رسميا.. الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 غشت    فيروس "كورونا" بالمغرب.. 131 حالة شفاء جديدة وعدم تسجيل أي حالة وفاة    المغرب يرصد 308 إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة الماضية    قمة مبكرة بين سان جرمان ومرسيليا مطلع موسم 2020-2021    السلطات تعلن السيطرة على حريق أوريكا    حمزة الفضلي يطلق جديده.. أسامة بنجلون معه في الكليب- فيديو    مخرج سلمات أبو البنات: نجح المسلسل لأنه عرى الحقيقة وترقبونا في الجزء الثاني    إعدامات خارج نطاق القضاء في مخيمات تندوف تصل المفوضية الأوروبية    الحكومة المغربية تستعد لتخفيض واجبات التسجيل المطبقة على اقتناء عقارات السّكن    فاس .. مصابة بكورونا تضع مولودها سليما من العدوى    أكادير : إتلاف كمية كبيرة من المخدرات والمشروبات الكحولية    الخطوط الملكية تنظم تبرمج رحلات استثنائية لعدد محدود من الجهات    السودان يعلن عن تعديل حكومي جديد    قطاع الصحافة المغربية تكبد خسائر فاقت 240 مليون درهم خلال ثلاثة أشهر بسبب جائحة كورونا.. الإيرادات الإشهارية انهارت بنسبة 110 في المائة    زيدان "في ورطة".. بعد راموس وكارفاخال وناتشو مارسيلو هو الآخر مهدد بالغياب أمام ألافيس    إعدامات خارج نطاق القضاء في مخيمات تندوف    رجاء بني ملال يواجه واد زم والرجاء البيضاوي استعدادا لعودة البطولة الاحترافية    من جديد.. تأجيل البت في قضية دنيا بطمة وشقيقتها ومصممة الأزياء    هذا ما قررته إبتدائية مراكش في حق بطمة ومن معها    حصلو بزناس رُوشِرْشِي فكرسيف عندو جميع أنواع المخدرات    أمراض مفاجئة تظهر على المصطافين بشاطئ بالعرائش    بعد أشهر من التجنيد لمواجهة كورونا.. وزارة الصحة تسمح بعطل إدارية للأطر الطبية    للمرة الثالثة.. تأجيل النظر في قضية المغنية دنيا بطمة    لقجع يجتمع بأعضاء الإدارة التقنية الوطنية ويحدد التوجهات الجديدة    كان يستهدف مقرات سيادية.. تونس تعلن إحباط مخطط إرهابي    النصر يؤكد رسميا شفاء امرابط من كورونا    جندي متقاعد يعيد كورونا إلى جهة سوس !    "مؤسف".. انقلاب سيارة "بيكوب" وإصابة 20 عاملة زراعية ضواحي أكادير (فيديو)    البام: مشروع قانون المالية المعدل مخالف للقانون    تظاهرة "الليلة البيضاء" تعود افتراضيا بعرض أفلام وثائقية وروائية من 6 دول حول "السينما والبيئة"    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    المغرب ينشد تخفيف أثر "كورونا" والجفاف بتعديل قانون المالية لسنة 2020- تقرير    انطلاق تداريب المنتخبات الوطنية    فنلندا ترفع قيود السفر على مجموعة من الدول وتستثني المغرب    سيدي إفني.. اجتماع تقييمي لاستراتيجية مكافحة الحشرة القرمزية    المالية المعدلة ».. بنشعبون يدعو القطاع الخاص لفتح « حوار مسؤول » لتجاوز الأزمة »    غضب عارم داخل هيئة المحامين بتطوان بعد الاعتداء على مكتب محامي بشفشاون    أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا    واش هادي حكومة كتحتارم راسها باش فرضات شروط دخول المغاربة والأجانب للبلاد..المنصوري: الاقتصاد كينهار والحكومة معندهاش توضحيات    ودّع أمه وأطفاله.. تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل وفاته    المغرب يسجل 178 حالة من أصل 7659 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.3%    الرجاء يوضح حقيقة إعارة وأحقية شراء عقد أحداد    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    أكادير.. غرق قارب للصيد البحري وفقدان أكثر من 11 بحارا    ناشط عقوقي    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    أمريكا تنفي نقل قاعدة عسكرية بحرية من إسبانيا إلى المغرب    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المشاكل والتحديات التي فرضها نظام التعليم الرقمي عن بعد في زمن كورونا
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 04 - 04 - 2020

تفاجأت دول العالم بتحديات خطيرة ومصيرية فتحها مرض كورونا على مجتمعاتها وعلى نظمها الاقتصادية و الصحية والتربوية، حيث كل شيء معطل «إلى إشعار آخر» وأول متضرر قطاع التربية والتعليم الذي – صدر في حقه -توقيف الدراسة وإبقاء التلاميذ في بيوتهم على أساس أن يتم تعويض الدروس الحضورية بالدروس «الرقمية».
هذا النظام التعليمي الرقمي ليس جديدا في الكثير من الدول المتقدمة و النامية، لكن فيروس «كورونا» عجل به إلى الظهور ودفع به إلى الواجهة ودون الاستعداد المسبق لتوفير الشروط الملائمة لتثبيته وترسيخه في التعليم النظامي وغير النظامي، مما خلق جدلا واسعا لدى الأسرة التعليمية والأسرة التلاميذية على السواء.
منذ أن تم إطلاق برنامج التعليم عن بعد، بدأت تظهر الكثير من الصعوبات والعوائق التي قد تحد من انتشاره و فعاليته:
فهل كل الأسر مجهزة بما يكفي من الأجهزة الإلكترونية (أجهزة كومبيوتر – أجهزة لوحية– هواتف ذكية ..) للاعتماد عليها في التعليم عن بعد؟
هل جميع الأسر لديها اتصال انترنيت قوي بما فيه الكفاية تمكنهم من الوصول والاستفادة من الدروس والبرامج التي تبثها القنوات الخاصة بالتعليم الرقمي عن بعد؟
هل جميع الأسر في البوادي والمناطق النائية تصلها تغطية شبكة الانترنيت القوية وقبل الحديث عن ذلك هل تملك أصلا هذه الأجهزة الرقمية؟
هل تم توفير بنية تكنولوجية تحية في كل الجامعات والمؤسسات التربوية تسمح لإطلاق شبكة منصة للمحاضرات المرئية والتعليم الرقمي؟
هل تم تكوين وتأهيل المدرسين والتلاميذ واسر التلاميذ على تقنيات وبرامج التعليم عن بعد :مثلا كيفية الاستعمال والاستخدام (بالنسبة للمدرسين) وكيفية الاستفادة (التلاميذ) كيفية التتبع (الآباء)؟
هل تم وضع دليل توجيهي لتوحيد الرؤية التربوية وفق منهج تربوي وطني يتناسب مع تعليمنا الالكتروني عن بعد؟ ولجميع المستويات؟
إن المشكلات والتحديات المفاجئة التي فرضها فيروس كورونا لم تسمح للدول والحكومات بوضع برنامج استعجالي فعال لمواجهة كل الكوارث الاقتصادية والاجتماعية والصحية والتربوية، وهكذا فرضت هذه الظروف الوبائية المفاجئة على بلدنا إطلاق نظام التعليم عن بعد وهو نظام تعليمي رقمي قد يحتاج إلى فترة غير قصيرة لتكييف المجتمع المدرسي وشركائه مع هذا النمط الجديد من التعليم، من أساتذة وتلاميذ وآباء وجمعيات تربوية وإدارة على حد سواء، كما أن هذا الظرف الاستثنائي يحتاج إلى توفير بيئات عمل رقمية تتيح للتلميذ باستئناف الدروس عن بعد داخل البيت وبين أفراد أسرته .فهل هي متوفرة؟
يتساءل كل متتبع لهذا التحول الرقمي: هل يمكن التحكم في العملية التربوية داخل البيت؟ وما صورة المدرسة داخل البيت؟
إن اللجوء إلى التعليم عن بعد ومنهج التعليم الرقمي (يعني المكوث في البيت للدراسة والقيام بالواجبات، وهذا لاشك فيه موضوع كبير جدا وشائك، خاصة إذا نظرنا إلى الفئات العمرية ومستويات الدراسة، وهذا يعني أن العبء الكبير سيقع على المدرسين من جهة لإيجاد انسب الطرق لإيصال المعلومات حتى يفهمها التلاميذ ومن جهة أخرى دور أولياء أمور التلاميذ في مراقبة أبنائهم وتوجيههم ومتابعتهم خلال هذه العملية … ولكن يبقى السؤال إلى أي مدى سيلتزم الآباء بمتابعة أبنائهم ؟ وهل سيتعامل التلاميذ بجدية مع هذا النمط الجديد من التعليم عن بعد؟) منى شلبي.
إن هناك مخاوف من عدم ضبط عملية التلقين الرقمي على مستوى واسع، بالنظر إلى عدد التلاميذ المتمدرسين (أكثر من 5 ملايين ) كما أن هناك مخاوف من عدم تجاوب والتزام أولياء أمور التلاميذ في تتبع ومراقبة تعليم وتعلم أبنائهم وفق هذا النمط الجديد، خاصة وأننا نعرف المستوى التعليمي والاجتماعي لأغلب الأسر المغربية (الأمية – الفقر – …) أما في القرى والبوادي، فقد لا يملكون إلا جهاز التلفزيون وهو الذي لا يمكنه لوحده أن يلبي الحاجيات التعليمية للأطفال والتلاميذ والطلبة، خصوصا وانه يسود فيها نمط الأسرة الكبيرة (الجد – الأب – الأبناء – الأحفاد ) أي مجموعة كبيرة من الأفراد، فكيف سيتناوبون على هذا الجهاز التلفزي؟
لكن في ظل الظروف الاستثنائية الحالية والمفاجئة، ووقاية من الفيروس، لا مخرج إلا التعليم عن بعد، ثم علينا بتتبع ما يمكن أن تفرزه في ما بعد من أثار ايجابية وسلبية …. وقد تكون بداية انطلاق لمرحلة جديدة من التعليم؟؟؟
فهل علينا أن نحتاط من ذلك؟ وكيف سنحتاط؟
أ- إن الجميع ينظر إلى هذه التعليم الرقمي بانبهار وكأنه حل سحري للتعليم التقليدي وهو في غنى عن المدرس، في حين أنه احد عناصر منظومة التعليم المتكاملة .
ب- ليس هناك أي دليل علمي قاطع يرجح أفضلية هذا التعليم عن بعد على التعليم التقليدي ولو حتى على مستوى المتابعة والحضور. فالتعليم عن بعد يعاني هو الآخر من معدلات انقطاع أعلى مما يعانيه التعليم التقليدي (لغياب سلطة تربوية الكترونية تتابع وتحاسب عن ذلك) كما أن الظروف الاجتماعية لغالبية المتعلمين تمنعهم من التوفر على الأجهزة والوسائط الالكترونية الضرورية لمتابعة التعلم عن بعد . وعليه لابد من التوفر على شروط عديدة للاستخدام الفعال والمنتشر لهذا التعليم عن بعد عبر تمكين كل المستخدمين بالمعدات الالكترونية والتدريب الفعال عليها مع تطوير برامجها والاستفادة من برمجياتها.
ج- التعليم عن بعد نسق أعقد من التعليم التقليدي لأنه يحتاج إلى أنظمة معلوماتية ومعدات الكترونية حديثة ويحتاج إلى اطر تقنية تسهر على صيانتها، وإدارة «الكترونية» بسلطة مرنة ومفتوحة عكس الإدارة المدرسية التقليدية التي تميل إلى الجمود والى تنفيذ الأوامر المركزية.
علينا أن نحتاط من الارتجال حتى لا ننتج أنماطا من التعليم عن بعد مشوهة وقليلة الكفاءة إذا لم يخطط لها بنظام وتروي وتوفر لها الإمكانيات الكافية ، كما أن تعدد القنوات التعليمية وتفاقمها دون حسيب أو رقيب قد يفاقم من مشكلات تنظيم الأنساق التعليمية وإدارتها بكفاءة .
إن عدم اشتراط الوجود المتزامن للمتعلم مع المدرس في الموقع نفسه (الاكتفاء بالتسجيل أو الحفظ للاستعمال في ما بعد) يفقدهما خبرة التعامل المباشر مع الطرف الآخر. ولذلك لا يمكن أن يقوم نسق فعال من التعليم عن بعد في غياب تواصل قوي ومتبادل بين المدرس والمتعلم عن بعد لان غياب هذا التواصل النفسي يعني تدهور التعليم عن بعد.
لذلك، فإن الاستغلال الناجع لكل التقنيات والتجهيزات والأدوات المعلوماتية ووسائل التواصل الحديثة في التعليم عن بعد والتعليم المتعدد القنوات يمثل تحديا ليس بالهين . ولا يجب الاستهانة به مادام انه يعين يشكل قوي- على الأقل – على تنمية القدرة على التعلم الذاتي وهي ضرورة حياتية، إذ أن (تفجر المعرفة والتقدم الهائل للتكنولوجيا المصغرة قد ابرز أهمية تعليم المتعلمين، كيف يتعلمون وكيف يسترجعون المعلومات بدلا من أن يتعلموا وقائع وحتى مهارات سرعان ما يتخطاها الزمن …. فالمنهاج الدراسي مهدد بالتقدم المتسارع بحيث يفقد كل مغزاه) – (ايتورة جلبي – التربية المستديمة).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.