جنوب إفريقيا الأكثر تأثرا والمغرب سادسا.. الحالة الوبائية بإفريقيا    الرجاء الرياضي يقترب من إبرام أولى صفقاته في الميركاتو الصيفي    نسبة الشفاء بجهة الشمال تصل 85 بالمائة وطنجة تواصل حصد الحالات الجديدة    وزارة التربية الوطنية تمول اللائحة الثانية من مشاريع البحث الخاصة بكورونا    مهنيو السياحة بجهة الشمال يطرحون عروضا تنافسية بعد رفع الحجر الصحي    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن استعادة السيطرة على مطار طرابلس الدولي    إسبانيا توجه صفعة قوية لجبهة البوليساريو    وزارة الصحة: "الحالات النشطة في المغرب يبلغ عددها 850 .. بمعدل 2.3 لكل 100 ألف نسمة"    الكرة الإسبانية تعود ب"إكمال الشوط الثاني" من مباراة رايو فايكانو-ألباسيتي!    يسبب ترويج المخدرات وخرق الطوارئ..توقيف ثلاثة أشخاص بمدينة الجديدة    أمطار مرتقبة بمنطقة الريف والواجهة المتوسطية    الناظور.. آباء يشتكون مطالبتهم بواجبات تمدرس أبنائهم خلال فترة الحجر    تجربة التناوب التوافقي    بتعليمات ملكية..إطلاق حملة كشف واسعة عن كورونا في أوساط العاملين و الأجراء بالقطاع الخاص    بعد محاربتها له.. منظمة الصحة العالمية تتراجع عن تعليق التجارب السريرية للكلوروكين    مدير ديوان آيت الطالب يستقيل من منصبه..و اليوبي: محيط الوزير مسموم    التحاليل المخبرية تؤكد خلو المغاربة العائدين من الجزائر من كورونا    الاتجار الدولي بالمخدرات يوقف شخصين ببني أنصار    المسرح المغربي في حداد        الاتحاد الاشتراكي.. رسالة الراشدي تثير الجدل داخل المكتب السياسي    وزير الدفاع الأمريكي يرفض مقترح ترامب استخدام القوة العسكرية ضد المتظاهرين    نيويورك تايمز: أمريكا تتجه نحو حرب أهلية ثقافية وتحتاج لقيادة غير ترامب و »ماخور » الجمهوريين    إيواء 803 من الأطفال في “وضعية شارع” خلال فترة الحجر الصحي    دعم ألماني للاعبين المتضامنين مع فلويد    توقيف عسكري بإقليم شفشاون متورطا في تهريب الحشيش    الأوصيكا يخضع مكوناته للكشف عن “كوفيد 19”    جمعية حقوقية تدين الأحكام “القاسية والجائرة” في حق شبان صحراويين بتندوف    الحكومة تعلن قريبا عن مخطط توجيهي للتحول الرقمي لمنظومة العدالة    هذه حقيقة استئناف المغرب للرحلات الجوية الدولية في 15 يونيو    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    تأجيل برنامج يعوض “كي كنتي وكي وليتي”    جوادي يعرض “العظم”    لقطات    هكذا يراهن المغرب على إقليم الناظور ليصبح قوة إقليمية في تخزين المحروقات    إستراتيجية تجاوز تداعيات الوباء بجهة بني ملال    عبد الوافي لفتيت: لجان المراقبة نفذت إلى غاية 31 ماي أزيد من 4 آلاف زيارة لوحدات للوقوف على مدى التزامها بالتدابير الوقائية    إسبانيا تجلي مواطنيها العالقين بالمغرب    أكثر من 892 ألف أجير متوقف مؤقتا عن العمل استفادوا من تعويضات الCNSS خلال شهر أبريل الماضي    وفاة الفنان الفكاهي المغربي محمد بشار المعروف ب “زروال”        دعاء من تمغربيت    المنظمة العالمية للصحة تتوقع موجة كورونا الثانية    دراسة تقترح 44 إجراء لإنعاش اقتصاد أكادير بعد جائحة "كوفيد-19"    إيطاليا تدخل مرحلة جديدة في رفع القيود وتفتح حدودها الداخلية والخارجية لإنقاذ السياحة    على رأسهم جيرارد بيكي و كارفاخال .. لاعبون ينتقدون قرار استئناف "الليغا" ويصفونه ب"المتسرع" خوفا من كورونا..!    ألمانيا ترفع حظر السفر عن 31 دولة في 15 يونيو    العثماني يقدم خطة حكومته بخصوص رفع حالة الطوارئ الصحية    فيروس كورونا يقتحم قائد منتخب مصر أحمد فتحي    الحكومة تفوض مكتب الهيدروكاربورات مهمة استغلال على صهاريج لاسامير    مراكش.. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    اعتقال أكثر من 9 آلاف شخص في الولايات المتحدة منذ بدء الاحتجاجات    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    44 إصابة جديدة ترفع حصيلة "كورونا" إلى 7910 حالة في المغرب    ما أحلاها    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبدعون في حضرة آبائهم 15 : سلوى ياسين : نهاية أبي

في رسالة كافكا إلى أبيه: « أبي الحبيب.. لقد سألتني مؤخراً: لماذا أزعم أنني أخاف منك؟ وكالعادة لم أدر بماذا أجيبك. تارة بسبب الخوف الذي يعتريني أمامك، وتارة لأن الكثير من التفاصيل متعلقة بحيثيات ذلك الخوف، بحيث لا يكون بوسعي لملمة شتاتها في الحديث معك ولو جزئياً. وإنني إذ أحاول هنا أن أجيبك خطياً، فإن كل ما أقوم به لن يكون سوى محاولة مبتورة، وذلك لأن الخوف وتبعاته يصدانني عنك حتى في الكتابة، ولأن جسامة الموضوع تتعدى نطاق ذاكرتي وإدراكي «.
أمام اللجوء أو الهروب إلى الأم الحاضنة والحنونة وملاذ « التواطؤات « الجميلة، كيف يستحضر مبدعونا المغاربة صورة الأب، وهل تختلف نظرتهم إلى هذه السلطة الرمزية التي ارتبطت بالصرامة والتحكم؟ كيف دبروا هذه العلاقة التي تلتبس فيها العواطف بين خوف واحترام، بين حب أو كره، بين تقديس وقتل؟

حين أفكر في الطريقة التي أرغب أن تنتهي بها حياتي، أتذكر أبي. وأرغب أن تشبه نهايتي نهايته، التي هي في نظري شبيهة بالاهتداء أخيرا إلى المنفذ بعد نفق العمر الطويل. الانتهاء بهدوء ودون ألم. أن أختفي مثل فقاعة تلاشت في الهواء بصمت ودعة. في الحقيقة، ليست نهاية أبي فقط هي التي تستأثر باهتمامي بل أيضا آراؤه وحياته التي عاش كل لحظة فيها بجمال وعنفوان. عشت رفقة أبي حياة قصيرة ذات جودة عالية بتعبئة مضاعفة من المشاعر والتجارب. بعد وفاة والدتي تكفل بي وجدانيا مثل الساحرة الطيبة، وملأ الفراغ الذي تركه فقدانها بكفاءة. حتى إنه مرة أخذني معه إلى حمام الرجال. ومرات كان يجعلني أفتح علبة مذهبة لأناوله الرصاصات التي سيحشو بها بندقية الصيد بعد مسحها ودهنها. لم أكن أشعر بالخوف بتاتا. كان أبي خبيرا في تكثيف اللحظات وجعلها تبدو أبدية وهانئة. مرات كثيرة اصطحبني إلى رحلات القنص، لم أرتعب مطلقا من صوت الطلقات النارية، ولا من منظر الأرانب البرية وطيور الحجل المعلقة على الحبل، كما لم أكن أخاف من الحشرات وباقي الكائنات التي كنا نصادفها أثناء رحلاتنا داخل الغابات. فاتني أن أكون ذلك النوع من النساء.
كانت له قدرة هائلة على الاهتمام بالآخرين وضمهم تحت جناحه. قدرة عظيمة على تبني أحبائه بحب وحماس لا مشروطين. هناك حب لكل واحد من أبنائه، مودة خالصة لأصدقائه، ومحبة عظيمة لوالدته التي كان يبجلها. كان أبي «ولد أمه» ولديه أسبابه الوجيهة. أتذكر أن صديقة قالت لي يوما إن جدك ينتظرك عند باب المدرسة، أدركت للمرة الاولى أن أبي كان حقا في عمر جدي. لأنه ظل ينجب لمدة ثلاثين سنة أربعة عشر من الأبناء والبنات بانتظام، وكنت أنا آخر القادمين. لقد بدا لي دائما أن موت أبي هو بمثابة بداية الاختفاء التدريجي لجيل مغربي خاص. جيل ولد ما بين الحربين العالميتين وأكسبته النجاة من المجاعة والطاعون وباقي الأوبئة شجاعة ومناعة ضد اليأس والكسل. أبي الذي تزوج خمس مرات لأسباب لا علاقة لها بأخلاق زير النساء بل بسوء الحظ. يقال إن سيء الحظ في الحب سعيده في المال.
حين مات أبي، توارت حياة مليئة بالمغامرات والتجربة من تحت عيني ، كان شخصا متجددا يحب السفر والأفلام والموسيقى والمغامرة واللوحات والمعارض الفنية وكرة القدم . ولا يتردد في تجربة كل ما هو جديد، تغريه المسالك التي لم يعبرها أحد قبله. لم أذرف دمعة واحدة وأنا أشاهد نعشه يختفي ببطء من أمام عيني، لم أفهم حتى ما الذي يعنيه ذلك أو هكذا بدا لي الأمرفي البداية. لقد تحجر الحزن بداخلي حينها، لكن أياما قليلة بعد وفاته، بدأت أتخيل نفسي فتاة أخرى في مكان آخر أقضي معظم أوقاتي في مشاهدة حياتي وهو ما زال داخلها. ننفذ سويا خططنا السعيدة. أسمع صوته وأشاهد طيفه في كل أرجاء البيت. قضيت شهورا داخل حياة متخيلة يحكمها نكران موت أبي. كنت أؤمن أنه ذهب إلى بلاد أخرى. بلاد التقى فيها من أحب ووجد بداخلها كل ما أحب.
أفكر في حياتي القصيرة رفقته وأتذكر الكتب التي قرأها أواقتناها لي ، أتذكر «التورن ديسك» الذي صدح في بيتنا بصوت ناظم الغزالي واسمهان وفيروز و وديع الصافي و فريد الأطرش. وبفضل ذلك تحولت الموسيقى في ذهني إلى كلمات، والكلمات إلى سعادة. لقد مات أبي بعد أن علمني كيف أعيش الحياة. وبفضل آراء و مقولات واختيارات أبي أشعر أنني صرت أشبه الذين لا يستطيعون تخيل شكل الحياة بعد الموت، لذلك اختاروا أن يكونوا شعراء وكتابا حتى يتسنى لهم التأرجح بحرية بين عالمين.. بين الجنة والجحيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.