الأمم المتحدة تجدد دعوتها التوصل لحل سياسي وواقعي وعملي ودائم للنزاع المصطنع حول الصحراء المغربية    مبادرة "مستقبل" تقدّم توصيات للنهوض بواقع الشباب المتضرّر من أزمة الجائحة    ارتفاع هام في حجم مبيعات الفوسفاط خلال الشهرين الأولين من 2021    الرباط.. 110 صانعا تقليديا يتسلمون شهادات التصديق على اكتساب الخبرة المهنية    تقرير أممي:العالم على حافة هاوية مناخية في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة    قلق في أوساط الأهلي بسبب بانون    أملك حل الأزمة التي يمر منها "الماط" ولن أنسى فضل الوداد والرجاء والجيش    الشابي: لعبنا بشكل جيد ونتوفر على 25 لاعبا مميزا لأن الفريق مشتل للمواهب    الريال يستعيد الانتصارات ويتقدم لصدارة الدوري الإسباني مؤقتا بثلاثية في قادش    تعيين ناصر الخليفي رئيسا لرابطة الأندية الأوروبية    انتخاب سليل مدينة سلوان كريم الركراري ممثلا لعصبة الشمال الشرقي بالجامعة الملكية لكرة القدم    مداهمة صلاة تراويح سرية بطنجة يكشف عن حيازة الإمام للمخدرات!    المحمدية.. توقيف مواطنين من إفريقيا جنوب الصحراء يشتبه تورطهما في تزوير عقود عمل    فيديو.. مدينة ألمانية تستقبل الزوار دون قيود صحية    المحمدية: توقيف مواطنين من إفريقيا جنوب الصحراء لتورطهما في قضية تتعلق بالتزوير واستعماله    ورقة البسطيلة.. مورد الرزق اللذيذ الذي يعرف رواجا في رمضان    بعد انتشاره الواسع.. الصحة تتهم "أطراف غريبة" بفبركة فيديو لمريضة ملقاة أمام مستشفى خنيفرة    مشدودين بسباب إهانة دراري مغاربة ف مراكش.. ادانة الممثل الدزايري والمؤثر المغربي بالحبس النافذ    كندا.. الفيلم المغربي "نساء الجناح ج" يتوج بمهرجان "رؤى من إفريقيا"    إقليم بولمان: عملية التلقيح ضد كوفيد 19 تمر في ظروف جيدة وتعبئة كبيرة من طرف الأطر الطبية والسلطات المحلية    فيروس كورونا بالمغرب وفق آخر الإحصائيات: 5016 مصابا، و مؤشر الإصابة بلغ 1,8 لكل مائة ألف نسمة.. تفاصيل أوفى بالأرقام.    نصائح لمرضى السكري في رمضان    فاعل جمعوي: ليست هناك إرادة لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية    لشكر: هذا مقترحنا لتحقيق مطالب الأساتذة المتعاقدين    مباحثات تجمع وزير خارجية المغرب ونظيره القطري    رويترز.. مقتل وإصابة 14 شخصا بانفجار في فندق فخم في "باكستان"    أ ف ب.. أمر برفع "عائشة القذافي" من "القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي"    رويترز.. "الولايات المتحدة" قلقة إزاء "العنف في تشاد" بعد "مقتل الرئيس ديبي"    إنفجار شديد القوة يَهز "إسرائيل"    أحداث جديدة في الحلقة الثامنة من السلسلة الدرامية "باب البحر"    نِيكَانُور بَارَّا في ذّكرىَ رحيله    وزارة الاقتصاد ترصد تراجعا في المداخيل السياحية ب65 في المائة بسبب "كورونا"    بوابة "إدارتي" تشرع في تقديم خدماتها للمغاربة وتنهي عهد تصحيح الإمضاءات    برنامج مباريات ربع نهائي كأس العرش    التقدم والاشتراكية يستنكر التوظيف السياسوي لقفة رمضان    مغاربة مستمرون في حملة مقاطعة تمور الجزائر ردًا على استفزازات 'تبون'    عودة وفيات كورونا إلى الإرتفاع بالمغرب بتسجل عشر ضحايا و669 إصابة جديدة    لهذا السبب .. الولايات المتحدة تتخلص من 15 مليون جرعة من هذا اللقاح!    مكناس: فعاليات ثقافية تحتج على بيع سينما "الأطلس" وتطلق نداءً لحماية معالم المدينة    هكذا رد أمير سعودي على تقرير تركي رسمي عن "سرقة" أجزاء من الحجر الأسود    مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال وخمس اتفاقيات دولية    بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على انخفاض    فيديو: بعد ساعات من إدانة قاتل فلويد .. شرطي أمريكي يقتل فتاة سوداء بالرصاص في أوهايو    نهضة بركان ينهزم أمام نابسا ستارز ويغادر "رسميا" كأس الكونفدرالية من المجموعات- فيديو    نصوص مغربية وعالمية من أدب الوباء    "إنستغرام" تتيح لمستخدميها تنقية الرسائل المباشرة من العبارات المسيئة    المغاربة ورمضان: تعظيم مبالغ فيه.. أم واجب تجاه شعيرة مقدسة؟    منع أفراد الجالية الذين لا يتوفرون على جواز "لقاح كورونا" بالعبور إلى المغرب    الأسعار في رمضان…    محكمة أمريكية تدين الشرطي السابق ديريك شوفين بقتل جورج فلويد    ال RCAR يكشف عن إنجازات الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين والنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد لسنة 2020    إنفجار كبير يهز مصنع عسكري داخل الكيان الصهيوني بتل أبيب    خبر وفاة مؤسس قناة "طيور الجنة" غير صحيح    جاكي شان يفاجئ الجميع بقرار صادم    "للانتهازية أقنعة".. الناجي يعلق على توقيف ناشيد    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (1/2)    كورونا تودي بحياة الصحافي والناقد الفني جمال بوسحابة    الإسلام والديمقراطية بعد "الفوضى الخلاقة" بأعين أمريكية (1/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المركز القاري الإفريقي للمصارعة بالجديدة .. مكسب رياضي وطني وقطب لتطوير المصارعة بالقارة السمراء

يعتبر المركز القاري الإفريقي للمصارعة بمدينة الجديدة، الذي رأى النور سنة 2017، مكسبا رياضيا وطنيا وقطبا لتطوير المصارعة بالقارة السمراء.
والفضاء الرياضي، المجهز بأحدث التكنولوجيا وأنجز بمقاييس دولية، سيساهم لا محالة في تطوير مهارات المصارعين المغاربة والأفارقة ويوفر أرضية للتكوين والتدريب وإطارا لتبادل الخبرات.
ويوضع المركز القاري للمصارعة، الذي يعد الأول قاريا، فضلا عن احتضانه للمصارعين المغاربة، رهن إشارة الرياضيين الأفارقة، الذين يستفيدون من برنامج التضامن الأولمبي التابع للجنة الأولمبية الدولية بغية الإعداد من المستوى العالي.
ومكن البرنامج، الذي يعد أحد مرتكزات اللجنة الأولمبية الدولية في برامجها الرياضية الكبرى، والذي يمنح اللجان الأولمبية الوطنية فرصة تنفيذ برامجها، من تخصيص منح التضامن الأولمبي لفائدة ممثلي 46 بلدا إفريقيا بالمركز خلال الفترة ما بين سنتي 2017 و2020، إضافة إلى تنظيم دورات تكوينية دولية للحكام والمدربين.
ويضم مركز المصارعة عدة مرافق، منها قاعة مغطاة مزودة ببساط ومعدات رياضية تم اقتناؤها بإشراف خبراء من الاتحاد الدولي، فضلا عن منشآت أخرى هامة.
كما يحتوي المركز القاري على مرافق حيوية كالمسبح وحمام البخار وقاعة للتقوية والتدليك ومستودع الملابس، إلى جانب غرف للإيواء وقاعات للتدريس مجهزة بنظام صوتي وشبكة أنترنيت عالية الصبيب.
وكان تفشي فيروس كورونا ،الذي أصاب الرياضة في مختلف أرجاء العالم بشلل تام، دفع السلطات المختصة إلى وقف جميع الأنشطة على الصعيد الوطني وإغلاق الفضاءات الرياضية، ومنها تعليق أنشطة المركز الدولي الوطني للمصارعة بالجديدة منذ مارس الماضي، وتم تسريح عناصر المنتخبات الوطنية التي تستعد للدورة المؤهلة للألعاب الأولمبية طوكيو 2020.
بيد أن هذا الإغلاق الاضطراري لم يمنع الجامعة الملكية المغربية للمصارعة من وضع مركز المصارعة كاملا رهن إشارة وزارة الصحة والسلطات العمومية لاستخدامه كمرفق للتطبيب أو الإيواء للأشخاص، وهي المبادرات التي تندرج ضمن الجهود المبذولة من قبل كل المؤسسات الوطنية ومن كل المواقع لأجل مواجهة تداعيات داء فيروس كورونا المستجد.
وفي هذا الصدد، عبر رئيس الجامعة، فؤاد مسكوت، عن أسفه لتوقف برنامج التضامن الأولمبي الإعدادي الذي يستهدف المصارعين المغاربة والأفارقة لمدة تزيد عن ستة أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا، وذلك بعد إغلاق المركز القاري الإفريقي الأولمبي بمدينة الجديدة.
وقال إن حرمان الرياضيين من التدريب المستمر ومن ولوج القاعات الرياضية يتسبب لهم في عدة مشاكل منها على الخصوص الزيادة في الوزن وفقدان اللياقة البدنية، وأيضا اضطراب استعداداتهم للاستحقاقات التي كانت مبرمجة سابقا.
أما عن تشييد المركز، فأوضح مسكوت ، الذي يشغل أيضا منصب رئيس الكونفدرالية الإفريقية للمصارعة، أن بداية التفكير في إنشاء مركز قاري بمواصفات دولية، بدأت بشراكة مع المجلس البلدي للمدينة بشأن القاعة المغطاة التي لم تكن تتوفر على شروط احتضان التداريب والمنافسات الوطنية أو القارية، ثم توسعت هذه الشراكة لتشمل الجهات الوصية على الشأن الرياضي بالمملكة.
وكان لزاما، يضيف مسكوت، أن يتطابق تحقيق هذا الحلم مع الشروط التي يفرضها الاتحاد الدولي للمصارعة والمعايير التي يحدد توفرها في مثل هذه المراكز، والتي تم اقتباس جلها من المركزين الموجودين ببلغراد وموسكو.
وتابع أنه، بمجرد توفر الشروط التي تمكن من تجسيد الفكرة على أرض الواقع تم إبرام شراكات أوسع مع وزارة الثقافة والشباب والرياضة ومجلس الجهة ومجلس عمالة إقليم الجديدة، لتبدأ الأشغال فورا لإنجاز هذا الصرح الرياضي، وهو ما تم في ظرف وجيز.
وأضاف أن رئيس الاتحاد الدولي للمصارعة لم يتأخر بصفته عضوا في اللجنة الأولمبية الدولية في الدخول على الخط بعدما استرعت اهتمامه المجهودات التي بذلتها جامعة المصارعة والجدية التي أبانت عنها، من أجل أن يرى المركز النور، ليمنح هذا المركز، الذي يعد الأول في إفريقيا، العلامة الدولية، التي تحمل اسم برنامج التضامن الأولمبي الدولي، والذي يحتضنه المركز القاري الإفريقي للمصارعة.
وشدد على أن المركز وقع على إنجازات غير مسبوقة، من بينها على سبيل المثال لا الحصر حصول كل العناصر التي استقدمت من 15 بلدا إفريقيا في إطار استهداف رياضيين من 46 بلدا شملهم برنامج التضامن الأولمبي، على ميداليات ذهبية على الصعيد الإفريقي، وولجوا بطولة العالم ونجحوا في احتلال الرتبة الخامسة عالميا.
وأوضح، في السياق ذاته، أن هؤلاء الأبطال الأفارقة الذين احتضنهم المركز الإفريقي للمصارعة استفادوا من بطاقة الإقامة ومنحة لاستكمال دراستهم إلى جانب التداريب والتكوين المستمر التي يوفرها.
وعبر مسكوت عن أسفه لعدم تمكن العديد من الأبطال المغاربة من متابعة هذا البرنامج، باستثناء المصارع زياد آيت أوكرام، الذي حصل على الرتبة الثامنة عالميا وهو مؤهل إلى أولمبياد طوكيو، لتخوف أولياء أمورهم من التعرض لهزات في مسارهم الدراسي.
وتابع عضو الاتحاد الدولي للمصارعة، أن الجامعة خاضت تجربة «صناعة البطل» في إطار المرافقة والتتبع، وحصل العديد من الممارسين على ميداليات ذهبية عربيا وإفريقيا واحتلوا الرتبة الخامسة عالميا، لكن ظلت العقبة التي تحول دون نجاح المشروع هي المزاوجة بين التمدرس والرياضة.
ولم يخف مسكوت أن المركز أتى أكله بالنسبة للمصارعين الأفارقة، لكن ليس بنفس الطموحات بالنسبة للممارسين المغاربة، لكون الاستفادة من عطلة دراسية مثلا لمدة أسبوع أو التوقف في فترة الامتحانات يمكنها أن تقوض ما تم عمله خلال ستة أشهر من التداريب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.