فيها انطلاقا مما تختزنه ذاكرته من أحداث وذكريات كالطفولة وغيرها. ثم قرأ قصة «بساط الروح» التي شدت أسماع النزلاء وتفاعلوا وجدانيا معها.
وأخيرا قدمت شواهد التقدير والشكر لكل من ساهم في إنجاح هذا اللقاء الثقافي أملا في تكراره في مناسبات أخرى ، وأهدى القاصان مجموعتيهما القصصية لفائدة مكتبة السجن الفلاحي بزايو ليستفيد منهما النزلاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.