الفرق بين المرأة الضعيفة والقوية    انفجار بيروت: مانحون دوليون يتعهدون بتقديم مساعدات للبنان واشتباكات جديدة في العاصمة    عقوبة عدم إرتداء الكمامة والسجل العدلي...تساؤلات المغاربة وإجابة ذوي الإختصاص    كاردي بي: لا ربح ترامب الانتخابات يقدر يجيني انهيار عصبي – فيديو    تارودانت.. كثر من 740 واحد تحالو على العدالة بسبب خرق التدابير للوقاية من فيروس كورونا    صحف: شكاية من والي الرباط تجر مسؤولين إلى التحقيق بتهمة التزوير،و مدارس خاصة تلزم الأسر بتوقيع "عقود إذعان" تحمل اسم وزارة التربية الوطنية وشعارها    هل يعاني العرب من متلازمة ستوكهولم؟ عشق العثمانيين نموذجا    بيرُوت موروث لَم يَموُت    خاص/ الجامعة تقترح على اتحاد طنجة استقبال خصومه في الرباط والتكفل بجميع المصاريف.. والنادي يرفض المقترح!    "الجامعة الوطنية للصحة" تعلن عن وقفات احتجاجية وطنية بمراكز العمل يوم الثلاثاء 11 غشت    كوفيد- 19.. طلاب على أعصابهم وجامعات على حافة الإفلاس    الناظور .. ممرض بالمستشفى الحسنى ينهي حياته طعنا بسلاح أبيض    351 حبة هندية ترسل خمسيني إلى المستشفى    طنجة.. إصابة شخص بطلقة نارية من مسدس شرطي بحومة الحداد    خوان كارلوس.. الفينيق الذي ينبعث في المنافي    تسجيل 7 حالات جديدة مؤكدة بفيروس كوفيد 19 بإقليم أزيلال واستبعاد 240 حالة بعد تحليل مخبري سلبي    مصاب بكورونا يلقي بنفسه من شرفة المستشفى    بيرلو يدلي بأولى كلماته بعد تعيينه مدربا ليوفنتوس: "جاهز لهذه الفرصة الرائعة!"    "كورونا" يتسلّل إلى أجساد لاعبي فريق شهير ب"جارة المغرب"            من بعد وزيرة الاعلام.. وزير البيئة اللبناني علن على استقالتو رسميا    أثار "انفجار بيروت" غضبهم.. إصابة متظاهرين في مواجهات مع قوات الأمن بلبنان    رصد 1230 اصابة جديدة وتسجيل تعافي 1175 مريضا بكورونا    العثماني يعلق على تسجيل رقم قياسي للتعافي من "كورونا" لأول مرة    ش.المحمدية ينقض على الصف الأول مستغلا سقطة الخاص بخنيفرة …    بالصور..المستشفى الميداني المغربي في لبنان يبدأ في تقديم خدماته لعلاج مصابي انفجار بيروت    مولر: "ليفاندوفسكي أفضل مهاجم؟ عليه أن يثبت ذلك أمام ميسي يوم الجمعة"    مؤتمر المانحين يتعهد بتقديم 250 مليون يورو كمساعدة للبنان    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز    العيون: إخضاع البحارة لفحوصات كوفيد-19 قبل عودتهم لمزاولة عملهم    أولا بأول    قرض وهبة بقيمة 701 مليون يورو.. ألمانيا تعزز دعمها لمشاريع الطاقة النظيفة في المغرب    "الشيطان في حضرة النساء" جديد البسطاوي    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    الوداد – الأوصيكا.. مباراة إزاحة الرجاء عن الصدارة    كوڤيد 19.. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    أنظمة التقاعد .. تحصيل ما يناهز 49 مليار درهم من المساهمات خلال 2019    تداعيات كورونا تدخل الاقتصاد الجزائري في دوامة الخطر    وزارة التربية الوطنية: لم يتم الحسم في اعتماد التعليم الحضوري أو عن بعد خلال الدخول المدرسي المقبل    كورونا تعصف ب 589 ألف منصب شغل    الفنانة فأتي جمالي تؤكد خبر إصابتها بفيروس كورونا    مداولة على "الأولى"    لقطات    رسميا.. قرار فرض غرامة 300 درهم على مخالفي ارتداء الكمامة والتباعد يدخل حيز التنفيذ    الزيات يدعم "اتحاد طنجة" بعد رصد إصابات "كورونا" في صفوفه    ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" تتخطى حاجز ال100 مليار دولار    حقيقة وفاة فيروز تزامنا مع احتجاجات لبنان    بعد وصفه ب"نذير شؤم".. "حسين الجسمي" يدخل في حالة اكتئاب    لطفي بوشناق يغني للتضامن مع لبنان    أولا بأول    انفجار مرفأ بيروت.. خبراء: خلف حفرة بعمق 43 مترا    تقرير: فيروس كورونا هو أحد أعراض الصراع المتزايد بين الإنسان والطبيعة    رغم أزمة كورونا.. مراكش ضمن قائمة أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيرة رجل سلطة : الحسن مختبر .. من لاعب كرة قدم إلى التنظيم السري المسلح 15 : اعتُقلت بعد دخولي إلى المغرب ورُحلت إلى كوميسارية درب مولاي الشريف

في سياق توثيق الذاكرة السياسية لمغرب الستينيات والسبعينيات، واحتفاء بالأسماء التي أدت ضريبة النضال من أجل التقدم والديمقراطية، نستعيد في هذه الصفحات مقاطع من سيرة المناضل مختبر الحسن، المحامي ورجل السلطة، الذي فرح بالحكم عليه بالمؤبد لأن قبله تناثرت أحكام الأعدام ونفذت بعد ذلك.
انطلاقا من مرحلة النشأة والتكوين بدرب الكبير بالدارالبيضاء، مرورا بالتحاقه بالدرس الجامعي، وتحديدا بخلايا الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، ثم لاحقا بالعمل كقائد بمنطقة واد لاو بشمال المغرب، السيرة تبرز التفاصيل: لقاء الحسن الثاني- لقاء عمر دهكون – الفقيه البصري – اغتيال الجنرال أوفقير – زيارة الشهيد عمر بنجلون في السجن وبعد الطرد الملغوم، ويروي لنا قصة باخرة السلاح التي لم تتمكن من دخول بحر شمال المغرب لأسباب لوجيستية، وقائع الاعتقالات والمحاكمات، اغتيال الشهيد المهدي بنبركة، النقاشات داخل الحقل الطلابي وما ترتب عنه من جدل بين مكونات اليسار المغربي وتفاعلات الانقلاب العسكري وانتهاء باستراتيجية النضال الديمقراطي التي آمن بها أشد الإيمان ومازال لم يبدل تبديلا عنها داخل صفوف الاتحاد الاشتراكي بكل تواضع وإيمان … عضو نشيط في التنظيم السري المسلح، واضع خرائط قيادة ومحيطها بالجنوب… رجل يحب الفن والثقافة ولاعب كرة القدم الذي تغير مساره للكفاح المسلح..


كيف كان الاستنطاق في فترة الاعتقال بتطوان ؟
فتشوا منزلي ولم يجدوا شيئا، بحثوا عن السلاح في دار القائد أيضا، ولم يجدوا أي حجة ، كل ما وجدوه كتبا ومراجع بالمكتبة تحتوي على كل ما يطلع عليه التقدميون والثوريون، فتم إحصاء تلك الكتب والمراجع كلها، الفكر الماركسي والفكر الشيوعي، وكتب حول الثورات وفيدل كاسترو ، ماو تسي تونغ…
بعد ذلك جاء والد زوجتي من مدينة الدار البيضاء، فسلموه زوجتي، أي ابنته، وسيارة من نوع « رونو 12 «، كنا سافرنا على متنها إلى إيطاليا، ليعودا بعد ذلك إلى الدار البيضاء.
تم إطلاق سراح زوجتك وماذا كان مصيرك ؟
بالنسبة لي قرروا ترحيلي إلى درب مولاي الشريف في المدينة نفسها، بالرغم من أن الأمن بمدينة تطوان لم يكن يعرف أسباب اعتقالي ولا التهم المنسوبة إلي، كل ما كان مطلوبا منهم بخصوصي هو نقلي وتسليمي، حتى الأسئلة الموجهة إلي كانت لمعرفة السبب وكان جوابي هو كوني أنا أيضا لا أعرف سبب توقيفي .
رحلت إلى درب مولاي الشريف بالدار البيضاء ؟
امتطينا سيارة رباعية، أربعة من رجال الأمن وأنا خامسهم، بدون وضع أصفاد بيدي أو اتخاذ الحيطة والحذر حتى لا أفر. شققنا الطريق باتجاه الدار البيضاء، « كوميسارية درب مولاي الشريف» تحديدا. كانت الرحلة مرحة، حيث توقفنا للأكل واحتساء القهوة، كما كنا نتحدث بشكل عادي جدا. وصلنا في حدود الساعة الثانية صباحا تقريبا، وكان ذلك خلال الأسبوع الأخير من شهر مارس 1973، بما أن عطلتي كانت ستنتهي في مارس لأستأنف العمل مطلع أبريل 1973.
من استقبلك في درب مولاي الشريف ؟
تم تسليمي إلى حارس عندما وصلنا إلى درب مولاي الشريف وبعد التوقيع على رسالة الوصول التي سُلمت لمرافقيّ من تطوان، دخلت المعتقل وكنت أرتدي وقتها جلبابا فوضع أحد المسؤولين « القب « على رأسي ولفه على عنقي ثم وضعوا الأصفاد في يدي وعصبوا عيني وأجلسوني مع أشخاص آخرين في قاعة مضيئة دائما. جلست وبسبب تعب الطريق نمت على الفور.
في الصباح، كنت أسمع أنين المعتقلين والضرب الموجه لهم من طرف «الحجاج»، وهو لقب يحمله كل حراس درب مولاي الشريف. دامت فترة الاعتقال من مارس إلى غشت حيث كانت المحاكمة العسكرية بالقنيطرة . وكنت وجدت مجموعة من المعتقلين يعود اعتقالهم إلى بداية 1972 .
كيف كانت ظروف الاعتقال في درب مولاي الشريف ؟
مر يومان دون أن يكلمني أحد، لكنهم كانوا يقومون بتعذيب آخرين. كان أول التعليمات الصادرة إلينا، أنك إن أردت أي شيء فعليك أن تنادي « الحاج «، إن سألك ماذا تريد ؟ اطلب إن كنت تريد التبول قل له أريد أن « أغيط « وإن كنت تريد «خروج الكبير كله»، قل له أريد « أطبل «. ومن تكلم أو حاول أن ينزع « البانضة « عن عينيه كانوا يعذبونه ويشبعونه ضربا . كنا نأكل مكبلي اليدين، وكان الأكل عبارة عن صحن من العدس أو « اللوبية « .
شرعوا في تغيير ملابسنا وسلمونا ملابس عبارة عن سروال وقميص بلون « الكاكي «، بدأنا بالاستحمام ثم رشونا بمبيذات ضد القمل والبرغوث .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.