توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب والمملكة اعتمدت سياسة استباقية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة    القانون الإطار .. البام يطالب العثماني بالاستقالة من الحكومة وصف الحكومة ب"الشعبوية"    الأعرج: المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية سيضطلع بمهمة اقتراح التوجهات الاستراتيجية للدولة    رئيس الحكومة: الحكومة ستواصل تنفيذ التعليمات الملكية السامية لتقليص الفوارق بالعالم القروي    لقجع: تلقينا عشرات السير الذاتية لمدربين يريدون تدريب الأسود    وكيل بيل يرد على أنباء مقايضته بنيمار    /عاجل / جمع جامعة ألعاب القوى يجدد الثقة في أحيزون رئيسا و الكروج ينسحب    غريزمان يفجر مفاجأة بشأن ميسي ونيمار    عائلة الضحية الدنماركية في جريمة “شمهروش” تستأنف الحكم وتأمل في تنفيذ الإعدام    تنفيذا للتعليمات الملكية: إنجاز 10 سدود في السنة لتلبية الحاجيات من الماء الشروب والري وتغذية الفرشات المائية    لذكرى 20 لتربع جلالة الملك على العرش..أوراش كبرى وسياسة هجرة يحتدى بها    الطالبي العلمي: تمثيلية المغرب ب”الكاف” أزعجت خصوم الوحدة الترابية خلال لقاء تواصلي    التصويت على “القانون الإطار”.. أمزازي: نقاش اللغة العربية احتدم حول البعدين الهوياتي والوظيفي وللغات الأجنبية أدوار جوهرية    مُخَالِف لقانون التعمير يشرمل رجل سلطة ويرسله للمستعجلات    مجلس الحكومة يناقش الخميس المقبل فرض رسم ضريبي جديد على الاستيراد    "كان 2019" أرقامها قياسية    إسرائيل تعلن استقبال وفد من صحافيين عرب    الدار البيضاء: توقيف شخص لتورطه في ارتكاب سرقة تحت التهديد باستعمال السلاح الأبيض من أمام وكالة بنكية    زياش يُدلي بأول تصريح منذ توديع الكان: "أغلقت على نفسي تمامًا.. وقد ارتحت بالفعل"    موجة حرارة ستصل إلى 46 درجة ستضرب هذه المناطق من المغرب ابتداء من الأربعاء    حادثة مدينة الملاهي في طنجة.. مصابون يحكون ل”اليوم 24″ تفاصيل الواقعة- فيديو    حسنونة تنجح في تنظيم سباقها الأول على الطريق دعما لفئة متعاطي المخدرات    إيران تعلن كشفها 17 جاسوسا دربتهم CIA وإصدار حكم الإعدام على بعضهم    “محامي السيسي” يقاضي اللاعب محرز.. والجزائر ترد عليه بسبب تجاهله رئيس مجلس الوزراء المصري    البام للعثماني: أقبرتم حلم المغاربة في سن سياسة جهوية ناجعة خلال جلسة الأسئلة الشفوية لاشهرية    تيوتيو يسقط لمجرد ورمضان من عرش “الطوندونس    أكادميون يُجمعون على “تصاعد خطاب العنف” في مواقع التواصل الاجتماعي و”تهميش” المثقفين لصالح “التفاهة”    عشق العواهر    الإعلام السعودي يستعرض مشوار ياجور    قطر: هدم إسرائيل منازل فلسطينيين جريمة ضد الإنسانية    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    اتصالات المغرب: ارتفاع ب 1.8 % في النتيجة الصافية المعدلة لحصتها خلال النصف الأول من 2019    شرف وسلطان في مهرجان الحاجب    أكثر من 60 سنة من العطاء الفني.. لحظة اعتراف لعبد الوهاب الدكالي في مهرجان السينما في تازة – فيديو    الزهوي: القطاع البنكي استطاع إجمالا الحفاظ على ربحيته بفضل نموذجه المرتكز على تنويع الأنشطة    نشرة خاصة: الحرارة في المغرب ستصل إلى 46 درجة ابتداء من الأربعاء    فرقة المراقبة المشتركة بين الجمارك والأمن الوطني تحجز 28 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    الفنان حاتم عمور يلهب جمهور المهرجان الثقافي لتيفلت بأحدث أغانيه    خلال مناقشة عرض الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب    حطموا شرفة منزله.. نقل مصري وزنه 350 كلغ برافعة للمستشفى    المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية    البكوري يتباحث بنيويورك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لقمة العمل المناخي    أشغال بناء برج محمد السادس بسلا تتقدم وفق البرنامج المتوقع    آخر موضات الأسلمة: إستغلال العلوم للتّبشير بالإرهاب    دراسة: أحماض « أوميغا 6 » تقي من تصلب الشرايين    الإدريسي تحب الحلويات    وفاة يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية    “ناسا” تشتري تسجيلات أول هبوط على القمر ب1.8 مليون دولار    عكرود والقفة بكندا    الريجيم القاتل يودي بحياة سيدة قبل يوم من زفافها    خبر سعيد .. قريبا سيمكنك تغيير فصيلة دمك!    توزيع شواهد التكوين المهني للإدماج في قطاع المطاعم والمقاهي بالقنيطرة    «الأسد الملك».. قصة صراع على السلطة والنفوذ بين الشبل سيمبا وعمه سكار    الحيوانات الأليفة تساعد المسنين في السيطرة على الألم المزمن    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمهورية مصر العربية ضيف شرف المهرجان الدولي للفيلم العربي لمكناس
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 20 - 06 - 2019

تتواصل فعاليات الدورة الأولى للمهرجان الدولي للفيلم العربي لمكناس بتنظيم ثلاث ورشات، تخص السيناريو وصناعة الفيلم الوثائقي وإدارة التصوير، وذلك صباح كل يوم، وماستر كلاس مع كل من المخرج نور الدين الخماري حول تجربة الثلاثية الفيلمية يوم الثلاثاء، وتنظيم ندوة السينما العربية وسؤال الهوية التي نشطها الناقد السينمائي حسن نرايس، وأطرها الدكتور نور الدين الصايل، والأستاذ وليد سيف من مصر.
فيما شهد المركب الثقافي المنوني والقصر البلدي في ذات اليوم عرض ثلاث أفلام ضمن المسابقة الرسمية ويتعلق الأمر بكل من اللبناني « يوم ببيروت « والجزائري « دم الذئاب « والعراقي «تورن» فيما يتم عرض فيلمين مصريين « أرض الخوف « و « مولانا «.
هذا واختار المنظمون للمهرجان الدولي للفيلم العربي لمكناس جمهورية مصر كضيف شرف، وتم تكريم نجوم شاشتها بوسي ومحمود قابيل وعمرو سعد، الذين وشموا إسمهم من ذهب وذلك خلال حفل الافتتاح الرسمي للمهرجان الذي ترأسه عامل عمالة مكناس ، ورئيس الجماعة بها وسفير مصر بالمغرب، ورئيسي جماعة المشور الستينية ومجلس عمالة مكناس وشخصيات مدنية وعسكرية والممثلين من مختلف الدول العربية المشاركة. كما تم تكريم كل من الفنان والممثل القدير محمد مفتاح والجزائري سيدي أحمد أكومي. كما تم عرض أشرطة مقتضبة عن أعمال المكرمين، وتقديم شهادات في حقهم وما أسدوه من خدمات فنية حول أعمال كل واحد منهم.
وتميز حفل الافتتاح أيضا بإلقاء كلمة ترحيبية لرئيس المهرجان حسن الروخ ذكر فيها بسياق الفكرة / المشروع التي تم التحضير لها منذ مدة إلا أنه أجرأتها كانت تصطدم بغياب الدعم المادي، إلى أن احتضنتها جماعة مكناس. وفي ذات السياق ذهب رئيسها عبد الله بوانو وشرح للحضور البرامج الأربعة المتفق عليها مع الفنان إدريس الروخ، وهي الفيلم العربي، وفيلم مؤسساتي حول مدينة مكناس واتفاقية لدعم كل الفنانين الذين يريدون إنجاز أفلام بمدينة مكناس، ثم ملتقى للفنانين المنحدرين من مدينة مكناس. ودعا ضيوف المهرجان إلى شرب ثلاث سوائل من الأربع، مائه العذب وزيتونه الرائع وعصائره والسائل الرابع لمن يشتهيه وهنا ضحكت القاعة ( كون السائل الرابع الذي تعرف به مكناس هو النبيذ )
أما مدير المهرجان إدريس الروخ وفي معرض كلمته العميقة التي قسمها وهو يتحدث عن السينما وأدوارها النبيلة إلى كلمتين « نستطيع « و « يمكن « واستفاض فيهما قال : نستطيع أن نختصر المسافات ، ونستطيع أن نبحر في عمق الأحاسيس، من خلال السينما وبها نتطور- نتحول – نتنور- نتعرف على الآخر ، ونتعرف على الذي يشبهنا، وعلى الآخر الذي يرعبنا والآخر الآخر … الآخر الذي يجتنبنا، ونتعرف على أنفسنا، نتقابل مع عيوبنا ونتوقف لكي نتصالح مع ذواتنا. إنها السينما هذا العالم العجيب المليئ بالصور والنغمات والكلمات وشخصيات والفضاءات المليئة بنا والمليئة بكم.
و يمكن أن نحب بعضنا البعض ، يمكن أن نجلس في قاعة مظلمة تنورنا من الداخل وتبعد عنا التخلف وتطهرنا وتجعلنا أقرب إلى الحقيقة. وما الخيال في حقيقة الأمر إلى حقيقة نعيشها أو يعيشها الآخر، أو قد عاشها من قبل أناس لا نعرفهم ، نعم يمكن … يمكن أن نكون كلنا في مكان واحد لا يفرقنا الجنس ولا العرق ولا الدين ولا اللغة لا الحدود. نعم يمكن … يمكن أن نحلق على شاكلة الطيور، ونصبح سربا واحدا نصدح بصوت واحد ، نعم نحن العالم نحن واحد هي ذي السينما.
من جهتها أوضحت الرئيسة الشرفية للمهرجان الفنانة القديرة والوزيرة السابقة ثريا جبران أن فكرة المهرجان جاءت تعبيرا عن وعي عميق بالتحولات التي تشهدها الساحة السينمائية العربية من حيث اتساع آفاقها وتنوع أجيالها وتوجهاتها وتجاربها ومرجعياتها. وكذا ما باتت تعرفه الممارسة السينمائية المغربية من نضج وعمق وتجدر وما أصبحت تحققه من نجاحات تعود في جانب منها إلى حوارها الخصب مع المدارس السينمائية في العالم واستثمارها لتركمها القوي الغني الذي حققته السينما العربية في العقود الأخيرة داخل الوطن العربي وفي العالم.
هذا وأجمع أعضاء الوفد المصري عن سعادتهم بتواجدهم بالمغرب وبمكناس على وجه الخصوص بفضائها التاريخي والرمزي مشيدين بفكرة مهرجان الفيلم العربي متمنين له التوفيق والنجاح. وفي هذا الصدد قالت فراشة الشاشة المصرية « بوسي « أن إحساسها لا يتصور وهي موجودة بالمغرب وبمهرجان مكناس الذي يكرم السينما المصرية، التي تعتبر ذاكرة للتاريخ وللأحداث التي مرت بالأوطان، وأن لها الشرف أن تكون جزءا صغيرا من هذه السينما التي أعطتها الفرصة أن تتواجد في هذا الحفل البهيج، وتتعرف على مكناس وعلى فنانين من كل البلدان العربية وتتبادل الأفكار والتجارب وكل الذي يفزع والذي يسعد. ثم توجهت إلى الشباب قائلة أن المستقبل أمامه في عالم السينما لإمتاع الشعوب العربية لتكون مرآة لمجتمعهم ولأحاسيسهم، ويعتبر كل نجاح بداية لنجاحات آخرى، وأي تجربة غير موفقة ستكون مفيدة لهم أكثر من نجاحاتهم لتطوير عملهم . وفي ذات السياق حيى الفنان المصري الكبير محمود قابيل الشعب المغربي ومن خلاله كل الشعوب العربية وكل الفنانين العرب الموجودين في المهرجان والغائبين عنه، كما وجه تحية خاصة إلى كل من ساهم في نهوض السينما العربية وخاصة المصرية . فيما كشف الممثل الجزائري سيدي أحمد أكومي عن مشاركته في عمل مسرحي بمدينة مكناس خلال سبعينيات القرن الماضي بدعوة كريمة من عميد الفن المسرحي العربي الراحل الطيب الصديقي الذي اقتبس له منه مذكرة أحمق لنيكولا كولكوف مع « النقشة « التي تعتبر أول مونولوك درامي في مجال المسرح العربي والمغربي.
أما الممثل القدير محمد مفتاح فعبر بدوره عن سعادته وهو يكرم رفقة ثلة من نجوم الشاشة العربية والمصرية من طينة محمود قابيل وصافيناز مصطفى قدري ( بوسي ) والشاب عمرو سعد الذي صعد نجمه على الخصوص خاصة بمدينة مكناس التي قال أنه يعشقها.
وجدير بالذكر أن لجنة التحكيم التي تقديمها خلال حفل الافتتاح الرسمي للمهرجان تتشكل لجنة التحكيم بالإضافة إلى رئيسها المنتج والمخرج البحريني بسام محمد الدولي من الفنانة فاطمة خير والممثلة والمخرجة الجزائرية موني بران والمدير التنفيذي للمهرجان الدولي قاسم السليمي والمخرج والناقد السينمائي الفلسطيني عزالدين شلح .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.