وهبي: الملف الحقوقي أصبح عبئا على المغرب وينبغي إجاد حل لملف حراك الريف قبل الانتخابات    الجيش اللبناني يوجه رسالة إلى الملك محمد السادس    قانون منظومة استهداف المستفيدين من برامج الدعم الاجتماعي على طاولة المجلس الحكومي    مربو التعليم الأولي بأزيلال يخوضون إضرابا لأربعة أيام    الدرهم يستقر باليورو ويتحسن مقابل الدولار    صندوق النقد الدولي يهنئ المغرب على ورش الحماية الاجتماعية وتقدمه في التلقيح    الانتخابات الرئاسية في سورية يوم 26 ماي المقبل    تونس… الحكم بحبس زوجة زين العابدين بن علي وابنته 6 سنوات    الرجاء وبركان في طائرة واحدة إلى تنزانيا وزامبيا    ويفا يبت الإثنين في إصلاحات دوري الأبطال والمدن المضيفة لكأس أوروبا 2020    برشيد يبحث عن أول فوز بميدانه على الجيش الملكي    زياش: مباراة مانشستر سيتي كانت صعبة والهدف هو التأهل    أرباب المقاهي والمطاعم ببني ملال يخرجون للشارع للاحتجاج وهذا ما يطالبون به    مصرع ثلاثة أشخاص جراء اعتداء نفذه شخص يعاني من اضطرابات عقلية بدوار رأس الكدية إقليم تاونات    نصاب يسقط بين أيدي أمن ابن مسيك    الرشيدية.. توقيف شخص وحجز طنين و500 كيلوغرام من مخدر الشيرا    اليوم العالمي للمآثر والمواقع التاريخية..بين "الماضي المتشابك" و" المستقبل المتنوع "    شيخ يثير الجدل.. شرب الخمر والحشيش وراء بعد صلاة المغرب لا يبطل الصيام    العثور على ثلاث قاصرات بطنجة بعد اختفائهن من القنيطرة    توقيف "سلفيين" بفاس والدعوة لإقامة التراويح قد تكون السبب    فيدرالية المخابز والحلويات بسوس ماسة: مبادرة الحماية الإجتماعية نقطة انطلاق هيكلة القطاع    بالصور. هؤلاء نجوم دراما رمضان 2021 رحلوا قبل أن يشاهدوا آخر أعمالهم    قصة قصيرة: انقطاع..    قصيدة : شروط العشق    صونا تكتشف حقيقة جميلة.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    توقعات أحوال الطقس لليوم الأحد    ارتفاع منتوجات الصيد الساحلي والتقليدي خلال الربع الأول من 2021    أفضل وأسوأ الدول في إدارة أزمة كورونا .. وهذا ترتيب المغرب عربيا وعالميا    نهضة الزمامرة وآسفي يحققان الأهم على حساب وادي زم والفتح    طنجة يسعى لإنهاء سلسلة سلبية أمام الدفاع    لابورتا يكشف رغبة ميسي الخاصة بمصيره مع برشلونة    تحت شعار "الضحك يجمعنا في زمن كورونا"    بحري سيكتشف أن السيدة إليسا ذهبت رفقة صونيا لمركز الشرطة...إليكم أحداث "من أجل ابني"    للمرة الثانية.. العشرات من الناس خرجو يصليو التراويح بفاس ساعات بعد اعتقال 3 سلفيين لي حرضو على خرق حالة الطوارئ    البروفيسور الإبراهيمي يحذر من السلالة الجديدة لكورونا ويدعو للتزود بلقاحات أمريكا    إسبانيا تسعى إلى الحصول على أول لقاح مضاد لكورونا    أسباب وطرق علاج دوالي الساقين Les varices...في "نسولو الطبيب"    كورونا.. منظمة الصحة العالمية: السلالة الهندية خطيرة والفاكسان يقدر مايفيدش فيها    القوات الجوية الملكية تتعزز بسرب من طائرات بيرقدار التركية    زلزال يضرب إيران وسكان الكويت يشعرون به    واشنطن تأمر دبلوماسييها بمغادرة تشاد    ألمانيا.. صراع داخلي يسيطر على السباق لخلافة ميركل    وصفة تحضير شوربة الخضر بالسمك...في "شهيوة مع شميشة"    جيل كيبل مستشرفا أوضاع المنطقة العربية والشرق الأوسط (4/4)    قطاع التكوين المهني يُطلق معهد للصناعة الدوائية    صندوق النقد الدولي يتوقع انتعاش ملحوظ للاقتصاد المغربي مستقبلا مقابل انكماش للجزائر    تنسيقية "الأحرار" بألمانيا تناقش موضوع "ربط حب الوطن باعتزاز الإنتماء وحسّ المسؤولية"    اعتقالات ..النظام الجزائري يستمر في قمع الحراك الشعبي    عبد المنعم التمسماني يكتب.. "حذار من استمراء البرامج التافهة التي تسوق باسم رمضان…!!"    وثيقة سرية: عندما أرادت الاستخبارات الأميركية اغتيال راوول كاسترو في 1960    الناظور+فيديو: تشديد الاجراءات الامنية بمداخل المدينة و مسيرة احتجاجية للتاكسيات    إدريس لشكر ضيف مؤسسة الفقيه التطواني الأربعاء المقبل    الخضر؟ أم القَدَر ؟    صيادلة يحرقون شهادتهم في مصر، ويطالبون بإقالة وزيرة الصحة… فما القصة؟    وهبي: هذه تفاصيل منع الباكوري من مغادرة البلاد ومستعد للدفاع عنه    التعادل السلبي مع كرم الضيافة على مائدة الإفطار عنوان مبارة نهضة شباب سلوان وإتحاد الشاون    مفتي مصر السابق : شرب الخمر والحشيش بعد الإفطار لا يبطل الصيام..فيديو    أ ف ب.. السرطان يتسبب في وفاة نجمة "هاري بوتر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجارب سينمائية : مع المخرج جون بورمان

أنا لا أقطع بين مشهد وآخر إلا للضرورة القصوى. ولا أحرك الكاميرا إلا إذا كان هناك سبب، أي إذا كان الحدث يتحرك وينبغي تتبع ما يجري.
معظم قواعد الإخراج التي أطبقها أكتشفتها وأخذتها من السينما الصامتة. بالنسبة لي هي القواعد الأساسية التي يجب الانطلاق منها، وهي أيضاً حداثية. عندما نشاهد أفلام صامتة للمخرج، غريفيث مثلاً، ونلاحظ الطريقة التي يستعمل بها اللقطة الواحدة الطويلة لتجسيد أفكار الشخصيات، فهذا أكثر براعة وحداثة من السينما التي يقال عنها "عصرية".
الأولوية عندي في إخراج مشهد أن أستعمل المساحة والفضاء والحضور الجسدي بين الشخصيات. إذا كانت الشخصيات متقاربة عاطفياً أقوم بتقليل المسافة بينها، وإذا كانت متباعدة عاطفياً أضع بينها مسافة. أهتم بذلك أكثر من مفاهيم إيقاع المونتاج والتأثير البصري. أُفَضّل تصوير القليل من المشاهد وترك الحركة تدور في الكادر. الديناميكية والدراما تأتيان من اللقطة نفسها وليس من طريقة ارتباطها باللقطات الأخرى.
عندما نشاهد فيلماً مثل Armageddon نجد أنه لا يطبق أي قاعدة، هذا النوع من السينما أسميه "الوحشية الجديدة" والتي ترتكز في الواقع على نوع من السذاجة، لأنها حققها سينمائيون لم يفهموا القواعد الأساسية للغة السينمائية. قواعدهم جاءت من المحطة التلفزيونية الغنائية MTV، حيث كل شيء مسموح به من أجل إثارة انتباه المشاهد. بالنسبة لي هذا مصطنع جدا ومثيراً للحزن لأنني املك فكرة راقية عن السينما. عندما أشاهد فيلماً مصوراً بهذا الأسلوب أشعر أنني أشاهد رجلاً عجوزاً يحاول ارتداء ثياب مراهق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.