وهبي يعلن ترشحه للانتخابات المقبلة وتصدر حزبه الانتخابات    الجيش اللبناني يوجه رسالة إلى الملك محمد السادس    فيدرالية المخابز والحلويات بسوس ماسة: مبادرة الحماية الإجتماعية نقطة انطلاق هيكلة القطاع    تداعيات كوفيد 19.. عجز الميزانية بلغ 6.7 مليار درهم    صندوق النقد الدولي يشيد بالتقدم الذي حققه المغرب في مجال التلقيح    توقعات أحوال الطقس لليوم الأحد    العثور على ثلاث قاصرات بطنجة بعد اختفائهن من القنيطرة    توقيف "سلفيين" بفاس والدعوة لإقامة التراويح قد تكون السبب    شاهدوا الحلقة الرابعة من سلسلة "حديدان وبنت الحراز"    قصة قصيرة: انقطاع..    قصيدة : شروط العشق    اليوم العالمي للمآثر والمواقع التاريخية..بين "الماضي المتشابك" و" المستقبل المتنوع "    صونا تكتشف حقيقة جميلة.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    مفتي مصري: الحشيش والخمر بعد الإفطار لا يبطلان صيام رمضان    ارتفاع منتوجات الصيد الساحلي والتقليدي خلال الربع الأول من 2021    أفضل وأسوأ الدول في إدارة أزمة كورونا .. وهذا ترتيب المغرب عربيا وعالميا    "الأهرام" المصرية تبرز عادات وتقاليد استقبال شهر رمضان في المغرب    الناظور.. توقيف 40 شخص ومسير وصاحب مقهى للشيشا بسبب خرق حالة الطوارئ    شفشاون: أزيد من 9200 أسرة تستفيد من عملية الدعم الغذائي لرمضان    مفجع.. مختل عقلي يقتل سيدة وطفلين ويسقط جرحى بتاونات    بعد زيارته طنجة.. ممثل إسرائيل في المغرب: استمتعت كثيراً بالمظاهر الرائعة    نهضة الزمامرة وآسفي يحققان الأهم على حساب وادي زم والفتح    توخيل: أنا سعيد جدا بحكيم وتيمو    طنجة يسعى لإنهاء سلسلة سلبية أمام الدفاع    لابورتا يكشف رغبة ميسي الخاصة بمصيره مع برشلونة    تحت شعار "الضحك يجمعنا في زمن كورونا"    بحري سيكتشف أن السيدة إليسا ذهبت رفقة صونيا لمركز الشرطة...إليكم أحداث "من أجل ابني"    السلطات العمومية بالدار البيضاء تواصل السهر على تنزيل قرار حظر التنقل الليلي في شهر رمضان    البروفيسور الإبراهيمي يحذر من السلالة الجديدة لكورونا ويدعو للتزود بلقاحات أمريكا    إسبانيا تسعى إلى الحصول على أول لقاح مضاد لكورونا    أسباب وطرق علاج دوالي الساقين Les varices...في "نسولو الطبيب"    كورونا.. منظمة الصحة العالمية: السلالة الهندية خطيرة والفاكسان يقدر مايفيدش فيها    زلزال يضرب إيران وسكان الكويت يشعرون به    تونس.. الحكم بحبس زوجة زين العابدين بن علي وابنته 6 سنوات    واشنطن تأمر دبلوماسييها بمغادرة تشاد    ألمانيا.. صراع داخلي يسيطر على السباق لخلافة ميركل    القوات الجوية الملكية تتعزز بسرب من طائرات بيرقدار التركية    وصفة تحضير شوربة الخضر بالسمك...في "شهيوة مع شميشة"    جيل كيبل مستشرفا أوضاع المنطقة العربية والشرق الأوسط (4/4)    قطاع التكوين المهني يُطلق معهد للصناعة الدوائية    صندوق النقد الدولي يتوقع انتعاش ملحوظ للاقتصاد المغربي مستقبلا مقابل انكماش للجزائر    اعتقالات ..النظام الجزائري يستمر في قمع الحراك الشعبي    وثيقة سرية: عندما أرادت الاستخبارات الأميركية اغتيال راوول كاسترو في 1960    تنسيقية "الأحرار" بألمانيا تناقش موضوع "ربط حب الوطن باعتزاز الإنتماء وحسّ المسؤولية"    مفاجأة.. البنزرتي خلف تعاقد الرجاء مع لسعد الشابي- فيديو    عبد المنعم التمسماني يكتب.. "حذار من استمراء البرامج التافهة التي تسوق باسم رمضان…!!"    صيادلة يحرقون شهادتهم في مصر، ويطالبون بإقالة وزيرة الصحة… فما القصة؟    لدعم المتضررين بسبب الإغلاق..اجتماع استثنائي لمجلس الحكومة بالرباط    الخضر؟ أم القَدَر ؟    خاص | الناصيري يؤدي أجور بعض العاملين في مركب بنجلون    المغرب يعلق الرحلات الجوية مع 13 دولة إضافية    إدريس لشكر ضيف مؤسسة الفقيه التطواني الأربعاء المقبل    الناظور+فيديو: تشديد الاجراءات الامنية بمداخل المدينة و مسيرة احتجاجية للتاكسيات    زعيم حزب التراكتور يهاجم أخنوش مجددا.. ويطالبه بإعادة 17 مليار درهم لخزينة الدولة (فيديو)    وهبي: هذه تفاصيل منع الباكوري من مغادرة البلاد ومستعد للدفاع عنه    التعادل السلبي مع كرم الضيافة على مائدة الإفطار عنوان مبارة نهضة شباب سلوان وإتحاد الشاون    مفتي مصر السابق : شرب الخمر والحشيش بعد الإفطار لا يبطل الصيام..فيديو    أ ف ب.. السرطان يتسبب في وفاة نجمة "هاري بوتر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أصل 147 منتخبا.. عضو واحد يجتمع ويدرس تصاميم تهيئة الدار البيضاء برمتها ؟
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 06 - 03 - 2021

من أبعاد سريالية التدبير التي بلغها المجلس الجماعي البيضاوي ما حصل الخميس الأخير . فمعلوم أن مجلس المدينة سيعقد يوم الإثنين 8 مارس دورة استثنائية ، وهي دورة بالأهمية بمكان، لأن جدول أعمالها يتضمن أربع نقط فقط تهم مستقبل أربع مناطق حيوية في المدينة لعقود قادمة ، ويتعلق الأمر بمناقشة مشروع تصميم التهيئة الخاص بمنطقة الحي الحسني ، ومشروع تصميم التهيئة التعديلي لمقاطعة عين الشق ، ومشروع تصميم التهيئة التعديلي لمقاطعة سيدي البرنوصي ، ومشروع تصميم التهيئة التعديلي لمقاطعة سيدي مومن .
يعلم المتتبعون للشأن المحلي عموما أن مثل هذه الدورات وكباقي كل الدورات ، تسبقها نقاشات ودراسات داخل اللجنة المعنية وهي لجنة التعمير وإعداد التراب والبيئة ، من أجل الخروج بالتوصيات التي سيتبناها المجلس خلال انعقاد دورته ، لأنه داخل اللجنة يعرض تقرير أو عرض الوكالة الحضرية المسطرة للتصاميم الجديدة ، بكل توضيحاته وتفاصيل الدراسة التقنية التي قامت بها وما إلى ذلك ، ثم يدخل أعضاء اللجنة في النقاش ويقدمون الملاحظات ويعرضون الآراء المختلفة ، قبل الوصول إلى الخلاصات ، وقد تطول الاجتماعات خاصة إذا كانوا بصدد مواضيع حساسة جدا كموضوع تصاميم التهيئة هذا ، الغريب والمثير للتعجب أن المدبرين قرروا أن تلتئم لجن التعمير الخميس الأخير لفتح وطيس النقاش بخصوص هذه المواضيع المستقبلية لأطراف مهمة من المدينة ، عند اجتماع اللجنة سيشتعل مصباح القاعة على حضور فرد واحد دون سواه قابل رئيس اللجنة وجها لوجه ، واستأنسا بالكراسي الفارغة والجدران الباردة وصدى صوتيهما يردد ما يقولانه ، وتضم هذه اللجنة في عضويتها الرسمية 30 مستشارا غابوا بكل برود فقط ، هذا الجو الكئيب الشبيه بأجواء الجنائز يبدو أنه أثر حتى على الساكنة ، فموضوع تصاميم التهيئة يعنيها مباشرة.. فهناك ممتلكات للأفراد ستمس وهناك مرافق عمومية قد تحدث أو تلغى ، وهناك طرق ستسطر أو ستحذف وما إلى ذلك ، وتسبق في العادة عملية المصادقة على مثل هذه التصاميم جميع تعرضات المواطنين التي تتلقاها المقاطعات وتعرضها على المجلس وقبل ذلك على اللجنة ، وفي العادة تتلقى المصالح الجماعية مئات التعرضات إذا كان الأمر يعني مقاطعة واحدة ، هذه المرة ورغم أن الأمر يعني مناطق تعد من أهم المناطق على صعيد العاصمة الاقتصادية ، فإن المصالح الجماعية لم تتلق سوى 650 تعرضا ، أكثر من نصفها يهم منطقة عين الشق ، وهو رقم يسائل الجميع إذ يعتبر مؤشرا على عدم مبالاة الناس بما تصنعه الجماعة بفعل أنهم ملوا ويئسوا من أن يأتيهم ما يفيد منها ، وهو الأمر الذي وجب الوقوف عنده والتعاطي معه بالجدية التي يتطلبها فأن يفقد المواطن الثقة في مؤسسة موكول لها مهمة خدمة القرب ، يعني أنه لا يصدق شعار الديمقراطية التشاركية ، إذ اكتوى من « خبط» هذا الشعار من لدن المجالس المنتخبة ، وبالتالي فهو متيقن من أن رأيه وملاحظاته لم يؤخذ بها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.