الحكومة تعلق على جدل مباراة نظمتها وزارة الشبيبة والرياضة    لعلج والتازي يترشحان رسميا لرئاسة تنظيم الباطرونا    رسميا.. عبد المجيد تبون رئيسا للجزائر ب 58% من النسبة الإجمالية للأصوات    داود أوغلو يعلن عن تأسيس”حزب المستقبل” الرافض للنظام الرئاسي    بريطانيا.. جونسون يفوز بالأغلبية المطلقة في الانتخابات التشريعية    هشام التمسماني يقود كلاسيكو الوداد والجيش    دليلك لمشاهدة مباريات الأسود بأوروبا    الجامعة تنزل عقوبات جديدة على الأندية    كيف تستعد سبتة و مليلية لتأمين احتفالات رأس السنة؟    استئنافية طنجة تصدر حكمها في حق أم قتلت ابنها    فَعَلْتها يا بنشعبون!!    صحيفة : كلاسيكو مباراة برشلونة وريال مدريد قد يقام على أرض محايدة    طموح الهلال يصطدم بعناد الترجي في قمة عربية بمونديال الأندية    زين الدين: لجنة بنموسى تضم كفاءات.. ولن تنجح بدون جرأة قال إنها تحتاج للجرأة والابتكار    من هي غيثة لحلو اليعقوبي التي عينها الملك عضوة باللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    بسبب « فضيحة » كورنيش آسفي.. بلافريج يجر الفتيت إلى المساءلة    اليونسكو تسجل فن “كناوة” المغربي تراثا إنسانيا في اجتماعها أمس ببوكوطا الكولومبية    وجهين من أبناء مدينة طنجة ضمن تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي    بيت العائلة الكروية    قتيل و25 مصابا على الأقل جراء انفجار شرق ألمانيا    لقجع: لدينا أفضل مركز في العالم بشهادة “الفيفا”    تعزيز دور قضاة النيابة العامة في توفير حماية ناجعة للنساء محور دورة تكوينية بمراكش    المغرب يتحمل أزيد من 85 % من ميزانية تسيير وكالة بيت مال القدس    المؤتمر الدولي للأركان يسعى الى الرفع من إنتاج الأركان إلى 10 آلاف طن سنويا بحلول سنة 2020    دراسة أمريكية.. الهواتف خطر على الإنسان حتى وهي مقفلة    « Daribati ».. تطبيق هاتفي جديد للاطلاع على الضرائب المفروضة    “فيسبوك” ينقذ شابين مغربيين محاصرين في الثلوج بجبل تدغين    بنشعبون يشهر “فيتو” الدستور في وجه المتقاعدين    اولاد افرج: ضبط مواد فلاحية مغشوشة تربك حسابات المزارعين    ملتقى الشعر والمسرح    تجديد تتويج ليدك في مجال المسؤولية المجتمعية للمقاولة    نيمار ينتقم من برشلونة بدعوى قضائية جديدة    إيقاف 20 شخصا بعد أحداث شغب مباراة خريبكة والوداد    برد قارس وقطرات مطرية الجمعة بعدد من المدن المغربية    1269 منزلا آيلا للسقوط في أي لحظة بالدار البيضاء    «العقار بين الحماية القانونية والتدبير السوسيو اقتصادي».. محور ندوة علمية بفاس    الجزائر تنتظر نتيجة الانتخابات الرئاسية .. وحملة تبون تعلن الفوز    البنك الإفريقي يمنح المغرب 245 مليار لكهربة العالم القروي    الزجل المغربي: هنا و الآن    الواقع الذي يصنع متخيله في مجموعة “أحلام معلبة” للقاص المغربي البشير الأزمي    الفنان المصري محمد رمضان يحيي أولى حفلاته في المغرب    سعد المجرد يستعد لإصدار «أم علي»    “الدستورية” تجرد استقلاليا بكلميم من منصبه بمجلس المستشارين قريبا انتخابات جزئية لشغل منصبه    بوريطة يلتقي عددا من المسؤولين على هامش الاحتفال بخمسينية منظمة التعاون الإسلامي    الدوزي يترجم حلقة « رشيد شو » بلغة الصم والبكم «    تركيا تؤكد مجددا "دعمها الكامل"" للوحدة الترابية للمغرب    هذا ماخلص إليه البيان الختامي للنيابات العامة الرباعية بمراكش    مراكش.. فارس يدعو إلى إعداد تقارير ودراسات سنوية حول الاعتقال الاحتياطي وأسبابه وآثاره وكلفته الاجتماعية    بنسبة 64 %.. مديرية حملة تبون تُعلن فوزه بانتخابات الجزائر    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    التحريض على الحب    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب، جنة المستحاثات المثالية لكائنات العصور القديمة

أعلنت جامعة القاضي عياض بمراكش، عبر موقعها الرسمي على الانترنت، أن مجموعة من الباحثين المنتمين اليها، رفقة فريق علمي دولي متخصص، قد شاركوا في اكتشاف مستحاثات احفورية، لمجموعة من الكائنات البحرية، تتخذ نمطا اجتماعيا تضامنيا، شبيها لما تقوم به العديد من الثديات و الحشرات، مؤكدة النظريات المقترحة من طرف العلماء في المجال، والمرتبطة بأصل هذه العادات الدفاعية، كما قدر الفريق عمر هذه المستحاثة، بما يقرب من 480 مليون سنة.
ويساهم الاكتشاف العلمي الجديد، كما ذكرنا مسبقا، في تثبيت وتأكيد صحة النظريات العلمية، التي تأكد اكتساب الحيوانات عموما، على مدى فترة التطور منذ 480 مليون سنة، لقدرات ساهمت في زيادة نسب نجاتها في الطبيعة، منها ما يتعلق بالتكافل والترابط الاجتماعيين، وان هذه الصفات قد تم ثوريتها من جيل لآخر، إذ إن معظم الحيوانات ان لم نقل كلها، تشكل جماعات وتكتلات كبيرة، بغاية الحفاظ على النسل واستمرار القطيع.
وقد أكد الفريق المغربي عبر موقعه الالكتروني، أن الاكتشاف الجديد، يطرح العديد من الأسئلة قد تم طرحها، من بينها: «هل يرتبط ظهور هذه السلوكيات الاجتماعية بحيوانات العصور الجديدة، ام ان له تاريخا أقدم وابعد من الاكتشاف الحالي؟»، كما يتابع الفريق القول «على الرغم من أن التحليل الاولي، لجميع الاحافير المستكشفة، لكائنات الأزمنة السحيقة، التي ظهرت منذ ما يزيد عن نصف مليار عام، قد مكن العلماء من تكوين فكرة دقيقة حول البنية الجسمية الداخلية والخارجية، إلا ان المجتمع العلمي مازال يجهل بشكل تقريبي ما يرتبط بسلوكياتها الحياتية، لعدم وجود ادلة دامغة».
ان المستحاثة الاحفورية المكتشفة حديثا بالمغرب، تحديدا بمستودع رسوبي يدعى ب»لاجيرستيت-Lagerstätte»، وهي كلمة ألمانية تعني حرفيا المستودع، المتموقع في تشكيل «فزواطة» بمنطقة درعة تافيلالت، يحتوي على عدد مهم كبير ومتنوع من الاحافير، وفي بعض الأحيان الاحافير الكاملة المحفوظة بعناية، على غرار الاكتشاف الحديث، سواء على شكل خطى او بصمات او عظام او حتى المستحثات كاملة، حيث تتخذ فصيلة هذه الاحفورة، شكل صف طويل مستقيم متشابك، في دليل ملموس على سلوك قيادي و اجتماعي واضح، تعود في الأصل وبحسب الخبراء، الى نوع من الحيوانات البحرية تعرف باسم «امبيكس-Ampyx».
يتميز هذا المستودع، بالعديد من الاكتشافات المشابهة، حيث يعود أولها لسنة 1999، من طرف محمد او سعيد بن مولة، احد المستكشفين الهواة بالقرب من منطقة زاكورة، لتتوالى بعدها الاكتشافات بالمنطقة، بما يقرب من ألفين من الاحافير، تمت بشراكة مع جامعات بديجون في فرنسا، والأستاذة خديجة الحريري من جامعة القاضي عياض بمراكش، لتنتقل فيما بعد حمى البحث و الاستكشاف ما بين سنوات 2011 الى 2016، الى المستوى الدولي بنفس المستودع الاحفوري، والذي يتراوح عمره الجيولوجي ما بين 470 الى 485 مليون سنة، والوحيد في العالم الذي يقدم هذه النماذج الاحفورية المثالية والمتنوعة، من قبيل «crinoids» و «gasteropes»، حيث امن العلماء فيما مضى، بانقراضها خلال نفس الفترة الجيولوجية.
إن الخصوصية الجيولوجية للمغرب، خاصة للمناطق القريبة من منطقة جبال الأطلس، تمكن فرق البحث الدولية من اكتشاف عينات احفورية مهمة، وخير مثال على ذلك، اكتشاف مجموعة من العظام و الجماجم، بمنطقة «بحيرة مايدير» شرق المغرب، لما يعتقد بأنه الجد الأول لأسماك القرش الحالية، من حيث التكوين الجسدي الداخلي، حيث قدر الفريق الدولي المشرف على هذا الاكتشاف، عمر العظام بما يقرب من 360 مليون سنة، بحسب مجلة «روايال سوسايتي» العلمية.
ويعتقد الباحثون أن العظام والجمجمة المكتشفة، تعود في الأصل لنوع من الأسماك يدعى ب»فوبودوس»، انقرض خلال الفترة الكربونية أي ما بين 299 الى 359 مليون سنة، كما يعتبر فصيلة منفردة لوحدها، إذ انها لا تملك اي شبيه لها من اسماك القرش الحالية، او من الأسلاف المعروفين كذلك، حيث ان معظم الآثار المكتشفة لهذا النوع تأتي على شكل أسنان،
ويعود السبب في الحصول على هذه العينة المثالية، الى التشكيل الجغرافي القديم للمنطقة، الذي جاء على شكل حوض مائي كبير، مكن أسلاف اسماك القرش الحالية، خاصة من فصيلة «فوبودوس»، من التواجد بكثرة في المنطقة، ما أدى الى احتفاظ هذا الحوض بفعل الضغط، على هذه العينات الاحفورية المثالية، عبر لميكروبات والهواء عالي الضغط، دون ان يتم إتلافها او تحطيمها، الا ان العينات كانت هشة للغاية، ما استدعى الفريق البحثي الى استعمال أجهزة المسح، من اجل تكوين صور ثلاثية الأبعاد لهذه الفصيلة، والتي اظهرت تفردها بجسم طويل و رقيق، ذي جمجمة وأسنان مسطحة الشكل، فهي تشبه تعابين البحر أكثر من سلالتها من اسماك القرش، لاسيما على مستوى تكوين الأسنان وخاصة القاطعة منها.
وبالمجمل، فإن سعي هذه الاكتشافات الجديدة، هو فك لغز القدرات المتوارثة لدى الحيوانات، عبر استعانة الأحافير الموجودة حاليا، إذ ستقدم للخبراء نظرة أفضل حول السلوكيات الاجتماعية، باعتبارها المرجع الرئيسي الأمثل، وذلك بالرغم من المعلومات القليلة و غير الدقيقة، التي توفرها في بعض الأحيان، إلا أن الاكتشاف الأخير بالمغرب، يعتبر حالة استثنائية في المجال، نظرا لمستوى حفظه والشكل المتخذ لهذه الكائنات القديمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.