بطولة إسبانيا: ريال ينفض غبار الهزيمة القارية في اشبيلية وينتزع الصدارة    نيمار يُنقذ باريس أمام ليون بهدف متأخر جديد    البطولة الاحترافية: فارس البوغاز يكتفي بالتعادل أمام الدفاع    بسبب حركة لا أخلاقية .. عقوبة كبيرة تنتظر حمد الله في السعودية    تشييع جنازة الفنان أحمد الصعري في أجواء مؤثرة    سفر رحلة مع إبليس    التشكيل الرسمي لريال مدريد أمام إشبيلية    الريال يتجاوز "زلزال" باريس بفوز صعب على إشبيلية ويجاور أثلتيك في الصدارة    بطولة القسم الثاني : شباب المحمدية يضرب بقوة    لشكر يصف التقدم والاشتراكية ب”التلميذ” ويوضح طبيعة الخلاف بينه وبين نبيل بنعبد الله    موراتينوس يشكر جلالة الملك    تعويض الامازيغية بالفرنسية في لافتة قيادة اتسافت يغضب جمعيات بالدريوش    تحليل إخباري: أسباب إخفاق “النهضة” الإسلامي في الانتخابات الرئاسية التونسية    "القائمة العربية" تدعم تكليف غانتس بتشكيل الحكومة الإسرائيلية    المجلس الأعلى للحسابات مجرد فزاعة...    “صناع” خمر الجنوب في قبضة الأمن.. توقيف شخصين وحجز 30 لترا من ماء الحياة    على خلفية وفاة فرح .. إطارات حقوقية تدعوا إلى وقفة احتجاجية أمام مستشفى للامريم    إحباط تهريب 17,5 كلغ من مخدر الشيرا داخل عجلة احتياطية بباب سبتة    خسرت 30مليار جنيه.. بورصة مصر تهوي بعد احتجاجات الجمعة    من مقر الأمم المتحدة.. السفياني يبرز دور المغرب في مجال المناخ و التنمية المستدامة و يعرض تجربة شفشاون    أخنوش يدعو إلى المشاركة في الانتخابات لقطع الطريق عن المنتفعين    المغرب يستعيد من فرنسا بقايا عظمية تعود إلى العصر الحجري تم اكتشافها قرب الصخيرات    “كشف الحقيقة ليس جريمة” هاشتاغ يغرق الفايسبوك بصور المدارس    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    جمهور شالكه يُكافئ حارث ويقوده لحصدِ أولى الجوائز    بومبيو: نسعى ل”تفادي الحرب” مع إيران وإرسال القوات الأميركية يستهدف الردع    شخص يحاول اقتحام بسيارته مسجد في شرق فرنسا    من أمام منزل الفنان الراحل الصعري شهادات مؤثرة للفنانين    أول تعليق رسمي في مصر على الاحتجاجات ضد السيسي    تراست: ستيني يطعن زوجته الخمسينة بعد أن رفضت زواجه من إمرأة ثانية    الصحة بإقليم العرائش : موت فرح مسؤولية مشتركة    مستخدمو القناة الثانية يحتجون أمام مقرها غداً الإثنين    مسؤول إماراتي: تحويل مسار رحلتين بمطار دبي بعد الاشتباه بنشاط طائرة مسيرة    غدا بالجزائر.. محاكمة شخصيات عسكرية وسياسية بينهم شقيق بوتفليقة    بعد احتجاجات الحقوقيين.. ال “CNDH” يدخل على خط مصادقة الحكومة على “عهد حقوق الطفل في الإسلام”    وزارة الثقافة: فرنسا تسترجع 20 قطعة أثرية تخص تاريخ المملكة    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد 22 شتنبر 2019 بالمغرب    عسكوري تعود ب “حكايتي”    في الجزائر.. ضرائب ورسوم جديدة لزيادة الإيرادات في موازنة 2020    دار الشعر بتطوان تفتتح الموسم الشعري الجديد وتعد عشاقها بالجديد    المظاهرات تتجدد في مصر.. اشتباكات بين مئات المتظاهرين وقوات الأمن    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    بيبول: حبيركو تستعد لتجربة تلفزيونية جديدة    صاحب “نزهة الخاطر” يودعنا    فيلم »الأرض تحت قدمي » يتوج بجائزة مهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا    خبير اقتصادي: وضع السوق لا يدعو أبدا إلى القلق أسعار العقار السكني تتراجع    “رام” شريكة “يونيسكو” في تنمية إفريقيا    في خطوة غير مسبوقة.. BMCE OF Africa تطلق النسخة الإلكترونية للتقرير السنوي    حق الولوج إلى العدالة.. المغرب في المرتبة 45 عالميا    احتجاز ناقلات «الاحتجاج»    الهجمات على «أرامكو» تربك العالم.. حذر ومخاوف من أزمة طاقية    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ببلوغه لأول مرة ربع نهاية كأس الكاف : حسنية أكادير يحقق إنجازا تاريخيا

تمكن فريق حسنية أكادير للمرة الأولى في تاريخه من بلوغ ربع نهائي كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، بعد تحقيقه لانتصار جد صعب على النهضة البركانية، برسم الجولة السادسة والأخيرة من مباريات المجموعة الأولى، وذلك بهدف يتيم.
المباراة أدارها طاقم تحكيم مصري، يتكون من أمين محمد عمر كحكم رئيسي، بمساعدة تحسين أبو السادات وسمير جمال سعد. وعرفت في بدايتها اندفاعا لعناصر الفريق البركاني، التي حاولت الضغط بقوة على المعترك الأكاديري، ونفدت خلال العشرين دقيقة الأولى حوالي خمس ركنيات.
ولكن هذا الاندفاع فرض على العناصر المحلية أن تبقى حبيسة نصف ميدانها. وقد خلق هذا ارتباكا بينها، وكذا توترا في المدرجات التي عرفت حضورا يزيد عن خمسة عشر ألف متفرج.
وبعد مرور العشرين دقيقة الأولى، بدأ زملاء الحواصلي في استعادة المبادرة، بالأخص بعد أن تمكنوا من التوقيع على هدفهم، الأول والأخير، من كرة ثابتة نفذها صاحب الاختصاص المهدي أوبيلا، ووجدت هداف الحسنية، يوسف الفحلي، بلا منازع أمام الفريق البرتقالي، فعالج الكرة برأسية لم تترك أي حظ للحارس لمحمدي.
وبعد هذا الهدف بدأ هجوم الحسنية يستعيد عافيته من خلال عملية أنهاها العميد جلال الداودي بتسديدة قوية، صدها العمود الأيسر للمرمى البركاني. كما كاد الفلسطيني تامر صيام أن يسجل هدفا ثانيا من تسديدة قوية سيتمكن الحارس لمحمدي في صدها، في الدقيقة 42.
وخلال الشوط الثاني، ورغم أن الفريق الأكاديري بدأ يتوفق في استعادة توازنه، رغم الضغط الذي فرضه عليه رهان المباراة، حاولت عناصر النهضة البركانية العودة في المباراة بحثا عن هدف التعادل، وتمكن هجومه من خلق فرص محققة بواسطة لمباركي، الذي ضاعت منه محاولة في الدقيقة 53 . كما كاد المدافع بوفتيني أن يتسبب لفريقه في تلقي هدف، بعد تمريرة قصيرة صوب الحارس الحواصلي، كانت سببا في اصطدامه مع اللاعب البركاني ولد الحاج، وأصيب على إثرها اللاعبان. وقد طالبت إثرها العناصر البرتقالية بضربة جزاء.
وفي حدود الدقيقة 58 سيتمكن المهاجم الملوكي من التوقيع على هدف ثان للحسنية، سيرفضه الحكم المصري بدعوى أن هناك لمس للكرة باليد.
وخلال الثلث الأخير من المباراة، سيتعرض لاعب الحسنية أوبيلا لإصابة بليغة سينتج عنها انفكاك، أو بالأحرى انخلاع مفصل مرفقه الأيسر، مما سيجعله يغيب عن صفوف فريقه لأسابيع. كما عرف هذا الشوط في الدقيقة 69 ضياع فرصة محققة للتهديف من المهاجم الملوكي، بعد ضربة رأسية أخطأت الإطار.
وخلق لاعبو النهضة البركانية بدورهم فرصا محققة، ضاعت إحداها من بكر الهلالي، فيما ضاعت أخطرها من «لابا كودجو» من محاولة أولى انتهت بقذفة فوق المرمى، ثم فرصة أخرى كاد من تسديدة أن يسكنها في الشباك، لولا تدخل اللاعب عماد كيماوي الذي خطف الكرة في آخر لحظة من أمام الهداف البركاني. ولم يحسن الملوكي، خلال الوقت بدل الضائع، استغلال فرصة حقيقية لإضافة هدف ثان، حيث انتهت قذفته الرخوة بين يدي الحارس لمحمدي.
وعموما فقد عرفت المباراة بين الفريقين ندية وقوة، ترجمت أحيانا من خلال الاندفاع الزائد لبعض عناصر الفريق الزائر، ولم يبدل الحكم المصري أي جهد لحماية اللاعبين، مما جعل المدرب الأكاديري غاموندي يحتج عليه بقوة. لكن مقابل هذا أعفى هذا الأداء الفريقين، وبالأخص الفريق البركاني، من القيل والقال. فالزوار، وبعد الهزيمة الأخيرة والثقيلة أمام الرجاء البيضاوي جاؤوا إلى أكادير للعب مباراة ترد إليهم الاعتبار، وهو ما توفقوا فيه إلى حد كبير. فيما الفريق الأكاديري تمكن من خلال هذا الانتصار الصغير والثمين من أن يحقق إنجازا تاريخيا، بعبوره لأول مرة إلى دور الربع لنهائيات كأس الكاف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.