المؤشرات الأسبوعية لبنك المغرب في خمس نقاط رئيسية    بعد الزيت.. زيادة جديدة في أسعار مادة مهمة في كل بيت مغربي    ممثل تركي شهير يواجه السجن بتهمة "إهانة" إردوغان    بن شيخة والسلامي يلهبان قمة الدفاع الجديدي والرجاء    بنكيران : الربيع العربي لم ينته و الثورات مستمرة !    "معجزة الزمان" .. هل يتحول الحمامي إلى "اشتراكي" بعد استقالته من حزب الأصالة والمعاصرة؟    خارجية كينيا.. مبادرات الملك محمد السادس نموذجا للتضامن بين البلدان الإفريقية    متسلحا بخبرة لاعبيه ومدربه فوزي البنزرتي .. الوداد يواجه كايزر شيفس وعينه على صدارة المجموعة    أصوات نسائية تطالب بالمزيد من عقود العمل للمشتغلات في التهريب المعيشي    نشرة إنذارية.. زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية من الأحد إلى الثلاثاء بمدن الريف    المتعاقدون يستقبلون أمزازي بالاحتجاج في زاكورة    السعودية تعلن اعتراض هجوم باليستي باتجاه الرياض وتدمير 6 طائرات مسيرة    فيدرالية التجار تطلق برنامج "تأهيل" لفائدة الشباب حاملي افكار مشاريع    بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني    جوارديولا: "سلسلة انتصارات مان سيتي من أعظم الإنجازات في مسيرتي"    دوري أبطال إفريقيا.. الوداد الرياضي ضد كايزر شيفر وفرصة تصدر المجموعة    أولمبيك آسفي الفتح الرباطي: فتح لا تفرح    إلياس النهاشي يفوز ببطولة العالم للمرة التاسعة في الكيك بوكسينغ    للتحسيس بأهمية التلقيح.. عداء مغربي يخوض تحدي قطع 200 كلم جريا    إنذار من المستوى البرتقالي..الأمطار والثلوج تعود إلى عدد من أقاليم المملكة    التحرش الجنسي يلاحق عمدة نيويورك للمرة الثانية    هذه هي مقاييس التساقطات المطرية المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية    التعاقد.. أحد أخطر ألغام ابن كيران !    تزوير وثائق يكشف التجنيس الإسباني ل3 آلاف مغربي ينحدرون من الصحراء    حفل يكرم مواهب "مصر في عيون أطفال المغرب"    من طقوس النوم    أمريكا ترخص للقاح "جونسون أند جونسون" وبايدن يدعو إلى مواصلة الحذر    جامعة الكرة تؤجل مباراة شباب خنيفرة والمغرب التطواني في كأس العرش    الأمير هاري : غادرت بريطانيا حفاظا على صحتي العقلية !    وعود وهمية تجرّ "نصّاباً" إلى سجن ورزازات    تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل خاشقجي.. بايدن: سنصدر إعلانا الإثنين بشأن ما سنفعله مع السعودية    نقابيون بالدريوش يحتجون تزامناً مع زيارة وزير الصحة لجهة الشرق    العثماني .. ينام مرتاحا والحزب يعيش غليانا غير مسبوق!!    ارتفاع متزايد في وتيرة عملية التلقيح ببني ملال    حين ألهمت مراكش لوحات رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل    إسبانيا .. أحداث تخريب ونهب في برشلونة احتجاجا على اعتقال مغني الراب بابلو هاسل    "لوفيغارو" : الحراك يعود الى شوارع الجزائر ويصر على إقتلاع جذور العصابة    بيكيه: عرفنا كيف ننهض بعد ضربات موجعة    مالك مايكروسوفت يحذر من مخاطر الاستثمار في عملة بيتكوين الرقمية    يَسْتشْهِد في أوَّل موعِد !    التخليص الموضوعي لصوفية التحقيق من متمصوفة الزيف والتلفيق    طقس الأحد.. توقع أمطار رعدية قوية بهذه المناطق    منظمة التعاون الإسلامي تطالب ميانمار بإعادة مسلمي الروهينغا إلى وطنهم    أسباب استمرار تراجع نسب وفيات "كورونا" بالمغرب    تقرير..العالم لم يتجاوز 225 مليون ملقح ونحتاج 6 سنوات لبلوغ مناعة جماعية    الصحة العالمية تدعو إلى تعزيز المساعدة للدول النامية للحصول على اللقاحات    الناظور : المبادرة المغربية للعلوم تنظم دورة تكوينية حول التسيير الإداري والتنظيم للتعاونيات    كونفدرالية المقاولات الصغيرة والمتوسطة تطالب الحكومة بإلغاء قرار الإغلاق ليلا    العثماني يعاكس الملك والدولة : إسرائيل دولة إحتلال وخبر زيارتي لها إشاعة    المغرب يسترجع 25 ألف قطعة أثرية من فرنسا !    سكودا تكشف عن سيارتها الاقتصادية الجديدة    اسم الروائي المغربي عبد الكريم غلاب يرفرف في أجواء حديقة جديدة بمدينة أصيلة    الشيخ نجيب الزروالي.. المرأة التي جاءت تشتكي الى رسول الله من كثرة ضُيوف زوجِها    من ذاكرة المسيد والقبيلة:التحريرة والشرط    شيخ مصري : صعدت للسماء السابعة ورأيت اللّه (فيديو)    احماد اوخدري يطلق جديده الغنائي    المعهد الفرنسي بطنجة وتطوان يستأنف الأنشطة الثقافية الفنية    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«جون أفريك» تتوقع عودة سريعة للنمو الاقتصادي في المغرب

ذكرت مجلة «جون أفريك» أن المغرب يمكنه استشراف العام 2021 ب «اطمئنان» من خلال المراهنة على «عودة سريعة» للنمو، بمعدل 4,9 في المائة اعتبارا من هذه السنة، وتخفيف العبء على عجز الميزانية ب 7,5 و6,5 في المائة.
وأوضحت المجلة في مقال بعنوان «المغرب: عودة الدولة الحامية ؟»، أن هذا الانتعاش سيدعمه النموذج التنموي الجديد الجاري بلورته، ومختلف الإصلاحات العميقة التي ستتمخض عنه.
فإذا كان وباء كورونا قد زعزع الأجندات، بما في ذلك داخل اللجنة الملكية المدعوة إلى إعداد ميثاق اجتماعي واقتصادي جديد للسنوات الخمسة عشر القادمة، فإن المغاربة «فوجئوا بمعاينة عودة ظهور دولة حامية، مرنة وفعالة»، خبرت كيف تدبر تداعيات الأزمة الصحية ب «سلاسة».
وذكرت «جون أفريك» أنه «بمجرد ظهور الحالات الأولى لكوفيد-19، تم فرض حجر صحي عام»، مسجلة أنه للحيلولة دون فقدان الغالبية الكبرى من العائلات لدخلهم، نفذت المملكة «أكبر عملية تحويل نقدي في تاريخها، من خلال توزيع مداخيل شهرية على خمسة ملايين أسرة تعيش في القطاع غير المهيكل، إلى جانب أزيد من مليون موظف وجدوا أنفسهم عاطلين عن العمل بشكل مؤقت». وأكدت أن هذه العملية ممولة من طرف الصندوق الخاص بتدبير جائحة «كوفيد-19»، الذي تم إطلاقه بتوجيهات ملكية، والذي قام بتعبئة أزيد من 30 مليار درهم (زهاء 2,7 مليار يورو).
وعلى المستوى الصحي – تضيف المجلة- أظهر المغرب «قدرا كبيرا من التفاعل»، مسجلة أنه في الوقت الذي كان فيه الجدل محتدما حول الكلوروكين، قررت المملكة، اعتبارا من متم شهر مارس، تملك جميع مخزونات هذا الجزيء الذي يتم إنتاجه على أراضيها قصد علاج «كوفيد-19».
وأشارت إلى أنه في مواجهة النقص العالمي في المعدات الطبية، عملت المملكة في «زمن قياسي» على ملاءمة ترسانتها الصناعية قصد الشروع في صناعة الكمامات الواقية، والسائل الكحولي المطهر، وآلات التنفس الصناعي .. حيث أضحت تصدر منها إلى عدة بلدان، منها المملكة العربية السعودية، الولايات المتحدة وفرنسا.
وتابعت «إذا كانت هذه الأزمة قد كشفت عن نقاط ضعف، فقد بعثت أيضا الكثير من الآمال. فهي بمثابة محفز مكن خلال سنة 2020 من تسريع الإصلاحات».
واستحضرت «جون أفريك» في هذا الصدد، تعميم التغطية الاجتماعية التي توجد على قائمة مشروع قانون المالية 2021، مسجلة أن هذا الورش الاجتماعي أعلن عنه في يوليوز الماضي من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تزامنا مع إطلاق خطة للانتعاش بقيمة 120 مليار درهم.
وأوضحت أن هذا المال سيمكن من تقديم المساعدة لعشرات آلاف المقاولات المنهكة بفعل الأزمة، مضيفة أنه من خلال تخصيص 12 بالمائة من ناتجه المحلي الإجمالي لإنقاذ اقتصاده، «دخل المغرب في زمرة الدول العشرة الأوائل التي بذلت أكبر جهد (فيما يتعلق بالثروة المنتجة)، لدعم نسيجها الإنتاجي».
وحسب المجلة «لأن اختيار الصحة لا يعني التضحية بالاقتصاد، شكل الحجر الصحي الأول ضغطا كبيرا، مع خسائر يومية تقدر بنحو مليار درهم يوميا. وبغية مواجهة الموجة الوبائية الثانية، اختارت المملكة عدم إعادة فرض الحجر، وراهنت على التلقيح».
وأوضحت أنه منذ ظهور النتائج الأولى للتجارب السريرية للقاحات، كان المغرب من أوائل الدول، إلى جانب الصين وروسيا والإمارات، التي قررت تلقيح المغاربة الذين تزيد أعمارهم عن 18 سنة. وخلصت المجلة إلى أنها «عملية ضخمة يفترض أن تبدأ في بداية العام».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.