وهبي يعلن ترشحه للانتخابات المقبلة وتصدر حزبه الانتخابات    الجيش اللبناني يوجه رسالة إلى الملك محمد السادس    فيدرالية المخابز والحلويات بسوس ماسة: مبادرة الحماية الإجتماعية نقطة انطلاق هيكلة القطاع    تداعيات كوفيد 19.. عجز الميزانية بلغ 6.7 مليار درهم    صندوق النقد الدولي يشيد بالتقدم الذي حققه المغرب في مجال التلقيح    توقعات أحوال الطقس لليوم الأحد    العثور على ثلاث قاصرات بطنجة بعد اختفائهن من القنيطرة    توقيف "سلفيين" بفاس والدعوة لإقامة التراويح قد تكون السبب    شاهدوا الحلقة الرابعة من سلسلة "حديدان وبنت الحراز"    قصة قصيرة: انقطاع..    قصيدة : شروط العشق    اليوم العالمي للمآثر والمواقع التاريخية..بين "الماضي المتشابك" و" المستقبل المتنوع "    صونا تكتشف حقيقة جميلة.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    مفتي مصري: الحشيش والخمر بعد الإفطار لا يبطلان صيام رمضان    ارتفاع منتوجات الصيد الساحلي والتقليدي خلال الربع الأول من 2021    أفضل وأسوأ الدول في إدارة أزمة كورونا .. وهذا ترتيب المغرب عربيا وعالميا    "الأهرام" المصرية تبرز عادات وتقاليد استقبال شهر رمضان في المغرب    الناظور.. توقيف 40 شخص ومسير وصاحب مقهى للشيشا بسبب خرق حالة الطوارئ    شفشاون: أزيد من 9200 أسرة تستفيد من عملية الدعم الغذائي لرمضان    مفجع.. مختل عقلي يقتل سيدة وطفلين ويسقط جرحى بتاونات    بعد زيارته طنجة.. ممثل إسرائيل في المغرب: استمتعت كثيراً بالمظاهر الرائعة    نهضة الزمامرة وآسفي يحققان الأهم على حساب وادي زم والفتح    توخيل: أنا سعيد جدا بحكيم وتيمو    طنجة يسعى لإنهاء سلسلة سلبية أمام الدفاع    لابورتا يكشف رغبة ميسي الخاصة بمصيره مع برشلونة    تحت شعار "الضحك يجمعنا في زمن كورونا"    بحري سيكتشف أن السيدة إليسا ذهبت رفقة صونيا لمركز الشرطة...إليكم أحداث "من أجل ابني"    السلطات العمومية بالدار البيضاء تواصل السهر على تنزيل قرار حظر التنقل الليلي في شهر رمضان    البروفيسور الإبراهيمي يحذر من السلالة الجديدة لكورونا ويدعو للتزود بلقاحات أمريكا    إسبانيا تسعى إلى الحصول على أول لقاح مضاد لكورونا    أسباب وطرق علاج دوالي الساقين Les varices...في "نسولو الطبيب"    كورونا.. منظمة الصحة العالمية: السلالة الهندية خطيرة والفاكسان يقدر مايفيدش فيها    زلزال يضرب إيران وسكان الكويت يشعرون به    تونس.. الحكم بحبس زوجة زين العابدين بن علي وابنته 6 سنوات    واشنطن تأمر دبلوماسييها بمغادرة تشاد    ألمانيا.. صراع داخلي يسيطر على السباق لخلافة ميركل    القوات الجوية الملكية تتعزز بسرب من طائرات بيرقدار التركية    وصفة تحضير شوربة الخضر بالسمك...في "شهيوة مع شميشة"    جيل كيبل مستشرفا أوضاع المنطقة العربية والشرق الأوسط (4/4)    قطاع التكوين المهني يُطلق معهد للصناعة الدوائية    صندوق النقد الدولي يتوقع انتعاش ملحوظ للاقتصاد المغربي مستقبلا مقابل انكماش للجزائر    اعتقالات ..النظام الجزائري يستمر في قمع الحراك الشعبي    وثيقة سرية: عندما أرادت الاستخبارات الأميركية اغتيال راوول كاسترو في 1960    تنسيقية "الأحرار" بألمانيا تناقش موضوع "ربط حب الوطن باعتزاز الإنتماء وحسّ المسؤولية"    مفاجأة.. البنزرتي خلف تعاقد الرجاء مع لسعد الشابي- فيديو    عبد المنعم التمسماني يكتب.. "حذار من استمراء البرامج التافهة التي تسوق باسم رمضان…!!"    صيادلة يحرقون شهادتهم في مصر، ويطالبون بإقالة وزيرة الصحة… فما القصة؟    لدعم المتضررين بسبب الإغلاق..اجتماع استثنائي لمجلس الحكومة بالرباط    الخضر؟ أم القَدَر ؟    خاص | الناصيري يؤدي أجور بعض العاملين في مركب بنجلون    المغرب يعلق الرحلات الجوية مع 13 دولة إضافية    إدريس لشكر ضيف مؤسسة الفقيه التطواني الأربعاء المقبل    الناظور+فيديو: تشديد الاجراءات الامنية بمداخل المدينة و مسيرة احتجاجية للتاكسيات    زعيم حزب التراكتور يهاجم أخنوش مجددا.. ويطالبه بإعادة 17 مليار درهم لخزينة الدولة (فيديو)    وهبي: هذه تفاصيل منع الباكوري من مغادرة البلاد ومستعد للدفاع عنه    التعادل السلبي مع كرم الضيافة على مائدة الإفطار عنوان مبارة نهضة شباب سلوان وإتحاد الشاون    مفتي مصر السابق : شرب الخمر والحشيش بعد الإفطار لا يبطل الصيام..فيديو    أ ف ب.. السرطان يتسبب في وفاة نجمة "هاري بوتر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخرج السينغالي عثمان سيمبين يستعيد الهوية الأفريقية

يظل الكاتب والمخرج السينمائي السينغالي عثمان سيمبين شخصية بارزة في مجال الإبداع الادبي والسينمائي الإفريقي، فهو شخصية غزيرة الإنتاج ينعكس التزامه بإصلاح التراث الثقافي المحلي في أعماله الأولى ضمن مسيرة تركزت بشكل كبير على الناس واهتماماتهم، فهو يحتفي بالقارة الأفريقية وشعوبها بعيداً عن فكرة التشدد في الهوية والانسحاب الى الذات لأنه يسعى الى اضفاء الطابع الاقليمي على معارف وقيم الاسلاف بمواجهة الخطابات الاستعمارية والاستعمارية الجديدة..
في عام 1966 ، شارك عثمان سيمبين، المؤلف والمخرج السينمائي السنغالي في المهرجان العالمي الأول لفنون الزنوج بفيلمين (نياي) وهو فيلم قصير مقتبس من قصة قصيرة له، وقد تم تكريسه كأفضل عمل لكاتب أفريقي، وفيلم (السوداء) المأخوذ من مجموعته القصصية (وجود أفريقي) الصادرة عام 1962، وقد أكسبه هذا الأخير العديد من التكريمات سواء خلال المهرجان حيث حصل على جائزة الظبي الفضي وجائزة جان فيجو، كما حصل ضمن نطاق القارة على جائزة التانيت الذهبي في قرطاج في نفس العام.. وتعود بدايات هذا التداخل المستمر بين العمل الأدبي والسينمائي الى عام 1962، وهو مايميز نشاط عثمان سيمبين، وتعود بداية تاريخه في الكتابة الى عام 1956من خلال نشر رواية عن سيرته الذاتية، حيث كتب عن تجربته كعامل رصيف في مرسيليا ليجيب عن الاسئلة المتعلقة بالهجرة وظهور الأقليات في المجتمع الفرنسي، والذي كان يتسم في تلك الفترة بالتنازل، وفي عام 1957 ، ولد ثاني أعماله (آوه بلدي وأهله الجميلان) والذي يتناول قصة الشاب الأفريقي عمر فاي الذي استجاب لنداء موطنه ليقطع علاقته بالغرب وبزوجته ، ومع ذلك فقد باءت كل محاولاته للتغلب على صعوبات الحياة اليومية من خلال إحياء حياة القرية بالفشل، معبراً بذلك عن النهايات المأساوية المتمثلة بالعقبات الكامنة في العودة الى الجذور.. بهذه الطريقة، تبلورت حساسية سيمبين والصراعات الملحمية التي حركت حياته في أعماله.. وينتمي سيمبين الى أسرة من الطبقة العاملة فهو ابن صياد من كازامانس هجر مقاعد الدراسة في سن 13 عاماً بعد أن صفع معلمه الذي اتهمه اتهامات باطلة، بعدها انخرط في العديد من المهن فعمل كميكانيكي وبناء وعامل رصيف، إذ كان ينتمي الى فئة المحرومين الذين استمر في تمثيلهم من خلال أعماله كوجه حقيقي لافريقيا سواء كانت استعمارية او بعد الاستعمار، وقد انتمى لعالم الثقافة والكتابة ليصبح فما لمن لافم له ، فقد خاض سيمبين رحلة عصامية وكان دخوله الى المجال الأدبي مريراً وأضاف إليه خوض المجال السينمائي لمحاولة توسيع حدود إيصال أفكاره.. لقد لاحظ سيمبين أن المجتمع الافريقي الناشئ بعد الاستعمار ترك الأدب الأفريقي وراءه ولم تعد مشاركتهم واضحة في بناء الهوية الوطنية واستعادة التراث الثقافي، فمنهم من كان مثقفاً برجوازياً انقطع عن الشعب وتحول الى اتقان اللغة الفرنسية كدلالة على الحضارة، ومنهم من اعتبر الكتابة امتيازاً مخصصاً لبعض الفئات الاجتماعية التي تتناقض مع روح الجماهير الشعبية، لذا حاول أن يعكس ذلك في رواياته وأفلامه مشيراً الى أولئك البيروقراطيين الذين يدعون أنهم (متطورون) على أنهم رموز للاستعمار الجديد ..لدرجة أنه إذا كان عالم الأدب يستبعد فعليا الأشخاص الأميين ، فيمكن للسينما أن تساعده على التوفيق بين الناس والأدب والناس والأفكار الجديدة لايقاظ أفريقيا الشعبية وهو مافعله سيمبين مستخدماً اللهجة العامية خاصة وأن السينما من أكثر الوسائل تأثيراً عبر قوة الصورة في تلك المجتمعات الشفوية ،ومن المعروف أن السنغال والجزائر هما من أكثر الدول الأفريقية التي تشهد فيها السينما ازدهاراً وحماساً للفن السابع ..
وقبل أن يشرع في حياته المهنية كمخرج، سجلت كتاباته المبكرة هذا الشغف، وتنتمي أفلام سيمبين الى السينما المتشددة ، فعلى شاشات أفريقيا السوداء، غالباً مايتم عرض قصص الغباء المسطح الغريبة على حياة الأفارقة، على الرغم من ان مهمة السينما لاتقل أهمية عن بناء المستشفيات والمدارس وإطعام السكان، لذا وجد سيمبين أن من المهم أن يرى الافارقة حقيقة أنفسهم من خلال شاشة السينما من خلال إدانة الشكل المهيمن للانتاج الأجنبي والذي يستورد قيماً غربية لاتناسب شباب القارة وتحاول انتزاع شخصيتهم وثقافة مجتمعهم حتى في اختيار ملابسهم لما تمتاز به من إغراءات، وهنا حاول سيمبين انتقاد صورة الأشخاص (المتطورين) بشكل لاذع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.