في شخص المحجوب الهيبة.. انتخاب المغرب باللجنة المعنية بحقوق الإنسان التابعة للأمم المادة    فدراليو الصحة يدعون لحماية سلامة مهنيي القطاع    الصويرة.. لقاءات تواصلية مع الأئمة بشأن استمرار اليقظة    أخبار الساحة    العصبة الوطنية والإدارة التقنية تناقشان عقد الأهداف للنهوض بالكرة النسوية    مؤجلا الدورة 23 من الدوري الاحترافي : الوداد يعمق جراح رجاء بني ملال واتحاد طنجة يفلت من الهزيمة    مورينيو يستقر على التعاقد مع حمد الله ليشكل ثنائيا مميزا مع كين …    تحويل نمط التعليم من الحضوري إلى التعليم عن بعد بمؤسستين بسيدي إفني    الأمم المتحدة: عمر هلال يستعرض الاستراتيجية الطاقية للمغرب في ظل الظرفية العالمية الصعبة    بمشاركة مسؤولة لساكنة العديد من الجماعات : حملات تحسيسية وإجراءات ميدانية بإقليم تارودانت للحيلولة دون اتساع رقعة تفشي كورونا    عبد السلام الملا: هكذا دعم العرب والاستخبارات الباكستانية مجاهدي أفغانستان -فصحة الصيف    شركات تعاني خسائر فادحة وتعثر نموها بسبب قيود وثائق التنقل    مصرع 3 طلبة مغاربة حرقا داخل سيارتهم وإصابة آخرين في حادثة سير خطيرة بأوكرانيا (فيديو)    اعتقال شخصين يقومان بتزوير استمارات مواعيد لإنجاز البطاقة الوطنية بالبيضاء    خوفاً من التسريب والتشهير.. نساء يقبلن على Arab Women بالمواقع الإباحية    آسفي .. إتلاف 4,6 طن من مخدر الشيرا والمنتجات الممنوعة        معلومات ديال الديستي ردات رضيعة لحضن والديها. تخطفات من مديونة فكازا وتلقات فمراكش    هذه حقيقة إصابة ابنة الرباح بفيروس كورونا    أصيب مديرها بالفيروس..اغلاق مدرسة خصوصية بمدينة فاس    ووهان تستقبل أول رحلة جوية دولية بعد أكثر من سبعة أشهر من التعليق بسبب الوباء    وزير الصحة: بؤر كورونا العائلية والمهنية ارتفعت مؤخرا.. الوضع مقلق لكنه غير منفلت!    من الحمام إلى الصطافيط .. خرق حالة الطوارئ الصحية يقود فنان شعبي مشهور و نساءً إلى الاعتقال بطنجة    مصدر أمني ينور الرأي العام بشأن بعض الملابسات المرتبطة بواقعة "قضية عدنان"    المستشفى المغربي بلبنان ..رعاية طبية هامة لحالات الحروق إثر انفجار بيروت    لكونه يتيح السفر ل23 دولة دون تأشيرة.. مؤشر يصنف جواز السفر المغربي في الرتبة 43 عالميا    الحكومة تصادق على مشروع مرسوم متعلق بتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية    المنتخب الوطني لكرة القدم يحافظ على مركزه في تصنيف "الفيفا"    العثماني غاضب من مذكرة شبيبته ويصفها ب"مذكرة الإنقلابيين"    تونس.. قياديون بالنهضة يطالبون الغنوشي بعدم الترشح لرئاسة الحركة    تقرير.. الفساد انتعش في عهد حكومتي بنكيران والعثماني    أول اتفاقية بين البنك الأوروبي والقرض الفلاحي ستدعم الفلاحة ب 200 مليون يورو    ارتفاع حركة النقل التجاري بميناء آسفي ب31,6 بالمئة متم غشت الماضي    مغربي ضمن لجنة تحكيم مهرجان مالمو بالسويد.. والافتتاح بعرض فيلم "آدم"    غاموندي يُلحق ثلاثة لاعبين جُدد مِن فئة الأمل بالفريق الأول للوداد    «الشاعر صلاح بوسريف يتملى «زرقة الشعر»    رحيل الفنان والمؤلف المسرحي أنور الجندي    التحسيس بمخاطر الحشرة القرمزية على نبات الصبار بجماعات إقليم الحسيمة    صدمة «كوفيد 19» تسببت في تراجع أرباح بنك CIH ب 80 %    الفصائل الفلسطينية تسعى للتوحد ميدانيا في مرحلة بالغة التعقيد    العديد من أعضاء مجلس الأمن يرحبون بالحوار الليبي في بوزنيقة    وزارة الصحة تطمئن المرضى: جميع الأدوية المستعملة في علاج "كوفيد-19" متوفرة    هيئات مغربية تنظم وقفة شعبية غدا الجمعة أمام البرلمان للتنديد بتوقيع اتفاقيات التطبيع مع الكيان الصهيوني    "أونسا" يسحب مبيدات سامة    أمير مرتضى منصور: "حققت 5 بطولات في 18 شهراً مع الزمالك أكتر من بطولات ناديك على مدار تاريخه"    لمجرد في كليب جديد يصور في المغرب    تقرير: التعليم الجيد والرعاية الصحية الكافية سيزيد إنتاجية الأطفال المغاربة ب50% بعد بلوغهم    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    السفير الأمريكي بإسرائيل: نفكر باستبدال عباس بدحلان    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    تتويج الريفية نوميديا المرابط أفضل مغنية بهولندا    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    كوكل توقف خدمة بث الموسيقى Play Music    أصدقاء عدنان يترحمون على قبره (صور مؤثرة)    رشيد الوالي: مسلسل ‘باب البحر' استبق الأحداث حول مأساة اختطاف الطفولة بالمغرب    هل تمحو ‘عار' دنيا.. خنساء باطمة تحتفي بتتويج سينمائي من البندقية    ممثلة مغربية: أخي الصغير مات بنفس المصير المفجع للطفل عدنان بوشوف    الفزازي يستنكر اختطاف وقتل عدنان.. "قتلوك غدرا يا ولدي وطالبنا بالقصاص لترتاح"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب، جنة المستحاثات المثالية لكائنات العصور القديمة

أعلنت جامعة القاضي عياض بمراكش، عبر موقعها الرسمي على الانترنت، أن مجموعة من الباحثين المنتمين اليها، رفقة فريق علمي دولي متخصص، قد شاركوا في اكتشاف مستحاثات احفورية، لمجموعة من الكائنات البحرية، تتخذ نمطا اجتماعيا تضامنيا، شبيها لما تقوم به العديد من الثديات و الحشرات، مؤكدة النظريات المقترحة من طرف العلماء في المجال، والمرتبطة بأصل هذه العادات الدفاعية، كما قدر الفريق عمر هذه المستحاثة، بما يقرب من 480 مليون سنة.
ويساهم الاكتشاف العلمي الجديد، كما ذكرنا مسبقا، في تثبيت وتأكيد صحة النظريات العلمية، التي تأكد اكتساب الحيوانات عموما، على مدى فترة التطور منذ 480 مليون سنة، لقدرات ساهمت في زيادة نسب نجاتها في الطبيعة، منها ما يتعلق بالتكافل والترابط الاجتماعيين، وان هذه الصفات قد تم ثوريتها من جيل لآخر، إذ إن معظم الحيوانات ان لم نقل كلها، تشكل جماعات وتكتلات كبيرة، بغاية الحفاظ على النسل واستمرار القطيع.
وقد أكد الفريق المغربي عبر موقعه الالكتروني، أن الاكتشاف الجديد، يطرح العديد من الأسئلة قد تم طرحها، من بينها: «هل يرتبط ظهور هذه السلوكيات الاجتماعية بحيوانات العصور الجديدة، ام ان له تاريخا أقدم وابعد من الاكتشاف الحالي؟»، كما يتابع الفريق القول «على الرغم من أن التحليل الاولي، لجميع الاحافير المستكشفة، لكائنات الأزمنة السحيقة، التي ظهرت منذ ما يزيد عن نصف مليار عام، قد مكن العلماء من تكوين فكرة دقيقة حول البنية الجسمية الداخلية والخارجية، إلا ان المجتمع العلمي مازال يجهل بشكل تقريبي ما يرتبط بسلوكياتها الحياتية، لعدم وجود ادلة دامغة».
ان المستحاثة الاحفورية المكتشفة حديثا بالمغرب، تحديدا بمستودع رسوبي يدعى ب»لاجيرستيت-Lagerstätte»، وهي كلمة ألمانية تعني حرفيا المستودع، المتموقع في تشكيل «فزواطة» بمنطقة درعة تافيلالت، يحتوي على عدد مهم كبير ومتنوع من الاحافير، وفي بعض الأحيان الاحافير الكاملة المحفوظة بعناية، على غرار الاكتشاف الحديث، سواء على شكل خطى او بصمات او عظام او حتى المستحثات كاملة، حيث تتخذ فصيلة هذه الاحفورة، شكل صف طويل مستقيم متشابك، في دليل ملموس على سلوك قيادي و اجتماعي واضح، تعود في الأصل وبحسب الخبراء، الى نوع من الحيوانات البحرية تعرف باسم «امبيكس-Ampyx».
يتميز هذا المستودع، بالعديد من الاكتشافات المشابهة، حيث يعود أولها لسنة 1999، من طرف محمد او سعيد بن مولة، احد المستكشفين الهواة بالقرب من منطقة زاكورة، لتتوالى بعدها الاكتشافات بالمنطقة، بما يقرب من ألفين من الاحافير، تمت بشراكة مع جامعات بديجون في فرنسا، والأستاذة خديجة الحريري من جامعة القاضي عياض بمراكش، لتنتقل فيما بعد حمى البحث و الاستكشاف ما بين سنوات 2011 الى 2016، الى المستوى الدولي بنفس المستودع الاحفوري، والذي يتراوح عمره الجيولوجي ما بين 470 الى 485 مليون سنة، والوحيد في العالم الذي يقدم هذه النماذج الاحفورية المثالية والمتنوعة، من قبيل «crinoids» و «gasteropes»، حيث امن العلماء فيما مضى، بانقراضها خلال نفس الفترة الجيولوجية.
إن الخصوصية الجيولوجية للمغرب، خاصة للمناطق القريبة من منطقة جبال الأطلس، تمكن فرق البحث الدولية من اكتشاف عينات احفورية مهمة، وخير مثال على ذلك، اكتشاف مجموعة من العظام و الجماجم، بمنطقة «بحيرة مايدير» شرق المغرب، لما يعتقد بأنه الجد الأول لأسماك القرش الحالية، من حيث التكوين الجسدي الداخلي، حيث قدر الفريق الدولي المشرف على هذا الاكتشاف، عمر العظام بما يقرب من 360 مليون سنة، بحسب مجلة «روايال سوسايتي» العلمية.
ويعتقد الباحثون أن العظام والجمجمة المكتشفة، تعود في الأصل لنوع من الأسماك يدعى ب»فوبودوس»، انقرض خلال الفترة الكربونية أي ما بين 299 الى 359 مليون سنة، كما يعتبر فصيلة منفردة لوحدها، إذ انها لا تملك اي شبيه لها من اسماك القرش الحالية، او من الأسلاف المعروفين كذلك، حيث ان معظم الآثار المكتشفة لهذا النوع تأتي على شكل أسنان،
ويعود السبب في الحصول على هذه العينة المثالية، الى التشكيل الجغرافي القديم للمنطقة، الذي جاء على شكل حوض مائي كبير، مكن أسلاف اسماك القرش الحالية، خاصة من فصيلة «فوبودوس»، من التواجد بكثرة في المنطقة، ما أدى الى احتفاظ هذا الحوض بفعل الضغط، على هذه العينات الاحفورية المثالية، عبر لميكروبات والهواء عالي الضغط، دون ان يتم إتلافها او تحطيمها، الا ان العينات كانت هشة للغاية، ما استدعى الفريق البحثي الى استعمال أجهزة المسح، من اجل تكوين صور ثلاثية الأبعاد لهذه الفصيلة، والتي اظهرت تفردها بجسم طويل و رقيق، ذي جمجمة وأسنان مسطحة الشكل، فهي تشبه تعابين البحر أكثر من سلالتها من اسماك القرش، لاسيما على مستوى تكوين الأسنان وخاصة القاطعة منها.
وبالمجمل، فإن سعي هذه الاكتشافات الجديدة، هو فك لغز القدرات المتوارثة لدى الحيوانات، عبر استعانة الأحافير الموجودة حاليا، إذ ستقدم للخبراء نظرة أفضل حول السلوكيات الاجتماعية، باعتبارها المرجع الرئيسي الأمثل، وذلك بالرغم من المعلومات القليلة و غير الدقيقة، التي توفرها في بعض الأحيان، إلا أن الاكتشاف الأخير بالمغرب، يعتبر حالة استثنائية في المجال، نظرا لمستوى حفظه والشكل المتخذ لهذه الكائنات القديمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.