نائب العثماني يُصعد ضد لشكر: غير مؤهل لإعطاء الدروس!    خبير سياسي: خضوع زعيم الانفصاليين للعلاج في إسبانيا نهاية حقبة    بعد ترويج فيديو لمستخدمة في محطة للوقود تدعي طردها من العمل.. "شركة أفريقيا": لا علاقة لنا بالقرار ومالك المحطة طردها بعد ثبوت تورطها في عمليات اختلاس    اعتقالات واسعة على خلفية "أكبر عملية احتيال في تاريخ تركيا"    سبتة تغير مواقيت حظر التجول لتمكين المسلمين من أداء صلاة الفجر في المساجد    إسبانيا تعترف باستقبال زعيم "البوليساريو" وتتجاهل جرائم ضد الإنسانية    هزة أرضية بقوة 4.4 درجات في سواحل الصويرة    لا تأشير على الدخل السنوي لأولياء الأمور الراغبين في استفادة أبنائهم من المنح الدراسية للأقسام الداخلية بالسلك الثانوي – الإعدادي    أمن الرباط ينفي تحرش شرطي بأستاذة في تامسنا    فرنسا ترفع قيود الإغلاق و حظر التجول في 03 ماي !    تشاد: إقامة مراسم تشييع جثمان الرئيس إدريس ديبي في نجامينا    اليابان تعلن حالة طوارئ جديدة بسبب "كورونا" قبل ثلاثة أشهر من أولمبياد طوكيو    إسبانيا تعترف باستقبال الإنفصالي إبراهيم غالي ومطالب باعتقاله وتقديمه للمحاكمة    اتصالات المغرب.. أزيد من 73 مليون زبون خلال الفصل الأول من 2021    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب    إنزكان : أعضاء مستقيلون من المجلس الجماعي يطالبون بوقف وإلغاء طلب عروض مرفق عمومي.    جامع القرويين... صرح روحي ومعرفي متجدد العطاء    تأجيل المزاد العلني لبيع سينما الأطلس التاريخية بمكناس    "فيسبوك" يتعرض لموجة تسريب جديدة للبيانات    فيروس كورونا.. الهند تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية في العالم    ندوة حول الأمن الغذائي والفلاحة المبتكرة تجمع المغرب وإسرائيل بقلب الأمم المتحدة    الجزائريون يخرجون في احتجاجات "الجمعة 114".. والنشطاء يصرخون: "تبون مزور داروه العسكر.. الشعب يقرّر دولة مدنية" (فيديو)    حريق داخل مستشفى يودي بحياة 13 مصابا بفيروس كورونا في الهند    لجنة وزارية: لم يتم تسجيل أي نقص في الأسواق خلال الأسبوع الأول من رمضان.. والأسعار مستقرة    يهم جماهير الرجاء البيضاوي.. تحديد موعد نهائي كأس محمد السادس    "من العجيب إلى الرائع" .. أعمال تشكيلية للفنانة ليلى ابن حليمة بتطوان    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    ثنائية بنشرقي وأحداد تقود الزمالك لصدارة الدوري المصري    الانفصاليّون في الصّحراء المغربيّة من بؤرة ثوريّة إلى سقط المتاع!    توقعات طقس السبت .. أمطار ورعد بهذه المناطق    بعد ضجة ابن تيمية.. "طراكس": الإنسان غير معصوم عن الخطأ    السكنفل لشيوخ السلفية: اتقوا الله فحكم الحاكم يرفع الخلاف    مباشرة بعد زيارة القاهرة.. الرئيس الجديد للكاف يعود للمغرب    الجامعة تعلن تعديلات قوانين انتقالات اللاعبين    من جرعة واحدة فقط.. دراسة "مبشرة" عن لقاحين مضادين لكورونا    مداهمة مقهى في إفران وإيقاف 26 شخصا لخرقهم ليلا حالة الطوارئ    أساتذة التعاقد يوصلون إضرابهم الوطني ويحتجون السبت بالجهات في ذكرى وفاة حجيلي    فيدرالية اليسار تستنكر استعمال "الأحرار" للقفف الرمضانية في استمالة الناخبين وتطالب بالتحقيق    المكتب الوطني المغربي للسياحة يقدم آليته الجديدة للتسويق لوجهة المغرب    رئيس نادي برشلونة الإسباني يصر على النية الحسنة للدوري السوبر الأوروبي ويدعو "للحوار"    الإفتاء المصرية تحسم الجدل وتحدد يوم مولد النبي محمد (ص) ميلاديا    بشكل مستعجل.. الممرضون المجازون ذوي السنتنين يطالبون بنشعبون بحل مشاكلهم    ليلة سوداء.. مدافع المنتخب المغربي يهدي برشلونة 3 أهداف (فيديو)    اطلاق تطبيق الهاتف الخاص بوزارة الشغل وتوزيع لوحات الكترونية على المفتشين..    إسلاميات… خريطة الإسلاموية في فرنسا: الدعوة والتبليغ (1/5)    الأردن تفرج عن 16 متهما في قضية "الفتنة"    تسجيل تراجع بنسبة 0.4 بالمئة في الأصول الاحتياطية للمغرب    مبيعات الاسمنت تسجل انتعاشا كبيرا خلال شهر مارس المنصرم    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    هذه نصائح الخبراء لك كي لا تعطش في رمضان.    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    "بروكسيل للطيران" تطلق خطوط جوية جديدة الى الحسيمة والناظور    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفريق الاشتراكي بمجلس النواب يسائل الحكومة حول: الزيادات في أسعار الزيوت والدقيق


تأخر إصدار مرسوم إطار متصرف تربوي
إقصاء الأطباء البيطريين والعاملين في العيادات
البيطرية من الحملة الوطنية للتطعيم


عرفت الأيام القليلة الماضية زيادات في أسعار بعض المواد، وأثارت هذه الزيادات في مواد تعتبر أساسية في المعيش اليومي للمواطنين، سخطا وتذمرا كبيرين، وعلى إثر ذلك وفي إطار التجاوب مع القضايا الأساسية للمواطنين وأداء مهامه النيابية، سارع الفريق الاشتراكي بمجلس النواب إلى مساءلة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، حول ارتفاع أسعار الزيوت النباتية والدقيق.
وكان الفريق الاشتراكي قد أكد في مراسلته أن المغاربة تفاجؤوا بارتفاع أسعار الزيوت النباتية بالمغرب، حيث ارتفع ثمنها ب 10 دراهم لكل 5 لترات، وهو ما يعني زيادة بقيمة درهمين في اللتر الواحد. كما سجلت أسعار الدقيق بدورها ارتفاعا، إذ ارتفع سعر كل كيلوغرام بنحو 20 سنتيما، وهو ما يعادل زيادة بقيمة 5 دراهم لكل كيس من الدقيق من فئة 50 كيلوغراما.
وحذر الفريق الاشتراكي، في نفس الوقت، من أن هذه الزيادات في أسعار مواد أساسية تأتي في وقت ينتظر فيه المغاربة الخروج من التداعيات الاقتصادية المترتبة عن الأزمة الصحية لكوفيد 19 والعودة إلى الحياة الطبيعية، الأمر الذي خلق نوعا من الاحتقان والتذمر خاصة في ظل غموض أسباب هذه الزيادات وعدم تدخل الحكومة وفق المقتضيات القانونية للحد منها ومن تداعياتها.
وكان الفريق الاشتراكي، طالب سعد الدين العثماني بتوضيح موقف حكومته من ارتفاع أسعار المواد الأساسية لاسيما الزيوت النباتية والدقيق، كما ساءله عن الإجراءات التي ستتخذها الحكومة للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين.
كما سبق للفريق الاشتراكي بمجلس النواب، أن وجه سؤالا شفويا إلى سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة حول تأخر إصدار مرسوم إطار متصرف تربوي، مؤكدا أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي أحدثت إطار متصرف تربوي بموجب مرسوم 2.18.294 بتاريخ 11 ماي 2018، وذلك بغرض المساهمة في الارتقاء بالإدارة التربوية وتعزيز القدرات التدبيرية وإنجاح الورش الإصلاحي لمنظومة التربية والتكوين ببلادنا.
وسجل الفريق في ذات المراسلة أن الغموض القانوني الذي يلف الملف والتأخر الملحوظ في إصدار المرسوم الذي وعدت الوزارة بإخراجه إلى حيز الوجود السنة الماضية، أثار العديد من الشكوك، لاسيما وأن هيئة الإدارة التربوية تعد محور الرحى في كل إصلاح تربوي، مما يفتح بابا جديدا من الاحتقان والتوتر، مطالبا على هذا الأساس الوزير سعيد أمزازي بتوضيح الأسباب والدوافع وراء تأخر إصدار مرسوم الإطار متصرف التربوي، كما ساءله عن الجدولة الزمنية لذلك .
ووجه الفريق الاشتراكي بمجلس النواب أيضا، سؤالا شفويا إلى خالد آيت طالب، وزير الصحة، حول إقصاء الأطباء البيطريين والعاملين في العيادات البيطرية من الحملة الوطنية للتطعيم الخاصة بنساء ورجال الصحة، موضحا في مراسلته أن هذه المراكز الطبية في مختلف أقاليم المملكة شرعت في استقبال نساء ورجال الصحة البالغين من العمر 40 سنة فما فوق، لتطعيمهم ضد فيروس كورونا المستجد، باعتبارهم جنود الصفوف الأمامية .
إلا أنه وفي مقابل ذلك، يقول الفريق الاشتراكي "لم تشمل عملية التطعيم، الأطباء البياطرة إضافة إلى الأعوان العاملين في العيادات البيطرية، والتقنيين العاملين في المصالح البيطرية وفي مختبرات التحليلات الطبية، بالرغم من مواصلتهم لعملهم طيلة فترة الحجر الصحي ومخالطتهم للعديد من المواطنين خلال حملات التلقيح التي يقومون بها للأبقار والأغنام، وكذا في المجازر والضيعات الفلاحية، الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات حول إقصائهم من عملية التلقيح ."
وطالب الفريق الاشتراكي الوزير خالد آيت طالب بتوضيح التدابير التي ستتخذها الوزارة من أجل تمكين الأطباء البياطرة ومساعديهم من الاستفادة من حملة التلقيح شأنهم شأن الأطباء والعاملين بقطاع الصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.