جلالة الملك يدشن مركز الفحص بالأشعة والتحاليل الطبية للأمن الوطني بالرباط    جلالة الملك يعطي انطلاقة أشغال إنجاز المقر الجديد للمديرية العامة للأمن الوطني بالرباط، رافعة للتحديث والنجاعة    العثماني يستبق "فاتح ماي" باستدعاء النقابات لتوقيع زيادة الأجور    بعد أمريكا وفرنسا وإسبانيا وبلجيكا.. الهند تعترف: "المخابرات المغربية كشفت هويات الإرهابيين في هجوم سيريلانكا"    السودان: المحتجون يدعون إلى « مسيرة مليونية » للمطالبة بحكم مدني    4 بطاقات حمراء في مؤجل البطولة الاحترافية    زيدان سيركز على “الخبز اليومي” في الموسم المقبل    انطلاق بيع تذاكر مواجهة الوداد وصان داونز    إصابة شرطيين في تدخل أمني لتوقيف شخص حاول تعنيف والدته بالدار البيضاء    عاجل.. بعد تدهور حالتهما الصحية.. نقل الأبلق والأصرحي من السجن إلى مستشفى    شخصان يضرمان النار عمدا بجسد زميلهم.. والأخير يفارق الحياة بالناظور يبلغ من العمر 34 سنة    في حادثة غريبة.. معجون أسنان يُنهي حياة فتاة أمريكية    برقية تعزية من جلالة الملك إلى دوق لوكسمبورغ الأكبر هنري على إثر وفاة والده    سليمان الريسوني يكتب .. بذلة سوداء ومسارات أكثر سوادا    حريق مهول يتسبب في مصرع رضيع بطنجة ( صورة )    وزارة أمزازي تستفسر أستاذ رفض تدريس مادتين    أبرز برامج رمضان 2019 على القناتين الأولى والثانية..هل ترضي المشاهد المغربي؟    باريس تحتضن الدورة 16 لمعرض العقار المغربي (سماب – ايمو)    وفاة عباسي مدني مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية    ما عجز عنه أشبال الأطلس بالقدم كسبه لقجع بالقلم    حفيظ العلمي قدام آلاف التجار: القطاع ديالكوم كيخدم مليون و نص د المغاربة    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    المحكمة الإسبانية تبرئ رئيس برشلونة السابق من تهمة “غسيل الأموال”    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار الشريف الإدريسي بالحسيمة خلال الربع الأول من العام    زيدان: "إذا اشتريت لاعبين يجب أن يغادر آخرون"    الرميد تدخل في ملف المؤرخ منجب وها شنو دار    وزير الطاقة الجزائري السابق.. أمام العدالة بتهمة سرقة أموال الشعب    في خطوة إنسانية.. الديفا سميرة سعيد تتبرع ب8 مليون سنتيم لصالح دار للأطفال في طنجة    إلغاء مؤتمر القوميين العرب بطنجة والطليعة يتهم ” بوريطة “    بشرى سارة: “الكاف” يقدم هدية ثمينة للمنتخب الوطني لأقل من 23 سنة.    "الكاف" ينصف المنتخب الأولمبي ويقصي الكونغو من تصفيات "الكان"    المخابرات المغربية كشفت هوية الانتحاريين التسعة في سريلانكا    توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في الحيازة والاتجار في مخدر الإكستازي    مراكز نداء بالمغرب متهمة بقرصنة وتحويل مكالمات المتصلين    وزير الصحة يترأس اجتماعا مع مختلف الأطراف لتدارس الخلاف بخصوص التكفل بالولادات القيصرية    عدد مستعملي “البراق” سيصل قريبا إلى مليون مسافر    مراسيم عسكرية روسيّة ترحب بزعيم بيونغ يانغ    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    نيوزيلندا تمنح عائلات ضحايا الاعتداء الإرهابي على المسجدين إقامة دائمة    أخنوش يتوقع موسما فلاحيا متوسطا بالنسبة لإنتاج الحبوب    “مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية”    توقيف متطرف سابع على علاقة ب »خلية سلا »    العرائش: تقديم أدوات تمويل المقاولات الصغيرة والمقاولين الذاتيين    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    سحب كثيفة ورياح معتدلة خلال طقس نهار اليوم    مجلس النواب يعبر عن تضامنه اللامشروط مع الأسرى الفلسطينيين    الجائزة العالمية للرواية العربية.. رواية “بريد الليل” للبنانية هدى بركات تفوز ب 50 ألف دولار    ندوة دولية حول البلاغة الجديدة بين التجربة التونسية والمغربية ببني ملال    رسالة متأخرة إلى الشاعر محسن أخريف : تحية لك وأنت هناك    فرع الحزب بالصخور السوداء ينظم لقاء مفتوحا مع حسن نجمي    محترف أصدقاء الخشبة باكادير ينظم جولة مسرحية وطنية لعرض :”مسرحية البلاد الثانية”    العدد ديال الشارفين فالعالم تجاوز عدد الأطفال    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسبوع التلقيح    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محلات بيع الدجاج الحي تستنفر سلطات الدارالبيضاء
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 17 - 01 - 2019

شرعت مصالح ولاية جهة الدارالبيضاء- سطات في إحصاء محلات بيع الدجاج الحي، تفاعلا مع أعداد الشكايات الكثيرة التي تقاطرت على مصالح الإدارة الترابية بالعاصمة الاقتصادية، كتلك التي تتعلق بالجانب الصحي أو البيئي أو بسبب إزعاج «الريّاشات» وغيرها.
ووجّه والي الجهة وعامل عمالة الدارالبيضاء عبد الكبير زاهود في هذا الإطار مراسلة إلى عمال عمالات المقاطعات يحثهم من خلالها على إعداد قائمة تتعلق بهذا النوع من التجارة على مستوى الأسواق الجماعية وخارجها كذلك بالأحياء والأزقة الشعبية.
وأكدت مراسلة زاهود على أن عددا من محلات بيع الدجاج الحي، تمارس نشاطها التجاري بناء على تصريح موجه لمصالح المقاطعات الجماعية، وهو مايتنافى بشكل كلي مع المقتضيات القانونية المؤطرة لتسويق هذا المنتوج خاصة القانون رقم 49.99 المتعلق بالوقاية الصحية بتربية الطيور الداجنة ومراقبة إنتاج وتسويق منتوجاتها، خاصة على مستوى المادة الأولى والثانية، هاته الأخيرة التي تؤكد على ضرورة الحصول على ترخيص من المصالح البيطرية، وكذا المادة 3 التي تحدد كيفيات وشروط تسليم التراخيص المحددة بنص تنظيمي، إضافة إلى قرار وزير الفلاحة والتنمية القروية والصيد البحري رقم 449.06 الصادر بتاريخ 8 مارس 2006، المحدد لمتطلبات الصحة والنظافة والتجهيز المتعلقة بتسويق لحوم الطيور.
وشددت توجيهات المراسلة التي توصل بها عمال المقاطعات على ضرورة الانخراط في المساهمة في عقلنة تدبير هذا القطاع ووضع حد للفوضى التي يتخبط فيها، والوقوف على قانونية الممارسة المهنية لهذا النشاط من عدمها بالنسبة للتجار المعنيين.
وجدير بالذكر أن عددا كبيرا من المحلات المخصصة لبيع الدجاج الحي والطيور الداجنة، لا تحترم المادة 17 نموذجا من القانون رقم 49.99، التي تمنع الجمع في محل واحد بين نشاطي الاتجار في الطيور الداجنة الحية من جهة ولحومها من جهة أخرى، هذا في الوقت الذي تُطرح أسئلة حول مضمون مواد أخرى كالمادة 14 التي تنص على ضرورة أن تتم تهيئة وسائل نقل الطيور الداجنة والبيض بشكل يتلاءم وهذا النوع من النشاط، وأن تُغسل وتطهر بشكل منتظم، مع التشديد على نقل الطيور الداجنة الحية في أقفاص مصنوعة من مواد قابلة للغسل والتطهير، يجب أن تغسل بعناية بالوسائل والمعدات المخصصة لنقل الطيور الحية والبيض بعد كل استعمال، وأن تطهر بعد ذلك بمواد معترف بفعاليتها رسميا من لدن الإدارة، دون إغفال مضمون المادة 15 التي تنص على وضع نظام لمحاربة القوارض بكل المحلات التي تزاول فيها الأنشطة المذكورة، وغيرها من المواد ذات المضامين المتعددة، التي تشكل هذه المناسبة فرصة للوقوف على مدى احترامها من عدمه وطنيا، بالنظر إلى أنه يمكن أن يكون هناك تقصير بسبب ضعف أو غياب المراقبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.