جلالة الملك يعين الأعضاء الجدد للمجلس الوطني لحقوق الانسان + "اللائحة الكاملة"    محامي بوعشرين، المتهم بالفساد والنصب، يحاول عرقلة جلسة المحاكمة    غالي معلقا على تقرير الرميد: “كأنه يقول للمغاربة إذا أردتم الاستفادة من خدمات صحية مناسبة ادخلوا السجن”    فوج جديد من المحافظين القضائيين والمهندسين يؤدون اليمين القانونية    دفاع المشتكيات يطالب بحضور مجلس بوعياش.. والقاضي يؤجل الجلسة إلى 26 يوليوز الجاري    مزوار في خروج إعلامي غير مقنع: طريقة عملي لا يفهمها الجميع وسأبقى رئيسا حتى نهاية ولايتي    الحرس الثوري الإيراني يعلن “مصادرة” ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز    45 دقيقة تفصل الجزائر عن لقب كأس إفريقيا    دخول مجاني لمشجعي المنتخب الجزائري في نهائي كأس أمم إفريقيا    الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم توقف أنشطة الوسطاء الرياضيين    هشام الكروج يُفاجئ أحيزون ويطعن في ترشِيحه لولاية ثالثة    إيقاف مروج للمخدرات موضوع مذكرة بحث ضواحي سطات    أمزازي يصف حصيلة تعميم التعليم الأولي ب”الإيجابية”    مناهضو عقوبة الإعدام يرفضون الأحكام الصادرة في حق منفذي جريمة “شمهروش” ويطالبون بإلغائها    بعد فيديو “تعنيف” ممتهنات التهريب المعيشي.. لجنة تفتيش تحُل بمعبر باب سبتة    الشاب بلال ويوري مرقدي يحييان سهرات مهرجان «جوهرة» بالجديدة    الكشف عن أكبر حزام من الفضة في العالم بتيزنيت خلال حفل افتتاح النسخة العاشرة لمهرجان “تيميزار”    التشكيلة الرسمية للجزائر ضد السينغال    الجزائريون يتظاهرون من جديد وعيونهم على النهائي الافريقي    منير بنصالح رسميا أمينا عاما للمجلس الوطني لحقوق الإنسان    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد السبت    إسماعيل حمودي.. «البيجيدي» وتحويل الاتجاه ممكن    الشرطة الفرنسية تتأهب لاحتفالات نهائي أمم أفريقيا    دي ليخت يكشف سبب تفضيله يوفنتوس على برشلونة وسان جرمان    تطوان تحتضن مراسيم تنظيم حفل الولاء في عيد العرش    قادة في حركة الاحتجاج بالسودان يعلنون تأجيل مفاوضات الجمعة مع المجلس العسكري    الجريني حكم في برنامج مواهب عربي    نصائح لحماية أسنانك من “لون القهوة”    دراسة: بذور اليقطين تحمي من مرض السكري والتهاب المفاصل    الاحتفال السنوي بموسم مولاي إدريس الأكبر    حمد الله يرفض الالتحاق بمعسكر فريقه لهذا السبب !    مهرجان للطفل في قلب مهرجان السينما بتازة.. السوحليفة وسنبلة ولبيض ضيوفه    مكتب المطارات يوقع على اتفاقية لتسهيل التشغيل في إطار برنامج تأهيل    جمال السلامي مساعدا لبوميل في تدريب المنتخب المغربي    ميركل تنتقد تعليقات ترامب تجاه أربع نائبات يمثلن الأقليات بأمريكا    أربع شقيقات توائم من القدس يحصلن على نتيجة التفوق في "التوجيهي    ملاحظات واقتراحات بشأن المعرض الجهوي للكتاب بالسعيدية    الحرس الثوري: سننشر صورا تدحض ادعاء ترامب إسقاط طائرة إيرانية    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    فاس تحتضن المهرجان الوطني ال17 لفن الملحون    نمو التجارة الإلكترونية يستمر في الارتفاع    رسميا.. بداية تفعيل اتفاق الصيد البحري الجديد بين المغرب والاتحاد الأوروبي    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    مبدعون في حضرة آبائهم 17 : محمد العمري ، علاقتي بالوالد رحمه الله استيعاب وانفصال    شفشاون على موعد جديد مع مهرجان الشعر    البكوري يشارك بنيويورك في اجتماع حول تسريع الاستثمار في الطاقات النظيفة بإفريقيا    هولندا تحظر النقاب في المدارس و المباني العامة وتغرم المخالفين “150 يورو”    « أونسا » تحجز 972 طنا من المنتجات الغدائية غير الصالحة    فرنسيون بمير اللفت لتصوير فيلم سينمائي    "فوربس"تكشف عن أكثر الشخصيات المؤثرة على الأنترنيت في العالم    شباك وحيد للناجيات من العنف    مجلس المنافسة يحقق بأسواق الجملة    بسبب التهرب الضريبي.. أمزازي يحذّر « لوبي المدارس الخاصة »    ” بيجيدي” يواصل صفع بنكيران    شُبهة القتل تحوم حول جثة شاب عُثر عليه مشنوقا نواحي الحسيمة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    يزداد ليلاً وقد يخف صباحاً.. للألم أيضاً إيقاع وساعة خاصة به    جسوس : لا أمل من ممارسة الرياضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيرة رجل سلطة : الحسن مختبر .. من لاعب كرة قدم إلى التنظيم السري المسلح 2

مسيرة حاشدة تضامنية ضد اغتيال فرحات حشاد وتزوير السن بهدف اللعب للراسينغ البيضاوي
– كيف مرت الدراسة في المرحلة الابتدائية ؟
– كان المقاومان با العبدي وقاسم بولال يشتغلان في سينما شهرزاد، بالقرب من الحي (درب الكبير)، وكنا نلج السينما ونحن صغار بدون مقابل، والرجلان اختلفا في مسارهما السياسي: المقاوم قاسم بولال لم يعد يهتم بالسياسة فقال للعبدي: « عاد محمد الخامس صافي باركا علينا من السياسة «. ومن الصدف الجميلة أن المقاوم قاسم كان عنده أبناء كثيرون من بينهم آخر العنقود الذي تزوج ابنتي الدكتورة لمياء مختبر، اسمه عادل بولال وهو إطار بنكي بالدار البيضاء .
مرحلة الابتدائي انتهت باجتياز الامتحانات (1956 -1957 ) على شكل أربعة امتحانات، اثنان للفرنسية واثنان للعربية، كان يجب علينا أن نجتاز الشهادة الابتدائية بالفرنسية للمرور إلى الإعدادي. نجحت في العربية والفرنسية، ثم رسبت في شهادة الابتدائي الفرنسية، ونجحت في الشهادة العربية كما نجحت في الدخول الإعدادي بالعربية، وفقا للقانون الذي كان معمولا به آنذاك.
كانت لغتي الفرنسية ضعيفة، فانتابني الرعب والخوف من الفشل أمام المتفوقين باللغة الفرنسية، الذين سيلجون إعدادية فاطمة الزهراء بالحبوس، فدخلت إلى الإعدادية الثانوية أزهر. كان نظامها القديم للحصول على شهادة الباكلوريا يستغرق سبع سنوات، الباكلوريا الأولى من ست سنوات والباكلوريا الثانية في السنة السابعة، في حين تغير النظام وأصبح الحصول على شهادة الباكلوريا يتم في ست سنوات للدخول إلى الجامعة .
– بالرغم من أنك كنت لا تزال طفلا في تلك الفترة، ماذا بقي عالقا في ذهنك من أحداث وكيف كانت الحالة السياسية أو بعبارة أخرى كيف كانت الأوضاع العامة للمغرب آنذاك ؟
-في سنة 1952 تم اغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد بتونس، وأنا في السن 8 من عمري، مازالت حادثة الاغتيال عالقة في ذهني إذ خرجت الطبقة العاملة من الحي المحمدي إلى الثكنة العسكرية للفرنسيين، المتواجدة بالقرب من السجن المدني وسجن عين البرجة، وبالقرب من منحدر درب الكبير في اتجاه سينما شهرزاد. كان ذلك بداية طليعة المسيرة العمالية التضامنية، التي وصلت إلى درب الكبير في الساحة القريبة من المسجد، والبقية كانت لا تزال بالحي المحمدي، دخلت وسط أحد الأعمدة الكهربائية الحديدية بمحاذاة المسجد لمشاهدة المسيرة العمالية الاحتجاجية، بعد وصولها بدأ إطلاق «القرطاس»، لم أكن أعرف ماذا يجري، حيث باغتني أخي الأكبر وانتزعني من وسط العمود الكهربائي لتصطدم جمجمتي بقضيب حديدي .
– بعد انتهاء المرحلة الابتدائية وولوج المرحلة الإعدادية ماذا تغير في حياتك ؟
– حياتي بحي درب الكبير كانت رائعة، وهبني الله هواية كرة القدم بحيث كنت أشارك من لم يكن يعرف من اللعبة سوى القوة والعنف، وكان لي أصدقاء من جميع الأصناف والمواهب والهوايات، حتى من أصحاب لعبة الورق ومتعاطي المخدرات، للإشارة فأغلبية الأطفال لم يكونوا يدرسون في ذلك الوقت، ولذلك كانوا يعتبرونني تلميذا مجتهدا ومشاغبا. كنت « كويري « ( لاعب جيد) في الدرب منذ 1956 .
في تلك الفترة كان الجميع يريد أن يتجه إلى الرجاء البيضاوي ( كل درب الكبير يذهب إلى الرجاء البيضاوي ). كان أغلب الشباب من اللاعبين الممتازين، أذكر منهم حميد بهيج رحمه الله توفي مؤخرا، عبد القادر صامبا، الروبيو رحمه الله .. ويتعذر علي ذكر الجميع . وكلهم أكبر مني سنا، كانوا يلعبون في فريق الرجاء البيضاوي ولا يشتغلون، وكانت أمنياتهم أن يحصلوا على عمل قار. منهم عبد القادر صامبا الذي اتصل به مسؤول غني اسمه أحمد النتيفي، رئيس فريق « الراك « الراسينغ البيضاوي، اقترح عليه العمل في المكتب الوطني للفوسفاط ، والتوقيع مع الراك، والبحث عن مواهب أخرى في درب الكبير وكنت واحدا منهم.
– سيتغير مسارك الآن وستمارس هوايتك المحببة، لعبة كرة القدم ؟
– بالفعل ذهبت مع مجموعة من الأطفال إلى ملعب « سطاد فليب « الذي يحمل الآن اسم ملعب الحاج العربي بنمبارك، قصد اللعب في الفئات الصغرى « المنيم «، لكنني لم أكن قد وصلت السن القانوني للعب، ما اضطر المسؤولين إلى تزوير بطاقة التعريف حيث وضعوا صورة لي وتركوا اسم شخص آخر، كان من الضروري أن تقضي سنتين في فئة الصغار « المنيم « ثم الفتيان « الكادي « ثم « الجنيور» لتصل إلى الفريق الأول، أي « السينيور» .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.