انتخاب المنصوري عمدة لمراكش    هل يقبل حزب الاستقلال عرض أخنوش للمشاركة في الحكومة؟ مصدر يجيب    انقلاب الاوليغارشية المالية على الطموحات المشروعة للمغاربة..    قيادات "التحالف الثلاثي" تدعو منتخبيها للتعاون على تشكيل أغلبيات منسجمة بالمجالس المنتخبة    بتنسيق مع "الديستي" أمن المحمدية يوقع بشبكة ضمنها فتاتين تورطت في مقتل شاب    وصول جثماني السائقين المغربيين إلى أكادير.    رابطة علماء المغرب العربي تصدر بيانا حول مادة التربية الإسلامية وتحذر من العلمانية والتغريب    لصحة أفضل.. أطباق البطاطس التي يحبذ استبعادها    بنك إفريقيا يختتم عملية إصدار سندات بقيمة 1 مليار درهم    مشاهد طوابير الحليب تعود للواجهة من جديد بالجزائر    واشنطن تحاول تهدئة باريس بعد "طعنة في الظهر"    نادي برشلونة يصادق على ميزانية بقيمة 765 مليون أورو لموسم 2021-2022    الثانية للبطولة الإحترافية 2 تنطلق اليوم    المغرب يحمل المسؤولية الكاملة للنظام الجزائري في استمرار محنة الساكنة المحتجزة في مخيمات تندوف        وصول جثماني السائقين المغربيين اللذين قتلا في مالي إلى أكادير +صورة)    عدد مراكز تلقيح التلاميذ بإقليم شفشاون تصل إلى 12 مركزاً    انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة للمجلس الجماعي لمراكش    مكتب المطارات: 3.56 مليون مسافر استعملوا مطارات المملكة    منزل لاعب تشيلسي "رييس جيمس" يتعرض للسطو.. السارقون استولوا على خزانة تضم ميداليات الفوز بدوري الأبطال والسوبر الأوروبي ووصافة "كأس أوروبا"    عاجل..انتخاب الوفا رئيسا لجماعة المشور القصبة خلفا للحوري    الرقمنة وحقوق الإنسان    دراسة: كوكاكولا على رأس أشهر علامات المشروبات في المغرب    أرباب المقاولات الصغرى يطالبون أخنوش بفتح باب الحوار وسن إجراءات عاجلة لإنقاذهم من الإفلاس    سحب وقطرات مطرية الجمعة ببعض مناطق المملكة    امرأة تضرم النار في جسدها أمام مقر مفوضية أمن بني مكادة في طنجة    نسبة تهريب السجائر بلغت 1,91 في المائة خلال 2021    المُسلمون في الأندلس كانوا أساتذة القارة العجُوز    إطلالة على فكر محمد أركون    منتخب "الحلويات" يمثل المغرب في نهائيات كأس العالم بفرنسا    الإعلان عن فتح باب الترشيح ل "جائزة آدم حنين لفن النحت"    يستقبل شباب السوالم ونهضة بركان ويرحل إلى مدينة طنجة لمواجهة الاتحاد.. برنامج مباريات الرجاء في الجولة ال3 وال4 وال5 من البطولة الاحترافية    في حلته الجديدة.. الدوري التونسي يُقام بنظام "مجموعتين" والبطل سيتحدّد بعد مرحلة ال"بلاي أوف"    المغرب أول بلد عربي وإفريقي يحظى بمعادلة جوازه التلقيحي للوثائق المماثلة أوروبيا    الصيد البحري... ارتفاع قيمة المنتجات المسوقة ب 34% إلى متم غشت الماضي    بسبب ارتباكها في إجلاء رعايا بلادها من أفغانستان .. وزيرة الخارجية الهولندية تستقيل من منصبها    مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية تصدر كتاب: (مريم جمعة فرج قصة غافة إماراتية)    أكلة البطاطس !    مجرد تساؤل بصدد الدعم المخصص لمؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش:    التربية الإسلامية بين الدمج في الحياة المدرسية أو الاستمرار في النقط العددية    تفاصيل صيانة إطار الحجر الأسود في الكعبة    استطلاع ال"فيفا": غالبية المشجعين يؤيدون تنظيم كأس العالم كل سنتين    الملعقة رمز لعملية فرار المعتقلين الفلسطينيين الستة    في وقت مبكر من اليوم الجمعة.. المغرب يتوصل ب"كمية كبيرة" من اللقاحات    كورونا.. المغاربة يسقطون "الكمامة" من جديد!    تقرير مثير: درجة الحرارة سترتفع بشكل خطير!    أمزازي يشارك في فعاليات إطلاق البرنامج الايكولوجي الزراعي " ClimOliveMed"    تقرير يكشف التقنية الثورية التي تخطط لها "أبل" إليها في صمت    ذعر بسبب بعوض خطير ينقل فيروس يصيب بالشلل وورم في الدماغ    ماكرون يدشن قوس النصر المغلف بالقماش وفق تصور الفنان الراحل كريستو    وصول طائرة مساعدات إماراتية جديدة إلى أفغانستان    سباق سيدي رحال يعود بتدابير صحية صارمة    نيويورك تايمز: أحمد مسعود استعان بمجموعة ضغط أميركية للحصول على دعم عسكري ومالي من واشنطن    مؤسسة محمد السادس تستقبل أبطال الأولمبياد    توقيع كتاب محمد نور الدين أفاية "معرفة الصورة، في الفكر البصري، المُتخيَّل، والسينما"    القزابري يكتب: الإسلام عزنا وشرفنا..!    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    التنبيه السردي القرآني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أشِقّاءَ الجزائر، أمدُّ لكم يدي باقةَ شوق، وإلى اللقاء

كنت قد كتبت مقالتي لهذا اليوم وقلت قُضِيّ الأمر، وسأنصرف لمجرى غيرها مما أنا فيه من حال، وحدث الذي نحن فيه أحسَب أنه مَجمَع الأحوال، وحين نكتب في صحيفة لا يليق بنا أن نغرّد خارج السرب وإن صحّ الرأي وجاز المقال، والكاتب يبقى ابن بيئته وشاغل قومه مهما شط في الخيال، رأيه مطلوب ينبغي لأهل الحل والعقد أن يسمعوه حتى ولو عدّوه على ضلال.
موضوع وشاغل بلادنا، بعد الاستمرار والصمود في مقارعة الوباء، ما حمله خطاب الملك دعوة موجهة إلى النظام الجزائري ويداً كريمة ممدودة لرأب الصدع وتجديد عهد الأخوة والود بين أشقاء يجمع بينهم تاريخ وعقيدة ولغة وأرومة ودماء وحليب رضاع عسى يتجدد.
لست معنياً في هذه السانحة بفتح الملف السياسي بعديد أوراقه وعُقده وتشعّباته، فله مختصّوه العارفون والمتتبعون بحنكة وعقل وخارج الشوفينية المقيتة والسّجالات الرّعناء، لذلك أستثتني منهم، أضع خارج هؤلاء المختصين العقلاء، رهط المفوّهين( الخبراء المزعومين، المتحدثين باسم مراكز ومنابر استراتيجية يتنصبون لسان رأي عام مجرد ويتعيّشون بمصادرة لسان وطن وبالنفخ في نار العداوات واختلاق مزيد أحقاد)، وأبرّئ نفسي منهم وقرف ما ينسُجون. أفضل عليه الانخراط في الدعوة القائمة بيد المصافحة والحضن المفتوح وإنعاش ورود ذاكرة مشتركة بين شعبين زُرِعت ونَمَت وأزهرت في بستان الضيافة المغربية للثورة الجزائرية في عهد مكافحة الاستعمار، وذا أقرب ما يخطر على البال لأني لا أميل إلى جلب التاريخ من الكتب أقوى منها وأجدى ما عشته وكنت فيه شاهدا وفاعلا وعندي منه كثير لا يسعف المجال.
لذلك أكتفي باستعادة شذا بعض ورود ذلك البستان، بل حديقة غناء في تراب مدينة الدار البيضاء عاشها أبناء جيلي من المخضرمين أبناء الاستقلال وما تلاه في بحبوحة المشاعر المفعمة بيننا نحن البيضاويين ومناضلي جبهة التحرير الوطني قضيّتُهم ونضالُهم وتضحياتُهم نحن فيها ومنها وَقودُها وزِنادُها أحزابُنا وجمعياتُنا ومنابرُنا وإداراتُنا وبيوتُنا وكلّ شبر في المغرب جلسوا فيه الصدارة مغمورين بحفاوة الترحاب أبداً ويُولَم لهم في كل حين. وإني لأذكر أن والدي مولاي علي رحمه الله حوّل دارنا إلى مضافة لهؤلاء المناضلين يطعمون أولاً ويقيمون ويتزودون ونبقى ببركتهم رغم خصاصنا في الكفاف، ومنازل كل المغاربة لهم قلوب ومنازل. ويستطيع الوطنيون أن يقدموا شهادات مفحمة عن حملات التبرع المالي وما قدمه المغاربة البسطاء من دعم وعطاء تحب ذاكرة بعضٍ اليوم جحوداً ومقتا أن تنساه، ونحن لا نمنّ به ونسيناه لأنا، وطنيين ملتزمين وشعبا على السجية كبارا فتيانا، رجالا ونساء، اعتبرنا نضال الشعب الجزائري من أجل انتزاع استقلاله مرحلة أخرى من استكمال بدايات استقلالنا، وسيادته المنزوعة انتقاصاً من سيادتنا، والدولة الوطنية التي كنا بصدد الإنشاء هي جزء من حلم بناء دولة كبرى أقوى وأرسخ بمفهوم مغرب عربي كبير طوّحت بآماله رياحُ الفُرقة ومناوراتُ السياسة بل مؤامراتُها لتفكيك عُرى أواصر كانت أمتنَ وأشرفَ من أن توصف وتُحصر في حمِيّة العواطف ونسَق العقل؛ وإلا ما معنى مؤتمر طنجة وأي مصير ومنقلب حزين ومؤسف لتاريخ بناه إخلاص وصدق وتفاني الكبار وآل كما نرى إلى بوار؟!
في مطلع السبعينات، كنت أحط الرحال بالجزائر العاصمة، لا للنزهة، ولكن أستاذا في أول بعثة تعليمية مغربية إلى الشقيقة الجار. العجيب أني وقتها وأنا في عنفوان الشباب والدار البيضاء في قلبي وجسدي حِممُ بركان، سكنتني رغبة الرحيل رغم أني أمير (مرس السلطان)، لم يطف ببالي باريس قِبلةً ولا لندن ولا القاهرة جاذبية، جاءت الفرصة فقلت هذا البلد الجار مثواي، وكذلك كان. دخلت إليه حاملا رسالة علم وسلام، لا فراراً أو طالب لجوء شأن مناضلين لجؤوا إليه في الستينات وبعدها أيضا جرّاء ظروف قمعية وعقابيل أعمال ضد النظام، اتفقت لي شؤون مع بعضهم وللحديث شجون. كان والدي آنئذ على قيد الحياة ولعلي استمددت منه نفحاتٍ من حبه للجزائر وقد حملني فعلا رسائل إلى أصدقاء، يشهد الله أني لقيت عندهم الضيافة وحسن الاستقبال، ويرجع الفضل لواحد منهم أن سكنت في حي فخم أعالي العاصمة بإيجار زهيد، عرفتهم يافعا ووجدتهم يقودون كلٌّ من موقعه ناصية البلاد، صار أبناؤهم طلابي وتبوؤوا بعد ذلك أعلى المناصب.
أبلَغ من هذا، أدخل ردهات وألِج مدرجات كلية الآداب في شارع ديدوش مراد، ويْحِي من أجد؟ أستاذي شكري فيصل الذي درسنا الشعر الجاهلي في آداب فاس؛ محمد عزيز لحبابي فيلسوفنا وعميد كليتنا في الستينات،حلّ بالجزائر أستاذا غالبا غاضبا من الرباط؛ عمر المالكي أستاذ علم الاجتماع، عبد الله الركيبي وهو جزائري مغاربي بحق أستاذ القصة الحديثة، كم سأعدّ، وأبو العيد دودو، ومحمود الربيعي، وفطاحل آخرون، فلا أحس بغربة ولا استيحاش. في الكواليس أو المجالس تسبح في دافق التيار، من ساحة أودان إلى باب الواد، مروراً بالعربي بلمهيدي وساحة الأمير عبد القادر، تُقبل على الجزائري والمغربي والمصري والفلسطيني والإفريقي والروسي، ويبقى ابن مراكش سيد المكان، هذا زعيم، وهذا ظله، وهذا محكوم بالإعدام، ومحمد علي الهواري صحفي في جريدة الشعب،محمد باهي علم في رأسه نار، وستحتار، أيّهم الجزائري في هذه الدار، جميعهم، المغربي رأس، وكلهم أحبة وأحرار. ما عرفت إلا الأبرار وعِلية القوم أحتفظ بأسمائهم ولا فخار، كما اختلطت ونزلت دون أن أتلوث إلى القاع، ثمة شَمَمٌ عند الناس وبينهم يحميك، وكن ذا أنَفَةٍ تُهاب، أو يحوم حولك الذباب. أسرد مثالا لا غير، وأعبُر الأسر المغربية بالمئات طُردوا بعد ذلك من ديارهم بالآلاف، لأعني أغنّي للمرة المُرّة الألف أنا كنا شعبا واحدا، وبالعبارة الملكية الدقيقة والبليغة:" توأمان متكاملان"، اختلف النظام والرأي والطبع وفرقت بيننا عوادي الدهر، أحتاج لمداد البحر كي أسجل فيض الخاطر، وجزءاً من سيرة تحتاج إلى تدوين، نقلت بعض مقاطعها عرَضا فقط في روايتي" ظل الغريب" على محمل التخييل أكثر من الواقع في بلد يعلم قومه، وكتابه ومثقفوه خاصة، كم أنا به خبير، وكم له مُحبٌّ ولهم مُجِلٌّ،وتاريخَنا مطالبون أن نصون وغدَنا نبني، إن لم نصل الآن لما يجلب الخير ونلبي كما يجدُر بالكرام، فحبذا لا نشتم المستقبل.
إلى أصدقائي الكتاب وزملائي الباحثين والجامعيين في الجزائر الشقيقة أريد أن تكون كلمتى مسكُ ختامها هذا النداء، أود لا الأخير: نحن إخوة وأصدقاء، وما يجمعنا أكبر من أي حساب ومزايدات وحتى مهاترات. تعالوا نرسلها دعوة وصيحة واحدة، بما أن قلوبنا مفتوحة لبعضنا، بأن نمد أيدينا، ولو رمزيا، للمصافحة عبر الحدود، باقة شوق، فنزيل الأسلاك ونطلق سراح الهواء، وفي قرية العقيد لطفي( زوج بغال) يكون لشوقنا غداً لقاء؛ ها أنا أرسل إليك وسيني، أمين الزاوي، ربيعة وزينب، وإلى روح أستاذيّ جمال الدين بن الشيخ ومحمد أركون، أعمق نداء، وإلى اللقاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.