الودادية الحسنية للقضاة تعتبر ما نشرته هيئة دفاع المعطي منجب "مغالطات مسيئة" لمكونات أسرة العدالة    نقاش تقنين القنب الهندي يعود إلى طاولة مجلس الحكومة    بعد التساقطات المطرية.. كم بلغت نسبة الملء بسدود الجهة ؟    إحداث أزيد من 14 ألف منصب شغل بجهة الشمال    لا توجد عقوبة مالية من الزمالك ضد بنشرقي    تغريدات وادو تجلب له سخطا عارما من المغاربة    الرباط: ضابط أمن يستعمل سلاحه الوظيفي "تحذيريا" في تدخل أمني    حكومة العثماني تستأنف مناقشة تقنين القنب الهندي وتتدارس مشاريع مراسيم    أزمور.. القاتل الصامت يتسبب في وفاة زوجين داخل منزلهما    بمناسبة 8 مارس.. تصاعد في منحى تمدرس الفتاة القروية من سنة 2017 إلى سنة 2020    خبراء يحذرون: المغرب سيواجه صعوبات في الحصول على جرعات جديدة من لقاح كورونا مستقبلا    كاتالونيات.. النتائج الرسمية النهائية : جوان لابورتا رئيسا جديدا للبرصا    أحوال الطقس ليوم غدا الثلاثاء    صحيفة إلباييس: ميناء طنجة المتوسط، الأول بالحوض المتوسطي في 2020 "يواصل صعوده المتسارع"    نساء جماعة العدل والإحسان: لا إرادة جادة للنهوض بأوضاع المغربيات    هيئة الدفاع عن معتقلي الحراك بالجزائر تندد ب"اعتقال" و"تعنيف" بعض أعضائها    زيدان: هدفنا الفوز بلقب الدوري.. وسنواصل القتال حتى النهاية    موتسيبي: شكرا للمملكة المغربية ولفوزي لقجع    خوان لابورتا يفوز برئاسة نادي برشلونة    فاطمة خديد : جلالة الملك اعتمد منهج الأولوية في التعاطي مع القضايا النسائية    منظمة السياحة العالمية: 32 بالمائة من وجهات السفر مغلقة بسبب كورونا    المغاربة يلفون ب 3،3 طن من الأغذية سنويا بالقمامات    العثماني: البيجيدي يقبل التحدي وسيتصدى للتراجعات في قوانين الانتخابات    ترامب يواجه ورطة بعد ظهور تحقيقات جديدة حول أحداث الكابيتول    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة    نهاية حزينة للمتسولة الميسورة مولات "الكاطكاط" بأكادير    انطلاق الروح    تنسيقية ممثلي الأحزاب المغربية بالخارج تطالب بالتحكيم الملكي بخصوص هذا الإقصاء!؟    توسيع جديد لقاعدة المستفيدين من لقاح كورونا بالمغرب    كوفيد-19: 249 إصابة جديدة وأزيد من 3.9 ملايين شخص استفادوا من الجرعة الأولى من اللقاح    فقط 3،8٪ من سكان العالم استفادوا من اللقاح ضد فيروس كورونا    المغرب يتصدر قائمة الدول العربية المصدرة إلى المكسيك سنة 2020    خاص بعيد المرأة | قصيدتين للشاعر عبد السلام جبيلو    الأمير هاري: والدي توقف عن الرد على مكالماتي الهاتفية    مجلة فوربس تصنف الوداد ضمن أغنى أندية إفريقيا لسنة 2021    المجلس المكسيكي للتجارة: المغرب أول مصدر عربي للمكسيك ب288 مليون دولار    نهاية مفجعة للملياردير والسياسي الفرنسي "أوليفييه داسو".    بروفيسور مغربي يتوج بجائزة "بورفو" الأمريكية في التدريس والبحث    إطلاق الدورة الثانية من "مسابقة القصة العربية للشباب" في سوريا    ولنا عمْر يا أمي!    حزب جزائري: قانون سحب الجنسية يستهدف تخوين المعارضين للنظام    تعويضات جزافية لأرباب القاعات الرياضية المتضررين من الجائحة    بنك المغرب يضخ مبلغا قدره 75,8 ملايير درهم على شكل تسبيقات    صندوق دعم اتفاقيات التطبيع مع اسرائيل حبر على ورق    تعرف على أغلى تغريدة في العالم    الحمامات رجعو يخدمو اليوم ف هاد المدينة    هذه هي أخطر سلالات كرونا المتحور    8 مارس 2021 بميسم الشعر دار الشعر بمراكش تفتح ديوان "أصوات نسائية"..احتفاء بالتنوع الثقافي المغربي    الديوان السابع عشر من دواوين شهر الشعر الثلاثين للشاعرة الجزائرية خالدية جاب الله بعنوان:" للحزن ملائكة تحرسه"    البابا يغادر العراق بعد زيارة تاريخية    عبد الله ساعف: نحن أمام ملامح جديدة لدولة ما بعد الوباء    بين ال«هسترة» الذكورية و«دسترة» الورد !    تأملات في قصيدة «مد وجزر» للتيجاني الدبدوبي    مصدر ل'القناة': رضوان جيد لم يعتذر للأهلي المصري بسبب ضربة الجزاء    لطيفة بن زياتن .. حصن منيع في وجه دعاة التطرف وتيئيس الشباب    هل تفطر لقاحات كورونا الصائم في رمضان؟.. مركز الأزهر يوضح    "الصوفية و النقد الذاتي من خلال الضبط السلوكي والمصطلحي"    رسائل مصابة بالحياة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الذكرى الثانية للحراك..الجزائر تنتفض ضد نظام العسكر

شهدت مختلف الولايات والمدن الجزائرية مسيرات شعبية حاشدة بالتزامن مع الذكرى الثانية للحراك الشعبي الذي أطاح قبل سنتين بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وطالب المتظاهرون خلال هذه المسيرات التي انطلقت منذ الساعات الأولى أمس الاثنين، بإسقاط النظام العسكري الجاثم على أنفاس الجزائريين منذ استقلال البلاد سنة 1962 .
ونقلت العديد من الصفحات المعارضة على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد حية لهذه المسيرات الحاشدة، التي عمت مختلف مناطق البلاد، وعلى رأسها الجزائر العاصمة، حيث لم تفلح مختلف الوسائل التي لجأ إليها النظام لإقفال العاصمة أمام المتظاهرين، كما خرجت مسيرات أخرى حاشدة في بجاية، مستغانم، عنابة، وهران، قسنطينة، سطيف، تيزي وزو وغيرها، ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بإقامة دولة مدنية وإسقاط دولة العسكر، كما نددوا بالطبقة الحاكمة متهمين إياها بسرقة أموال الشعب ونهب ثروات البلاد والتي جعلت من الجزائر، الغنية بالبترول والغاز، دولة يئن شعبها تحت وطأة الفقر والحاجة، وتفتقر إلى أدنى مقومات العيش الكريم.
وتحدت هذه المسيرات مختلف محاولات نظام العسكر لإجهاض الحراك الشعبي، فمنذ الإعلان عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن موعد 22 فبراير، لإطلاق النسخة الثانية من الحراك الذي توقف بسبب انتشار فيروس كورونا، سعى نظام العسكر بمختلف الوسائل للالتفاف على الحراك، وذلك بإطلاق سراح النشطاء الذين سبق واعتقلوا خلال المظاهرات الحاشدة التي شهدتها الجزائر قبل سنتين، بالإضافة إلى حل المجلس الشعبي، الغرفة الأولى للبرلمان، وإجراء تعديل حكومي، وإطلاق حزمة من الوعود بتصحيح الأوضاع، غير أن هذه الإجراءات لم تلق القبول من طرف المواطنين ونشطاء الحراك، الذين اعتبروها مجرد محاولات ترقيعية، لم تعد تفلح في تجميل وجه نظام العسكر البشع، على غرار الوعود السابقة التي تم إطلاقها سابقا، ولم تتم ترجمتها على أرض الواقع، مؤكدين أنها مجرد محاولات من الجنرالات، الحكام الفعليين، لامتصاص غضب الشارع.
وعبر العديد من المتظاهرين في تصريحات من قلب المسيرات، عن عزمهم المضي قدما في الحركة الاحتجاجية، التي اعتبروها ثورة شعبية، لن تتوقف إلا بعد إسقاط النظام، وإقامة دولة مدنية تحتكم إلى المؤسسات والقانون، مطالبين العسكر بالانسحاب من الساحة السياسية والاكتفاء بالدور المنوط بهم، عوض التحكم في دواليب السلطة وصنع الرؤساء الصوريين الذين لا يملكون أية سلطة فعلية ويأتمرون بأوامر المؤسسة العسكرية منذ ما يقارب ستة عقود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.