شكيب بنموسى يكذب السفيرة الفرنسية وينفي تقديم أي تقرير لها حول عمل لجنته    للخروج ﻣﻦ أزﻣﺔ "ﻛﻮروﻧﺎ"..حزب الاستقلال يقدم تصوره لرئيس الحكومة    جدل واسع بعد تصريحات ترمب حول "يوم عظيم" لجورج فلويد    بن عبد الرحمن: قطر مستعدة للمفاوضات لحل الأزمة الخليجية    حفتر يقبل مبادرة من السيسي لحل أزمة ليبيا ويوافق على وقف اطلاق النار    برشلونة : سواريز جاهز لمواجهة مايوركا    العدد 158 من مجلة الكلمة الرواية العربية المعاصرة، المهدي عامل، حرية المرأة، الثورة الفلسطينية، وسلفيا بلاث    الجوائز الثقافية تجمع ياسين عدنان والبازي والريحاني في دار الشعر بتطوان    وزارة الثقافة المغربية تتصدى لاعتداء على موقع أركيولوجي بالسمارة    إقليم شفشاون يُسجل ضحية جديدة لفيروس “الانتحار” وهذا عدد الضحايا خلال كورونا    مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي    ميسي يتدرب بشكل فردي في ملعب كامب نو    تقارير | وكيل أعمال أوناجم يتوصل بعرض من الوحدة السعودي    التطواني زهير البهاوي يُصدر أغنية يُبرز فيها الدور البطولي والإنساني لعمال النظافة    تعافي 3 مصابين يقلص حالات "كوفيد 19" بسبتة    كوفيد 19: صرف 40 % من الاعتمادات المخصصة لوزارة الصحة في إطار الصندوق الخاص بمواجهة الجائحة    مجلس الشامي يشيد ب”أونسا” ويدعو لمنحها صلاحيات زجر الممارسات غير المطابقة    بسبب الغش في الامتحانات...توقيف مؤقت عن العمل في حق ضابط شرطة وضابط أمن    هل ستمدد حكومة العثماني الحجر الصحي المفروض على المغاربة منذ 20 مارس؟    عدد الإصابات الجديدة بكورونا في المغرب يرتفع مجددا والحصيلة تصل إلى 8132    توافق بين مؤسسات التعليم الخاص وأولياء التلاميذ    الاتحاد المغربي للشغل يتخذ عددا من الإجراءات الاحترازية ضد “كورونا” لاستئناف أنشطته النقابية    جهة الشمال.. عدد الإصابات بكورونا يواصل الارتفاع    على خطى أمريكا.. البرازيل تهدد بالانسحاب من “منظمة الصحة” بسبب “انحيازها”    برحيل الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، تفقد الصحافة المغربية أحد مؤسسيها    انخفاض في حركة النقل الجوي بالمملكة بنسبة 6ر12 بالمائة حتى متم مارس الماضي    مكتب الدفاع الجديدي يجتمع عبر الفيديو    توقعات أحوال الطقس ليوم السبت    منيب: النموذج التنموي يستلزم عودة السيادة للدولة.. ولوبيات ستقاوم بروز مغرب جديد بعد كورنا    بوتيرة تسبق الجداول الزمنية المقررة..قطر تؤكد مواصلة تحضيراتها لمونديال 2022    اربعة شبان مغاربة من العالقين بسبتة المحتلة يدخلون التراب المغربي سباحة    "تعليقات كورونية مسيئة" تزيد من إحباط مغاربة عالقين بالخارج    لقاء تواصلي يبحث إنعاش السياحة في شفشاون    وزارة الصحة وممثلي الصناعة الدوائية يناقشون سبل الانفتاح على أسواق جديدة وتبسيط مصادر تصدير الدواء    تمديد اجتماع "ويفا" المخصص للبت في دوري الأبطال وكأس أوروبا    "الشارقة الثقافية" تحتفي بتاريخ وجمال تطوان    بني ملال تبحث تدبير ما بعد فترة "الحجر الصحي"    السلطات تفتح أسواقًا أسبوعية بجهة مراكش آسفي    خبراء يحذرون مستخدمي هواتف أندرويد من تطبيق خطير    "حزب الكتاب" يبسط رؤيته حول مرحلة رفع الحجر    مجددا.. النجمة المصرية “نيللي كريم” تستعد لدخول القفص الذهبي    فيديو يظهر دفع الشرطة الأمريكية رجلا مسنا خلال التظاهرات يؤجج غضب الأمريكيين ضد شرطتهم (فيديو)    58 بالمائة من المغاربة تعرضوا للتمييز في هولندا خلال 2019    زيارة السيمو لمركز مولاي عبد السلام تستنفر أربعة أحزاب سياسية    شخصيات تنادي بمتابعة الريسوني في حالة سراح    المحكمة الدستورية تخيب آمال وهبي وتقر دستورية إجراءات البرلمان خلال “الطوارئ الصحية”    هذا سبب استدعاء أمن البيضاء لفتاة ادعت تعرضها ل »لابتزاز » لوضع شكاية ضد الريسوني    عامل إقليم أزيلال يترأس حفل تسليم شهادات المطابقة لتعاونيتين بواويزغت ودمنات تنتجان الكمامات الواقية    أطباء الأسنان يشكون تداعيات "كورونا" ويطلبون حلولاً استعجالية    ظرفية “كورونا”.. ليلى الحديوي تطلق تشكيلة جديدة للكمامات    بعد شهرين من غلقها .. المساجد تفتح أبوابها في عدة بلدان عربية    غريزمان يكشف وجهة إنهاء مسيرته الكروية    من الأخطاء التاريخية الشائعة : الاعتقاد الخاطئ السائد أن إسم أبي الحسن علي بن خلف بن غالب لشخص واحد له قبران . واحد في مدينة القصر الكبير والآخر في مدينة فاس    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور :36 .. اختراق الثوابت في المنظونة الثراتية    صُور "المسخ" في الرواية    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشكل إرثا مشتركا يستعصي على الحسابات الضيقة

من أجل التوافق على إحداث فضاء يصون الذاكرة المحلية لعين بني مطهر

الحديث عن مدينة عين بني مطهر يقود بالضرورة إلى استحضار تاريخها النضالي والسياسي، الذي يمتد لسنوات وعقود من عمر مدينة خرجت من رحم المعاناة، وسطر أبناؤها و رجالاتها ملامح بطولية، سواء من خلال نضالهم السياسي الطويل، أو من خلال عدد من الأسماء التي كان لها شرف الإنتماء إلى المقاومة و أعضاء جيش التحرير منهم من قضى نحبه و منهم من لايزال حيا يرزق يعيش على ذاكرته، بعد أن أصبح عرضة للتهميش والإهمال.
مطلب قديم يتجدد
منذ سنوات تعالت أصوات و دعوات أبناء عين بني مطهر للعمل على حفظ الذاكرة التاريخية للمدينة، و الجميع هنا يتذكر أنه، وخلال إحدى الولايات السابقة للمجلس البلدي لعين بني مطهر آنذاك، تم تدشين نصب تذكاري وسط المدينة، وتحديدا أمام محطة سيارات الأجرة، لكنه تبخر بقدرة قادر و دون سابق إنذار، وأصبح هذا “المشروع الثقافي” جزءا من الذاكرة المنسية ، مرت السنوات، بما لها وما عليها، غادرنا خلالها عدد من المقاومين رحمهم لله ممن كانوا في صفوف المقاومة وأعضاء جيش التحرير، ولم يبق منهم سوى القليل، وضاعت بوفاتهم لحظات تاريخية عاشوها وكانوا فاعلين فيها، ظلت معها الدعوات تتعالى من أجل تدارك الأمر والعمل على إيجاد صيغة عملية لكيفية حفظ الذاكرة الجماعية من الإندثار، زيادة على ذلك تعرض عدد من الأماكن التي تعتبر ذاكرة مكانية مهمة، للتشويه والإهمال دون أدنى التفاتة من القائمين على تدبير الشأن المحلي أو حتى الجهوي، على اعتبار أن عين بني مطهر أو “بركنت” تزخر بالعديد من المواقع التي تدخل ضمن الذاكرة الجماعية لأبنائها.
إرث مشترك
اليوم و نحن ندخل العشرية الثانية من الألفية الثانية، يعود موضوع إحياء الذاكرة التاريخية للمدينة للنقاش العمومي، بعد تداول المجلس الجماعي لعين بني مطهر في دورته العادية ليوم 04 أكتوبر الماضي في النقطة السابعة والأخيرة من جدول أعمال هذه الدورة في شأن تخصيص قطعة أرضية تابعة للملك الجماعي لاحتضان فضاء للذاكرة التاريخية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير تستخرج من الرسم العقاري المسمى “الإمارات” على مساحة 300 متر مربع، وهي النقطة التي حظيت بتصويت من بقي من الأعضاء حتى نهاية أشغال الدورة، نقطة أثارت في حينها ردود أفعال متباينة من طرف عدد من أبناء المدينة الذين عابوا على المجلس الجماعي “احتكاره” للنقاش والاختيار والفصل في موضوع لا يهم المجلس وحده وإنما يهم كافة أبناء عين بني مطهر، ويخص ذاكرة ممتدة في الزمان والمكان، ولا يحق لأي كان أن تكون له وحده أو لفريقه كلمة الفصل في موضوع شديد الحساسية يخضع أولا وأخيرا لإجماع الساكنة و أبناء المدينة وفعالياتها السياسية والجمعوية والحقوقية، التي لن تسمح بأن تكون مجرد رقم في “خطة” تضرب المقاربة التشاركية، التي جاء بها دستور 2011، عرض الحائط .
تعددت الأماكن والذاكرة واحدة
لقد سبق لعدد من أبناء المدينة، وفي سياق دعواتهم من أجل تثمين الموروث الشعبي والثقافي و حفظ الذاكرة الجماعية ، أن طرحوا إمكانية استغلال مقر الجمارك السابق لسببين اثنين: أولهما أن هذا المقر الذي تم بناؤه سنة 1916 لم يعد يستغل من طرف إدارة الجمارك التي لم تعد موجودة بالمدينة بعد أن تم غلق البناية الجديدة التي كانت مقرا لها بشكل نهائي، ويعتبر واحدا من الأماكن التي لها رمزيتها التاريخية في الذاكرة الجماعية لأبناء المدينة، وثانيا موقعه الاستراتيجي وتواجده وسط المدينة، وبالتالي ضمان زيارات يومية متتالية لكل باحث في التاريخ ومتعطش لمعرفة واستقراء التاريخ السياسي وكذا تاريخ المقاومة من أبناء مدينة عين بني مطهر أو حتى من القادمين من وجدة في اتجاه فجيج وغيرها من مدن وجماعات.
وقد شدد العديد من أبناء عين بني مطهر على “أحقيتهم في المشاركة في كتابة تاريخهم، حيث يريدون أن يكونوا حاضرين وفاعلين فيها، بعيدا عن أية حسابات ضيقة، فالتاريخ يكتب للأجيال الصاعدة، وما نتمناه أن لا يتم تهريب هذا المشروع الذي نريده عاما وشاملا”، موجهين طلبهم – عبر الجريدة – إلى الجهات المسؤولة “من أجل إعادة النقاش حول فضاء الذاكرة والتوافق بين كافة الأطراف المعنية – من مكونات المجتمع المدني، مجلس جماعي، سلطة محلية ومهتمين بالتراث المادي واللامادي المحلي – حول الصيغة النهائية لإخراج فضاء الذاكرة إلى حيز الوجود، ليكون بالفعل فضاء ينهل منه الباحث والطالب والتلميذ، كما العامل والفلاح وابن المقاوم… “.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.