العثماني يوجه منشورا إلى أعضاء الحكومة حول تفعيل الأمازيغية في التعليم وفي مجالات الحياة العامة    يوسف العربي ينقذ أولمبياكوس في آخر جولات دوري الأبطال    بحضور 130 خبيرا من 9 دول.. انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي لأركان بأكادير    ريال مدريد يسحق كلوب بروج ويتأهل للثمن    يوسف العربي يقود أولمبياكوس اليوناني للتأهل لليوروباليغ    طنجة.. لقاء تواصلي يشخص وضعية قطاع الصحة    التحريض على الحب    العثماني يبقي ضريبة تقاعد البسطاء ويصر على إعفاء الوزراء والبرلمانيين وبنكيران مول المعاش السمين    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تكشف أن الوضع السياسي موسوم بالتردي والتضييق    الأستاذ السوبرمان !    المدعي العام لدى محكمة إسبانية:المغرب بلد رائد في مكافحة الإرهاب    في ظرف أيام.. هزمية ثانية للمغرب التطواني أمام الرجاء البيضاوي    مشاهدة مباراة بايرن ميونخ وتوتنهام بث مباشر 11-12-2019 التشامبيونزليج    الدويك بعد مباراة المغرب التطواني: "إنتصار ثمين أمام فريق قوي يقدم مستويات جيدة هذا الموسم"    في عملية جديدة.. الأمن يوقف 63 مهاجر من دول جنوب الصحراء ويعتقل 4 اشخاص من شبكة التهجير    دراسة: الشباب المغربي يعتبر العنف ضد النساء أمرا عاديا    مصدر أمني.. يشرح مسطرة الانتقاء الأولي للترشيح لمباريات الشرطة    فليسطين ضيفة شرف على مهرجان سينما المقاهي بالمغرب.    لقجع: مركب محمد السادس معلمة رياضية ومن أجود المراكز في العالم    تظاهرة رافضة للانتخابات الرئاسية في الجزائر عشية الاستحقاق    لقجع: تلقينا إتصالات من عدة دول لإقامة معسكرات بالمركز قال إن مقاولات مغربية أشرفت على أشغاله    برئاسة الملك.. مجلس وزاري على يصادق على اتفاقيات دولية وتعيينات في مناصب عليا    بعد أسبوع من الاحتجاجات.. الحكومة الفرنسية تتنازل عن تنفيذ مشروع قانون التقاعد كاملا    رسميا | غاتوزو مدربا جديدا لنابولي خلفا لكارلو أنشيلوتي    عارضه 62 نائبا .. “النواب” يصادق على “مالية 2020” في قراءة ثانية صوت له 171 برلمانيا    جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا    أسطورة السينما العالمية يبعث رسالة خاصة إلى مراكش وأهلها    جامايكا تجدد التأكيد على موقفها المتعلق بسحب اعترافها ب "الجمهورية الصحراوية" الوهمية    مجلة “تايم” تختار الناشطة البيئية السويدية غريتا تونبرغ كشخصية العام    إدارة سجن (مول البركي) تنفي ادعاءات والدة أحد السجناء بتعرض ابنها ل"تعسفات"    مهنيو الفنون الدرامية يحذرون من "خطورة الاستثمار الأجنبي في المضمون المحلي”    جنايات طنجة تدين امرأة ب5 سنوات سجنا.. استدرجت قاصرا واستغلتها في الدعارة    هكذا تدخّلت القوات العمومية لمنع مبيت أساتذة محتجين أمام البرلمان    تمويل للمغرب من “البنك الإفريقي للتنمية” ب245 مليون أورو لنقل وكهربة العالم القروي    وفد من مجلس النواب يشارك في اجتماع عقده الاتحاد الدولي بمدريد    قبل الانتخابات بساعات.. مظاهرات شعبية رافضة لرئاسيات الجزائر    ترامب يحذر روسيا من التدخل في انتخابات الرئاسة ل2020    سائحة تفضح “لارام” بعد سرقة موظف لرقمها من قاعدة بيانات الشركة قالت أشعر بعدم الأمان    عبيابة: “أنا لست الحسين”.. يعاتبونني على أخطائي اللغوية ويخطؤون في اسمي كل مرة    أمل صقر ومسلم.. غزل أمام الجمهور واحتفال بعد نهاية “مسلسلهما” بالزواج- صور    ارتفاع الناتج الداخلي الخام لمناطق الواحات وشجر الأركان إلى 129 مليار درهم    «شظايا» فؤاد بلامين تصيب «أتوليي 21» بالبيضاء    المهرجان الوطني لفن الروايس بالدشيرة الجهادية    أغنية تجمع الفنان خونا بالشاعر الغنائي مصطفى نجار    واشنطن تحظر على القنصل السعودي السابق في إسطنبول دخول أراضيها بسبب خاشقجي    بنك المغرب يشخص قدرة الأبناك على مواجهة المخاطر الإلكترونية : الجواهري: المغرب أعد خارطة طريق لمراقبة المخاطر الإلكترونية داخل النظام المالي الوطني    شركة الطيران الألمانية «توي فلاي» تلغي 3 رحلات نحو المغرب    فلاشات اقتصادية    بعدما قتل ملازم ثلاثة أشخاص.. أمريكا تقرر توقيف دراسة 300 سعودي بالطيران العسكري    حقائق صادمة.. لماذا يمكن أن يصبح شرب الماء خطرا على الصحة    عن طريق الخطأ.. الموز ينهي حياة شاب    انطلاق ندوة حول التطرف العنيف النسائي والقيادة النسائية في بناء السلام    العالمية جيجي حديد: أفضّل « الموت » على الذهاب إلى « الجيم »    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإنسان والمكان في «هوامش منسية» لمحمد كريش


1
« هوامش منسية « هو عنوان المجموعة القصصية الأولى لمحمد كريش، والصادرة مؤخرا في حلة قشيبة ضمن منشورات المنتدى العربي بفاس في نسخته السادسة ، وتشتمل على عشر قصص متفاوتة الطول على مدى صفحة م80 صفحة من القطع المتوسط جاءت وفق الترتيب التالي :” ارتجفت أحشاؤه ، يدفع مرة ويستريح مرة ، باكرا يتأملها ، كي أنسى ، مي محجوبة ، السويرتي ، شجرة الخروب ، لا أحد يكترث ، غدا منتصف الليل ، خمس سمكات ” .
إن أول ما يلفت الانتباه في هذه الباقة القصصية، عنوانها الذي اختاره القاص محمد كريش لمجموعته، الذي جاء جملة اسمية ، تتكون من لفظتين نكرتين ” هوامش” و”منسية” ، فما المقصود بالهوامش ؟ وما دلالة ” منسية ” ؟
تحيل كلمة ” هوامش ” إلى غير المندمج والمنعزل والمهمل، فيما تحيل كلمة ” منسية ” إلى كل ما نسي ذكره، أي لم يعد يذكر، فمن يعنيه هذا الإهمال والتهميش ، ومن هذا المنسي نسيا في هذا المنجز القصصي ؟
ونحن نغوص في هذه الهوامش المنسية، يستوقفنا الحضور اللافت لإهمال الإنسان والمكان، لنكون أمام تجسيد للعنوان المركزي للمجموعة ، وليكون المهمش والمنسي الذي تقتفي قلقه وبلاهته وخصاصته هو شخصياتها وأمكنتها البعيدة عن المركز والبال والاهتمام . .

2
يعرف المكان لغة: بالموضع والمحل والحيز والمقام، وجمعه: أمكنة، وهو مشتق من مادة:(مكن)، التي تعني المكان كما يعني: “مجالا ممتدا يشمل الأرجاء والأشياء” (1).ويكتسب في القصة القصيرة أهمية كبيرة ، لا لأنه أحد عناصرها الفنية، أو لأنه المكان الذى تجرى فيه الحوادث، وتتحرك خلاله الشخصيات فحسب، بل قد يكون في ” بعض الأحيان هو ” الهدف من العمل كله ” 2.
وبهذا المعنى نصادف أمكنة مغلقة ” غرفة ، حجرة ، ورشة الدباغة ،دكان .. ” وأخرى مفتوحة ، زقاق ، الشارع ،الطريق … ” ، وثالثة متحركة ” الأتان ، دراجة ، الصطافيت ، سيارة .. ” ويكفي أن نورد بعضا من تشكيل القاص ونحته لهذه الأمكنة لنلمس مدى خبرته في تقريب المتلقي من أمكنته المقصية والمنسية :
" يسكن “لمداني” الآن في غرفة منفردة على سطح دار تقليدية، واسعة بطابقين، يقطنها من المكترين: عائلات وعزاب، متغلغلة في عمق المدينة العتيقة ” ص5
” تركا الحمارة قرب الباب ودخلا مكتب العدول: حجرة صغيرة الحجم معتمة ” ص 8
“كان ” الطوبيس” يترنح لزحمة الركاب ، رائحة بنكهة قديد متعفن تفوح من النوافذ ” ص 61.
” جاءت سيارة كجلباب الفقيه “حمزة”، أفزعني صفيرها الذي طن الحي فهربت الحمامات ” ص 32.
” باكرا ، سلكت الطريقة المتربة صوب منزل “حمان”، المزرب بالصبار ” ص59.
تكشف هذه الأمكنة المغلقة والمفتوحة والمتحركة والعتيقة والمعتقة في خوابي النسيان، عن مجموعة من الصفات المميزة لها من قبيل: العزلة، الانفراد، الصغ، العتمة والروائح النتنة، إذ ليس ثمة من يمنع هذه الأمكنة من الكلام عن واقعها العاري والحافي، وهذا يعني توريط المتلقي في إدراكها بصريا بواسطة الكلمات، والتواشج معها، سواء أكانت في القرى المبعدة من خلال شجرة الخروب، السوق، المزرب، أعلى التلة ،..” أو في في المدينة :” الزقاق الضيق، المطعم ، مكتب العدول، حانة، البارات، الشارع، …” ، لكن الأهم ما في هذه هو التهميش والنسيان والإقصاء ,
وعليه يكون القاص محمد “كريش ” قد قربنا من أمكنة عبر الكلمات، ومن ثمة يصور هذا مسروده المرئي تخطيطات هندسية مشبعة بقليل من الحياة، وطافحة بالحركة والبؤس المنسكنة بالسخرية والاغتراب والسذاجة . .
3
الشخصيات مكون مهم من مكونات الحكاية، إذ لا يمكن أن تنشأ حكاية دون شخصيات تقوم بالحدث أو يقع عليها الحدث، و”يقترح ” غريماس ” تسميتها بالعوامل، باعتبارها قائمة بالفعل وفق نسق من الدوال ” 3
وفي “هوامش منسية” نقف عند عدة شخصيات متعددة وبخصائص سلوكية ونفسية ومزاجية ويجمعها في النهاية خيط رابط هو التهميش والقهر وتعيش زمنها المغربي الملغوم والمكتظ بالتناقضات الحافلة بالتفقير والإقصاء من قبيل “المداني، عزوز، عباس، الحاجة الضاوية، مي محجوبة …” ، وبذلك يكون القاص محمد محمد كريش منحازا لفقراء ومهمشي وكادحي الوطن .
ولنقترب من الشخصيات الكادحة، ولتكن البداية مع ” المداني” في الهامش القصصي الأول والموسوم ب” ارتشفت أحشاؤه “، شخصية تمثل نموذجا للجيل الخائب الذي حتمت عليه الأوضاع غير المرضية في القرية الهجرة إلى المدينة بحثا عن حياة أخرى “انتقل منذ أربعة أعوام من البادية قاصدا مدينة فاس طلبا للرزق ، فطالما ردد أبوه على مسامعه :” مدينة فاس يا ولدي كبيرة عريقة سخية، كثيرة الخيرات، لا تنقضي فيها أبدا فرص الشغل والارتزاق .. الكل فيها في بحبوحة العيش والهناء ” ص5
بيد أن حلم المدينة يتحول إلى كوابيس ومسرح للمزيد من القهر والغش والاستغفال. نقرأ في الصفحة 6 :”يحصل كثيرا أن يكون ضحية استغفال من بعض الزبناء حين تسديدهم واجب الخدمة، وكلما تفطن لذلك ، بعد يومين أو ثلاثة، يهمس في سره :” يخلفها الله .. صدقة في ميزان الوالدين إن شاء الله”، والأكثر منه ، تعرض ” المداني” للاحتيال فيتم تزويجه من ” شاذ ” بعد استغلال سذاجته :” عند جذر بطنها، وقعت يده اليمنى على كتلة غريبة مريبة ، إذ ثمة شيء لا يحق له أن يكون حيث هو .. هناك ، بين فخدي عروسه يتدلى ” قضيب” ذكوري” ..” ص18
والبطل في قصة “لا أحد يكترث” هو صنو شخصية “المداني”، هامشية وكادحة وحالمة بكوة ولو صغيرة للخروج من تحت إبط التفقير بالتفكير في شراء عربة للبغل “فكرت في أن أتوجه للسوق غدا هناك في القية أشتري لها عربة تجرها ، فذلك سيمكنني من دخل إضافي “ص59
بيد أن هذا الحلم ريثما يتكسر حين يعود بالعربة للدوار ” زوجتي تتراءى لي من أعلى التلة كأنها متحيرة، أسرعت إلي عندما رمقتني، كانت حزينة يبدو عليها أنها بكت ..
” لقد ماتت البغلة عند الظهيرة ” قالت متلعثمة” ص 68
وعليه، يبدو هذا الذي فرجته العربة، لا يلبث حتى ينسد ويشتد القهر من جديد بعد موت البغلة التي كانت مقترح حلم للتخفيف من ضربات سوط الزمن المغربي الناشف .
وبتجميعنا لمختلف المخلوقات النصية في “هوامش قصصية”، يتبدى لنا أنها مندمجة وتعيش الحياة دونما الشعور بأي شرخ في كينونتها وندرج ضمن هذه المخلوقات المبتهجة بالحياة “المداني”، ثم شخصيات “إشكالية من قبيل أن السارد في قصة كي لا أنسى”، نقرأ في الصفحة :” في ذلك اليوم جاءت سيارة بيضاء كجلباب الفقيه “حمزة”، أفزعني صفيرها الذي طن في الحي فهربت الحمامات أمام بيتنا، تجمع الجيران : أطفال ورجال ونساء، وقطتا جارتنا الأرملة رابحة”، ترجل رجلان ببزات هي الأخرى بيضاء، حملوا معهم أبي ورحلوا مصفرين ” ص32، يختفي الأب ويعود أبا ثانيا ومختلفا ، فقط ينهشه الصمت وانطفأ اللمعان في عينيه:” كانت تتوالى الأيام باردة رتيبة ، وببطء شديد، كانت تلتهم من أبي ذلك البريق الذي شدني إلى ظله ” ص34
وعليه، يكون الأب نموذجا للشخصية التي انتكست حلمها في دهاليز الحبس، لتخرج منه وهي تعاني من صراع داخلي عنيف نتيجة فشل تحقيق القيم الأصيلة في مجتمع مغشوش .
4
يكتسي هذا المنجز القصصي بلاغته القصصية من تعدد وتنوع قضاياه التي التقطتها عين القارئ بذكاء دون زخرف أو تزويق مغشوش، بيد أن هذا لم يمنع القاص محمد «كريش» من أن يسقي مدوناته القصصية في كؤوس جديد بقصد أن يضفي عليها بعض الجماليات الفنية من قبيل :
خرق نقاوة اللغة وصفائها بتوظيف العامية في لغة القصة انتصارا لقوة الشفوي وجماليته ومن ثمة حياة جديدة للتلقي نقرأ في الصفحة 46 :” بعدما انفض الجمع وانصرفت جوقة النساء، ركلتني أمي بكل قواها قائلة :” الله يشوه بيك ألحلوف، كي شوهتي بيا، سير الله يعطيك شي موته أولد لحرام نتهناو منك”.
السخرية المرحة واللاذعة، تحكي قصة ” منتصف الليل ” عن حمدان الذي عاد من الحانة مسرفا في السكر “صفق الباب خلفه ثم ضغط على زر الكهرباء، غير أن الإنارة بدت معطلة، صرخ شاتما :
” أأفسدتم هذا الزر اللعين ثانية ؟”
من جوف غرفة عاتمة، ترد زوجته :
« لقد سحب تقنيو الكهرباء العداد صباحا ,, قالوا إنك لم تؤد الرسوم منذ ثلاثة أشهر ..» ص70
حضور الوصف الذي اعتنى برسم الشخصيات، بقصد خدمة السرد وتطعيم المواقف وتدعيمها يقول السارد واصفا ” المانيكان”:” هي تلك “المانيكان”، دمية بحجم امرأة جنونية لا تقاوم، هي تلك ” المانيكان ، دمية بحجم امرأة شقراء،وحدها تتصدر العرض منعزلة بقوامها الممشوق كملكة جمال العالم ” ص 26، مكون الوصف هذا ، اقتصر على الوصف الخارجي للمانيكان وحلولها في المرأة الجنونية والشقراء وملكة الجمال، وهذا من شأنه تدعيم عين السارد التي تقرب المتلقي من التناغم الحاصل بين ” المانيكان” وبقية المشبه بهن .
5
صفوة القول، هكذا تبدو قصص هذه الهوامش المنسية لمحمد كريش حكيا لأحداث ووقائع تكاد تنساها القصة القصيرة بتوغلها في التجريب، وتصف شخوصا مغتربة ومقصية ، وأحيانا إشكالية، وفي أماكن مقصية وليست على بال المركز، وتبقى هذه الباقة من القصص الواقعية والساحرة جديرة بالقراءة والدرس لما تزخر به من موضوعات منسية، ومن تيمات متنوعة كلها تعنى بالإقصاء والإبعاد، وقراءة ممتعة لهوامش « محمد كريشان « .
——
محمد كريش ، « هوامش منسية ، مقاربات للنشر والصناعات الثقافية ، فاس 2019
د أعتاب بلخير “مفهوم المكان في القصيدة العربية” مجلة الفكر العربي المعاصر، ع: 114/115، سنة:2000، ص: 134.
بحراوي حسن «بنية الشكل الروائي» المركز الثقافى العربي، بيروت، الدار البيضاء، 1990.ص 122
أحمد فرشوخ “جمالية النص الروائي” مقارنة تحليلية لرواية ” لعبة النسيان “، دار الأمان ، الرباط ، ص 66


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.