غينيا بيساو تؤكد مجددا دعمها “الثابت واللامشروط” لمغربية الصحراء ولمخطط الحكم الذاتي    ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في المخيم الصيفي    امرأة تطلب الخلع بسبب حب زوجها لها: “حبه خنقني.. وأتمنى أن يقسو عليَّ لو مرة واحدة”!!    حوارية مع أختي في الله    احتجاج على سوء خدمات المستشفى الجديد    بلجيكا تجمعنا كما شاءت “أيمونا”    عاجل : وفاة قائد مركز درك سكورة بإقليم بولمان في حادثة سير خطيرة    “واقعة السيوف” في القصر الكبير… ولاية أمن تطوان توضح    نجمات عالميات قريبا بالمغرب.. طنجة والبيضاء ومراكش وجهاتهن    بنكيران وأكل السحت    كأس محمد السادس.. البنزرتي ينفرد بصدارة المجموعة الثانية بسباعية في شباك فومبوني    الجزائر: إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح الحبس المؤقت    نقطة نظام.. خطر الفراغ    صراع حول "حد أرضي" ينتهي بجريمة قتل بضواحي الجديدة    امرابط ينتقل إلى نادي “هيلاس فيرونا” الإيطالي    التواء في القدم يفسد فرحة حمد الله مع النصر    الحسيمة.. دعم خاص بحاملي المشاريع لإنشاء مقاولاتهم الخاصة    إصابة عبد الرزاق حمد الله بالتواء في مفصل القدم في "الصدام" المغربي    جرسيف: تنظيم حملة للتبرع بالدم بشركة فيندي والحصيلة 108 أكياس دم    المغربية فرينكار سارة تحرز برونزية التجديف فردي    صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في الدورة ال 12 للمخيم الصيفي الذي تنظمه وكالة بيت مال القدس    لعفر : الخطاب الملكي رهن مستقبل التنمية بتفعيل الجهوية المتقدمة    تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد المعينين بإقليم شفشاون    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبدعون في حضرة آبائهم 15 : سلوى ياسين : نهاية أبي

في رسالة كافكا إلى أبيه: « أبي الحبيب.. لقد سألتني مؤخراً: لماذا أزعم أنني أخاف منك؟ وكالعادة لم أدر بماذا أجيبك. تارة بسبب الخوف الذي يعتريني أمامك، وتارة لأن الكثير من التفاصيل متعلقة بحيثيات ذلك الخوف، بحيث لا يكون بوسعي لملمة شتاتها في الحديث معك ولو جزئياً. وإنني إذ أحاول هنا أن أجيبك خطياً، فإن كل ما أقوم به لن يكون سوى محاولة مبتورة، وذلك لأن الخوف وتبعاته يصدانني عنك حتى في الكتابة، ولأن جسامة الموضوع تتعدى نطاق ذاكرتي وإدراكي «.
أمام اللجوء أو الهروب إلى الأم الحاضنة والحنونة وملاذ « التواطؤات « الجميلة، كيف يستحضر مبدعونا المغاربة صورة الأب، وهل تختلف نظرتهم إلى هذه السلطة الرمزية التي ارتبطت بالصرامة والتحكم؟ كيف دبروا هذه العلاقة التي تلتبس فيها العواطف بين خوف واحترام، بين حب أو كره، بين تقديس وقتل؟

حين أفكر في الطريقة التي أرغب أن تنتهي بها حياتي، أتذكر أبي. وأرغب أن تشبه نهايتي نهايته، التي هي في نظري شبيهة بالاهتداء أخيرا إلى المنفذ بعد نفق العمر الطويل. الانتهاء بهدوء ودون ألم. أن أختفي مثل فقاعة تلاشت في الهواء بصمت ودعة. في الحقيقة، ليست نهاية أبي فقط هي التي تستأثر باهتمامي بل أيضا آراؤه وحياته التي عاش كل لحظة فيها بجمال وعنفوان. عشت رفقة أبي حياة قصيرة ذات جودة عالية بتعبئة مضاعفة من المشاعر والتجارب. بعد وفاة والدتي تكفل بي وجدانيا مثل الساحرة الطيبة، وملأ الفراغ الذي تركه فقدانها بكفاءة. حتى إنه مرة أخذني معه إلى حمام الرجال. ومرات كان يجعلني أفتح علبة مذهبة لأناوله الرصاصات التي سيحشو بها بندقية الصيد بعد مسحها ودهنها. لم أكن أشعر بالخوف بتاتا. كان أبي خبيرا في تكثيف اللحظات وجعلها تبدو أبدية وهانئة. مرات كثيرة اصطحبني إلى رحلات القنص، لم أرتعب مطلقا من صوت الطلقات النارية، ولا من منظر الأرانب البرية وطيور الحجل المعلقة على الحبل، كما لم أكن أخاف من الحشرات وباقي الكائنات التي كنا نصادفها أثناء رحلاتنا داخل الغابات. فاتني أن أكون ذلك النوع من النساء.
كانت له قدرة هائلة على الاهتمام بالآخرين وضمهم تحت جناحه. قدرة عظيمة على تبني أحبائه بحب وحماس لا مشروطين. هناك حب لكل واحد من أبنائه، مودة خالصة لأصدقائه، ومحبة عظيمة لوالدته التي كان يبجلها. كان أبي «ولد أمه» ولديه أسبابه الوجيهة. أتذكر أن صديقة قالت لي يوما إن جدك ينتظرك عند باب المدرسة، أدركت للمرة الاولى أن أبي كان حقا في عمر جدي. لأنه ظل ينجب لمدة ثلاثين سنة أربعة عشر من الأبناء والبنات بانتظام، وكنت أنا آخر القادمين. لقد بدا لي دائما أن موت أبي هو بمثابة بداية الاختفاء التدريجي لجيل مغربي خاص. جيل ولد ما بين الحربين العالميتين وأكسبته النجاة من المجاعة والطاعون وباقي الأوبئة شجاعة ومناعة ضد اليأس والكسل. أبي الذي تزوج خمس مرات لأسباب لا علاقة لها بأخلاق زير النساء بل بسوء الحظ. يقال إن سيء الحظ في الحب سعيده في المال.
حين مات أبي، توارت حياة مليئة بالمغامرات والتجربة من تحت عيني ، كان شخصا متجددا يحب السفر والأفلام والموسيقى والمغامرة واللوحات والمعارض الفنية وكرة القدم . ولا يتردد في تجربة كل ما هو جديد، تغريه المسالك التي لم يعبرها أحد قبله. لم أذرف دمعة واحدة وأنا أشاهد نعشه يختفي ببطء من أمام عيني، لم أفهم حتى ما الذي يعنيه ذلك أو هكذا بدا لي الأمرفي البداية. لقد تحجر الحزن بداخلي حينها، لكن أياما قليلة بعد وفاته، بدأت أتخيل نفسي فتاة أخرى في مكان آخر أقضي معظم أوقاتي في مشاهدة حياتي وهو ما زال داخلها. ننفذ سويا خططنا السعيدة. أسمع صوته وأشاهد طيفه في كل أرجاء البيت. قضيت شهورا داخل حياة متخيلة يحكمها نكران موت أبي. كنت أؤمن أنه ذهب إلى بلاد أخرى. بلاد التقى فيها من أحب ووجد بداخلها كل ما أحب.
أفكر في حياتي القصيرة رفقته وأتذكر الكتب التي قرأها أواقتناها لي ، أتذكر «التورن ديسك» الذي صدح في بيتنا بصوت ناظم الغزالي واسمهان وفيروز و وديع الصافي و فريد الأطرش. وبفضل ذلك تحولت الموسيقى في ذهني إلى كلمات، والكلمات إلى سعادة. لقد مات أبي بعد أن علمني كيف أعيش الحياة. وبفضل آراء و مقولات واختيارات أبي أشعر أنني صرت أشبه الذين لا يستطيعون تخيل شكل الحياة بعد الموت، لذلك اختاروا أن يكونوا شعراء وكتابا حتى يتسنى لهم التأرجح بحرية بين عالمين.. بين الجنة والجحيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.