شقير: الطريقة التي وُضع بها الدستور حكمها التسرع والارتجال -حوار    إقصاء ممنهج لمهنيي قطاع الصيد البحري خلال اللقاء التواصلي لإدارة سوق السمك بميناء الجديدة    أردنية ذهبت لتشييع ابنها بنيوزيلندا فماتت حزنا عليه    مولر: حملة ترامب للانتخابات لم تتواطأ مع روسيا    بلجيكا تحقق انتصارها الثاني بالتصفيات الأوروبية    فووت: آسف لضياع جيل رائع وكنت أتطلع لمشاركة لاعبي المنتخب الأول    حريق سوق ولد مينة.. العامل آخر من يعلم..!!    مندوبية وزارة الصحة بإقليم الجديدة تحتفي باليوم العالمي لمحاربة داء السل    ترامب سيوقع على قرار الاعتراف بالسيادة على الجولان    رسميا من الجامعة00 آخر الأخبار عن مشاركة "ميسي" في مباراة الأرجنتين والمغرب    ألمانيا تخمد "ريمونتادا" هولندا بانتصار قاتل في مقابلة مجنونة    رونار يضع آخر اللمسات على المنتخب قبل مواجهة "التانغو" بطنجة    كارتيرون يتحدث عن أهدافه مع الرجاء فيما تبقى من الموسم    وزير خارجية بنين: أعرب بلادي ممتنة للمغرب ولصاحب الجلالة    أزمة التعليم.. أمزازي استدعا النقابات وارفض الجلوس مع تنسيقية التعاقد    مداهمة مصنع سري لإعداد المسكر    40 بلدا إفريقيا في المؤتمر الوزاري الإفريقي حول الصحراء المغربية    إنزكان/عاجل: وفاة شخص داخل حمام شعبي بالدشيرة الجهادية وسط ذهول الحاضرين    والي الجهة “مهيدية” في زيارة مفاجئة لتطوان    على طريقة خاشقجي.. إحراق وتقطيع جثة مغربي بالمنشار والمجرمان توجها بعدها للصلاة!! -فيديو    الرميد: نسير في اتجاه التأسيس لوطن حر بالرغم من كل المشاكل أكد على تأثير المعطى الدولي على حجم الحريات بالمغرب    علاكوش لقناة الغد: الحكومة المغربية تفتقد الرؤية وتطميناتها للمعلمين ل«ذر الرماد في العيون»    المغرب لازال يواجه تحديات كبرى بخصوص سوق الشغل بالنسبة للشباب حاملي الشهادات (السيد الخلفي)    استقرار الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك خلال فبراير 2019    قبل تنفيذ مجزرة الجمعة السوداء.. إرهابي نيوزيلاندا زار المغرب    بنشماش : حزب الاصالة والمعاصرة يعيش فترة "مخاض عسير"    إنريكي يتغاضى عن إهدار الفرص أمام النرويج    بداية أسبوع ممطرة في المغرب مع انخفاض في درجات الحرارة    البرازيل والشيلي البرازيل توقعان بسانتياغو سلسلة من اتفاقيات التعاون    علماء روس يبتكرون لقاحا جديدا مضادا للسل    السلطات المصرية تمنع بث برنامج تلفزيوني بسبب “تمييزه ضد الرجال”    مانشستر يونايتد يخصص 250 مليونًا لضم أصدقاء رونالدو    40 بلدا إفريقيا يشاركون في المؤتمر الوزاري الإفريقي    انطلاق الدورة 25 لمهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط    هل يمكن أن نتحدث بهدوء عن المسألة اللغوية؟    حيل الفقهاء..وموسم الرواج!!    قتلوا بالرصاص وقُطعت رؤوسهم بالسواطير.. هجوم في مالي يسقط 134 قتيلا    أميركا توسع العقوبات على بنوك في فنزويلا    تساقطات مطرية تنعش آمال الفلاحين بالجنوب الشرقي للمملكة    25 حيلة مذهلة للطعام    تمديد أوقات زيارة متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر    انقلاب وزاري في بريطانيا للإطاحة بتريزا ماي    عصابة إجرامية تستغل سيارة مسروقة لإختطاف وإغتصاب فتاة    “قرية صوديسما 2019″، تقدم أفضل العروض لأحدث “ماركات” “رونو و داسيا” في فضاء ب”تيمة” بيئية بأكادير.    حاتم عمور يستعد لإطلاق كليب أغنيته الجديدة "بلا عنوان"    "إينوي" تحظى للمرة الثانية بهذا التتويج    إشهار صحيح للبراق. اللعابة ديال المنتخب مشاو فيه من الرباط لطنجة – صور وفيديوهات    سميرة سعيد تستعد لإطلاق ألبوم جديد    مصطفى اهنيني وعبد الواحد موادين بسجن عكاشة    أفلام وشرائط وثائقية ..بالدورة الثالثة لمهرجان «المحيطات» بالصويرة    الحكومة تناقش الخميس مرسوما يضبط استهلاك المؤسسات والمقاولات للطاقة    مطار تطوان...بين الواقع والمأمول    التَّرْنِيمَةُ السَّاكِنَةُ: أَهْلاً بِكُم يَا بَابَا الفاتيكان في المغرب    أبو حفص « يُجلد » فقهاء المغرب بسبب مجزرة نيوزيلندا    دراسة: المشروبات السكرية تزيد خطر الموت بأمراض القلب والسرطان!    خسرت الوزن في يوم واحد دون حمية (ولا تمارين)    على ضفاف علي    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فاتحة مرشيد تقتحم عالم الأقليات الجنسية في رواية «انعتاق الرغبة

صدر عن المركز الثقافي للكتاب، بيروت/الدار البيضاء،2019، العمل الروائي السادس للدكتورة فاتحة مرشيد، تحت عنوان «انعتاق الرغبة»، والذي يقع في 224 صفحة من القطع المتوسط.
مرة أخرى تضرب فاتحة مرشيد في قلب المقصي والمسكوت عنه، مزيحة الستار عن مكامن الخلل في بنيات مجتمعاتنا العربية.
ومرة أخرى يسكن سؤال الحداثة في قلب سردها الروائي الساعي إلى «انعتاق رغبة» الإنسان في إثبات حقه في التفرد والاختلاف، وتوقه إلى التعبير عن ذاته في بعدها الإنساني العميق.
بأسلوب شاعري سلس، تسرد الرواية قصة «عز الدين» ورحلة انعتاقه من قيود جسد لا يعكس هويته الجنسية التي يحسها في أعماقه ومسلسل عبوره نحو «عزيزة».
كما تضع القارئ أمام تساؤلات فلسفية حول مفهوم الذكورة والأنوثة، الجنس والجندر، وتقربه من واقع الأقليات الجنسية.
نقرأ على ظهر الغلاف:
«كنت أنزف في السر، وأحاول أن أفهم ما يحصل لي في السر، وآمل في السر كذلك.
لكن أن تأمل هو أن تعيش في الغد، أن تحبّ ما لا تملكه..
وماذا تفعل باليوم؟ بهذا الذي بين يديك؟ بهذه اللحظة القاتلة؟
أن تأمل في شيء ليس هو أن ترغب فيه.
الأمل هو الانتظار أما الرغبة فهي الحركة.
يقال «الأمل هو الحياة».. الأمل ليس هو الحياة، بل على العكس، أحيانا يمنعنا من أن نكون أحياء الآن، في انتظار ما قد لا يحدث.
أما الرغبة، فهي المحرك الذي يدفعنا إلى الأمام..
«الرغبة هي الحياة».. وفي انعتاقها خلاصنا.»
إنها رواية الانعتاق من الأحكام المسبقة والأغلال المقيدة لرغبة الإنسان في حياة تعكس حقيقته الباطنية وتحترم اختياراته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.